12-25-2014 06:44 AM

كلمة حق

لكل مهنة في هذا الكون، قواعد وأسس، وأي شخص، يعمل في أي مهنة، ويعتبرها مصدر عيشه الكريم، يجب عليه أن يحترمها ويوقرها ويصونها، ليحافظ عليها، "قلت أي مهنة".

أما مهنتنا –الصحافة- فهي مهنة ذات خصوصية مختلفة عن بقية المهن، لاعتبارات متعددة قد لا يعلمها الكثيرون، خاصة الذين يتولون أعلى الرتب الوظيفية فيها"إلا من رحم ربه"، ويكتبون سمومهم في أبرز صفحات الإصدارات، ينتصرون لأنفسهم، ولا يدرون أنهم يسيئون لمهنة "الأنبياء والرسل".

أزمة مهنة الصحافة، جزء من أزمات الوطن التي تفتح لها المنابر وتقدم لها مبادرات الحوار، في حين أن الإصلاح يجب أن يبدأ بإصلاح الإعلام الذي إذا صلح وأخذ كل ذي قدرات مكان بقدر امكانياته، سيكون أساس لعملية التغيير والمصالحة المنشودة، لكن من يسمع..!

أعلم أن حديثي هذا سيفتح النيران تجاهي من كل صوب، ولكن لابد من قول الحق، فالصحافة أصبحت عبارة عن عراك شخصي في غير معترك، ولا يمر أسبوعين أو ثلاث، إلا ونشهد معركة "شخصية" جديدة "ونشر غسيل" جديد، في حين وجود الكثير من المشكلات والأزمات الملحة التي تحتاج أن تفرد لها المساحات ويسلط عليها الضوء.

لن أحدد شخص بالاسم، لأنه لا معركة شخصية لي مع أحد، والمقصودين بحديثي هذا يعلمون أنفسهم جيداً ويعرفهم القارئ أيضاً، والهدف من قول هذا الحديث المُر، هو معاتبة وغيرة على المهنة الكريمة التي هي مصدر عيشنا الوحيد.

سكتنا كثيرا عن تجاوزات شهدتها صفحات الصحف، ولم تحرك الأجهزة المسئولة عن محاسبة المتجاوزين، لذلك لابد من رمي حجر في بئر التجاوزات الساكنة .. التجاوزات التي يرتكبها الذين يديرون الصحف وتسوق لهم الفضائيات بأنهم ألمع نجوم الصحافة والإعلام.

عدد محدود من المنتمين إلى هذه المهنة، يسيطرون على كل شيء ، حتى فرص التدريب التي تقدمها بعض الدول لمن هم في مدخل الخدمة، يقتسمونها بينهم، بل يقضون على كل شيء.

ولابد من الإشارة إلى حادثتين بخصوص المنح التدريبية حدث خلال النصف الأخير من هذا العام، حيث قدمت بريطانيا، منح تدريبية، حضرها قادة الأجهزة الإعلامية من رؤساء التحرير ومدراء القنوات وعادوا إلى السودان.. فور وصولهم غادر اثنين من رؤساء التحرير الذين "يشكرون الحكومة في القنوات الفضائية" كل على حدا، بنفس تأشيرة الدخول التي منحت لهم بغرض التدريب وتقدموا بطلبات لجوء سياسي في بريطانيا..! فهل ستمنح بريطانيا أو أي دولة أخرى الصحفيين السودانيين فرص تدريب جديدة..؟ إنها فعلاً قدوة غير حسنة.


حافظ أنقابو

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1737

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1177147 [بلبوط]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2014 08:03 AM
الصحفيين المذكورين ديل واحد اسمه ياسر محجوب الحسين رئيس تحرير صحيفة الخال الرئاسي الطيب مصطفي تصرفه ده عباره عن انانيه وحب نفس لأنو كان راتبه عشرة مليون في السودان وكوز ابو لستك،ده بوضح إنّو الكيزان ماعندهم مبادئ ولا اخلاق وناس دنيا ساكت وتاني مافي اي منحه دراسية من بريطانيا للسودان ينعي حرم بقية الصحفيين والآن بياكل في قروش الرعاية الاجتماعية للعاطلين في بريطانيا،ودي ظاهر بقت عامه اى شخص يودوهوا أوربا حتي ضباط الشرطة والدبلوماسيين والملحقين مجموعه كبيرة جدا طلبوا لجؤ سياسي ده غير الملحقين الامنيين بشتغلوا تجارة بشر عديييل كده.


#1176524 [ابو عمر]
1.00/5 (1 صوت)

12-26-2014 03:34 AM
في حين أن الإصلاح يجب أن يبدأ بإصلاح الإعلام الذي إذا صلح وأخذ كل ذي قدرات مكان بقدر امكانياته، سيكون أساس لعملية التغيير والمصالحة المنشودة، لكن من يسمع..
ده عربي جوبا ولا حاجه............؟
انت هسي ذي نوعك ده عاوز يمشي برطانيا علشان يدرب بالله فوم لف


#1175988 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2014 08:36 AM
، ويكتبون سمومهم في أبرز صفحات الإصدارات، ينتصرون لأنفسهم، ولا يدرون أنهم يسيئون لمهنة "الأنبياء والرسل".
يا ربي سيدنا آدم وغيره من الرسل كان بكتبوا في ياتو صحيفة ؟


ردود على صادميم
Saudi Arabia [ابو ساري] 12-25-2014 06:13 PM
طبعا انت ما فهمتها. التبليغ التبليغ. عالم وهم فقعتوا مرارتنا


#1175985 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2014 08:28 AM
هسع كلامك دا منو البمنعو من النشر وتأشيرة الدخول دي بدخلو بيها كم مرة إلا تكون متعددة السفرات بتاعة رجال الأعمال.


#1175979 [Gehadelectroni]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2014 07:42 AM
لا ولله غلطانييين وغلطانيين ده كلام يحجبوا من النشر ده


حافظ أنقابو
حافظ أنقابو

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة