12-18-2014 11:00 AM



*وسط زحمة اللهاث اليومي لسد الحاجات الأساسية وضرورات الحياة اليومية، لم نعد نهتم بالتوقف عند المحطات التأريخية المهمة في بلادنا، مثل يوم التاسع عشر من ديسمبر1955م الذي يمثل مرحلة فاصلة في تأريخ السودان.
*نبهنا عالم الإجتماع الأشهر في العالم العربي عبد الرحمن بن خلدون في كتابه المرجعي"مقدمة إبن خلدون" إلى أهمية تدبر فلسفة التأريخ بإعتباره مادة حية عن أحوال الناس وتطور الأمم والشعوب ونشوء الدول وإنهيارها.
*لذلك نتوقف عند هذه المحطة التأريخية التي تصادف يوم غد التاسع عشر من ديسمبر، لا لنعيد سرد الأحداث، ولا للبكاء على أطلال الماضي ونحن نفخر ببطولات الأجداد وأمجادهم ومواقفهم المشرفة، وإنما لإستلهام العبر والدروس من هذه المواقف التأرخية.
*إن الإقتراح الذي تقدم به عضو البرلمان في ذلك التاريخ عبد الرحمن محمد دبكة، لم يكن وليد صدفة أو موقف فردي، وإنما نتاج توافق سوداني بين الحزبين الكبيرين الحزب الوطني الإتحادي وحزب الأمة ، لذلت تمت إجازته بالإجماع من نواب البرلمان برئاسة مبارك زروق.
*كان الخلاف بين الحزبين الكبيرين حول خيارين : إما الإستقلال الذي كان يتبناه حزب الأمة أو الإتحاد مع مصر الذي كان يتبناه الحزب الوطني الإتحادي، وفي هذه المحطة التأريخية تم التراضي بين الحزبين على إعلان الإستقلال من داخل البرلمان.
*هذا التراضي جسده المشهد التأريخي الخالد في وجدان الشعب السوداني عند لحظة رفع الزعيم إسماعيل الأزهري علم الإستقلال وبجانبه القيادي البارز بحزب الأمة محمد أحمد محجوب، في إشارة ساطعة عن وحدة الإرادة السودانية، المدخل الأهم لإستقلال السودان.
*ما أحوجنا في هذه الأيام التي تتصاعد فيها الخلافات السياسية والنزاعات المسلحة التي أضرت بإستقلال الوطن ووحدته وسلامه وإستقراره وإقتصاده ومعيشة إنسانه، نتيجة للكيد السياسي، ما أحوجنا إلى التوافق السوداني حول أجندة سودانية قومية يتراضى عليها أهل السودان.
*للأسف كلما تقترب الخطى نحو التوافق المطلوب تتحرك بعض القوى المعادية للتغيير المنشود لسد الطريق أمام هذا التوافق لتنتكس المساعي الجارية لتحقيقه، خطوات نحو الخلف، بدلاًمن أن تتقدم إلى الأمام، رغم كل فرص التوافق السوداني المتاحة .. لتتأجج من جديد النزاعات التي كلفت السودان وأهله الكثير بلا طائل.
*ننتهز هذه المحطة التأريخية لنجدد الدعوة للفرقاء السودانيين للتنادي إلى كلمة سواء بينهم، بعيدأعن التخندق حول الأجندة الحزبية، للخروج من هذه الدائرة الجهنمية إلى رحاب المستقبل بمشاركة كل أبناء السودان، بعيداً عن محاولات الهيمنة، للوصول إلى التراضي السوداني حول أجندة قومية يمكن الإتفاق عليها في ظل مناخ ديمقراطي تعددي يتم فيه الإعتراف بالاخر المعارض، ووضع إطروحاته أمام طاولة الحوار، وإستكمال متطلبات بناء الثقة بتعزيز الحريات وحمايتها من تدخلات الإجراءات الإستثنائية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتجديد الدعوة للمتحفظين على الحوار في ظل المناخ السائد.
*هذا هو الطريق لحماية إستقلال السودان الذي تهدده النزاعات الداخلية وتداعياها الخارجية .


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 442

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1172553 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2014 08:31 PM
كانت سياسة و ايدولجيات متصارعة ولكن حولتها الانقاذ الى دم له اولياء امر . اذا قلنا ذهب الجنوب يلملم اشلائه بعد فقدة 3 مليون مواطن جنوبي، لفماالذي نقولة لاولياء دم حوالي نصف مليون انسان في دارفور و الجبال و النيل الازرق عدى المنتسبين لبقية هوامش السودان.
القصاص اولا و القصاص اخرا. ولكم فيه حياة.
عندما اناشد الحركات المسلحة لتسريب بعض عناصرها للعاصمة ، اعتقد جازما بان التنسيق بين العناصر و خلايا المقاومة سينتج مزيجا من عناصر القوة لن يستطع اي نظام امني مهما بلغ من الاستعداد الوقوف امام الشباب . لان الشباب يقاتلون بين احضان اهلهم عن شرفهم و مستقبلهم. والعدو مستأجر و لن يحارب المحرش و المرتزق اول من يهرب من جحيم المعركة. انتصار الشباب حتمي و البداية حرق بيوت الكيزان و كبلاب الامن. عندما يزيل كل ناس حي الكيزان وكلاب الامن بحيهم نكون قد حررنا العاصمة.قاطعوهم اجتماعيا و احرموهم من اقامة الحفلات و الاحتفالات.


نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة