12-23-2014 10:57 AM


قدم الرئيس الأوغندي يوري موسفيني القابع في السلطة منذ أكثر من ربع قرن مقترحا للإتحاد الإفريقي يطالب فيه إنسحاب كل الدول الإفريقية من المحكمة الجنائية الدولية،كما أنه يؤكد الغرض الأساسي من إنشاء المحكمة الجنائية هو محاكمة القادة الأفارقة وتعذيبهم والإنتقاص من سيادتهم! ومن أجل إستعادة هيبة السيادة الإفريقية لأبد من كسر شوكة المحكمة التي خصصت للأفارقة،إنتهي مضمون أحدث مقترح قدم للإتحاد الإفريقي الذي ينتظر المصادقة.
وبموجب ما قدم نود تقديم قراءة تحليلية لأبعاد وتداعيات مقترح موسفيني فيما يخص المحكمة الجنائية التي أنشئت خصيصا للأفارقة علي حد قوله،وإن كان ما دعي إليه موسفيني صحيحا هذا يؤكد إجرام كل القادة الأفارقة في حق شعوبهم لذا ينتظرهم عصي المحكمة وإن لم يأتي موسفيني في قائمة الاوائل فإنه لايتجاوز العشرة الأوائل،ويقول المثل السوداني (إذا نادوك ما تباطيء وإذا نادوا أخوك قم قاطي) وهذا المثل ينطبق علي موقف الرئيس الكيني أهورو كينياتا الذي ذهب للمحكمة الجنائية عند إستدعائه بموجب إتهامه بإرتكاب جرائم حرب ضد شعبه،وربما لشيء في نفس موسفيني يسبب له التخوف والرهبة والهرطقة من ضجيج المحاكم كسلفه الرئيس السوداني عمر البشير لأنهما لم يمثلا أمام أي محكمة سوي كان بالداخل او الخارج علي مدي التاريخ لذا يرتعبان،وطالما ذهب كينياتا طوعا من نفسه وبكل شجاعة في موقفٍ إفريقي نادر أدهش وأذهل الكثير من الشعوب الإفريقية وبعض شعوب العالم في الوقت الذي يتصارع فيه البشير وأعوانه بكل ما أوتوا من قوة مع المحكمة الجنائية،فأهورو قد فتح الباب علي مصرعيه من جديد للبقية الباقية من القادة المتهمين في الجرائم التي تحاكم عليها المحكمة مثل جرائم الحرب ،جرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية،وكل متهمٍ يري في نفسه البراءة من التهم الموجه إليه علية المثول أمام المحكمة حتي ينال البراءة الكاملة ومن هذا الباب ذهب أهورو كينياتا للمحكمة من أجل تحقيق العدالة ونيل البراءة إن لم تثبت فيه حقه التهم الموجه ضده ويعود موقفه هذا لثقته في نفسه وإعترافه بالمواثيق الدولية المبرمة مع دولته حتي لو كانت ضده!إذن طالما المثل يؤكد نفسه في نصه علي شاكلة (إذا حلقوا أخوك بل رأسك)فموسفيني يسأل نفسه عن الدور التالي لمن؟ وربما وجد نفسه مرشحا بقوة بعد كينياتا والبشير لذا سارع في تقديم مقترحه من أجل التخفي وإبعاد الأنظار من اعين المحكمة الجنائية.
لستُ ادري لماذا يتخوف القادة الأفارقة من المحكمة الجنائية الدولية طالما لا تستطيع ملاحقة المجرمين ومعاقبتهم،كما أنها تفتقر للأليات والدعم والتأييد من الدول العظمي! علما أن الولايات المتحدة الإمريكية،الصين وروسيا ودول أخري لها نفوذ وسيادة دولية كلها لم توقع ولم تصادق علي ميثاق المحكمة الجنائية ولا تسعي لتكون طرفا فيها،وربما هذا هو السبب المباشر في ضعف المحكمة وعدم مقدرتها علي إيجاد التأييد والدعم الدولي من داخل مجلس الأمن الدولي،ومن إحدي المؤشرات التي تصب في هذا الجانب موقف المدعية العام للمحكمة فاتو بنسودا عندما رفعت ملف جرائم دارفور بعد إكتمال التحقيقات لمجلس الأمن من أجل إيجاد الية أكثر صرامة لملاحقة الجناة،إلا أنها إصطدمت بجدار أكثر صلابة ومتانه في داخل أروقة مجلس الأمن لم تكن تتوقعها! وتيقنت أن هنالك العديد من المتاريس يضعونها حلفاء السودان الذين يمتلكون حق الفيتو!وبمجرد تقاطع المصالح بين الدول العظمي يتم تجميد كل الملفات ذات الخصوص وإن كانت متعلقة بإبادة شعب بأكمله!! والنموذج السوري أقرب مثال لهذا النهج الذي تنسف فيه العدالة عندما لاتحقق مصالح الأنظمة الكبري،ويظل الأخرين مكتوفي الأيدي لايرون ولايسمعون ولا يعيرون لصرخات الأطفال والأرامل أدني إهتمام!!وإن خالجهم القليل من تأنيب الضمير قدموا جزءا من فتات الإغاثات للمتضررين والجوعي الذين خلفتهم الحروب ونزحوا للمعسكرات،وفي ذات الوقت يرتدون ثوبهم الجميل الذي يعرف بمنظمات الأمم المتحدة رافعين شعارات نبذ العنف الذي يصنعونه،وإيقاف الحروب التي يوقدونها بالإضافة الي صنع وبناء السلام الذي ينبذونه!لذا لانتفاجأه إن دعمت إمريكا مقترح موسفيني أو لعبت روسيا دورا محوريا في إقناع الإتحاد الإفريقي لتمرير مقترح موسفيني وربما تحرك الصين مياه أخري ساكنة تحت الجسر في نفس الموضوع كي تحقق مأربها تجاه القارة السمراء،بالإضافة الي تقديم مقترح بديل موازي للمحكمة الجنائية بمعني تكوين محكمة خاصة بالإتحاد الإفريقي المدجن كي تمرح الأنظمة المستبدة في إستبدادها وتتفنن في تعذيب شعوبها بدمٍ بارد كما عهدناهم.
بقلم/صالح مهاجر
22.12.2014
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 813

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صالح مهاجر
صالح مهاجر

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة