01-08-2015 01:55 PM


يمكن ان تسمر عينيك على أفق لا تراه ، وتنشطر الأفكار إلى شظايا صغيرة ، وهي لا تتداعى بل تنتشر بعشوائية في تلافيف المخ ، داخل شريان ، داخل هلام ، فوق القشرة ، عن الموت ، الحياة ، الجنس ، العمل ، المال ، عنك وعن مصير اﻷسرة والأمة ، عن مكان ومكانة وطن داخلك ، أو فكرة اللا انتماء ، وأن العلاقة بينك وبين رقعة أرض هي علاقة مصلحة متبادلة ، أو قطعة موسيقية ، رواية، لا تشكل الأفكار نسيجا متلائما .. بل مزق .. كالبراغيث على القطن . ولكن يحيط بتلك الفسيفساء كلها هدوء رهيب ، ثبات نفسي وعصبي وتتساوى القضايا بعدمية شوبنهاورية . تغرس ساقيك داخل البطانية المعتمة فوق سريرك المعتم ، في غرفتك المعتمة ، شيء أشبه بالمستحيل ، إنها لحظة حاسمة تأمل أن تستمر في كشف سخافة أزمة الوجود التي كنت تعانيها . صحيح أن محتواك أضحى فارغا كآثار نهر قديم جف قبل آلاف السنين. وصحيح أن صوت الساكس في موسيقى الجاز لم يعد قادرا على تحريك أحاسيسك ، بل حتى ذكورتك أصبحت راكدة كآلهة يونانية ، وصحيح أنك أصبحت آلة عقلية فقط ، لحوسبة المقدمات والنتائج -فأنت لم تفقد هذه الميزة بعد- صحيح كل ذلك وأكثر ، ولكن كل ذلك النقص هو في واقعه امتلاء بل تشبع باللا وجود .. بالصلابة .. ، بالضعف إلى درجة الاستسلام لما تعتقده حتمية أو قدرية بحسب تقلبات الشك والإيمان ، بل حتى هذه الأخيرة لم تعد تطرق قلبك بذات القوة إنها تتساوى بكل شيء ، أنت تعبر أزمة الوجود بقفزة واحدة .. قفزة لم تكن إرادية البتة ، هل هذا هو الاقتراب من سن الأربعين ، هل هو ثمين وغال وقيم لهذه الدرجة ؟!!! إنك -وبكل لطافة- أصبحت تماما كسيارة مرسيدس من آخر طراز . قوي ، ثابت ، محدد ، نفعي إلى أقصى درجة. كل شيء واضح ، كل شيء يجتث أزمة الوجود .. وتتمنى بكل قوة أن تظل من الماضي السحيق ، السحيق جدا .
أمل الكردفاني
7يناير2015
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 669

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمل الكردفاني
أمل الكردفاني

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة