في



المقالات
السياسة
عـودة علم الإستقلال أصبحت ضـرورة (الجزء الأول)
عـودة علم الإستقلال أصبحت ضـرورة (الجزء الأول)
12-26-2014 02:20 AM

عودة علم الإستقلال أصبحت ضرورة

(الجزء الأول)

بعد تغيير ملحوظ في المفاهيم والقناعات . وارتفاع نسبة التعليم . فقد أدى كل هذا وبعضه إلى غلبة الأحساس بضرورة المشاركة الفاعلة بين كافة مكونات شعبنا العظيم .. وتنامت المطالب بضرورة التفكير في إعادة العمل بعلم الإستقلال السوداني التقليدي المعروف. والذي جرى إستبداله دون مبرر بما يعرف بعلم نميري تارة ؛ وعلم مايو تارة ، و العلم العربي تارة أخرى.

عهد مايو البائد كان نظاما سياسياً فاشلاً .. ودليل فشله الواضح أنه تم إزالته بإنتفاضة شعبية شاركت فيها كل جماهير الشعب ؛ وعلى مختلف إنتماءاته الوطنية والجهوية والطائفية والحزبية .

وقد كان الطبيعي المتوقع تالياً هو التخلص من جميع آثار وفضلات هذا النظام السياسي الفاشل ...
ولكن يبدو أن قادة الأحزاب التي جاءت بها إنتفاضة ابريل 1985م إلى كراسي الحكم .. إنشغل هؤلاء بأنفسهم . واللهث خلف إعادة ما تم مصادرته وتأميمه من أصول ثابتة ومنقولة وأموال سائلة كانت بحوزتهم لهم.

العلم السوداني الحالي الذي تم "خياطته" على طريقة "أنسخ وألصق" من أعلام الدول العربية الأردن وفلسطين وسوريا والكويت والإمارات والعراق ومصر واليمن . هذا العلم إنما جاء محاولة بَلْهَاءْ من نظام مايو البائد لمحو كل القديم ، وبناء جديد باهت . بعد أن سوّلت لجعفر نميري نفسه بأنه سيكون في السودان نسخة طبق الأصل من جمال عبد الناصر في مصر والأمة العربية ..... ويا بـــلاش.

كانت "عُـقدة" جمال عبد الناصر قد وصلت إلى ذروتها ، وأقصى مداها في تلك الفترة من عقد الستينات ... ثم تنامت واستفحلت بعد وفاته حين ظن كل قزم إنقلابي أنها فرصته السانحة للقفز فوق مقعد الزعيم الخالي .... أو كأنّ الزعامة والكاريزما الجماهيرية إنما تنتقل الروح فيها من الميت إلى الحي بالتناسخ ... ودون حاجة إلى أن يعينها الموقع الجغرافي والآليات المواتية ... وتخلقها جاذبية الشخصية المحورية ... وتفرضها الأحداث المصيرية القومية ، والمواقف التاريخية الصلبة ، والقرارات الشجاعة المواكبة لمراحل مفصلية من تاريخ الشعوب.

لم يترك عهد مايو البائد شاردة ولا واردة من بصمات عهد عبد الناصر في مصر إلاّ وقام بتقليدها same same على الطريقة الهندية.

وكان من ضمن ذاك التقليد الأعمى التوجه نحو الكتلة الإشتراكية ، وتغيير السلم التعليمي ليتشابه مع المصري .. ونسخ القانون القضائي المصري .. وتغيير علم السوداني والشعار الرسمي للدولة .. وإنشاء "الإتحاد الإشتراكي" كنسخة من الإتحاد الإشتراكي الذي أنشأه عبد الناصر .. وإلغاء الإدارة الأهلية .... وكذلك إنشاء "كتائب مايو" في تقليد لتنظيم "الطليعة" الناصري ... ثم ذهب إلى تقليد عبد الناصر في تأميم الصحف ووسائل المواصلات ؛ ومصادرة وتأميم المصانع والمغالق ، وورش الفبركة والسمكرة ؛ والمطاعم ودكاكين البقالة .... وهكذا دواليك ؛ حتى قيل أن جعفر نميري حين لم يجد "قناة سويس" سودانية يؤممها ؛ نازعته نفسه إلى مصادرة وتأميم "خور عمر".

ومما جاء من تبريرات واهية خلال تلك الفترة على لسان سدنة وأبواق عهد مايو الإعلامية .. جاء قولهم أن تغيير العلم السوداني القديم بهذا الجديد إنما يتماشى مع طموحات الشعوب العربية ، وقرارات الجامعة العربية بتوحيد أعلام الدول الأعضاء على أقل تقدير ؛ بعد أن فشلت كل محاولات تحقيق الوحدة الإندماجية بينها.

هذه الألوان والتصميمات التي طالبت بها جامعة الدول العربية أعضاءها ؛ إنما تعود في الأصل إلى العلم الذي إتخذه الشريف حسين (شريف مكة) خلال مرحلة قيادته لحرب تحرير الحجاز من حكم الدولة العثمانية (1916 – 1918م) ؛ ثم تمدّد شرر ولهيب هذ الثورة إلى الشام والخليج ؛ وتحولها لاحقا إلى ما جرى الإصطلاح على تسميته بـ "الثورة العربية الكبرى".

ولكن لم تجد دعوة الجامعة العربية تلك الإستجابة المرجوة . فقد كان عدد الدول العربية التي اقتنعت بإعادة تصميم أعلامها الوطنية على ذاك النحو من الألوان الأربعة ... لم يتعدى عدد هذه الدول 8 .... وتبقت 15 دولة أخرى لم تجد ما يقنعها ويدفعها إلى تبني هذا التصميم . وذلك من واقع أن لكل" شعب" من شعوب "الأمة" العربية له خصوصياته الوطنية المتفردة عن غيره...
وطالما كان الأمر كذلك فلا أجدر من أن نكون نحن أكثر إلتحافاً بهذه الخصوصية الوطنية ؛ التي يمثل التمازج العربي الأفريقي فيها معظم محتويات وخلطة الكيكة.

إذن كان علم الثورة العربية الكبرى التي فجرها الشريف حسين الهاشمي في الحجاز عبارة عن ثلاث مستطيلات أسود ثم أخضر ثم أبيض .. وهناك مثلث على اليسار باللون الأحمر ...
وعلى ذات النسق جاء علم نميري الحالي عبارة عن ثلاث مستطيلات أحمر ثم أبيض ثم أسود ... وهناك مثلث على اليسار باللون الأخضر.

وبإختصار نرى المحصلة هنا أن نظام مايو البائد بإختياره تصميم هذا العلم ومقارنته بعلم الثورة العربية الكبرى . نراه لم يجهد نفسه ولم يأتي بجديد .. وقصارى ما فعله أنه باع لنا توليفة صحن "الفول بالجبنة والبصل والجرجير" .... بدلا من توليفة صحن "البصل بالجرجير والجبنة والفول".

واقع الأمر أن نظام مايو قد إستغل الفرصة على ظن واهم أنه يستطيع تزوير التاريخ ؛ فينشر ويعمم صورة لجعفر نميري وهو يرفع العلم (العربي) الجديد على سارية القصر الجمهوري ؛ فيترسخ ذلك في عقل النشء ، وتنمحي تلك الصورة المغروسة في وجدان وضمير الشعب السوداني ، والمتوارثة أبا عن جـد للزعيم السوداني الراحل إسماعيل الأزهري وهو يرفع علم الإستقلال فوق سارية القصر الجمهوري.

صورة الأزهري تلك كانت ولا تزال هي الصورة الوحيدة ، واللحظة الفاصلة الصادقة المعبرة وجدانيا ورسميا عن إعلان إستقلال البلاد .. وتتويجاً لنضال وطني باهر ... ولا سبيل لمحوها عن الذهنية السودانية حتى يرث الله الأرض وما عليها .
هكذا شاء وأراد الله عز وجل أن يكون "إسماعيل الأزهري" هو المواطن بيننا الذي ينال هذا الشرف السامي في تاريخ البلاد المعاصر ؛ فكان لهم ما أراد .... والله أعلم حيث يجعل رسالته .

ولكن يبدو أن سدنة عهد مايو البائد قد أقنعوا جعفر نميري بأنه قادر على تغيير صدى المشيئة وتاريخ البلاد ؛ وحجب شمس النهار بمجرد إنتهاز الفرصة التي يحققها مطلب الجامعة العربية بتوحيد أعلام الدول الأعضاء .. ومن ثم يتم "خياطة" علم "قومي عربي" جديد بديلا عن علم السودان "الوطني" الأصلي .
ثم يتولى جعفر نميري "رفعه" بيديه فوق سارية القصر الجمهوري خلال إحتفال مهيب ؛ وتلتقط له الصور الفوتوغرافية والتلفزيونية بهذه المناسبة فـيُـنْسَبُ إليه الفضل . وتزول بذلك تلك الصورة التي طبعت في ذهن الشعب السوداني ، لحظة رفع الأزهري علم البلاد الأصلي بألوانه الثلاثة المميزة للشخصية السودانية.....
هكذا ظنّ السدنة وصدقهم نميري .. ولكن هيهات أن تعلو العين على الحاجب.

وعليه فإن كل حديث عن تصميم مبدع لعلم السودان الحالي يأتي كلام في الهواء ومحض هـراء .. فهو في نهاية المطاف "فوتو كوبي" وتقليد أعمى مسيخ ؛ لاطعم ولا نكهة ولا معنى له ..... فاقد للشرعية وشهادة المنشأ وصكوك الملكية الخاصة .

كان الخطأ الذي وقعت فيه مايو منذ بداياتها أنها تجاهلت "عن غباء" واقع أن السودان ليس بدولة عربية خالصة .. وأن هناك شركاء للعرقية العربية السودانية (كانت نسبتها قبل إنفصال الجنوب 65%) ؛ من حقهم المشروع أن يظلوا شركاء فاعلون ، وتشملهم المشورة الموجبة في كل كبيرة وصغيرة تتعلق بالوطن الواحد .

العلم السوداني الأصلي المكون من ألوانه الثلاثة (الأخضر والأصفر والأزرق) ؛ يظل هو العلم الأصلح للدلالة على واقع التركيبة السودانية من جميع أطرافها وأشكالها ؛ سواء تلك المتعلقة بالبيئة الجغرافية وسبل كسب العيش أو الثقافة ....
جاء هذا العلم في تصميمه وألوانه رمزاً معبراً عن وحدة وترابط وتداخل هذا المزيج البشري من مكونات الشعب وثرواته وخيراته ، وجغرافيته وتضاريسه .. وسبل كسب عيشه الكريم ، وكده وعرق جبينه الذي حتما يفخر به وسط الأنـــام.

يرمز اللون الأخضر إلى الزراعة والغابة والمراعي التي تظل دائما مفتاح وسجادة الحياة السودانية المنبسطة بطول البلاد وعرضها . وكذا معبراً عن مهن أهل البلاد الرئيسية (الزراعة / الرعي/ الصيد/ المنتجات الغابية) . ومنها يأكل ويعتاش أهل السودان ، ويصدرون منتجاتهم من القطن والصمغ والسمسم ، والمواشي والضأن .. إلخ . بالإضافة إلى منتجات البساتين والحدائق والغابات الأخرى من فاكهة وتمور وأعشاب ؛ وبذور وأزهار طبية نادرة وجلود إلى يومنا هذا وحتى الغد بإذن الله.

وفي علم مايو (العربي) الحالي ، نلاحظ أن اللون الأخضر لايمثل من مساحة العلم سوى مثلث صغير مركون على الجانب الأيسر ... وهذه كارثة كبرى عند إستحضار واقع ما تمثله الزراعة والرعي والغابات المشار إليها أعلاه من أهمية قصوى في تاريخ وحاضر ومستقبل البلاد ..

تخصيص مثلث صغير للون الأخضر . مركون على الجانب الأيسر يأتي دلالة واضحة على خطأ جسيم أساسي لا يتعارض مع الواقع فحسب .. بل هو يتنافى مع طموحاتنا منذ سنوات عهد مايو البائد أن نصبح سلَّـة الغذاء العالمي.

ولا نبالغ لو ذهبنا إلى إقتراح بأن يخصص للون الأخضر في علم السودان مستطيل يشغل 50% كاملة من مساحة التصميم . وليس مجرد مثلث مركون.

واللون الأصفر الذي كان يحتل مساحة الثلث الثاني من العلم الأصلي جاء للدلالة على أجزاء عزيزة من البلاد هي الصحراء .. والناظر إلى خريطة السودان الطبيعية يلاحظ بالفعل أن الألوان التي تميز هذه الخريطة الطبيعية إنما هي الأخضر والأصفر .... وهناك سليل الفراديس بروافده ثم سماء السودان الزرقاء .
ومن عجيب الصدف وتصاريف القدر ؛ أن اللون الأصفر نراه قد سجل لنفسه زخماً أكثر بعد إكتشاف توافر معدن الذهب الأصفر الرنان في صحاري البلاد شماله وشرقه وغربه ...
ومن جهة أخرى فإن المعروف عن الصحراء السودانية ؛ أنها تزخر بالعديد من الثروات الطبيعية المتنوعة من أشجار ونباتات طبية ، وحيوانات راجلة وزاحفة ؛ تمنح قرونها وجلودها ولحومها وعظامها وشحومها علاجاً شعبياً ناجعاً لبعض الأمراض ... وبعداً تراثياً لصناعات تقليدية وسياحية نتميز بها .

اللون الأزرق في العلم السوداني الأصلي لا يحتاج إلى كثير من سكب الأحبار أو الومضات الألكترونية .... فثروتنا المائية تجري فوق الأرض وتنبع من تحت الأرض وتهطل من السماء .. والمخزون المائي تحت الأرض لدينا إكتشفوا مؤخراً أنه أضخم ضعفين من ذلك الذي يجري فوق السطح ..
والطريف الآخر من عبق هذا اللون الأزرق ؛ هو تلك السماء الزرقاء الصافية التي تتميز بها أجواء بلادنا عن غيرها من العديد الدول الأخرى .. ولا يلاحظ أو يدرك مدى جمال هذه القبة الزرقاء فوقنا سوى من سافر أو أقام في البلدان الأخرى فترة.

في الجزء الثاني من هذا المقال ؛ سيتم التركيز على تفنيد المزاعم والإدعاءات الواهية الخاطئة حول دلالات علم السودان العربي الحالي الذي إبتدعه نظام مايو البائد ... ومدى مواكبته للطموحات الوطنية ، وتمثيله للواقع السوداني ....... فإلى لقاء بإذن الله.
(يتبع )
مصعب المشـرّف
25 ديسمبر 2014م
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى


التعليقات
#1176959 [khalid mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

12-27-2014 01:03 AM
علم الاستقلال سيعود خفاقا في بلادنا وعلي مدخل كل مدرسه ومنزل ومرفق حكومي...

ما يسمي بعلم السودان الذي تم ترقيعه كما ذكر احد الاخوان لكي يشابه اعلام الدو ل العربيه سيتم حرقه في ميدان عام وسيكون ذلك رمز لسودان الغد المتصالح مع نفسه والمحتفي بتنوع الثقافات ولا اقول الاعراق لاننا اهل السودان كلنا من عرق واحد وان اعترانا بعض التعرب في ثقافتنا ولغتنا ,,,

العلم السوداني الحالي يرمز للاستلاب الفكري الذي اعترانا منذ ان اجبر رماة الحدق علي التوقيع علي اتفاقية ((البقت)) اللعينه والظالمه والتي جعلتنا نتنكر لاكبر ارث حضاري عرفه الكون حضارة وادي النيل وملوكها العظام من بعانخي لترهاقا لكنداكات مروي,,ونتشبث بخيط العروبه الواهن الذي لم نجني منه سوي السخريه والتهكم من العربان,,
وسنعيد انشاد ذلك النشيد الخالد نشيد العلم

علمى انت رجائى انت عنوان الولاء
انت رمز للفداء ونسيج الشهداء
لونك الاصفر ارض يفتديها الاوفياء
لونك الاخضر زرع لونك الازرق ماء
كم فؤاد هام فيكا وشهيد يرتديكا
نحن فى الجلى فداء


#1176659 [شوقي]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2014 07:34 AM
الهجم بدأ بعد الإستقلال مباشرة وظلت الانظمة الديمقراطية والعسكرية تهدم كل منجزات الانجليز واليوم جاء الكيزان اللصوص والمنافقين فهدموا ما تبقى


#1176552 [انقاذي سادر في فساده]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2014 04:13 AM
لاادري لماذا نحتفل بيوم الاستغلال exploitation day ومنذ خروج المستعمر اثبتنا فشلنا بجدارة ولا استثني حزبا او تنظيما والان صرنا فى ذيل الدول الفاشلة الفاسدة
في عهد المراهقة السياسية الحالية
لماذا نجحت النخب السياسية فى ماليزيا وسنغافورة وتايلند وفيتنام وفشلنا نحن حتى فى الاطعام والدواء مع اننا وحين خروج المستعمر كنا افضل من هذه الدول جميعا
لايوجد انضباط فى المرافق العامة والفساد ينخر فينا كالسوس والدولة تثقل كاهل المواطن بالضرائب والحروب والاقتتال فى اغلب المناطق
ماهو الحل؟


#1176531 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2014 03:44 AM
نعم هذا هو العَلَم الذي علق بوجداننا منذ قدومنا على ظهر هذه الأرض المليون ميل مربع ونحن تلاميذ في المرحلة الأولية حيث كان التعليم إجباريا وتتكفل الدولة بكل تكاليفه فيهبنا آباؤنا للمدرسة من أول يوليو وحتي مارس إلا بملابسنا لنعيش بداخليتها لتلقي التعليم والتربية والرعاية الصحية والغذائية تحت الإشراف المكثف من رجالات الدولة من أهل التعليم والادارة والصحة وزياراتهم المتكررة للوقوف على أحوال المدرسة وفي المناسبات القومية من استقلال وعيد الشجرة والمباريات بين المدارس والمجتمع المحلي الخ فعظم لدينا قدر الدولة وعظمة رعايتها لنا وأهالينا الذين لا يدفعون شيئا مقابل كل هذا إلا ضرائب أنشطتهم التجارية والزراعية والرعوية يدفعونها فتتولى الدولة كافة الخدمات التي من بينها تعليمنا المجاني- فكنا نتمثل حب الوطن واقعا ونحس به احساسا مباشرا ونحن ننشد الأناشيد الوطنية وخاصة نشيد العلم الذي جسد لنا كل هذه المعاني الوطنية التي كنا نحسها ونعيشها حقيقة وإن لم ندرك معانيها المجردة بعقولنا الناشئة. فنشأنا على حب الوطن وكلنا إحساس برعايته لنا وكلنا عزم على القيام بنفس أدوار الذين رعونا باسم الدولة والوطن رعاية له ولمواطنه وقيمه الرفيعة إذا ما صرنا في مواقع المسئولية ولا أدري من أين أتى هؤلاء الذين انقضوا على كل هذا الإرث وأعجب لهم وقد كانوا معنا قد تربوا برعاية وكنف الدولة وليس آبائهم، رغم أن الذي غير العلم هو النميري ولكن هؤلاء قد أبقوا على ذلك لهوى في نفوسهم وهو مسح كل الإرث الأصيل، رغم أن النميري قد حافظ على معاني الوطنية ولكن ما فعله بالعلم كان جهلا منه ونزوة عروبية حمله عليها زمرته من العروبيين من سدنة مايو.


مصعب المشـرّف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة