المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
فساد تُربة المشروع. وخيبة المزروع .. بلا.. كوجان..!
فساد تُربة المشروع. وخيبة المزروع .. بلا.. كوجان..!
01-19-2015 09:27 AM

image

في ماضي العز الآفل لمشروع الجزيرة .. كنا ونحن صغار نصاب بالذهول لضخامة الآلات التي تقوم
( بالكوجان )
وهي عملية قلب الأرض التي تسمى بالنائم بغرض تعريض الآفات التي في باطنها لأشعة الشمس بقصد قتل العنصرالحي أو تجفيف عروق النبات منها ثم تركها عاماً كاملاً لترتاح وتستعيد خصوبتها بعد ترويتها لتصبح رطبة كالرحم الجاهز للحمل مجدداً ..!
ومع فارق أهمية تلك العملية على رفع القيمة الإنتاجية في مختلف المحاصيل ونعتذربالطبع لأهل الجزيرة ولكن المناسبة إقتضت ضرب المثل ليس إلا .. فإن مشروع الإنقاذ البور منذ ربع قرن لم يخضع لعملية كوجان قوية تقلب أرضه رأساً على عقب لتفتك بأفاته التي أفسدت أرضه وجعلت زرعه خائباً في كل مواسمه القاحلة !
وهي حالة لن يعالجها إلا الشعب السوداني فلاح الأرض الحقيقي بحركة ( كوجان ) عنيفة تقتلع كل حشائش و آفات هذا النظام لتصلح أرض السودان من جديد لزراعة ما يمكن أن يجنيه أبناؤنا وبناتنا من أجيال المستقبل القريب والبعيد من حصاد ناجح في أرض صالحة للزراعة .. ولا بأس ولو نحن لم نعش لنحضر تشوين نتاج ذلك الحقل المُرتجى في بيدر الزمن القادم .. فيكفينا شرفاً أن نساهم ضمن حاضرنا في عملية كوجان تلك الأرض وترويتها وتهيئتها لمن يفلحها من بعدنا !
ليس ذلك تشاؤماً في إنصلاح الحال حالما ذهبت الإنقاذ بافاتها وحشائشها الضارة من الفكِر والبشر .. ولكن ما ينبغي أن ننتبه اليه هذه المرة لابد أن يكون على غير ما اتبعناه في اكتوبر وابريل أن بسطنا سراب الحلم مترهلاً تهويماً بان تتبدل الأمور بلمسة سحرية لإنتفاضة لا تلبث ان تذوب في حلوق الأماني المترفة بالتفاؤل المتعجل ..!
و حتى لا نكرر تجربة البلاد التي تتعثر الآن في ثياب ثوراتها الفضفاضة على وعيها الديمقراطي ، فكانت برداً وسلاماً على أهل الإنقاذ الذين يحاولون الآن حبس الطموحات الثورية لشعبنا التائق للكوجان خلف حوائط مربع التخويف من الصوملة والعرقنة والسورنة واللبينة والدعشنة !
المهم الآن أن نُجهز أولاً على تربة نظامهم بالكوجان السريع والعميق حتى لا يعيدوا زراعة بذورهم المغشوشة من جوالات إنتخاباتهم المخزنة سلفاً ويرشون عليها سماد الشرعية المنتهي الصلاحية ويسقونها من عرق الشعب مليارات تهدر في برقان الفساد.. ثم يحاولون عرضها كبضاعة في سوق الداخل والخارج باعتبارها من قبيل ليس بالإمكان أبدع مما كان !
فهل قمنا جميعاً لعملية الكوجان .. وقلنا بصوت واحد يا رحيم يا رحمن ؟


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1395

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1191914 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2015 02:04 PM
شكرا اخي محمد فالان الان وليس غدا لا بد من الكوجان كما تسمية وهي عملية علمية وواقعية يقوم بها المزارعون في كل الدنيا ونريدها في ارض سياستنا واتمني ان تحدث واؤكد كما احس ان هبل اكتوبر وابريل لن يتكرر لان الروح مكركره في الحلقوم من ناحية ومن ناحية ما حدث ليس له مثيل في التاريخ فقط علينا الاستعداد الحقيقي للحصادبعد الكوجان لنزرع بذور محسنة ومحصنة ضد الاستلاب واهتبال الانتهازيين بعد سنوات المرارة هذهوشكرا واحييك واتمني لاجيالنا طول العمر علي الاقل لتسعد ارواحنا وجسامنا ونشم عبق الحرية لاجيالنا ثم نمضي برضي تام علي المشاركة مهما كان سهمها فالمهم ان نشارك ولو بابتسامة رضا لشباب الثورة !!!


#1191427 [ابوعرب]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2015 05:26 AM
احييييييييك مليااااااااار تحية...طبت


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة