المقالات
السياسة
حوار هاديء ومفتوح مع قيادات المؤتمر الوطني-1
حوار هاديء ومفتوح مع قيادات المؤتمر الوطني-1
01-04-2015 07:33 AM


• ودارت دورة الايام ، وتمددت مواعين حزب المؤتمر الوطني في ارض بلادنا بفاعلية عالية ونشاط متواصل لا تخطئه العين ، بدءاً من المركز بالخرطوم حين كانت تسمي بمعتمدية العاصمة القومية وهو الاسم الذي سبق ان اطلقه الرئيس الاسبق جعفر نميري كبديل لإسم محافظة الخرطوم الذي كان سائدا منذ عهد الديمقراطية الثانية التي اتت بعد إنتفاضة 21 اكتوبر 1964م الشعبية حيث كان اسماء المحافظات قبل ذلك هو المديريات .
• تمدد هذا الكيان السياسي الجديد بعد قيام حركة 30 يونيو 1989م العسكرية التي اطلق عليها ( ثورة الانقاذ الوطني ) وقد كان يعرفه اصحاب فكرته تحت عنوان الكيان الجامع لاهل السودان ، وقد استقطب هذا الكيان الجديد ومنذ السنوات الاولي الملايين من اهل السودان ، وبخاصة في اوساط الشباب والطلاب ، بسبب فاعلية كوادر الجبهة الاسلامية القومية الناشطين قبل ان يتم حلها لاحقا ، كما تمدد التنظيم الجديد في اوساط الطلاب منذ المرحلة الثانوية ، حيث ظلت شعارات الدفاع عن الوطن تتزايد وتيرتها ، خاصة في سنوات الحرب الاهلية في جنوب السودان . وتوسعت حركة حزب المؤتمر الوطني بعد ان خلت الساحة السياسية من الاحزاب المتعددة تماما والتي هاجرت قياداتها الي خارج البلاد وكونت ما كان يعرف بالتجمع الوطني الديمقراطي والذي استقطب اليه الحركة الشعبية لتحرير السودان في ذلك الزمان ولمدة خمسة عشر عاما حتي أتي السلام الشامل في نايفاشا في يناير 2005 م لتعقبه إتفاقية القاهرة بين التجمع المعارض والمؤتمر الوطني في مايو 2005م لتعود قيادات التجمع الي الداخل لتشارك بعشرين مقعدا في البرلمان ولتفتح الأحزاب دورها الحزبية تارة اخري وقد عاش السودان وقتها استقرارا نوعيا برغم تحفظات البعض هنا وهناك ، ولو حافظ السودانيون علي ذات الوتيرة وقام بتطويرها ، لكان السودان في وضع آخر ، ولكن كان رحيل د. جونق قرنق وما تبعه من رغبة الجنوبيين في الانفصال هو ما ساعد علي تعقيد الحياة السياسية في السودان مثلما نشاهد حالياً . فكل الاشياء مرتبطة ببعضها البعض .
• ولكن حين عادت الاحزاب للعمل بالداخل ، كان العديد من كوادرها قد تم إستقطابها للدخول في الكيان الجامع ( المؤتمر الوطني ) وقد إزداد هذا الكيان صلابة وقوة وفاعلية ، تسنده اجهزة مفاصل الدولة في المركز والولايات ، واصبحت له مقراته وقياداته وآليات عمله من سيارات وكوادر متفرغة ومسنودة بكافة لوازم العطاء اليومي من مخصصات وسيارات ونفوذ في كل ارجاء الوطن وما رافق ذلك من سند إعلامي مهول في كافة وسائط الميديا مع عدم توافر ذات المواعين الاعلامية لبقية الاحزاب الموقعة علي السلام الداخلي.
• وبعد ان تمدد المؤتمر الوطني داخل التربة السودانية تماما وقد كان تنظيما موحدا بفضل دايناميكية الحركة الاسلامية وقوتها في الشارع السوداني ، وماقابل ذلك من ضمور في النشاط الحزبي للاحزاب القديمة التي ظلت تعاني الفقر المادي بسبب تجفيف منابع نشاطها التجاري والاستثماري العريق ، وذلك موضوع آخر ، جرت فيه مناقشات وحوارات سرية عديدة بين الحزب الحاكم وممثلي تلك الاحزاب لإسترداد المقابل المادي لممتلكاتها التي ذهبت مع الريح حتي تستطيع ان تؤدي دورها في الحياة السياسية السودانية، فعادت الممتلكات او مايقابلها من تعويضات ولكن اصاب النشاط السياسي الحزبي الضمور والكساح.
• فوجئت تلك الاحزاب بغياب معظم قياداتها التاريخية التي كانت فاعلة في العاصمة والولايات بسبب الموت أو التقدم في العمر أو الهجرة المستديمة الي خارج الوطن ، فضلا علي مغادرة العديد من الكوادر الحزبية القيادية صفوف احزابها الكبيرة حيث جذبها المؤتمر الوطني الذي ظلت تمارس الفعل السياسي فيه بكل اريحية ، كما وقفت العديد من كوادر الاحزاب التي كانت ناشطة يوما ما لتتفرج من الرصيف علي ما يجري .
• وحيث أن الامر الآن يتطلب فتح حوار سياسي ونقدي جاد مع قيادات المؤتمر الوطني لتقييم الأداء الحزبي الخاص بهم ، مقرونا بحوار مع الاحزاب التاريخية الكبيرة والتي اصابها الضمور، حيث ظلت الإنشقاقات التي سبق ان ضربت الاحزاب السودانية جميعها بلا استثناء في مقتل ، تضرب حزب المؤتمر الوطني في مقتل ايضا ، فخرجت العديد من العناصر منه لتكون فصائل او احزاب جديدة بعد فترة شد وخلافات قوية وكبيرة ومؤثرة .
• وبهذا تكون البلاد قد فقدت أهم مكوناتها وهي مرتكزات الديمقراطية الحقيقية التي تستند الي المنافسة الحزبية المعروفة في كل الدنيا ( شئنا ام ابينا ) ، فتأتي الحكومات المدنية دوماً بفضل نتائج تلك المنافسة الحرة عبرصناديق الإنتخابات الشفافة . فقد تدهور اداء قيادات المؤتمر الوطني بعد ان سبقه تدهور اداء القيادات الحزبية الاخري بلا استثناء . فكيف نعيد الفاعلية للمؤتمر الوطني ولاحزاب السودان العريضة منها والجديدة وبلا مداراة او إساءة لأحد أو سخرية لمكوناتهم الحزبية حتي نقفز الي خطوات اخري تعيد للوطن عافيته ؟
• نواصل ،،،،،
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1181418 [عبدالمنعم العوض]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 08:10 AM
سبحان الله صلاح الباشا الاتحادي والذي نعرفه قلما مصادما يتحدث هذه اللغة الباردة الواهنة المستسلمة؟
فكيف نعيد الفعالية للمؤتمر الوطني؟
اهذا هو الهدف من مقالك ؟
حزب يسخر كل امكانيات الدولة لصالحه ويقصي الاخرين تريد ان تعيد فعاليته؟ يا اخي لو فيك خير اعمله في حزبك الاتحادي الديمقراطي الذي ترهل وفقد الاتجاه .
ام هذا هروب جديد من مواجهة واقع المشاركة الفاشلة وواقع الانكسار لمجاراة المؤتمر الوطني في لعبة الانتخابات القادمة وسلب ارادة الجماهير.
انت تمهد بمقالك هذا الي مغازلة المؤتمر الوطني وهذا لا ينبغي من امثالكم من حملة الاقلام اتمنى عدم السير في هذا الاتجاه الذي هو عكس نبض جماهير الحزب الاتحادي الديمقراطي الواعية؟
المؤتمر الوطني يا سيدي ليس حزبا حقيقيا فهو نتاج لصناعة شمولية متكررة مثل الحزب الوطني في مصر الذي انهار في سويعات والحزب الدستوري في تونس وما تجربة الاتحاد الاشتراكي السوداني ببعيدة عن الاذهان؟
قال حزب قال صدقني الاتحادي والامة والشيوعي والشعبي والحركة الشعبية بي حالهم المو عاجبك ده انا اعتبرها احزاب دون (حزبك البتشكر فيهو )والراكوبة في الخريف ما ب تتشكر!!!


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة