01-04-2015 12:22 AM

دفعنى لكتابة هذا المقال الهجوم الذى يتعرض له السيد/ بدر الدين محمود وزير المالية الحالى من قراء ومعلقى صحيفة الراكوبة فالرجل فى أى تقرير أو مؤتمر صحفى أو كل ما يصدر عنه يتعرض للهجوم ، فهو ليس وحده المعنى بأمر المال فى هذا البلد فلقد استلم دفة وزارة المالية فى فترة صعبة جداً تمر على السودان ، وهو يحاول أن يصنع من الفسيخ شربات (حسب المثل الدراج). فبدر الدين محمود من أسرة سودانية خالصة تمتاز بالتدين والخلق السودانى الرفيع والذى نفتقده هذه الأيام فى كثير من الأسر السودانية.
تم تعيين وزير المالية بدر الدين محمود وزيراً للمالية فى التعديل الوزارى السابق وذلك بعد أن أثبت جدارته التامة فى كل المناصب التى أسندت إليه وأنا هنا وبالرغم من توقعى للهجوم العاصف من قراء صحيفة الراكوبة إلا أننى لا أريد أن أقول معرفتى الشخصية بالوزير ، ولكن هى تتبعات لمسيرة الرجل فى مناصبه السابقة والمنصب الحالى وذلك بالإطلاع على بعض إنجازات الرجل ، فالرجل ولا أريد تزكيته أثبت جدارة فائقة فى العمل الاقتصادى ، ففى فترة عمله تم انشاء مطبعة السودان للعملة وهى شركة تعمل حتى فى طباعة الكتب المدرسية والكتب والمؤلفات العامة ، بجانب تفعيل شركة سك العملة والتى تعمل على سك العملة السودانية المعدنية ، والتى تصب جميعها فى مصلحة الخزينة العامة ، بجانب إنجازات الرجل اثناء عمله فى منصب نائب محافظ بنك السودان ، فقد شهدت فترة عمله تغييراً كبيراً فى سياسات البنك تجاه البنوك التجارية العاملة ومحاولاته المستمرة لإصدار القرارات التى تصب فى المصلحة العامة.
بدر الدين محمود لمن لا يعرفونه شخصية سودانية تمتاز بالتدين إن لم نقل بالتصوف وشفافية الروح والإحساس بألام الأخرين مع تميزه بالتواضع وبالإدب الجم واحترام الأخرين بالإضافة إلى كونه رجل يصنع الأحداث ويعمل على تحريك عجلة الاقتصاد المعطلة ، وهو شخص عصامى تدرج فى عمله اعتماداً على الله ثم بعد ذلك على نفس تواقة للعمل فالرجل لا يتوانى عن عمل ما يراه صحيحاً ويصب فى مصلحة البلد.
بدر الدين محمود سادتى شخص زيادة على تواضعه وأدبه الجم شخصية تكاد تشعر بأنها لا تلقى بالاً كبيراً إلى الدنيا وزخرفها فهو أشبه بالصوفى العامل لأخرته على حساب دنياه، مع علمى التام بأنه رشح لمنصب الوزارة وأقرب الأقربين إليه لا يريده لهذا المنصب لعلمهم بمدى حساسية هذا الموقع وقربه من مشاكلهم ، وعلمهم التام بالمشاكل المحيطة بالاقتصاد السودانى ومدى العوائق الموضوعة أمام هذا البلد العملاق للتحرك للأمام.


[email protected]

تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 9744

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1679917 [مرحب]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2017 12:49 AM
ضغطت عليو مهاالشيخ يفبركلو خطاب من وزارة الماليه ينجد بيو محمدحاتم سليمان
عندو ملف معروف لينا في بنك السودان لما كان نايب محافظ


#1408678 [amro]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2016 03:16 PM
كلو علي بعضو28


#1384496 [Ammar]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 07:57 PM
ياخ قوم قد انت زاتك زبالة زيو ...
تفووووو عليك وعليهو وعلي كل الانقاذيين
شنو يعني بتعرفو معرفة شخصيلة ولا معرفة سطحية
الله ينتقم منكم

عشان عندو اسهامات واضحة يعني يهين شعب كامل ؟؟
يسب الشعب عشان بيقوم بواجباتو .؟؟
ودا رغم انو المفروض يعملو و يعمل اكثر طيب جايبنو يقعد ساي و ينهب فلوس البلد ؟؟؟
شي غرييييييب ياخ
بلا مقال بلا فلسفة معااااك


#1181854 [احمد ابو القاسم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 09:51 PM
لمن لايعرف وزير الماليه بدر الدين محمود فليذهب الى المحتال بتاع مدني خضر الحاج محمد الديموقراطي
ليكشف لكم كل ملفات وزير الماليه بما فيها ملف شراكته مع خضر الديموقراطي وولده المحتال حسن خضر الديموقراطي

او ليذهب ليقابل بابكر مناع نائب المدير العام الدائم لبنك المزارع السوداني ليكشف لكم كم كان بدر الدين
محمود وزير الماليه الحالي فاشلا لايفقه شيئا طوال فترة توليه منصب مدير عام بنك المزارع وكم كان عبئا علي
بابكر مناع الذى كان هو المدير الفعلي لبنك المزارع يسرح ويمرح كيفما شاء رغم تواضع امكاناته العلميه والعمليه ..ثم بع ذلك اعرجوا علي اى من مديرى ادارات بنك المزارع واسألوا عن وزير الغفله عندما كان مديرا
عليهم ... اما ايامه التى عمل فيها مساعدا او نائبا لمحافظ بنك السودان فما تهبشوها كتير لأن المكتب الذى
كان يجلس خلفه في برج بنك السودان كان أفيد وأنفع منه.

اتو بس روحوا لخضر الديموقراطي يوريكم من هو بدر الدين وكيف أكله رغم انو الديموقراطي ياكلا والعه
ويكفي انه واولاده ضربوا البنوك في اكثر من 110 مليار جنيه في رهونات وهميه.


#1181759 [hatim]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 05:45 PM
امك المطبلاتية وناس قريعتي راحت السودان لا يمكن اب يتطور ولا ينبني بالعلاقات الشخصية فهاذا الجحش الذي تتحدت عنه هو جاهل في مكان عالم فعل يستقيم المكان وا لعود اعوج
ماذا استفاد المواطن من كونه من اسرة دينية ولا ال قريش ولا امه حجة لبيت اللع او الجنة او هو مؤدب وما مولود بالحرام ياخي حلة الملاح في ذمن الجاهل هذا بقت ذي البزازة رضيع مابتكفيه بطل دق طبول يابوق التنابلة


#1181746 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 05:09 PM
طيب يا حسين عبدالله ادم حسين...لماذا لم تتكلم عن امكانيات الرجل الاكاديمية والعلمية ...هل درس بدرالدين علم الاقتصاد حتى يكون نائبا لبنك السودان ووزيرا للمالية؟ ...الم يتخرج بانثروبولوجى واقتصاد؟...والانثروبولوجى هو المادة الاساسية...ولاتسمح لجامعة الخرطوم لحملة هذا المؤهل التحضير للدراسات العليا فى الاقتصاد؟... ثم حصل على ماجستير الاقتصاد من جامعة السودان عام 2009...وهل اصبح هناك مايسمى بشهادة ماجستير فى الجامعات السودانية علما ان جامعة الخرطوم ابطلت فعليا شهادة الماجستير فى الاقتصاد منذ عام 1990...وهل يفهم بدرالدين فى نظرية النقود شيئا؟... وهل يفهم فى المالية العامة للدولة؟


#1181721 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 04:11 PM
مبروك ضمنت الوظيفة


#1181682 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 02:57 PM
يكفي أنه كوز فهي الشهادة بأنه فاشل وفاسد ولا اخلاق له ولا يمكن أن يكون انسان في يوم من الايام هذه خبرة خمسة وعشرون عاماً من حكم وتحكم هؤلاء الفسدة وغير مزاملتهم في الجامعة فهم دنيويون لاقصى الحدود .. ياخي عندنا أبن اختنا الصغير كوز بين خمسة اولاد وثلاثة بنات تعبنا معاه تعب الويل ما فضل الا نطالب بقوات حفظ سلام من الامم المتحدة كل شيء عايزه لنفسه ووقتها هاك الله قال والرسول قال وفي النهاية وقت ما تكفل معاه يسب الدين للكل ويخرج.. لذا لا تشكر لينا الراكوبة في عز الخريف الكيزان دول ماهم بشر


#1181609 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 01:06 PM
حيدر احمد خير الله

التعديل الوزاري الذى اطاح بمعظم الحرس القديم للإنقاذ ، ثم أتت المجموعة الجديدة لتواجه باكبر امتحان يواجهها ويواجه فكرة التجديد ، ولم نكن من المتفائلين بدعاوى التجديد لأنها ستسوق الشعب الى نواحي تفاؤلٍ لاتستقيم له المقدمات .. وقد ورد إقرار السيد وزير المالية ( وهو نائباً لمحافظ بنك السودان إذ أقر بدر الدين محمود بمسئوليته ومسؤولية الحكومة فيما وصل اليه الإقتصاد السودانى وصعوبة معالجة أوضاعه الراهنة وقال إن صعوبة اوضاع الإقتصاد تستوجب ليس إقالتهم فقط بل إعطائهم إجازة مدى الحياة .. وإعترف بأن البنوك السودانية تعرضت لخسائر كبيرة فى النقد الأجنبي فضلاً عن فقدان عدد كبير من المواطنين لقيمة أصول ممتلكاتهم ) كان هذا الإعتراف من السيد بدرالدين محمود فى الملتقى الإقتصادى وهو نائباً للمحافظ ولم تنطفئ نيران اعترافه حتى تم تعيينه وزيراً للمالية ، وظللنا نرقب بحذر هذا التعيين لرجل رأيه فى كل الحكومة ( أنه لاينبغي إقالتهم فحسب إنما إعطاؤهم أجازة مدى الحياة )

ولكن القرار السياسي فى هذا البلد المرزوء بدلا عن ان يعطي نائب المحافظ الأجازة مدى الحياة ، يتم الترفيع لمستوى لوزير إتحادى كامل الدسم ، برغم الفشل والإعتراف بالفشل فان الإصرار الحزبي يقدم للوزارة من لايرى خيراً فى نفسه ولا فى الحكومة .. وهاهى صحيفة الجريدة والزميل المبدع أشرف عبد العزيز يلتقط من شارع الفساد قضية شركة الاقطان لتكشف ملفاتها إتهامات مباشرة من المراجع لوزير المالية فى فضيحة العصر ( قضية شركة الاقطان ) وهنا يبرز امران : قبول السيد بدرالدين للوزارة رغم اعترافه بالفشل ، عليه ان يختار : إما انه لم يكن صادقاً فى رغبته باجازة مدى الحياة .. أو انه كان بحاجة للخروج من البلاد على طريقة صقر قريش او الربضي او كل الذين مارسوا النهب غير المسلح ؟ّ!

وتتواصل الملفات ولاتجد المتهمين .. ولاعزاء لاموال اهل السودان ..و كنا نتمنى من السيد الوزير ان يرينا كيف سيعالج إقتصادنا الذى اوصلوه للحد الذى دعاهم فيه الى الاجازة الأبدية .. فإذا بتحقيق العصر الذى يعرضه الاستاذ اشرف عبدالعزيز يؤكد : ان الذى اوصل اقتصادنا لهذا الدرك هو ازمة الاخلاق وليس الاقتصاد ، والى الدولة التى دخلت الجيوب التى لاتشبع ..ومن عجب ان السيد وزير العدل ( شكل لجنة إدارية للاشراف على محالج شركة الاقطان بضمان حكومة السودان وجاءت حيثيات القرار ان اللجنة مكلفة بالإشراف ومتابعة التنفيذ لتسليم المحالج بمواقعها المختلفة بعد تعثر موقف التنفيذ الممولة من البنك الاسلامى للتنمية بجدة بضمان وزارة المالية والإقتصاد الوطني) إذن السيد وزير العدل يعلم بان الوزير المحترم متهم فى هذا الفساد ؟ فهل نتوقع رفع حصانة السيد وزير المالية وضمه لقضية الاقطان ؟! ام ان الوزير سيفاجئ الجميع ويتقدم باستقالته من الوزارة ويتوجه صوب النيابة لتقدمه للمحكمة التى ستقول كلمتها .. ليته يفعلها صديقي / بدر الدين محمود .. وسلام ياااااااوطن ..

سلام يا
إستئناف ابناء المرحومة الزينة فى قضيتهم الشهيرة ضد مستشفى الزيتونة لا زالت فى ادراج المجلس الطبي منذ سبعة أشهر .. وايضا لازالت لافتة الدكتور المبعد من المهنة كمال ابوسن فى مكانها على واجهة مستشفى الزيتونة .. إما لتضليل الناس ؟ او لأن مستشفى الوزير فوق قرارات المجلس الطبي السودانى بكل إرثه العريق ؟؟ افيدونا افادكم الله ..وسلام يا..
الجريدة الأربعاء 22/1/2014

أها قصرنا معاك يا منافق يا حكامة؟؟!!!!!


#1181258 [A. Rahman]
5.00/5 (2 صوت)

01-04-2015 12:43 PM
انت يظهر عليك ما بتعرف نفسك ذاتها. الم تقرا مقالات عبد الرحمن الامين عن الفساد في مجالات البترول بالذات و التي ورد فيها اسم صاحبك دا بالدليل و الوثائق التي تحمل توقيعه صاحبك دا ذاته عندما كان نائبا لمحافظ بنك السودان؟ امشي فتشنا و اقرأها بوثائقها الدامغة عن صاحبك و غيره، الله لا كسبك و لا كسبه.


#1181227 [د. احمد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 11:31 AM
لا اعرفه ولكن اتوسم فيه الخير والصدق خلاف اناس اخرين ما ان تراهم الا وتحس ان الشيطان رفيق دربهم
احسنت ان صدقت يا كاتب المقال - احسن الله اليك


#1181218 [مالك]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 11:14 AM
شكرا ولكن يااخي الكريم الاصل في الانسان ان يكون مستقيم والعكس صحيح وتقييم الانسان في العمل العام بما ينجزوامل ان يحرك الوزير الاقتصاد كما تقول والان البلد راكده والاقتصاد يمر بمرحله حرجه جدا وانا عارف ان الوزير لوحده ما بعمل حاجه لان السياسه التي تتبعها الدوله هي السبب في هذا الدمار


#1181217 [ود البلل]
5.00/5 (3 صوت)

01-04-2015 11:06 AM
الإعلان السابق مدفوع الأجر ولا علاقة له بتوجهات الشعب السوداني.


#1181216 [العبيدى]
3.00/5 (3 صوت)

01-04-2015 11:03 AM
"بدر الدين محمود لمن لا يعرفونه شخصية سودانية تمتاز بالتدين إن لم نقل بالتصوف وشفافية الروح والإحساس بألام الأخرين" ؟؟؟؟

"ففى فترة عمله تم انشاء مطبعة السودان للعملة وهى شركة تعمل حتى فى طباعة الكتب المدرسية والكتب والمؤلفات العامة ، بجانب تفعيل شركة سك العملة والتى تعمل على سك العملة السودانية المعدنية" ... قول واحد.

"اثناء عمله فى منصب نائب محافظ بنك السودان" ...قول اتنين
وخلينا بس فى التانية دى عندما كان نائباً لابى الهول "صابر"، واسأله بنفسك اذا كنت قريباً له أو لك مصلحة ما - كم تكلفة مبنى البنك المركزى الجديد ؟؟؟

جاى تتكلم عن تدين وتصوف كمان، هو كلمة متصوف دى مش معناها "زاهد" بالقديم
يللا ما فى النهاية "هى لله" برضو... واهنئك على تكسير التلج بجدارة.


#1181212 [هلتو الدليل]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 10:49 AM
عاوزين الكاراكاتير بتاع كسير الثلج قبل الموضوع


#1181202 [Danbu]
5.00/5 (2 صوت)

01-04-2015 10:32 AM
يا أخي الرجل نال درجة الماجستير في 2009 ، ما عندو طموح ، 30 سنه كان شغال بشهادة البكالريوس


#1181495 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 10:25 AM
لو نضيف ذي مابتقول ماكان أشتغل مع الوسخين .


#1181194 [أبو ياسر]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 10:23 AM
كل ما ذكرته لا يؤهله ليكون وزير مالية اللهم إلا انشاء مطبعة العملة وتفعيل شركة سك العملة اللتين صارتا تعملان ليل نهار في طباعة العملة من دون أي مرجعية اقتصادية. بدر الدين عين في هذا المنصب كما يعرف الجميع لأنه لا يعترض على أي فساد (Yes Man)، وأقول لكاتب المقال بلاش كسير تلج.


#1181192 [Hamid]
3.63/5 (4 صوت)

01-04-2015 10:22 AM
سؤال واحد لم تجاوب عليه ...
صاحبك دا كوز ..؟
أكيد كان كوز ماهو نضيف فالإنقاذ كالبركة الآسنة أو الحمام من المستحيل أن يعمل بها نزية أو صاحب ضمير حي ... وصدقني كان نزيه كان ودوه التوج زمان ..!
فرجاء كن عقلاني ولاتشكرلنا الراكوبة في المطرة ..


#1181184 [COUR]
3.00/5 (3 صوت)

01-04-2015 09:56 AM
معقولة بس كل هذاوالرجل كوز عزيزى ربما اردت ان تصف وزير مالية اسرائيل وليس وزير مالية السودان


#1181176 [AbuAhmed]
1.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 09:32 AM
اولا يا منافق سك العملة عملوهاحمدى ا و شقيقه و العمولة قبضوها بسويسرا


#1181397 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 08:42 AM
قبضت كم


#1181296 [Hisho]
5.00/5 (1 صوت)

01-03-2015 11:22 PM
( فبدر الدين محمود من أسرة سودانية خالصة تمتاز بالتدين والخلق السودانى الرفيع والذى نفتقده هذه الأيام فى كثير من الأسر السودانية)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انت وحدك الذى تفتقد الاسر التى تمتاز بالتدين والخلق السودانى الرفيع لانك يبدو قد غطست حتى رقبتك فى الاسر الغير محترمة فتراى لك ان التدين والخلق السودانى هذا شى نادر هذه الايام ..
اقول لك ان هناك اسر محافظة على احترام نفيسها وخلقها رغم العوز والفقر وضيق الحال , هناك من هم محافظون على تماسكهم وتدينهم رغم انهم لا يملكون 1\10000000من ما يملكه بدر الطين هذا من الذى جناه من فساد شركة الاقطان وحدها التى زور وضلل المانحين بخطاب مزور صدر منه هو , وتم توجيه الاتهام له علانية امام الاشهاد فى المحكمة وعلى صفحات الجرايد ولم ينبث ببنت شفة فلقد ظل صامت مثل صنم قريش هلا اوضحت لنا كيف يمكن تبرير التزوير ..
يا اخوى اقبض قريشاتك واسكت ساكت لو سئلك قول ليهو بكتب بكرة وكل ما يسئلك قول ليهو بكرة لو ضايقك شديد كل مرة جيب ليك عذر .. مرة خالتى ماتت.. ومرة سافرت لعزاء لحدى ما يزهج منك ويخليك... تكون هبرت ليك هبرة من المال السايب دا .. مالك ومال بدر الدين دا واحد حرامى


#1181281 [عمدة]
5.00/5 (1 صوت)

01-03-2015 10:44 PM
عالم تحير!!!!!!!!!!!!!!
((ففى فترة عمله تم انشاء مطبعة السودان للعملة))
((بجانب تفعيل شركة سك العملة))

ما ذكرته حتى ان سميناه انجازا متجاوزين فانه تم فى فترة من عمر (الانجاس) لم يكن فيها صاحبك فى وظيفه قيادية تمكنه من اتحاذ القرار حسب سيرته الذاتية. الأمر الاخر ان ماذكرت تم بقرارات سياسية لا دخل للاقتصاد والاقتصاديين بها) وخاصة مطبعة السودان للعملة والتى تم انشائها فى ظروف الحظر الافتصادى وانهيار الانتاج بغية طباعة ما يريدون من عملة (غير حقيقية) لتمويل حرب النظام ضد مواطنيه وكذلك تمويل الانشطة الطفيلية للتنظيم. وبنى كوز جميعهم يدينون لمسيلمة زمانه المسمى الترابى بهكذا (انجاز).تلك (العصى السحرية)التى محت العملة السودانية من الخارطة(قديمها ودينارها وجديدها).

صديقك يا هذاأثيرت حوله شبهات كثيرة تتعلق بالرشوة والعمولات وغسيل الاموال لكنك لم تنفى أيا منها. فيبدو أنه بارع فى (اقتصاديات الحروب والفساد).

مقالك يذكرنى بحملات الكيزان الانتخابية لاتحادات الطلاب. وجميعا من شاكلة متدين ومن أسرة متدينة وله قدرة على الاقناع وجميعها لم تخرجهم من قوم .......ط. ف 25 عاما من العهر السياسى والانحطاط الاخلاقى أقنعت حتى من به رمد أن لا خير يرتجى من كوز. وغدا ستخرج لنا بمقال يمجد ابن (العارف بالله) حسن أحمد البشير لأقناعنا بنزهاته ووورعه واخلاصه.

خلاصة اقول لك أن دين أسرهم لايعنينا فى شيئ فالنار تلد الرماد. مانعرفه يقينا أنه وحتى الاديان الوضعية أنقى وأطهر من القوم وتنظيمهم رغم نجاستها.

ترى هل أصبحت الراكوبة مخترقة من (جداد) محمد عطا!!!!!!!!!!!!!!


ردود على عمدة
[ياسر السودانى] 12-15-2015 11:02 AM
وزارة الماليه فى السودان ومعها بنك السودان المركزى بتمارس اكبر جريمة اقتصاديه فى العالم ...جريمه تعادل جرائم المافيا واكتر ...جريمه تجعل من كل سودانى يدفع دمنها من دمو وعرقو ....وهى جريمة طباعة النقود بدون غطاء
او نقول طباعة ورق ساكت بدون ماتسحب مقابله اوراق من السوق وبالتالى يذيد عدد النقود بالسوق وبالتالى ترتفع الاسعار بشكل جنونى وتنخفض قيمة الورقه وانت ماسكه فى يدك .....
جريمة زى دى مفروض عقوبتها الاعدام


حسين عبد الله أدم عبد الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة