01-17-2015 03:28 PM

قتلي و جرحي ونازحون ولاجئون، حرق وتدمير لقري بأكملها وسلب ونهب أموال الناس، إننا نسمع حديثاً عجبا عن تغيير وجه الحياة في إقليم دارفور..
هذا هو حديث الأخبار اليومي وما يتناقله الناس فى مجالسهم, لكن ما يغيب عن الصورة قليلاً هو مخطط إعادة تشكيل الخريطة السكانية في دارفور علي أسس قبلية وجهوية وعنصرية واثنية.. ما الذي يسعي إليه النظام السوداني من وراء هذا المخطط؟ وما الذي تحقق منه علي الأرض؟ وكيف يكون شكل دارفور المستقبل؟.
إن الواقع الآن هو أن عملية التغيير الديمغرافي في دارفور، تمضى على قدمٍ وساق، عبر عمليات القتل والتهجير والتعذيب والتدمير والإحلال التي قام ويقوم بها النظام في مناطق دارفور بأكملها.. إن الهدف من وراء عمليات القتل والتهجير التي ينتهجها النظام هو كسر إرادة التحرر لدي الشعب الدارفوري ومعاقبته علي القيام بالثورة اولا, وثانيا عملية الإحلال..
ونؤكد للجميع أن اريافاً دارفورية بأكملها مدمرة اليوم وهناك رغبة من النظام بمنع السكان من العيش في ديارهم في محاولة يائسة لإعادة رسم الخريطة الديمغرافية, وفق تعبيره..
وأنه، بعد إندلاع الثورة قبل نحو 13 عاما، بقدر ما كان الشعب الدارفوري يقاوم بقدر ما أوغل النظام في إكتشاف إستراتجيات التقسيم القبلي والإثني والعشائري والجهوي, انظر الي تقسيم دارفور الي خمس ولايات بطريقة قبلي..
إن الصراع اليوم حول من يملك إقليم دارفور ويبسط سيطرته عليه, يُفسر سعي النظام الي تجييش وتسليح مليشيات قبلية عنصرية محلية منها ومرتزقة الي حسم الصراع وتحقيق هدفها في تشكيل خريطة دارفور جديدة, كما وعد.. لقد بدأت حملات الإستيلاء علي قري ومحلات ومزارع وحدائق أصحابها خارج البلد وتم قتل وتهجير وتشريد الموجودين بالداخل، وفي المقابل بدأ النظام بتجنيس تشاديين وماليين ونيجريين ومن افريقيا الوسطي وتسكينهم في مناطق عدة في دارفور.. أي مثل ما تفعل إسرائيل مع الفلسطينين!! .
فى الختام نقول إن الشعب الدارفوري عاني وسيُعاني من فقدان أعداد هائلة من شبابه وبناته, ونشير الي أن هذه المعضلة سوف تحل من خلال السيرورة التاريخية وبربيع ولادات لتعويض المفقودين. والعلاج الأخير هو المعركة الأهم في دارفور حيث محاولات الإنقاذ العالمية المحمومة والمستمرة لانقاذ السفاح عمر البشير من غضب شعبٍ حرٍ وعظيم قرر حمل السلاح ولن يستطيع أحد نزعه منه إلا بوصول كتائب الثوار إلى عتبات قصر السفاح الهارب من العدالة في الخرطوم.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1137

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1189670 [منصور]
2.50/5 (2 صوت)

01-17-2015 05:27 PM
وانا اقول لك يا احمد قارديا انك لم تتوفق في استنتاج ما يريده النظام في دارفور في حالة اخلاءه من سكانه لان الجنسيات التى ذكرتها التى يريد النظام احلالها في دارفور تعتبر ايضا افريقية اذا ما الفائدة في طرد الافارقة ثم احلال افارقة مثلهم النظام يا اخي احمد يريد استيطان العرب في المنطقة لانه ببساطة يكره نفسه لانه افريقي ايضا فيريد تصدير العرب حتى يتمكنو من التزاوج من الافريقيات لاخراج جيل غير زنجى اي بمعنى جيل زنجى مستعرب اما احلال النيجيريين والتشاديين فكانك يا ابو زيد ما غزيت يعنى ما عملت اى حاجة هذا هو كل المخطط النظام ينظر الى نفسه انه افريقي مغضوب عليه يجب باى طريقة التخلص من الافريقانية والتقرب الى العرب مهما كانت التنيجة وللاسف الشديد ان القبائل الغرابية قبائل ضعيفة لا تسطيع حماية نفسها لذلك النظام يستغل هذه الثغرة لاثارة النعرات الجاهلية والقبلية لضرب بعضهم ببعض وهذا ما يحصل الان في غرب السودان عامة ساعطيك مثالا على ذلك قبائل الشرق عندما حاول النظام استغلالهم واشعال الفتن بينهم لم يجد الى ذلك سبيل حيث انه عدة


ردود على منصور
United States [بكاش] 01-18-2015 01:22 AM
للاسف اخ منصور كل النظم لم تقدر على قبائل الشرق الا هدا النظام بسبب العميل الجاهل الهمبول المسمى موسى احمد فعبىه نجحوا اجهاض الكفاح المسح وتغيير ديموغرافيا السكان الاصليين بتجنييس الاريتريين المسلمين وقبيلة الرشايدة العربية والهوسا والبرنوا وعملوا على عسكرتهم وهوا الغرض الاساسى


أحمد قارديا
أحمد قارديا

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة