وعندي اذا عيي ( الوزير ) مقال!!1/2
01-10-2015 10:18 AM

* ان مركز الاستاذ / محمود محمد طه الثقافي ، بالثورة الحارة الاولى المنزل 242و الذي عاش ورحل عنه ، بيت من الجالوص ماروحته قط مروحة ، من هذا البيت المتواضع إنطلقت الثورة الثقافية والفكرية ، ليواجه الاستاذ ويكشف بوعي العارف ، وجسارة المجاهر بالحق فى وجه السلطان الجائر واصحاب الفكر الخائر والمشترين الدنيا بدينهم ، فكان حربا على جهلهم بالدين وجهلهم بالحياة المعاصرة ، فتنادوا زمرا ليعملوا على تشويه فكرة الاستاذ ، فقابل عنفهم بالعنفوان ، وقطع بالفكر النير ، سبلهم ، واخيرا عالجوا هزيمتهم بالقتل .. ولازالت فلولهم تختلف على كل شئ ولكنهم يتفقون على اقصاء الفكر الجمهوري ، ويؤاذرون بعضهم البعض اذا علا صوت ابناء الاستاذ محمود ، وكأني بهم يرعبهم حيا وميتا ..ناسين او متناسين ان. (الله متم نوره ولو كره الكافرون )
*وحكينا على هذه الزاوية ، كيف تقدم الحزب الجمهوري للتسجيل ، واستوفى كافة مطلوبات التسجيل ، واستلم مسجل الاحزاب رسومه ( علي داير المليم ) واعطى شهادة تحت التسجيل ،وتقدم بعض. (الدواعش) بسخائم نفوسهم التي اطلقوا عليها اسم الطعون ضد تسجيل الحزب الجمهوري ، ومسجل الاحزاب المحترم ظل يماطل في القرار ، وعندما استهلك كل الحجج والاعذار ، اصدر قراره البائس برفض تسجيل الحزب متجاوزا التفويض الممنوح له وكتب اسمه فى اولى صفحات التاريخ الشائه ..وذهبنا للمحكمة الدستورية طعنا في القرار ، ولازال الطعن قيد النظر امام المحكمة ..والمؤامرة لاتتوقف..
*ذلك عن الحزب اما عن مركز الاستاذ محمود الثقافي فالامر عجب ، فقد تم تسجيله كمركز ثقافي منذ العام 2009 وظل يؤدي دوره كمركز استنارة ، ويتم التجديد له سنويا اما الان فظلت اوراقه تائهة بين وزارة الثقافة والاعلام الاتحادية ثم تم تحويلها للولائية ومنها لمسجل المراكز الثقافية ومولانا اقبال اعيتها الاعذار والاعتذارات ولم نترك الملاحقة ، على قاعدة ( ماضاع حق خلفه مطالب ) وتركنا لهم الباب مفتوحا اما التجديد او اعطاؤنا مايفيد عدم التجديد!! وبالامس فقط جاءت المكالمة العجيبة التي تلقاها البروفيسور / حيدر الصافي ، بان السيد وزير الثقافة يبلغ المركز بان الجهات الامنية رفضت التصديق بتجديد المركز ..وشكرا ..
*والمأساة هنا ليست فى الرفض ،انما المفهوم ان الوزير من المفترض انه صاحب هذه السلطة ،فلماذا يداري سوأته بالجهات الامنية وهي قد اعطت موافقتها منذ العام 2009 فمن هي الاصابع التى ذهبت بالملف الى الجهة التى ليست لها صلة مباشرة ؟! والوزير تلقى الطلب مكتوبا فمالذي يمنعه ان يسلم رده مكتوبا؟!واذا علمنا ان السيد محمد يوسف الدقير ليس. منسوبا للمؤتمرالوطني فمالذي يدفعه لان يكون ملكيا اكثر من الملك؟!ولماذا ارتضى الدقير لنفسه القيام بالدور الكريه نحو اقصاء مواطنين سودانيين ، لم يشيعوا كراهية ولاحملوا سلاحا ولا اطلقوا رصاصة تجاه احد ، ولانهبوا مالا عاما ، ولا احتاجوا للتحلل ، ولا هاجموا بالسلاح مسجدا ، ولاانتهكوا حرمة شهر رمضان بالفعل الفاحش ، بل كل غايتهم من حياتهم الاسلام الذي شوهتموه لتبرئته مما اسميتموه الاسلام ، والغاية الثانية : هى السودان حتى نحافظ على المتبقي منه من السقوط .. وعندي اذا عيي الوزير مقال ..وسلام ياااااوطن..
وسلام يا
(تتجه ولاية الخرطوم لإعلان جملة من السياسات لتنظيم قطاع المواصلات وإلزام كافة الهيئات العاملة في هذا القطاع بالعمل بموجبها.) تاني ياوحل الخرطوم ..اقصد .. ياوالي الخرطوم ..وسلام يا..
الجريدة السبت 10/1/2015

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1185167 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2015 06:45 PM
اين عضوية الحزب الجمهورى ؟؟ فى اى كهف يقبعون ؟؟ هل فعلا ترك الراحل محمود محمد طه خلفه حزبا له قاعدة من الشباب من (لحم ودم) ام خلف وراءه افكارا ونظريات اسلامية لم تراوح قاعات الفلسفة واعمدة الصحف وقليل من التعاطف كلما حانت ذكرى اعدامه ؟؟
كيف للحزب الجمهورى ان ينتزع حقوقه ويقوى بنيانه اذا كان رموزه الاعلاميين - وابرزهم خير الله - مشغولين ( بمناقرة ومطاعنة) وتصيد اخطاء حزب الامة وقائده .. ايها الجمهوريون :-
لا تنتظروا منحة او اعتراف من السلطة خذوا حقوق حزبكم بايديكم انتبهوا لمشاكل حزبكم فهى كثيرة وكفيلة بالهائكم ودعوا حزب الامة وشأنه ...


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة