المقالات
السياسة
كيف تفرق بين الحق والباطل (13) بين علي ومعاوية –ج- من تلك أتى كل هؤلاء..
كيف تفرق بين الحق والباطل (13) بين علي ومعاوية –ج- من تلك أتى كل هؤلاء..
01-08-2015 09:48 AM



يقول الله تعالى: ((ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين...)) [المائدة: 10]. وهذه الفئة هي التي تقيم العدل، المقسطين الذين يحبهم الله ((إن الله يحب المقسطين)). ويقول الله عنهم أيضا: فهؤلاء هم الشهداء الذين لم ينجرفوا وراء الطائفية والعصبية ويقولون كلمة الحق ولو على أنفسهم أو الوالدين أو كل قريب.
وفي معركة الجمل فائت أمنا السيدة عائشة لأمر الله ولكن هل فاء معاوية أو تعظ!. فمن أثار ذلك داء المفاصلات والمفاضلات الذي إنقلب إلى كارثة وإرث قمئ على الأمة. فأثر الجدل بين الشيعة وأهل السنة امتد من تلك الفترة إلى الآن، وهو بائن بين المسلمين بالانشغال بمن هو أفضل عند الله ومن ثم التراشق ونسيان حال الناس وما حل بها من كيد ودمار.

فبعد كم من قرن يحكى المؤرخ آدم متز في كتابه "الحضارة الإسلامية" بأن قوما من الدجالين في القرن الرابع الميلادي كانوا يقفون في أسواق العراق فيشرع أحدهم بذكر فضائل علي، ويقف الآخر من الجانب المقابل فيشرع بذكر فضائل أبي بكر وعمر. وعندها يتهافت الناس عليهم و يرمي كل واحد منهم الدراهم على حسب تعصبه، ومن يحب أن يسمع مدحه. وفي نهاية اليوم يقوم الدجالون بتقاسم الدراهم التي كسبوها من أولئك المغفلين من الشيعة ومن أهل السنة والجماعة. وعندما تسمع رجال الدين من الطرفين هذه الأيام تتذكر هذه المهزلة.
وكوننا ننخرط معهم ونريد أن نعرف أيهما أفضل في الدين فهذا جهل ومدعاة لزيادة الفرقة أيضا. فلن نعرف ولن يرجع الذين مضوا ولو ملأنا الدنيا عليهم خصاما وخلافا. ولن يستفيد أحد غير مزيد من الفتنة، ولا ينصلح حال أمتنا أساسا إذا تمكنا فعلا من معرفة أفضلهم، فلماذا الجدل إلى الآن؟. والله تعالى يقول ((تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون)) [البقرة: 134]، ولا يهمنا أساسا أفضلهم بمقدار ما يهمنا معرفة طبيعة النزاع وماذا قدموا لمجتمعهم وللأمة والدرس الذي نستفيده.

وإن كان هناك ثمة خلاف بين الراشدين فإنه كان خلافا سياسيا وليس دينيا، ولم يقحم فيه الدين أساسا. وكل كان لديه أخطاء، فهم في النهاية بشر، ولكنهم كانوا ثابتين في المبادئ العليا للإسلام وقيمه ومثله وتحقيق العدالة الإجتماعية. فكل منهم كان عادلا ويريد الحق وينصر المستضعفين ولا يظلم ولا يستبد. وفي فترة حكمهم وبإجماع الروايات والتأريخ تشهد برشاد حكمهم. أما أفضلهم ودرجاتهم فالعلم عند الله.
ولكن بسبب التعصب توالت الفرق والانشقاقات والتراشقات والتهم بالتكفير والزندقة. وكليهما - أهل السنة و الشيعة - عندما وجدوا الفرصة في الحكم صادروا الحريات وتعصبوا لفرقتهم ونكلوا بالأخرى. ومن ثم ظهرت فرق أخرى آثرت الإبتعاد عن السياسة والخوض فيها فالبطش والقمع كان على أوجه. وآثروا أن يكونوا كأصحاب الكهف واهتموا بالدين وركزوا في علومه، والذي سموا فيما بعد بالسلف الصالح للأمة، ثم جاء من بعدهم الطرق الصوفية و التي أرتأت في ذكر الله والمساجد والزوايا ملاذا من السياسة وخبثها والحكام وجورهم. و قد إجتهدوا في إحياء الدين وكانوا جميعا حملة الدعوة الفعليين في نشرها في الأرض، وليس عبر حروب السلاطين والممالك كما يتوهم الكثير.

تفاقم داء التعصب..

وهذا المزيج أيضا لم يسلم من روح العصبية والجهل. ووجد الحكام الظالمون الأرض الخصبة لاستمالة من يناصرهم. وبسياسة فرق تسد السلطانية ضربوا بعضهم بعضا. ثم نشأت العداوة بينهما ليستعين كل فريق بأسلحة الأدلة العلمية والنقلية ليثبت أنه على صواب والآخر على خطأ. ونسوا أن الاختلاف سنة الله والله يريدهم فقط أن يتراحموا فيما بينهم ويعيشوا في أمن مسالمين كما يقول تعالى: ((ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين*إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين)) [هود: 119]. فالله تعالى يريد التراحم وعدم التكبر فيما بينهم، والعيش مع بعض رغم إختلافهم مع إحترام بعضهم البعض. ولكن من يبغي على الآخر ويطغى فجهنم مستعدة لأن يملأها رب العزة بالجنة والناس أجمعين لأنهم نزعوا الرحمة من قلوبهم، ولم يعتبروا لسنة الإختلاف التي جعلها الله تعالى في خلقه.
ويقول تعالى: ((ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين)) [البقرة: 251]. وهذا التدافع سنة الله في خلقه، ولكن يجب أن يكون طبيعيا بدون الفساد في الأرض ((إن الله لا يحب المفسدين)) بسفك الدماء والبغي وأكل أموال الناس بالباطل والإعتداء على بعضهم البعض. وفي أخرى يقول سبحانه: ((ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا‏)) [الحج: 40]. وهنا يقر الله تعالى بحقوق الآخرين من الأديان الأخرى، وحريتهم، وقدم حتى دور عباداتهم على المساجد.

إن الله تعالى أمر بالإعتصام بحبله الممدود- القرآن الكريم- الذي يؤمنون به جميعهم ولكنهم لجاوا للروايات والقصص ليقوي كل واحد موقفه. ومن ثم بدأت الطائفية الدينية والحزبية والتي ساعد في إزكاء نارها الفقهاء الأجلاء. فكل فقيه يأتي بالأدلة والبراهين ويلقي بها على جماعته ليعتقدوا أنهم على الحق المطلق وفوق ذلك يظن كل فريق أن الجنة له لوحده وانه يمثل الفرقة الناجية. وحينها تتخذها طائفته كسلاح تتدافع به عن فكرها وتهاجم به الآخرين. وعاقبة ذلك أن يفرح كل فريق بما عنده، ومن ثم تتراكم الاختلافات والسخافات، ثم التكفير، وربما اللجوء للقتل أو أي طرق أخرى للتخلص من الآخر.

وكلهم يذكر اسم الله ولكنهم يتمادون ليقول هؤلاء ليسوا على شئ وهؤلاء ليسوا على شئ –كاليهود والنصارى-، وإن الحق معنا، والله تعالى يقول لهم جميعا: ((ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون)) [المؤمنون: 71].
فهم قد أعرضوا عن حبل الله القرآن، وقد جاءوا بعادات غريبة جعلوها من صلب الدين، كعادة التطبير (ضرب الناس أنفسهم بالسلاسل والحديد حتى تدمى أجسامهم) والتي يقوم بها بعض الشيعة في بعض الاحتفالات الدينية. وبالمقابل، يقول أهل السنة إن الشيعة كلهم على باطل، حتى أننا كنا نسمع أنهم لديهم قرآن محرف يسمى قرآن فاطمة، ويذهب الكثير منهم لتكفيرهم وإخراجهم من الملة.

وقد وجد معظم المسلمون أنفسهم مضطرين إلى الانحياز إلى أحد الأطراف. فإذا أتيت لأحد في هذا الزمن وقلت له أنا مسلم، رد عليك مباشرة سائلا: أنت مع أي مذهب وتتبع لأي طائفة أو جماعة أو طريقة أو حركة أو حزب؟!. فأصبح الدين كالفرق والنوادي التي تدخل دورة الألعاب، فلابد أن تنتمي لفريق تلعب معه أو تشجعه على أقل تقدير لتفوز بالكأس.
والجميع نسي تبرئة الله لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم من كل هذا بقوله عز وجل: ((إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون)) [الأنعام: 159].

وقد أخذ من هذا الإرث البغيض تشريعات للإيستلاء على الحكم والإستبداد بالناس، وما هو إلا تاريخ لا يمثل الإسلام كدين ينشد العدل والمساواة والحرية والصدق والأمانة. ليتولد بذلك الإسلام السياسي الذي إنبعثت منه كل الفرق من أخوان مسلمين وأنصار الشريعة وسلفيين والجهاد الإسلامي وغيرها من المسميات، وكلهم يندرجوت تحت الإسم الرنان "الإسلاميين"، الذي يستخدمه سياسييهم ليخلطوا به الأمور لكسبهم السياسي والدنيوي الرخيص. ومن تلك العباءة خرجت الجماعات والحركات الإسلامية، ومنها الإرهابية كالقاعدة وداعش وأخواتها. فكل يزعم تمثيل الإسلام الصحيح، لذلك ترى كل جماعة إنها مع الحق وحقها أن تحكم وتفرض حكمها على الناس بشتى السبل والحيل والخديعة والكذب، وبالقوة والعنف والقتل والحديد والنار، ولا تبالي أبدا.
فمن تلك الفئة الباغية إنفجر كل البغي و يتواصل إلى الآن.


* الحلقة: كيف تفرق بين الحق والباطل (13) بين علي ومعاوية –د-الفاروق علي..
السبت إن شاء الله.
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1183944 [خالد]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 12:01 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل
اولا لا اعلم ما الهدف من نشر هذا المقال ؟ هل هو الدعوة للتقارب ؟؟ بين الحق والباطل ؟؟ ام ماذا يريد ان يقول الكاتب في خلاصة المقال
اولا الخلاف لم يكن على سلطة حكم كما زعم الكاتب - بل ان الخلاف كان في ان علي بن ابي طالب عندما بويع بالخلافة لم يقتص من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه ومعاوية كان من اولياء الدم ؟ خاصة ان قتلة عثمان كانوا قد انضموا لجيش علي بن ابي طالب واندسوا فيه ؟
اما خروج ام المؤمنين عائشة زوج النبي رضوان الله عليها لم تخرج لقتال علي بن ابي طالب هذا للتوضيح - بل خرجت متأولة الاصلاح - خاصة ان الايات كثيرة في هذا الشأن - ثم حدثت الفتنة المعروفة؟

الخلاف مع الشيعة خلاف عقائدى في المقام الاول . كيف ينى دين على تكفير الاخر وسب رموز الاسلام والمسلمين وامهات المؤمنين
إذا سمعت أحدا يسب عمر فقل له: أي عمر تقصد؟ عمر بن علي بن أبي طالب! أم عمر بن الحسن بن علي! أم عمر بن الحسين بن علي! أم عمر بن علي زين العابدين بن الحسين! أم عمر بن موسى الكاظم! وإذا سمعت أحدهم يهتف ( عائشة في النار... عائشة في النار) فاسأله: أي عائشة تقصد؟ عائشة بنت جعفر الصادق! أم عائشة بنت موسى الكاظم! أم عائشة بنت علي الرضا! وإذا سمعت شخصا يسب أبوبكر فاسأله: أي أبوبكر تقصد؟ أبوبكر بن علي بن أبي طالب! أم أبوبكر بن الحسن بن علي! أم أبوبكر بن الحسين بن علي! أم أبوبكر بن موسى الكاظم! ثم إسأله لماذا سمى هؤلاء أبنائهم وبناتهم بهذه الأسماء؟ اليس لأنهم يحترمون أصحابها الأصلين ويقدرونهم ويريدون أن يخلدوا ذكراهم الطيبه في نفوسهم
لماذا تسمى ابناء اهل البيت باسماء اعدائهم كما يدعي الشيعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دين اسسه يهودي ابن سبأ : نقل القمي ( ت 301هـ ) في كتابه المقالات و الفرق ( ص 20 طهران 1963 م تحقيق الدكتور محمد جواد مشكور فيروي ) أن عبد الله بن سبأ أول من أظهر الطعن على أبي بكر و عمر و عثمان والصحابة ، و تبرأ منهم ، وادّعى أن علياً أمره بذلك . و ( أن السبئية قالوا للذي نعاه ( أي علي بن أبي طالب ) : كذبت ياعدو الله لو جئتنا والله بدماغه خربة فأقمت على قتله سبعين عدلاً ما صدقناك ولعلمنا أن لم يمت ولم يقتل وإن لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ويملك الأرض .

كما يتحدث النوبختي ( ت 310هـ ) في كتابه فرق الشيعة ( ص 23 ) عن أخبار ابن سبأ فيذكر أنه لما بلغ ابن سبأ نعي علي بالمدائن ، قال للذي نعاه : كذبت لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة و أقمت على قتله سبعين عدلاً لعلمنا أنه لم يمت و لم يقتل و لا يموت حتى يملك الأرض يقول أبو حاتم الرازي ( ت 322هـ ) في كتابه الزينة في الكلمات الإسلامية ( ص 305 ) : ( أن عبد الله بن سبأ و من قال بقوله من السبئية كانوا يزعمون أن علياً هو الإله ، و أنه يحيي الموتى ، وادعوا غيبته بعد موته

هاؤلاء السبئية لا علاقة لهم بالاسلام وهذا من كتبهم بل يدعون ان القرآن محرف هل هاولاء مسلمين .
قال الشيخ المفيد وهو احد علمائهم :" إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد صلى الله عليه وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه بعض الظالمين فيه من الحذف والنقصان " اوائل المقالات : ص 91
ومن قال بذلك كثير منهم
نعمة الله الجزائري :" إن تسليم تواتره عن الوحي الإلهي ، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين ، يفضي الى طرح الأخبار المستفيضة ، بل المتواترة ، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما،ومادة،وإعرابا ، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها " [الأنوار النعمانية ج 2 ص 357

الرافضة هم أعظم ذوي الأهواء جهلاً وظلماً يعادون خيار أولياء الله تعالى، من بعد النبيين ، من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان - رضي الله عنهم ورضوا عنه - ويوالون الكفار والمنافقين من اليهود والنصارى والمشركين وأصناف الملحدين ، كالنصيرية والإسماعيلية وغيرهم من الضالين ويتبرءون من سائر أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلاّ نفراً قليلاً

وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

كيف يكفرون من رضي الله عنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا

تكفير علماء الشيعة للمخالفين :اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أميرالمؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام وفضل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 23 ص390


هذا قليل من معتقدات الشيعة الفاسدة اختم بالعنصرية

العنصرية بالدين الشيعي :عن علي بن إبراهيم ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إياكم ونكاح الزنج فإنه خلق مشوه (الكافي للكليني ج 5 ص352 باب من كره مناكحته من الاكراد والسودان وغيرهم


#1183943 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 11:59 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل
اولا لا اعلم ما الهدف من نشر هذا المقال ؟ هل هو الدعوة للتقارب ؟؟ بين الحق والباطل ؟؟ ام ماذا يريد ان يقول الكاتب في خلاصة المقال
اولا الخلاف لم يكن على سلطة حكم كما زعم الكاتب - بل ان الخلاف كان في ان علي بن ابي طالب عندما بويع بالخلافة لم يقتص من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه ومعاوية كان من اولياء الدم ؟ خاصة ان قتلة عثمان كانوا قد انضموا لجيش علي بن ابي طالب واندسوا فيه ؟
اما خروج ام المؤمنين عائشة زوج النبي رضوان الله عليها لم تخرج لقتال علي بن ابي طالب هذا للتوضيح - بل خرجت متأولة الاصلاح - خاصة ان الايات كثيرة في هذا الشأن - ثم حدثت الفتنة المعروفة؟

الخلاف مع الشيعة خلاف عقائدى في المقام الاول . كيف ينى دين على تكفير الاخر وسب رموز الاسلام والمسلمين وامهات المؤمنين
إذا سمعت أحدا يسب عمر فقل له: أي عمر تقصد؟ عمر بن علي بن أبي طالب! أم عمر بن الحسن بن علي! أم عمر بن الحسين بن علي! أم عمر بن علي زين العابدين بن الحسين! أم عمر بن موسى الكاظم! وإذا سمعت أحدهم يهتف ( عائشة في النار... عائشة في النار) فاسأله: أي عائشة تقصد؟ عائشة بنت جعفر الصادق! أم عائشة بنت موسى الكاظم! أم عائشة بنت علي الرضا! وإذا سمعت شخصا يسب أبوبكر فاسأله: أي أبوبكر تقصد؟ أبوبكر بن علي بن أبي طالب! أم أبوبكر بن الحسن بن علي! أم أبوبكر بن الحسين بن علي! أم أبوبكر بن موسى الكاظم! ثم إسأله لماذا سمى هؤلاء أبنائهم وبناتهم بهذه الأسماء؟ اليس لأنهم يحترمون أصحابها الأصلين ويقدرونهم ويريدون أن يخلدوا ذكراهم الطيبه في نفوسهم
لماذا تسمى ابناء اهل البيت باسماء اعدائهم كما يدعي الشيعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دين اسسه يهودي ابن سبأ : نقل القمي ( ت 301هـ ) في كتابه المقالات و الفرق ( ص 20 طهران 1963 م تحقيق الدكتور محمد جواد مشكور فيروي ) أن عبد الله بن سبأ أول من أظهر الطعن على أبي بكر و عمر و عثمان والصحابة ، و تبرأ منهم ، وادّعى أن علياً أمره بذلك . و ( أن السبئية قالوا للذي نعاه ( أي علي بن أبي طالب ) : كذبت ياعدو الله لو جئتنا والله بدماغه خربة فأقمت على قتله سبعين عدلاً ما صدقناك ولعلمنا أن لم يمت ولم يقتل وإن لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ويملك الأرض .

كما يتحدث النوبختي ( ت 310هـ ) في كتابه فرق الشيعة ( ص 23 ) عن أخبار ابن سبأ فيذكر أنه لما بلغ ابن سبأ نعي علي بالمدائن ، قال للذي نعاه : كذبت لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة و أقمت على قتله سبعين عدلاً لعلمنا أنه لم يمت و لم يقتل و لا يموت حتى يملك الأرض يقول أبو حاتم الرازي ( ت 322هـ ) في كتابه الزينة في الكلمات الإسلامية ( ص 305 ) : ( أن عبد الله بن سبأ و من قال بقوله من السبئية كانوا يزعمون أن علياً هو الإله ، و أنه يحيي الموتى ، وادعوا غيبته بعد موته

هاؤلاء السبئية لا علاقة لهم بالاسلام وهذا من كتبهم بل يدعون ان القرآن محرف هل هاولاء مسلمين .
قال الشيخ المفيد وهو احد علمائهم :" إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد صلى الله عليه وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه بعض الظالمين فيه من الحذف والنقصان " اوائل المقالات : ص 91
ومن قال بذلك كثير منهم
نعمة الله الجزائري :" إن تسليم تواتره عن الوحي الإلهي ، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين ، يفضي الى طرح الأخبار المستفيضة ، بل المتواترة ، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما،ومادة،وإعرابا ، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها " [الأنوار النعمانية ج 2 ص 357

الرافضة هم أعظم ذوي الأهواء جهلاً وظلماً يعادون خيار أولياء الله تعالى، من بعد النبيين ، من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان - رضي الله عنهم ورضوا عنه - ويوالون الكفار والمنافقين من اليهود والنصارى والمشركين وأصناف الملحدين ، كالنصيرية والإسماعيلية وغيرهم من الضالين ويتبرءون من سائر أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلاّ نفراً قليلاً

وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

كيف يكفرون من رضي الله عنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا

تكفير علماء الشيعة للمخالفين :اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أميرالمؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام وفضل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 23 ص390


هذا قليل من معتقدات الشيعة الفاسدة اختم بالعنصرية

العنصرية بالدين الشيعي :عن علي بن إبراهيم ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إياكم ونكاح الزنج فإنه خلق مشوه (الكافي للكليني ج 5 ص352 باب من كره مناكحته من الاكراد والسودان وغيرهم


ردود على خالد
European Union [الأزهري] 01-08-2015 09:39 PM
((اولا الخلاف لم يكن على سلطة حكم كما زعم الكاتب - بل ان الخلاف كان في ان علي بن ابي طالب عندما بويع بالخلافة لم يقتص من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه ومعاوية كان من اولياء الدم ؟ خاصة ان قتلة عثمان كانوا قد انضموا لجيش علي بن ابي طالب واندسوا فيه ؟))...
قولك هذا يا أخ خالد يدل على أن الخلاف كان سياسياً بالدرجة الأولى وهو كذلك ثم قام الفرقاء السياسيين لاحقاً بتدعيم مواقفهم بأمور من الدين فأولو القرءان والحديث النبوي ووضعوا وحرفوا ورفضوا بعضه لصالح مواقفهم السياسية من ولاية علي أو معاوية؛ أما ما جرى بين علي ومعاوية رضي الله عنهما فليس كما ذكرت من رفض علي الاقتصاص من قتلة عثمان رضي الله عنه ولكن معاوية هو من رفض مبايعة علي وقد بايعه المهاجرون والأنصار بالمدينة بحجة أنه يريد الاقتصاص من قتلة عثمان وقد تجاوز حده كولي دم في المطالبة بدم عثمان وكأنه يريد الاقتصاص منهم بنفسه في وجود ولي الأمر وخليفة المسلمين الذي تمت له البيعه والذي قال له بايع أولاً أنت ومن معك من أهل الشام ثم اختصم لدي القتلة وسأحكم بالعدل وأنا خليفة المسلمين ولكن معاوية اتخذ دم عثمان ستاراً لمطامع سياسية ليس فقط في الاحتفاظ بولاية الشام بل طمعاً في الخلافة الكبرى ذاتها وقد ثبت كل ذلك بعد أن دانت له الخلافة فلم يقتص من قتلة عثمان ولم يجعل الخلافة شورى بين المسلمين حسب اتفاقه مع الحسن بن علي عليه السلام بعد وفاة الأخير. كما ليس صحيحاً أن علي رفض الاقتصاص من قتلة عثمان لأنهم اندسوا في جيشه.


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة