المقالات
السياسة
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم؟ 3__3
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم؟ 3__3
12-27-2014 12:39 PM



مواصلة علي الجزئيتين الاولي و الثانية من هذه السلسله ووفقا للعنوان اعلاه ؛ طالما الصفوة يهيئون اسباب هزائمهم ولا معني للهزيمة عند الهامش السوداني في اعتقادي الصائب ان المخرج الوحيد لحل ازمات الوطن بطريقه جذريه نهائيه هو الالتفاف حول مشروع حركةجيش تحرير السودان بقيادة الرفيق عبدالواحد نور وكل القوة الصادقه والهادفه للتغير الجذري ؛ باعتباره المنقذ الوحيد في الساحه السياسيه السودانية ؛ لان الايام اثبتت جدوي ذلك قولا وفعلا عبر مشروعها العريض الذي يدعوا الي التغير الجذري لبنية الحكم في الوطن واحلال مكانه دولة المواطنه الذي يتساوي فيه الكل دون تمييذ .
تغير نظام ذات امتداد ايدولوجي اقصائي عنصري محكم مع من تعاقبوا في السلطه كما ذكرته في ذات السلسله سابقا ؛ انظمة تعمل ضد ارادة شعوبها تسرق وتشرد ملايين العقول النيره الي خارج البلاد بسياساتها القمعيه في نظريه واضحه لمحاربة الوعي غير الجمعي ودمرت المصادر الاقتصاديه للوطن وهربت اموالها الي بلاد غير ذي بلادنا لتنميتها ونهضتها وفصلت الآف الخبراء من الخدمة المدنيه للوطن بسبب انتماءاتهم العرقيه والدينيه والجغرافيه واراءهم السياسيه وتدحرجت علي سياسة بتر اجزاء حيويه من الوطن كافيه ان تشكل نقاط قوة وحاصرت وادخلت الوطن في ديون يكاد ان تكون ابديه والهدف منها التجويع الدائم ؛ انظمة ادخلت شعوبها في حالة خجل مستمر مع اقرانها وجعلهم يخجلون ويشعرون بالدونية اينما كانوا بسبب هويتهم وتاريخهم المزيفتين الا من توعي منهم ؛ نظام تفشي فيها الفساد بكل انواعها واصبحت سلوكا عند تابعينها لدرجة التباهي بها في المحافل المحليه والقوميه تلك انظمة حولت كل المصادر الحيويه لشعوب الوطن من بترول وذهب وغيرها الي مصادر تمويل حرب وفي اعتقادي هنا ان الحرب مفروضه فرض علي ابناء الهامش ؛ ليزج غير العاقلين من الهامش في حرب فيما بينهم وليديرهم بالريموت كنترول كالات تَامر ولا تفكر وتتعقل ؛ خصصت كل الموارد لحرب القبائل فيما بينها لضرب النسيج الاجتماعي فيما بين ابناء الوطن الواحد ليضعهم في واقع لا يتلاقون فيها وكونت مليشيات قبليه تتميذ بجهل زائد تنعكس سلبا لشعوبها في تعنت واضح لتدمير المؤسسة العسكريه ليحول جنودها وضباطها الي مليشيات تخدم المصلحة الحزبية الذي يضمن استمرارهم في الحكم بمحاربة الخصم العاقل لدرجه انها تخلت عن واجبها الطبيعي في حماية ارض الوطن وشعوبها واستمرت في قمع الحريات الشخصيه والجماعيه والتي هي حق طبيعي لاي كائن بشري في وجه الارض . انظمة انعدمت فيها اسس القضاء العادله والنزيهه حيث دمرت المؤسسة القضائية بسياساتها العنصريه بدرجه اصبح المثول امامها مقصورا للفقراء دون سواهم ؛ حكومه عكرت علاقات حسن الجوار واصبحت سياساتها مبنية علي اسس الخيانه والتشكيك . حكومة دمرت البنية التعليمية لاجيال الوطن لدرجه اصبح فيها حامل درجة الماجيسترا لا يقارع خريج ثانوي من الدول الاخري علاوة علي تدميرها للمؤسسة الصحيه لدرجه تفشي فيها كثير من الامراض الخبيثة الغير معروفه لديهم واصبحت الدماء الحية والمتبقية لانسان الوطن بوتقة خصبه لاجراء تجارب علميه استحقارا لانسانيته ؛ حكومة حولت تلك البقعه المطلة في وسط افريقيا الي بقعة حبيسه لا يعلم انسانها ماذا يدور حوله في القرن العقلي هذا ؛ اضف اعلاه مع ما اوردته في الجزئية الاولي والثانية من هذه السلسله هي كافية جدا لاقناع اي عاقل (شخص طبيعي واعتباري سوداني) حريص علي المتبقين من شعبه ان يتخذ موقف واضح فحواها ومفادها رفض التفاوض والحوار الجزئي والثنائي مع نظام الخرطوم واتخاذ كل الوسائل المتاحه والممكنة كآليات للتغير الجذري والشامل لبنية الحكم او الحوار الشامل الذي يشارك فيه كل مكونات شعوب الوطن وكل المحقين والتي تفضي الي حكومة انتقاليه قومية تكون من ضمن اولوياتها توفير حق الحياة للمتبقين من شعوبها اي حق الحياة لهم واعادة صياغة دستور قومي محايد ودائم للبلاد وتقديم كل المجرمين الذين ارتكبوا جرائم في حق الشعب والوطن لمحاكمات دوليه وقوميه عادله علي حسب طبيعة جرائمهم والتمهيد لاجراء عمليه انتخابية حرة ونزيهه لانتخاب حكومه ديمقراطية من المقصد والمعني تكون فيها ارادة الشعوب هي الحاضره وفقا لمبدا المواطنه الذي يتساوي فيه الكل ؛ نظام منتخب فيه فصل واضح للسياسه من معتقدات الشعوب نظام ليبرالي وفقا لواقع المجتمع السوداني الذي ظل ينتظره طويلا اي انجاز دولة ديمقراطية علمانيه ليبراليه فدراليه موحده .

الحافظ قمبال 3__3
gombal5hg@gmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 625

خدمات المحتوى


الحافظ قمبال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة