المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عصام البشير وقول الحق لأهداف دنيوية
عصام البشير وقول الحق لأهداف دنيوية
02-25-2011 09:49 AM

عصام البشير وقول الحق لأهداف دنيوية

د. عبد الله محمد قسم السيد السويد
[email protected]

معرفتي بعصام البشير ترجع إلى فترة الشباب عندما كنا طلابا في المدارس الثانوية حيث كان هو في مدرسة الكاملين وشخصي الضعيف بمدرسة رفاعة وكنا معا أعضاء في إتحاد الثانويات الذي تكون عام 1973م ضد نظام مايو. كنا ومعنا الشيخ ياسر عثمان جاد أحد زعماء حزب الأمة، بصفته رئيس الإتحاد ممثلين لدى إتحاد طلاب جامعة الخرطوم والذي كان يقود المعارضة الطلابية ضد نظام نميري. أذكر في إحدى زياراتنا للخرطوم وبعد إجتماع عاصف في مدرسة حنتوب لإتحاد طلاب الثانويات إنتخب ثلاثتنا ياسر بصفته رئيس الإتحاد وعصام بصفته سكرتيرا عاما له وشخصي بصفتي نائبا للرئيس بالتوجه للخرطوم للمشاركة في إجتماع إتحاد طلاب جامعة الخرطوم ولما كان والد ياسر رحمة الله عليه يسكن العيلفون بالقرب من الخرطوم طلب منا ياسر أن نتوجه إلى العيلفون لمقابلة والده وأهله الين لم يرهم منذ فترة. وبالفعل كان ذلك وكانت هذه أول مرة أقابل فيها المناضل عثمان جاد الله رحمة لله عليه والذي قدم لنا من النصائح بعد صلاة الفجر وقراءة القرآن ما ظل حتى اليوم مستقرا في مخيلتي رغم مضي السنون ونائبات الدهر. من تلك النصائح الإلتزام بالحق فيما نحن بصدده وألا يكون هدفنا من قيادة إتحاد الطلاب في الثانويات هدف ذاتي يتعلق بأشخاصنا ولكن أن يكون مرتبطا بمطالب الطلاب الذين نمثلهم في رباط وثيق مع مصالح الشعب السوداني. وكما قال لنا في ذلك اليوم ألا نربط ما نقوم به فقط بتوجهاتنا السياسية ولكن أن يرتبط بالمواطن السوداني فنحن كما قال مازلنا لا ندرك الكثير من مخابئ السياسة فلا ننجرف وراء المصالح الذاتية حتى لو كانت بإسم الحزب. فالحزب والمنتمين إليه إلى زوال ولكن الشعب السوداني هو الباقي.
سقت هذا الحديث وسردت تلك الذكريات لأعلق على مقال كتبه الدكتور عصام أحمد البشير والذ باعد بيننا الزمن منذ تلك الفترة المحببة للنفس والمليئة بالأحداث، مذكرا له ما قاله لنا المرحوم عثمان جاد الله. ففي مقال له بصحيفة سودانايل القراء يحث عصام أحمد البشير مساعد الأمين العام للعلاقات الخارجية بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشعب الليبي والعالم الإسلامي وغيرهم بالوقوف بصلابة ضد النظام فيها وذلك بسبب (حجم الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها هذا النظام بحق شعب ليبيا الأبي، وما ألحق به من البطش والتنكيل و قتل للشباب الواعد بدم بارد وازهاق للأراوح البريئة بقذائف الطائرات الحربية ومضادات الدروع والطائرات) ولكن المجاهد عصام والذي كان وزيرا لفترات عدة في نظام لا يقل دموية وبطشا وتنكيلا هو نظام الإنقاذ لا يطلب أن تمتد تلك الدعوات والإتجاه إلى نصرة الشعب السوداني وتخليصه من الطاغية الذي يتبعه ويناصره كل تلك السنين الممتدة منذ عام 1989م. ويضيف عصام البشير مؤكد بأن الوقت قد آن \" لهذا الشعب الكريم أن يخرج من تيه الدكتاتورية المستبدة وقد أكمل سنوات التيه الأربعين، وآن للطاغية الظلوم أن يُعدم وقد بلغ ظلمه المدى وعدوانه الآفاق، إذ لم يعد من خيار أمامه سوى الخزي والعار.\" لقد بلغ نظام الطاغية البشير الواحد وعشرون عاما قام فيها بأبشع الجرائم بإسم الإسلام من قتل وتشريد وتعذيب وإغتصاب للنساء وإزلال للرجال دون أن يكون له رد فعل لدى عصام البشير وما يمثله من منظمة إسلامية. فقد كان كما كانت منظمته طيلة هذه الفترة يؤيد تلك الفظاعات المرتكبة في حق الشعب وحتى عندما قام هذا الإتحاد الذي يتحدث عصام بإسمه الآن بزيارة السودان في عدة مناسبات كانت جميعها تصب في المحافظة على نظام الإنقاذ المستبد والقاتل. فعندما قصف نظام الإنقاذ بالدبابات والطائرات المسلمين التقاة من أهل دارفور واغتصب جنوده والموالين له نساء دارفور جاء هذا الإتحاد ممثلا في قيادته ومن بينهم عصام نفسه ونفى ما يقوله الإعلام عما يحدث في دارفور من قتل ودمار واغتصاب. والغريب أكد ذلك البشير نفسه على لسان الترابي في قوله بأن هذا يعد شرفا لمن تغتصب. وفي قوله هذا لم نسمع بعصام ولا إتحاده الإسلامي بإدانة هذا القول فقط لأنه رئيس دولة يدعي زورا وبهتانا بأنه نظام إسلامي.
إن قول عصام البشير بأن (الشعوب لا تيأس من مطلب الحرية، وإن تطاول عهد الدكتاتورية بها وقويت قبضتها واشتدت وطأتها) قول حق ولكنه ليس بقول يشمل عنده كل الشعوب ولا ينطبق على شعب السودان على وجه الخصوص والذي أحق بعصام البشير أن يتحدث عنه ويطلب من إتحاده الوقوف بجانبه. كذلك فإن قوله بأن (دم الشهداء يظل لهباً ينير للشعوب الطريق، فلا تهن في مدافعة ظالم ولا تضعف عن مطالبة بحق) كلام صحيح ولكن أولى به أن يوجهه لنظام الإنقاذ الذي سفك من الدماء وهو وزير فيه يقوم على وزارة الشئون الدينية ما تشيب له الوالدان منذ المجزرة الشهيرة للضباط ال 28 وغيرهم من الجنود في شهر رمضان المبارك مرورا بمجازر ما سمي بالجهاد في الجنوب ومعسكر العيلفون لأطفال الدفاع الشعبي ثم المصلين في عدة مساجد من قبل المتطرفين الذين جاءوا للسودان بعد إنقلاب الحركة الإسلامية العسكري ومجازر بورتسودان ومجازر دارفور وغيرها الكثير. لذلك فإن قوله (نهيب بإخواننا العلماء والدعاة والسادة المفكرين إلى مواصلة تبصير الأمة بقضاياها وواجب الأفراد والجماعات والمنظمات والكيانات تجاهها، وترشيد حركة الشعوب في سعيها لاسترداد كرامتها وعزتها وحريتها). يجب أن يوجه قبل فوات الآوان لمن يتحكمون الآن في الشعب السوداني ويقتلون أهله ظلما وافتراءا .

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#102778 [يعقوب مبارك ]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 01:08 AM
عراب الأخوان القرضاوى يتضرع فى الفضاء الإعلامى مفتيآ بقتل الفأر المطارد القذافى لإرتكابه جرائم ضد شعبه ( هل يحتاج إغتيال القذافى إلى فتوى !!!!؟ )
لماذا لم تفتى صراحة بإغتيال جورج بوش الإبن عندما دكت قواته العراق دكآوكنست الفلوجة كنسأ ... أسد على القذافى ونعامة على بوش ... يأخى روح جاتكم نيلة .


#102140 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2011 10:42 PM
كنت أحترم هذا الرجل لكن بعد أن علمت بناقه أصبحت أبغضه .. لأن الحق أبلج ومن لايقول الحق ولاينصر أهله على من ظلمهم ليس بحدير أن ينصر الغريب على من ظلمهم


#101959 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2011 03:39 PM
الاخوان المتأسلمين يظنون ان ثورة ليبيا يقودها الاخوان وهم دائما موهومون والله ان الشعب العربى واع وصاحي لما قام به ويقوم به النظام السوداني المحسوب على التجربة الاسلامية الفاشلة. ان شباب الثورة في مصر وليبيا وتونس لن يسمح للخوان المتاسلمين ان يجنوا ثمار ثوراتهم... اصحوا فانتم افشل من يقود اغنام ..... وما يجرى بالسودان دليل على فشلكم ......ان فسادكم ونفاقكم على مرأى ومسمع من العالم.


#101953 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2011 03:32 PM
عصام احمد البشير والقرضاوى ومن تحت عباتهم ليس الا منافقون.......


د. عبد الله محمد قسم السيد
مساحة اعلانية
تقييم
1.58/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة