12-17-2014 09:17 PM


ليس المقام مقام تقريظ ومدح لصديقنا حمّور وروايته(التي لم أقرأها بالمناسبة)، فقد كفاني أساتذة أجلّاء، أجادوا لغة ومتناً، منهم الأستاذ عبدالله الشيخ ومحمد حسن المهدي وغيرهم، ومن قبلهم صديقنا فيصل محمد صالح. قلت المقام ليس مقام مدح بقدر ما هو مقام إسداء شكر وعرفان، فقد عرفنا حمّور ونحن في ميعة الصبا في خضم المدارس الثانوية العليا منتصف التسعينيات، معنى الاختلاف في الرأي الذي لا يفسد الود. كانت الدنيا وقتها تمور من حولنا، والنظام السوداني في أسوأ الحالات فيما يخص علاقاته الخارجية والداخلية، والتطرف والجبروت في أقسى درجاته؛ أيام " لا لدنيا قد عملنا" و" أمريكا روسيا قد دنا عذابها"، و" لتُرَقْ منهم دماء"، وغيرها من الشعارات التي تُشعر اليافعين بأن الموت هو مبتغى الحياة، فيتدافعون نحو أحراش الجنوب زرافات وجماعات، ويرجعون أكفاناً مسربلةُ بالدماء.
كان حمّور وقتها شاباً نحيلاً أصلعاً، يبدو عليه الهدوء، تأتلق عيناه بذكاء ملفت، مُقصِّر لبنطاله المُبرقع العسكري، كغيره من السلفيين في مدرسة بحري الحكومية، ولكنه مختلف عنهم، ليس فقط على مستوى التفكير والطرح، ولكن حتى على مستوى التعامل والنقاش.
أذكر أنه جاء يوماً في فسحة الفطور أيام الدراسة، وكُنا وقتها نتدافر حول رقعة شطرنج، فوقف في الفصل الذي جعلناه ساحة للتنافس في اللعبة، وبدأ بإلقاء خطبة هادئة عن حرمة " النردشير"، وشّاها بأحاديث عن الرسول، وآيات من القرآن وحكايات من السلف. كانت المرَّة الأولى التي نعرف فيها أن الشطرنج والدومينو، هي (نردشير) وأن السلف كانوا يعرفونها بل ويحرِّمونها. كُنّا نُدهش من قدرته على الخطابة، وحفظه للأحاديث والآيات وكأنه شيخ في الستين، بل ما كان يدهشنا أكثر، هو وقفته بكل شجاعة على بوابة المدرسة، على الرغم من سوط وصوت الوكيل المُخيف، ليلقي الخطب للطلاب والمارَّة، وكيف أن الساحة أمام بوابة المدرسة، تحتشد بالناس من الجنسين، ليستمعوا لهذا الغِر ذو السبعة عشر ربيعاً، وهو يُفصِّل في تعاليم الدين الإسلامي كأنه إمام مسجد.
لم يكن حمّور يهاب السلطة، إن كانت سلطة المدرسة أو رجال الأمن الزائرين بتكليف، أو حتى البصّاصين من زملائنا الطلاب، بل كانوا هم الذين يهابونه ويهابون وقاره وحكمته وقدرته على الجدال وقوة الطرح. كان يغيب عن المدرسة لأيام، فما كنا ندرى أهو مريض أم أن بعض الأيادي قد اختطفته إلى حين، فيأتي بعد ذلك مُحتفظاً بألقه وهدوئه ليمارس نفس نشاطاته دون وجل أو تردد.
قابلته بعدها بسنوات طويلة، فأدركت أن تحولاً كبيراً حدث في حياته، فلم يعد هو ذلك الشاب المُقصِّر لبنطاله، المُطلِق للحيته، تحادثنا عن الكثير من الأمور، فعرفت أنه أصبح يهتم بالأدب والشعر والسياسة، ويكتب في الصحف بعض القصص القصيرة. تبادلنا بعض الأفكار حول المعرفة والدين والفلسفة، ثمَّ أهداني نسخة من صحيفة (الأخبار) تحمل مقاله، وعندما قرأته، صرت أكيداً أن الذكاء والحكمة والهدوء، أشياء لا تشترى، وإن التحول في التفكير لم يسلبه حنكته وبلاغته، وأن مطرقة ضخمة، حوَّلت طاقته الجبارة إلى كتلة من الأمل والطموح.
تناوشت حموّر زيادة كثير من الكتابات الناقدة خصوصاً في الملفات الثقافية للصحف اليومية، ورغم حزنه من بعض التعليقات والحملات، غير أني كنت على ثقة بأنها لن تزيده إلا إصراراً على بلوغ غايته في أن يصبح أديباً أريباً، ثم حدثت نقطة التحول الكبرى في حياته عندما سمعنا بأن أيادٍ آثمة، أتت على مكتبته فأحرقتها، وعلى منزله فسَطَتْ عليه، فقرر من غير تلجلُجٍ أن ينتقل إلى القاهرة مع والدته، فقد كان وحيدها وقد توفي والده.
وفي مصر الأدب والفن، استطاع حمور أن يجد مقعداً وثيراً بين الكتاب والأدباء، وكنت كلما أزوره، أجده مُحاطاً بأصدقاء من المثقفين والأدباء والثوريين الشباب، وعلى الرغم من سحنته السمراء وسودانيته الصارخة، إلا أنه كان يخوض في الشأن المصري بحكمة العارف ورأي المُتعمِّق، بالاضافة لشرحه لكل ما استشكل في الشأن السوداني.
فاز حمّور مؤخراً بجائزة نجيب محفوظ للأدب، وهي جائزة سنوية أدبية تمنح لإحدى الروايات الحديثة، في حفل يقام كل عام في 11 ديسمبر وهو اليوم الموافق ليوم مولد الكاتب الكبير نجيب محفوظ في العام 1911م، والمتوفي في العام 2006، وقد أنشأ هذه الجائزة قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1996م .وقد فاز بها من قبل الأديب الكبير مريد البرغوثي وأحلام مستغانمي وإدوارد الخراط وغيرهم من العظماء، وهي بالتالي جائزة تضع حمّور في مصاف الكبار، وتجبره على إعتلاء مقام المسؤولية والتجويد.
شكراً حمّور لأنك ساهمت في تعليمنا معنى أن تدافع عن قناعاتك مهما تغّيرت، وأن تحارب من أجل الوصول لمبتغاك مهما إستشكلت الدروب، شكراً حمّور محمد زيادة حمّور، فقد انتزعت لهذا الوطن فرحة من بين براثن الوجع، شكراً لأنك أوجدت لتاريخ السودان منصةً جديدةً عبر (شوق الدرويش)، منصةً غير مغالطات التاريخ، وأمزجة المستشرقين والمؤرخين، شكراً فقد صبرتَ على الغربة الكالحة، وصنعت فيها عشقك الخاص، فأكّدت على صدق الفيتوري حين قال:
في زمن الغربة والإرتحال تأخذني منك وتعدو الظلال
وأنت عشقي حيث لا عشق يا سودان إلا النسور الجبال
يا شرفة التاريخ
يا رايةً منسوجة
من شموخِ النساءِ وكبرياءِ الرجال
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1171382 [سيف الدين خواجة]
3.00/5 (2 صوت)

12-17-2014 11:03 PM
الحمد لله اثمرت ثمرة الراحل المقيم محمد زيادة حمور المحامي والوزير السابق في اخر حكومة عام 1969ومكتبه القانوني الفاره بعمارة علي ما اذكر رايته وزيرا ورايته شابا بصحبة السيد محمد عثمان الميرغني في بلدته بلدتنا تنقسي الجزيرة علي رمل مسجدنا العتيق ذاك حياه الغمام هذا العبقري جاء من الزوجه الثانية اخر العمر فكان خلاصة الدر قمرا منيرا في سماء القصة الف مبروك للوطن !!!


ردود على سيف الدين خواجة
[محمد عثمان سناده] 12-18-2014 01:39 AM
شكرا الاخ سيف الدين مختار خواجه على هذه المعلومه لان اسم حمور لا يوجد الا فى تنقسى الجزيره وهو شبل ابن اسد ولا ننسى افضال المرحوم والده على تنقسى الجزيره مع تحياتى


#1171345 [saeed]
5.00/5 (2 صوت)

12-17-2014 10:02 PM
من شابه اباه فما ظلم , كان والده احد قادة الحزب الاتحادى الافذاذ , وكان خطيبا مصقعا


ومقداما .


البراق النذير الوراق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة