01-18-2015 02:43 PM


ظننت ، وبعض الظن أثم أن السيد والى الخرطوم سيسارع الى نفى الاقوال المنسوبة إليه والتى نقلتها معظم وسائل الأعلام وأصبحت مادة متداولة فى وسائط التواصل الأجتماعى ، أو لعله يقوم بتصحيحها لعدم دقتها ، ولكن هيهات، خاب الظن وأصبح أثما على من ظنه ، السيد والى الخرطوم قال ( الزارعنا غير الله يجى يقلعنا) مضيفا ( نحن معاك يالبشير رجالة وحمرة عين ) ، هذا قول عنيف و خشن وهو مستفز لانه لا يأتى كرد فعل على تحرشات أو مناوشات من الذين يريدون أقتلاع السيد الخضر ، وهو قول غير حصيف لانه يأتى والبلاد مقبلة على أنتخابات حسب رأى الحكومة وحزب المؤتمر الوطنى سيتم فيها الأحتكام إلى شعب جمهورية السودان ، وعليه فلا سبيل للحديث عن (القلع) إلا لشيئ فى نفس يعقوب ، السيد والى الخرطوم حر فى ان يحمل الله بطريقة وأضحة وجوده وأستمراه فى الحكم للأرادة الالهية ، وله فى ذلك أن يكون من أسبابه أنه يطبق شرع الله و نحن احرا على الاقل نظريآ فى دحض مزاعم السيد الوالى حول (نظرية الحكم الالهى ) ، هذه الكلمات أشتهرت بعد أن نظمها الشاعر الجاغريو ( أحمد محمد الشيخ الجاغريو) فى مدح الزعيم الأزهرى وأخذت قيمتها التحريضية والسياسية على لسان الشاعر فى قصيدة طويلة منها :
أنت أبونا أنت نبضنا أنت سبعنا وين فايتنا ياالهوا الفيك ماشعبن
الما تابعك لانتابعو لايتبعنا وماخيفين من السما ينفتح يبلعن
اللينكسر السلم بعد ماطلعنا والزارعنا غير الله اليجى يقلعنا
القصيدة كانت تتحدث عن قيم الشعب السودانى ليلة الأستقلال وكان ( العدو) المفترض بسعيه لاقتلاع الشعب السودانى هو المستعمر ، ولم تكن موجهه لأى من فئات الشعب السودانى فى ظل وجود معارضة لحكومة الأزهرى فى البرلمان وخارج البرلمان و تمرد عسكرى فى الجنوب ، لم يكن موفقا هذا الحديث من السيد والى الخرطوم بافتراض معانى فى القصيدة لم يقصدها الشاعر وفى هذا تجنى سافر على الشاعر وتحريف لأقواله وزجها فى معترك سياسى ليس واردا أن تخدم نفس المعنى المراد من الجاغربو ، الأدهى والامر أن عقيدة الأعتماد على الله فى تثبيت أركان حكومة السيد الوالى لايعمل به إلا فى مثل هذه المناسبات ، الوالى يعلن فشل حكومته فى ضبط الأسعار ، المراجع العام يكشف تجاوزات فى الولاية تعود الى فترة السيول والأمطار ، مكتب الوالى نفسه يتعرض لاكبر عملية أحتيال باعتراف السيد الوالى شخصيا ، أزمة خبز ، ازمة غاز ، أزمة مواصلات ، كل هذا والسيد الوالى فى مكتبه يمارس عمله اليومى وكان شئ لم يكن ، هل هى أرادة الله ؟ ام أنها من عجز معارضيكم ؟ ، ولعل من اهم أسباب بقاءكم أستعانتكم بالة القمع الضخمة كما حدث فى سبتمبر، فبينما كادت التظاهرات أن تنجح فى أقتلاعكم فإذا بالضحايا والقتلى بالمئات وأضعافهم من الجرحى ، أن أخطر ما فى حديث السيد الوالى ومن سبقه فى مثل هذا القول أنه يصور مايحدث فى بلادنا بأنها أرادة الله ، قال تعالى ( ولاتحسبن لله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار ) ، وقال ( الله يستهزىء بهم و يمدهم فى طغيانهم يعمهون )
نحن أولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا فى لقى فى عدم دايما مخرف ضيفنا
نحن أب خرس بنملاه وبنكرم ضيفنا ونحنا الفوق رقاب الناس مجرب سيفنا
القصيدة ملئية بالمعانى الوطنية والفخر بالشخصية السودانية التى أصبحت ( ملطشة) و( لطش) أما الرجالة وحمرة العين فهى جاءت فى ماروى عن قصص ( الهمباتة) الأسطورية
الهباتة نحنا أصلنا معروفين غير حق الرجال ماعندنا تعين
مابندبا ليه نشيلو حمرة عين بى موت بى حياة لازم نرضى ام زين

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1190417 [قاضي إشبيلية]
3.00/5 (2 صوت)

01-18-2015 05:24 PM
اتغطى كويس و نوم يا أستاذ محمد وداعة...

كتير من المسؤولين قالوا الكلام دا و أسوأ من كده...

طالما ما في رجال في البلد ، خليهم يهددوا و يشتموا زي ما دايرين


أهم شي صحتك يا أستاذ .. نوم..نوم بس الله يرضى عليك..


#1190388 [aborafat]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 04:35 PM
لا يقولمثل هذا القول الا رجل مغرور متجبر ومتكبرا على الله الذى يؤتى الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء كما ورد فى القران الكريم
ولكل بداية نهاية والله غالب


#1190373 [المقدوم مسلم]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 04:20 PM
عض تعليقات القراء فى مختلف المواضيع التى تنشرها الراكوبة كلها حكمة و منطق و بعد نظر و تصلح لان يتم تدريسها بالجامعات والمعاهد ...
وبعض التعليقات غوغائية فجة تجعلك تشفق على كاتبها وعلى مستقبل البلد مما تحتويه من عنصرية و جهل و تخلف و بهيمية..
ماذا يعنى الشعب السودانى ان يتزوج اخو الرئيس عشرين او مئة زوجة او يطلقهن كلهن ...و ماذا يهمنا اذا كان اعور او ابكم... اسود او ابيض ..او حتى شاذ جنسياًً....
نحن ننتظر اليوم الذى تصبح فيه بلدنا مثل الدول الاوربية فى العدل والمساواة وسيادة حكم القانون وان يتم ايجاد قوانين تسع الجميع على اساس المواطنة ومحاربة الراى الواحد والوصاية على الشعب باسم الدين وتكفير كل معارض .. وهذا لن يحدث اذا لم نتعلم من تجارب الشعوب الاخرى وتنمية الوعى العام بذلك بواسطة المتعلمين و المتنورين من ابناء البلد ..والا سيظل القتال والدمار و الحزازات والتارات مئات القرون القادمة ..حتى بين ابناء الاقليم الواحد.. فى الاراضى وفى المراعى المتوفرة..و المناصب الدستورية والادارية ..والقبائل والعشائر..وتجربة جنوب السودان ماثلة امامنا الان ....
امريكا واوربا لم تتطور و تزدهر الا بعدما بسطت الحريات لجميع مواطنيها بجميع دياناتهم .وساد حكم القانون فيها حتى الرئيس نفسه لن يستطيع اختلاس دولار واحد والا سيتم تطبيق القانون فيه بدون مجاملة او حصانة ..
نحن لسنا غوغاء وصعاليك جهلة ..بل لنا قضايا واضحة ومحددة و حتى لا نكون انعكاس لخطاب الحكومة البهيمى الفج من (( لحس للكوع ))و (( تحت جزمتى )) و ((الراجل اليجى يلاقينا ))وحتى نثبت اننا افضل منهم واكثر وعياً و معرفة بكيفية خدمة بلدنا ارجو من بعض الاخوة المعلقين النقد البناء و توخى المنطق فى كشف عورات حكومة المتاسلمين ..

[المقدوم مسلم]


#1190323 [يحيي العدل]
2.50/5 (4 صوت)

01-18-2015 02:57 PM
يا محمد وداعة
كيف تقول أن التصريحات نسبت إليه نسبا وقد سمعها كل من تابع اللقاء ؟؟؟؟


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة