المقالات
السياسة
أولاد المدارس
أولاد المدارس
01-11-2015 07:34 AM

لأول مرة منذ وقت طويل يوفق الدكتور /عبدالمحمود النور محمود وزير التربية والتعليم في إصدار قرار لمصلحة التلاميذ فبعد توصيته سيئة الذكر بتكوين لجنة لإعادة النظر في أمر العقوبة البدنية في المدارس بحسبان أن القرار القديم بمنع الضرب في المدارس أدى حسب حديثه إلى تطاول التلاميذ على الأساتذة، بعد توصيته تلك فقدنا الأمل كلياً في قرارات صائبة ولمصلحة التلاميذ .

ولكن الوزير قد خرج هذه المرة بخطاب موفق جدًا وذلك بإصداره قراراً ببدء اليوم الدراسي في تمام الساعة التاسعة صباحاً بالإضافة إلى إلغاء طابور الصباح وتجنب بقاء التلاميذ والطلاب خارج الفصول، مع إغلاق النوافذ في الفصول ومركبات ترحيل التلاميذ عند نقلهم من والي المدرسة، وذلك حماية للتلاميذ من موجة البرد التي تضرب أنحاء البلاد هذه الأيام، وهذا قرار صائب جدًا وقد أتي في الوقت المناسب وسيشكل حماية للأطفال والتلاميذ من الالتهابات والإنفلونزا وغيرها من أمراض البرد.

ولكن سيدي الوزير تبقى هنالك مشكلة وهي أن هناك طلاب يدرسون في فصول من غير أبواب أو شبابيك وآخرين يدرسون في فصول من غير سقوف بل أن هناك آخرين يدرسون في العراااااء ....العرااااء الواحد ده، أو تحت ظلال الأشجار فماذا يفعل هؤلاء.

كما أن هنالك طلاباً يذهبون إلى المدارس سيراً على الأقدام أو عن طريق المواصلات العامة، بل أن هنالك نسبة كبيرة تذهب إلى المدارس عن طريق الركشات. إذًا هؤلاء جميعهم يتعرضون لأسوأ ظروف الطقس.

إن قراركم هذا وبقدر مافيه من إيجابيات كثيرة إلا أنه يفتح الباب أمام تساؤلات جوهرية ومعقولة عن البيئة المدرسية لكثير من الرواكيب التي تسمى مدارس.

ولله در هؤلاء التلاميذ الذين تستقطع كل الأزمات من عامهم الدراسي ابتداء من الصيف وجحيمه والخريف وغرقه والشتاء ولسعاته وما بين اكتمال الاستعدادات لبداية العام الدراسي وتأجيلات الإجلاس والمنشآت والكتب وتوفير الكوادر وما بين كل ذلك والعطلات والأعياد يمضي العمر ويظل أطفالنا ما بين سوء الطقس وضعف الإعداد يضيع العام الدراسي ويتخرج أحدهم وهو (ماناقش أبو النوم) وكما قال المغني المناظر هي ذاااتا والصور نفس المشاهد ...!!!

*نقلا عن السوداني
‏‫





تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1874

خدمات المحتوى


التعليقات
#1185919 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 09:37 PM
و الكيزان بيودوا اوﻻدهم احسن و اغلى المدارس و ما حاسين بمعاناة طلاب المدارس كلهم في البلد


#1185752 [جني]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 04:23 PM
خلاص يا زولة نكلم الوزير يغير لينا الطقس دة شوية .. ايييييه التخلف دة يا شيخة البلد دي من زماااااان كدة والحال دة من الستينات نحن ارجلنا كانت بتكب دم لمن تتشقق في الشتاء مافي شي جديد بلاش الصيد في المياه العكرة وما تتشعلقي لينا بي قلمك في اي حاجة


#1185673 [ابوحسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 02:09 PM
لكي التحية استاذة الراكوبة الاولي نعم تستاهلي هذا اللقب يقدر ما كتبتي فابدعتي وعالجتي كثير من القضاياعلي كل المستويات الحكومي و الاسري و المجتمع ونسال الله لكي التوفيق والنجاح


#1185663 [بريش منصور]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2015 01:48 PM
استفزنى جداَ برنامج رياضى شاهدته أمس على قناة السودان الفضائية وكان المتحدث فيه نائب رئيس اتحاد كرة القدم حيث استبسل كثيرا فى الدفاع عن لعبة كرة القدم والتى لم نجنى منها فى منافساتنا الخارجية إلا صفراً كبيرا ، فقد كان يتحدث عن حوجة إتحاده المعوج للمليارات وكان يخاطب وزارة المالية بأن الرحلات الخارجية مكلفة وتحتاج الى دعم يصل للمليارات !!!! هذا الترف استفزنى كثيراً خاصة أن الوطن يعانى فى الصحة والتعليم والأمن وأننا لم نرى وزيراً للصحة ولا للتعليم ولا للأمن والداخلية يتحدث عن تردى الأوضاع بالبلاد وعن حاجته للدعم، فهل أصبحنا من السطحية والسذاجة أن نرى الداء العضال يفتك بنا ونشتت جهودنا لمعالجة الصداع!!! شكراً أستاذة سهير فنحن فى حوجة لمن يقول البقرة فى الإبريق...


#1185568 [jafar]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2015 11:37 AM
أنا اعتقد يا أستاذة سهير أن قرار الوزير فى تأخير بدء اليوم الدراسي والغاء طابور الصباح مؤقت جدا والقرارات المؤقتة سيدتى لا تدخل فى حساب أنها موفقة وغير موفقة لأنها لأسباب طارئة وغاصبة ولا يحتاج الى ذكاء الوزير الهمام .. على سبيل المثال اذا قابلك أسد فى مكان ما لا عليك الا الهروب والهروب فقط لا يحتاج لذكاء وفطنة من أحد .. وأرجو من السادة الكتاب ان أرادوا طرح موضوع ما وخاصة عن الأطفال أن يفكروا فى أطفال أقاليم السودان وأريافها وكيف يعيشون وكيف يذهبون الى المدارس ويعودون منها وماذا عنهم وعن احوالهم .. تقولون أن أطفال المدارس فى الخرطوم يركبون المواصلات والركشات تندرا وهل أذكركم ياسادة ياكتاب البندر بأن أطفال القرى يركبون أقدامهم والحمير أعزكم الله وحتى الحمير أصبحت لديهم نوع من الترف والرفاهية لا يستقلها الا القادرين على اطعامها


ردود على jafar
[جنو منو] 01-12-2015 07:08 AM
انا لااعتقد يا استاذ جعفر ويا استاذة سهير !!


#1185558 [فكرى]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 11:16 AM
%40 من أطفال السودان خارج المدارس لأسباب منها الحروب والوضع الإقتصادى المزرى والرسوم الباهظة ,,,
نرجوا من إدارة الراكوبة أن تستبدل مقالأت الدفع المقدم بأسعار العملات وأسواق المحاصيل ..
كسرة ..
المساحات الإضافية مالعب بدفعوا فيها قروش مامكن تروح ساى فى شارع النيل وسب المساكين !!


#1185544 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 10:50 AM
School Boys & Back To School
اعتقد بأن قرار تأخير الزمن الدراسي حتى الساعة التاسعة ص
واعتقد ايضا بان الوزير لم يأتي بجديد
لأن هنالك ولايات سبقته في مثل هذا القرار
يمكنك ان تتأكدي من ذلك..
أو كما قال الأخ عثمان ميرغني في مقاله بأن التغير
جاء حصريا كأنه مغنم لشي عارضي حصل فجأة
لان هذا النظام أخر الانتاج والانتاجية بمجرد تغير
ساعة البكور .. وبدلا من ان يتعرف بالخطأ
اداري ذلك وغير هو اتجاهاته الرئيسية في تغير
نشرة الاخبار النهارية والمسائية
ربما شيء مقصود .. او لشيء من حتى
ع العموم نشاطرك الاسئلة والاستفسارات
في الطلاب الذين يلتحفون السماء
او من هم بمدارس غير محكمة الابواب والشبابيك
أو من يمشون في وهج الهجير كداري ذهابا وايابا
أو الذين لا يجدون حتى وجبات تدخل جوفهم
ولا يجدون كساء يغطي اجسادهم النحيلة المثقلة
اصلن بمقررات جوفاء ، كما في الرزمة الموسيقية
يلا يا اولاد المدارس
في ربا السودان وسهلو
يلا شخبتوا في الكراريس
املوا للواجب وحلو
ودائما نمشي عكس الاتجاه...
حتي اصبح سودانا ما هو السودان ، الذي نعرفه
ولا اصبح الناس اخوان كحال الانشودة
والله المستعان


#1185542 [الدماكي]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2015 10:49 AM
بالاضافة يا استاذة الكثير منهم لا تتوفر لهم وجبة الافطار ولا ملابس تقييهم زمهرير الشتاء وزيفه الصباح ، يعني ديل حتى لو قفلتي الشبايك البرد جاييهم جاييهم.


#1185534 [أبو النوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 10:40 AM
ماناقش أبو النوم

ما ناقشني كيف يعني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!


#1185462 [Aza Omer]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 09:00 AM
قرار موفق وكمان (جدا) والقرار هو أحكام أغلاق النوافذ والأبواب .... يعنى لو ما سعادة الوزير أصدر هذا القرار كان ممكن فى عز البرد الشبابيك تكون مفتوحة ... هذا الصحفية التى طارت عصافير أعجابها بنفسها بعد مقال كان هو الاخر محل تندر لم تتمالك نفسها واندفعت ب (نمرة أربعة) فى كل الأتجاهات ... تمدح هذا وتزم هذا بلغة تكشف تماما مخرجات التعليم العالي فى عهد الانقاذ فقط تأملوا ( لله درهم) هى تقصد وحتى لو لم تقصد فحسب السياق تريد أو يجب أن تواسى التلاميذ فى كل المصائب والمحن وفى هذه الحالة أيها النابهة هنال تركيب آخر لأن (لله درهم) هى عبارة ثناء على الثدي أو اللبن الذى رضعوه ( بس ما تقوم تكتب عنى وتقول أستخدم كلمة (ثدى) وهذا شروع فى الزنا ...ملعون أبو الصحافة التى درستكم لها الأنقاذ فى كل مواخيرها


سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة