12-29-2014 02:21 AM


والشعب السوداني متحسر علي حال المعتقلين بسجون النظام من أشخاص بقامة الوطن الكبير "كفضيحة" للشعب السوداني أن يسجن النظام الذين لا يستطيع أحد أن يقدح في وطنيتهم، والغصة والعبرة لم تنهي بعد أن أزهق النظام أرواح ابرئية لاطفال ونساء التي ماذالت تحصدها طائرات النظام بجبال النوبة ومليشيات الدعم السريع بجبال النوبة ودارفور والنيل الزرق ، وماتمارسة مرتزقة النظام من النهب العلني في شمال الخرطوم ، بلا مبالأة يطلع الرئيس البشير بقمة البجاحة والحقارة والغشامه من الرئيس البشير وهو يتحدث ويكورك قدام مجموعة من المهاويس دينياً من الطرق الصوفية، ويقول كمان ذي ما قال نافع "الحسو كوعكم" ، في محاولة لتسخين الاجواء لحالة الرفض التي أنتظمت الشارع السوداني لاستمرار اعتقال الموقعين علي نداء السودان ، الرئيس يريد أن يستقوي بمؤسسات فقاعية لمواجهة حالة الرفض لسلوك النظام في مواجهة المعارضة ، ولعله حن الي الخطاب الديني الذي غرر به كثير من أبناء الشعب السوداني في بدايات عهد الانقاذ ، اليوم هرول الي هتيفته من الطرق الصوفية وهناك من يعتقد بان هولاء مجموعات جديدة من المنسوبين علي الطرق الصوفية دخلت حوش البشير بتاع النعيق ، والتقول كانوا مافشين من 1989 لكن للاسف هي نفس الوجوه والجماعات المهوسه، ونسخة طبق الاصل من من يسمون أنفسهم هيئة علماء السودان، النخبة المصطفاء من"علماء اخر ذمن" من حملة عرش الطاغوت عمر البشير، مباركتهم وأحتشادهم أمام السفاح البشير وهو يسب ويسخط في الشعب السوداني وامريكا واسرائيل لن يغير نظرة المواطن السوداني لهم ولو بلعوا أبو نجمة، ومن لا يعرف ابو نجمة هي "اسم شعبي" لعقار طبي حبوب للسمنة وزيادة الوزن تتناولها النساء والبنات لزيادة أوزانهم تباع في الدكاكين والطبالي مع السجاير والرغيف في عصر عمر البشير، وهيئة علماء السودان هي فقاعه من فقاقيع الجبهة الاسلامية بعد فشل المشروع الحضاري في السودان ، تضم عدد من المنافقين والمهوسين دينياً من علماء السلطان للتبرير عن جرائم النظام ولو جاء فيها نصوص قاطعة في القران الكريم. البشير محتاج لمثل هولاء الهتيفة فهو والكثيرين ونسخ مدبلجة في هيئة علماء السودان، السؤال هل الماشي فيهو البشير دي سكة شريعة أسلامية لما يفكر فيها زول يلغيها ولا يخليها ، والاغرب ان هولاء المنافقين ديل يتبجحوا انهم مؤمنين انه اللي بتطبق فيه الإنقاذ الوثني هي الشريعة و مافي غيرها. معناه انهم بيفتكروا الشريعة من وجهة نظرهم هي الفساد و سرقة قوت الشعب و حكام اتخموا بالمفاهيم و شعبهم يعاني الفقر و الجوع و المرض. انا متاكد انه هذا هو فهمهم للشريعة، الطبطبة على الثراء السفهاء و أفار الفقراء، جميع هولاء يتشاركون في كونهم عالم تجيد النفاق و التحلل و الانحناء و الكذب و تغطية كل ذلك بالدفاع عن الشريعة، وقمة التناقض في هذا النظام "العوعاي" الكتر من اركان النظام أن أحد جماعات الهوس الديني للنظام وهي الهيئة الشعبية للدفاع عن العقيدة والوطن قررت "لنظام" البشير وطالبته بتوحيد أهل القبلة "أهل القبلة ديل ناس منو" وأقرت بوجود مهددات كتفشي الفساد المالي والأخلاقي وانتهاك حقوق المرأة والطفل، طيب هولاء الزمبارة والطمبارة بعوعو في شنو. وكل الصراخ داء جابو ان السودانيين الما علماء في نظرهم أتفقوا علي "وثيقة باريس" و" نداء السودان" طيب الجاي الكتير ماذا سيفعل هولاء العلماء أنذالك. حقا جماعة جهلاء السودان و علماء الفساء و الغائط هم من يستعين بهم السفاح الكبير لتبرير وافتاءات تحلل له قتل الملايين بدارفور وجبال النوبة والنيل الازرق واليوم لتبرير مواجهة المعارضة بعد توقيع نداء السودان، الرئيس ما بعرف التفاح الناضج في السوق سيدو ما بكورك ليهو لكن التفاح المعفص والمعفن سيدو بنادي ليهو وبجعج وعشان كدا البشير مصر علي الجعجعة كل يوم طالما هولاء الشرفاء داخل سجونه..

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1178242 [ود ابو]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 02:57 AM
كتبنا اكثر من تعليق وما ورد فى تقليقات الخاصه بالمقال خلو التفرقه


ردود على ود ابو
Sudan [الفاضل سعيد سنهوري] 12-29-2014 05:26 AM
شكرا ود ابو اسف لم ارد عليك وعد مني سارد عليك .. تشكر وبعتزر عن عدم الرد .. لو فهمت صح.


الفاضل سعيد سنهوري
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة