01-08-2015 11:13 AM

عندما كانت الشيوعية في قمتها سمعنا أن الشيوعية خشوم بيوت. وظهر في السودان الحزب الشيوعي السوداني وتبعه الحزب الشيوعي القيادة الثورية. ما أظن أن هنالك من تدخل ليقسم شيوعي السودان لحزبين شيوعيين ولكن هم وحدهم يفهمون لماذا حدث ذلك. تكرّم العم قوباتشوف بتنفيذ المهمة الموكلة له من قبل المخابرات المركزية الأمريكية وهي تدمير الحزب الشيوعي السوفيتي وتفتيت الإتحاد السوفيتي (العظيم) إلى دويلات عدة كما يحلو للسودانيين القول.
لم يخذل قورباتشوف أسياده الإميركان وقام بالمهمة خير قيام. بل زادهم في الشعر بيت وقسّم كل من شيكوسلوفاكيا ويوغسلافيا إلى عدة دويلات مما زاد من عدد الدول الأروبية وأزعجونا في كرة القدم بفرق لا تهش ولا تنش منافسة لريال مدريد ومانشستر يونايتد. وهكذا ذهب الحزب الشيوعي السوفيتي الذي كان يتبعه الحزب الشيوعي السوداني. وبقي الحزب الشيوعي الصيني راعي واب الحزب الشيوعي السوداني القيادة الثورية.
الغريب في الأمر أن القيادة الثورية كانت تصف الحزب الشيوعي السوفيتي بأسوأ الألفاظ والنعوت ومما أتذكره كلمة التحريفيين السوفيت! لا أعرف ماذا حرّف السوفيت؟ هل جاءت الشيوعية في كتاب منزل؟ أبداً. كتبها بشر وعدّلها بشر لتتماشي مع أغراضهم ومآرب من يقفون وراءهم. وجاء قورباتشوف وقضى عليها. فهي من صنع البشر وقُتِلت بواسطة البشر أيضاً. هذا الحزب الشيوعي الصيني الذي رفض التعاون مع نظيره وابن عمه الحزب الشيوعي السوفيتي جاء في القرن ال21 ليتحالف مع نظام الإنقاذ الإسلاموي الموغل في كل المساوئ التي يكرهها الحزب الشيوعي الصيني.
استغرب غاية الغرابة هل هي ميكافيلية شيوعية جديدة استحدثها الصينيون لتحقيق مآرب لهم في السودان ومن ثمّ أفريقيا أم هي حيلة العاجز والمضطر يركبها الصينيون غصباً عنهم؟ في الحالين السودان ضائع ضائع! ولكن الموقف الأكثر غرابة هو موقف حكومة الإنقاذ التي تتعاون مع الحزب الشيوعي الصيني بلا حدود وهم لا يؤمنون حتى بالله الواحد القهّار. وترفض أي نوع من التعاون مع الحزب الشيوعي السوداني (ابن عمهم برضو) لما فيه مصلحة الوطن والمواطن!
يبدو لي أن الشيوعيين السودانيين لا يعرفون الميكافيلية البسيطة وإلا لانحازوا للحزب الشيوعي الصيني حال إنهيار الحزب الشيوعي السوفيتي وصاروا الحزب الشيوعي السوداني القيادة الثورية وصاروا جزءً من الحزب الشيوعي الصيني. هذه الخطوة الميكافيلية التي لا يعرفها الشيوعيون – أو كما قال الأب فيليب عباس غبوش: ما لعبوا بلوتيكا صاح- لو قام بها الشيوعيون لحيّروا شيطان حكومة الإنقاذ ولخلطوا عليهم أوراق اللعبة بصورة يستحيل عليهم فهمهما أو الإنتصار فيها على الشيوعيين.
ستضطر حكومة الإنقاذ للتعامل مع الحزب الشيوعي السوداني ليس حُبّاً في علي ولكن خوفاً من سيف معاوية وهو الحزب الشيوعي الصيني. وعندها يصطاد الحزب الشيوعي السوداني أكثر من عصفور بحجر واحد. يتغلغلون داخل حكومة الإنقاذ بحقهم الأبدي في قبول التعاون بين الإنقاذ والصينيين وبالتالي يهدمونها من الداخل، عملا بالقول الإنجليزي: If you can’t beat them join them . نرفع هذا المقترح للخطيب بتاع الشيوعيين لدراسته وعرضه على اللجنة المركزية للحزب في الاجتماع القادم. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
[email protected]

زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1184321 [ابو سعد]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2015 05:47 AM
كنت احترمك جدا لكتاباتك الجميلة ولكن خاب ظني فيك لانه اتضح لي انك انسان سطحي لا التحليل المنطقي


#1184238 [هجو نصر]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 10:31 PM
والله كلامك دا ذكرني بفيلسوف لبناني تندرنا عليه زمنا ونحن في عز شبابنا ! فال لا فض فوه ومات حاسدوه ان الشيوعية فشلت في روسيا لانهم : روسنوا الماركسية بدلا من ان يمركسوا روسيا ! زيبدو ان المحاور الذكي عثر علي كنز من الاثارة الصحفية فسأله عن مستقبل لبنان فلم يخذله : في استطاعة لبنان ان يتكونن والدليل هو اختيار ملكة جمال الكون منه ! وكانت جورجينا رزق اللبنانية قد اختيرت ملكة جمال العالم انذاك ! كلامك ياخينا في محلو وعلي الشيوعيين السودانيين ان يتصيننوا عسي ولعل


#1184158 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 06:04 PM
كاتونا سلام
يا خي زي الكلام ده قولو لناس جابر عبود.... مش لناس تمرسو في العمل السياسي وجزورهم ضاربة في الارض


#1184010 [محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2015 01:39 PM
يا كباشى اخوى الإنقاذ دى ما عندها مبدأ انها تتعامل مع البيؤمن بى الواحد القهار وحده واذا افتكرت ان الإنقاذ عندها مبدأ زى دة شكلك ما متابع كويس ، الإنقاذ بتتعامل مع أمريكا ، قوش قبل كدة شال الملفلات كلها بطيارة خاصة وداها للمخابرات الامريكية وقبل كدة الإنقاذ قالت لامريكا نسلمكم بن لادن لكن الامريكان قالوا ليهم ما دايرنو الكلام دة قبل ما يمشى أفغانستان ، والإنقاذ تعاملت مع فرنسا سلمتها ( ابن آوى ) على طبق من تخدير وهو كارلوس الشهير ، والإنقاذ استنجدت بالنرويج لحل مشكلاتها .
ثم يا اخى يا هداك الله الإنقاذ قبلت بالربا الرفضتوا في بنوكها وذلك لتمويل سد مروى والمطار وغيرها من البنوك الخارجيه وقالو ( من اضطر غير باع ... )

والإنقاذ قتلت ونهبت وافسدت في الأرض وافسد اسلاميوها الدقونم لحد ركبيهم زى بتاعين شركة الاقطان داك ، ده كلو عندو علاقة بمبدأ

ثم يا اخى أحزاب أخرى غير الحزب الشيوعى السودانى العايزو اتحول لصينى عشان يحرج الحكومة ، اها في أحزاب أخرى زى الاسمها حزب الامة الانقسمت لعشرمية حزب اسمه الامة ودخلت الحكومة من زمن جادين لحدى مبارك الفاضل ونهار ومن لف لفهم أمثال المرضى ، ناهيك عن البدريين من حزب الامة الدخلو الإنقاذ أمثال عثمان عبدالقادر والبصير ( اول رئيس برلمان انقاذى كان حزب امة قح من الحلاوين ) وامثال بتاع دنقلا البيركب لكل حالة ويلبس لكل حالة لبوسها مع الإنقاذ ، اها ياخوى ديل كلهم دخلوا الإنقاذ عملوا شنو وكلهم بالمناسبة قيادات في حزب الامة ليهم شنة ورنا مش ناس قريعتى راحت ، مش حزب امة بس بل كانوا انصار ليهم تاريخ زى عثمان عبدالقادر عبداللطيف وزى الحرامى عبدالله محمد احمد ، اها ديل استطاعوا يبلفوا الانقاذيين ولا الانقاذيين بلفوهم ولوثوهم معاهم كمان ( طبعا ما عايزين نتكلم عن مساعد الرئيس وبتاع الامن عشان ديل من آل البيت وكدة ) وبعدين كم مرة عمل حزب الامه معها اتفاقات جيبوتى وسويسرا وامدرمان وعيييك اها كلها نفعت

المسألة يا كباشى مش الحزب الشيوعى السودانى تبع مين ولا الإنقاذ مالت مع الشيوعى الصينى او غيره ، المسالة في عقلية الإنقاذ الانتهازية التي لا يحكمها دين ولا مبدأ ، انظر يا اخى للمؤتمر الشعبى ، قبل كدة كمال عمر قال ( الشيوعيين اقرب لينا من المؤتمر الوطنى ) اها هسع هو وين والشعبى وين والشيوعى وين ، الشيوعى ثابت في محلو والشعبى اخ المؤتمر الوطنى الاثنين ( ط.... في لب... واحد )


#1183957 [سعادة اللواء]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 12:20 PM
http://www.youtube.com/watch?v=cFUDYZU1XLY
شوفوا حميدتي زعيم الجنجويد قبل ان يكون عميد كا>ب في الجيش


كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة