12-26-2014 10:26 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

حسنًا فعل وزير المالية بتصريحه الذي قال فيه استمرار دعم المحروقات والقمح في ميزانية 2015 م. وأضاف: ولا زيادة في الضرائب، قبل أن نقول له في الضرائب قولاً كررناه كثيرًا الضرائب في بلادنا لا يدفعها الأغنياء والكلام فيها يطول ومظلتها (صغينونة)، وكلما سمعنا عن توسيع المظلة الضريبية تذكرنا حزام مريا في قصيدة صلاح أحمد إبراهيم. وحزام في مضيق كلما قلت صغيرًا كان هو الخصر أصغر.
ندع الضرائب وبلاويها جانباً، وندلف للمحروقات. في الترويج لبرنامج المحطة الوسطى (رحمه الله) الذي سيغيب عن قناة الشروق كما سمعنا (بالله الذي ألغى هذا البرنامج من خريطة قناة الشروق ما باعه في السياسة والاقتصاد وما ينفع الناس؟ أتمنى أن يعاد النظر في قرار إلغاء برنامج (المحطة الوسطى).
في الترويج يظهر وزير مالية سابق يقول: الدعم يجب أن يذهب للجهات التي تستحقه. أي المحروقات يصل إلى كل البيوت بطريقة مباشرة غير الغاز؟ دعونا نعترف ونقول هو من إنجازات الإنقاذ الناجحة، وما أقل الإنجازات الناجحة في زماننا هذا، وقد تعودت الأسر عليه الفقيرة قبل الغنية ووفروا زمنهم ونظفوا بيوتهم وحافظوا على الغابات دون أن يشعروا.
ومنذ عدة سنوات تتكرر أزمة الغاز ويحدث الشح المولد للمخالفات والضجر مرة يكون انعدام الغاز بسبب صيانة المصفاة ومرة بضيق مواعين التخزين وفي هذه حدثونا قبل سنوات أنه لن تكون مشكلة غاز بعد ذلك اليوم، نسبة لما جهزوا من خزانات ضخمة تضمن المخزون الإستراتيجي. وفي كل مرة يظهر عذر وتزيد الفجوة وبالمناسبة الشح يولد الهلع، ومن هذا الهلع الأسطوانات التي تضع للاحتياط هذه أثرها على ندرة الغاز مباشر.
وجاء في وزارة النفط عهد جديد قام المسؤولون فيها بالإمداد بتخصيص كل إنتاج مصفاة الخرطوم للعاصمة الخرطوم والمستورد للأقاليم حتى يضمنوا عدم انقطاع الغاز في الخرطوم حيث التظاهر (طبعاً التظاهر دخل التاريخ لكن الضائق قرصة الدبيب بخاف من مجر الحبل) . ورغم ذلك حتى الخرطوم الآن تشكو من عدم توفر الغاز.
من جراء هذه السياسة الجديدة ما عادت البواخر تنتظم حتى ترفد الأقاليم بالغاز، ويبدو أننا في بلاد لا برنامج فيها ولا خطة كلما وجد وزير الغاز بيته حسب أن كل السودان فيه غاز.
يا سيادة وزير المالية المحروقات ليست بنزيناً وجازولينًا فقط، ولكن أهمها والذي يدخل كل بيت الغاز ويؤثر أول ما يؤثر على الأسر الفقيرة هل يعلم السيد بدر الدين محمود أن الغاز في مدينته مدني وصل سعر الأسطوانة 80 جنيهاً؟؟؟؟ والسبب عدم انتظام استيراد الغاز والشارع صار يتحدث الباخرة وصلت، الباخرة ما وصلت، الباخرة وصلت لكن الحكومة ما عندها دولارات تدفعها (ألا يذكر هذا الوضع بأيام نميري الأخيرة) لو كانت المالية لا تستطيع توفير ثمن شحنة غاز ماذا بقي؟؟؟
إذا أردت أن تفرح الشعب كل الشعب بتصريح قل يا وزير المالية: برمجنا كل كمية استهلاك المحروقات بحيث لا تنقطع منها سلعة ولو ليوم واحد طوال 2015 م.
منصرفات أي مؤتمر أكثر من ثمن شحنة باخرة غاز.



[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1177044 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2014 04:24 AM
*يا استاذ يا احمد يا مصطفى يا اللى بريد الكترونيا.. استفهامات .. يا اخى بالله كدا استفهم لينا من وزير الماليه الخالى "بن محمود" (لعلكم يا اهل السودان لن تنسو ان وزير الماليه السابق برضو كان "بن محمود"! بس ايه حكاية اولاد محمود اللى دايمن بيتولّو وزارة الماليه؟
* هل الوزيرين ديل "اخوان " ,, اخوان فى الله! اخوان صفا؟ اخوان انتباه؟ اخوان بنات؟
* الله يجازى محنكم ومحنك نسينا الموضوع المطروح للمجلس.. طيب نعود,, لازم نعود؟؟
* هل من وسيله لطلب العلم من السيدين ابنى محمود ان كان فى الأمكان الاستفادة من كميات الغازات التى يحملها اهل السودان المرتاحين الما شايلين هم السوق من الدستوريين والمستوزرين (بدسم كامل او وزراء دوله) وغيرهم من رجال وسيدات الاعمال
تلك الكميات من "البيوغاز" اللى فى بكونهم بعد ايجاد التقنيات الحديثة للحصول عليها ومن ثم تعبئتها من مصادره الاوليه عشان ما يحصل فى الموضوع تلاعبات تقانيه لزوم ضمان جودة الانتاج و وفرة الانتاجيه!!
* وذلك طبعن لكون الامر سيوفر العملات الصعبه بصورة غير مسبوقه كاسناد استراتيجى حيكون واسع الحصور والمرتكزات كخط دفاع اول لبرامج قوافل الدعم لتوفير احتياجات ومتطلبات الشعب السودانى.. او كما قال!


#1176747 [ابو عرب]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2014 10:55 AM
يوجد غاز طبيعي بطوكر في الدلتا هناك اسالوا اصحاب الاراضئ هناك


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة