01-17-2015 09:46 AM


عندما كنت أسير عابرا الممرّات الطويلة في مطار بانكوك الدولي قاصدا مكاتب تدقيق الجوازات .. كان ثمة شعور يطفو على سطح وجداني بعد هذه الرحلة الطويلة من دبي إلى بانكوك عابرا الدوحة القطرية، كان الشعور يهمس لي برفق ومن بين خلجات نفسي ويؤكد لي بأنه لا فرق ..

مهما تباعدت المسافات الجغرافية ، و(تكتنكت) الأجواء وعمتها التكنولوجيا فإنّها لا تنجح كثيرا في صنع الفروقات، ويظلّ الإنسان في كل مكان هو الإنسان في انفعالاته وفي طموحه ، وفي آلامه .. هؤلاء الشباب الذين أمامي يركضون بفرح لا بد أنّهم سيلتقون بحبيب لهم بعد قليل ، هذه الفتاة التي تصرخ بلغة لا أفهمها ثم تشرع ذراعيها لتلتقي بالأخرى في احتضان دافئ لا بد أنّ قلبها يعرف الوفاء والحب ، هذا الطفل الذي يبكي لا بد أنّه قد انزعج من هذه الرحلة الطويلة التي أقلقت منامه ، وفي لحظة ما أحسست بتلاشي خصوصية المكان ، وابتسمت وقلت في نفسي كأنني في موقف شندي ، فالحب هو الحب ، والشوق هو الشوق والقيم الإنسانية هي اللغة العالمية الوحيدة التي يجب أن نجيدها .

إنّ شندي للذين لا يعرفونها هي مدينة سودانية بسيطة مثل أهلها تلقائية في انفعالاتها تحلف بالطلاق على الضيف حتى تجبره على الاسترخاء، بل وتفرد ذراعيها له في احتضان دافئ كما تلك الفتاة ..

ليس هذا هو المهم ..

فنحن واحد بالفعل ، وإخوة رغم أنف المسافات ، وقيمنا الإنسانية هي اللغة العالمية الوحيدة التي يجب أنْ نجيدها ، ولكن الإضاءة المتسائلة التي عمّت روحي أثناء تلك اللحظات القليلة والتي وقفت فيها أمام ضابط الجوازات كانت تلح عليّ لماذا نحن في خلاف دائم ، ولماذا نحن نحترب ، ولماذا هذه الرسالة الإخبارية التي وصلت للتوِّ إلى جوالي تبدأ بعبارة (قتلى في قصف شنته طائرات)، ما هو الشيء المهم الذي يستحق من أجله أنْ يقتتل أفراد البيت الواحد .

من كتابي : خواطر وترحال

تخطيت بوابة الفحص الجمركي وأنا أبحث عن ممثل الفندق ، آه إنّه هنا ، يا إلهي كم هو عجيب كيف تعرَّف علي بهذه السرعة .. لقد أخذني فى سيارته وقد أحسست بأدبه ولطفه ومهنيته، لذلك سارعت أقول له (هــاو ار يـو ماي بـرازر)، وجلست في السيارة واستمريت أقول له مردفاً: أنا سعيد لأنّني فزت في بلادي بجائزة تقدر بأكثر من ربع مليون دولار ، فالتفت إليّ السائق وما تركني أكمل حديثي وقد ارتسمت في قسمات وجهه علامات هي مزيج من الدهشة ، والسرور ، والتمنيات. كانت كل قسمة من قسماته تؤكد لي أنّه محب للمال من الطراز الأول، وما عضد ذلك تفلّت السيارة منه في هذه اللحظات واقترابها من الانحراف ، وكذلك تلك العبارات الإنجليزية الركيكة التي صدرت منه وتقول لي :
- آه أنت محظوظ كم أتمنى أن أفوز مثلك بجائزة ذات يوم .
ضحكت انا بصوت عال وقلت له :
- أنا أيضاً مثلك ما زلت أحلم .
فأدرك السائق أنني أداعبه فانفجر ضاحكاً ..
كنت أفهم السائق تماما على الرغم من لغته الإنجليزية الصعبة ... كنت أفهمه لأنّه كان يذكرني تماما بـ (ود حمودة ) ذاك الذي قدم من السودان إلى دبي منذ أيّام ليشتري جهازا للكشف عن الذهب وهو يمني نفسه بالثراء ، كان و( د حمودة ) هو أيضاً وفي كل قسمة من قسمات وجهه يؤكد أنّه عاشق للمال من الطراز الأوّل مثله مثل سائقي هذا ..

في الفندق كنت أحسّ أنّ كلّ شيء ينساب في سلاسة ، وكأنّه ماء عذب ينساب على رخام حريري وعلى إيقاع موسيقى ناعمة كتلك التي تضمخ أرجاء الفندق الآن ، لم أقف كثيرا أمام كاونتر التسجيل فكلّ شيء بضغظ زر أصبح جاهزاً ، ومفتاح غرفتي في يدي ورَجُلٌ آخر كان قد تولى حقيبتي ومنحها رقم غرفتي وقال لي : ستصلك في غرفتك ، ورغم أنّني قد تركته مع حقيبتي من خلفي وصعدت إلى غرفتي بالطابق الثامن عشر ، إلا أنّني وجدته معي هناك في ممر الطابق الثامن عشر ولا أدري كيف فعل هذا ولكنه النظام .

عندما كنت استرخي لدقائق على سرير غرفتي كنت أتساءل عن الطاقة التي تدفع إنسانَ هذا المكان لهذه الدقة والنظام والترتيب ، هل تتولد لديه هذه الطاقة لأنه أدرك أنّ الدقة والنظام والترتيب هي السبيل الأفضل لصنع المال والثراء أم ثمة أمرٌ آخرُ يولد فيه هذه الطاقة .

ليلاً وفي في طرقات بانكوك وجدت كل شيءٍ يسير جنباً إلى جنب: الناس ، والركشات ، والرغبات أيضاً ، وهذا الرجل الذي لم يتردد في عرض صور فتياته تحت أنفي وعيونُه تبتسم بغباء كان واثقاً أنَّه يعرض شيئاً شهيّاً فيما كان يشعرني بالغثيان ، كأنه يدسُّ تحت أنفي طبقا نتناً من السمك غير الجيد .. كنت أسير وأتساءل لماذا تسيطر على أذهاننا الشهوات ؟ لماذا نبدو كمن لم يكتشف النار بعد ، ولكن .. ها هي فتاة لا تقل جمالا ولا روعة من تلك التي تقف على يمينها تستجدي الرجال كصاحبنا ، كان يبدو عليها الإرهاق وهي تكدح عاملة بجهد على بضائعها المعروضة على طاولتها ، ما الذي يجعل هذه الفتاة تقبل بالرهق والتعب في سبيل لقمتها وتلك الأخرى تتبع الطريق الأرخص ، لا أظنُّ أنَّ الأمرَ واضحٌ لي، ولكنني عدت إلى الفندق معبّأ بالتساؤلات هل هي وخزات الجسد تلك التي تفسد علينا فضاءات الروح ، هل نحن نقتتل رغم أخوتنا لأننا نحبس عن أرواحنا انطلاقاتها البكر ، نمت وأنا أراهن على أنّ الحب هو سفينة نجاتنا.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 547

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسامة رقيعة
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة