01-21-2015 11:02 PM


*كتبت كثيراً عن قسوة من جانبنا تجاه الحيوان..

*فمنا من يستهدف قطة عابرة للطريق تلذذاً بسحقها تحت إطارات عربته..

*ومنا من يصوب حجارته نحو كلب بهدف إصابته في مقتل..

*ومنا من يتنكر لحماره المصاب - بعد عشرة سنين - فيدعه على قارعة الطريق..

*ومنا من يلهب ظهر حصان عربته (الكارو) بسياط (التشفي)..

*وأشرنا إلى أن ديننا الحنيف يحثنا على الرفق بالحيوان..

*ويحكي لنا كيف أن رجلاً دخل الجنة بسبب كلب، وامرأة النار بسبب قطة..

*ولكن أن يتحدث نوابنا عن رفاه الحيوان في ظل شقاء الإنسان فهذا هو الأمر المحير..

*نوابنا هؤلاء الذين (يصفقون!) لقرارات تزيد من رهق المواطن غلب عليهم حنان مفاجئ تجاه الحيوان..

*لقد قلنا من قبل أن برلماننا هذا هو (الأغرب) من بين نظرائه في العالم أجمع..

*فلأول مرة في تاريخ السودان المستقل يكون لدينا (نواب شعب) هم بمثابة (نوائب للشعب!)..

*وليس هذا مجال الحديث عن غرائبيات أخرى لنوابنا هؤلاء مثل (النوم) و(المطالب) و(العبث بالهواتف الذكية!)..

*فقط نُظهر الآن التناقض العجيب هذا- من تلقاء نوابنا- بين (قسوة) حيال الإنسان، و(رحمة!) تجاه الحيوان..

*وإذا عُرف السبب - في حالتنا هذه - بطل العجب كما يقولون..

*فالذي عرفناه - مما رشح من أخبار - أن الخطوة المذكورة تخاطب الخارج وليس الداخل..

*يعني هي ردة فعل (كلامية) على عتاب عالمي خلاصته أن قوانيننا تخلو من الرأفة إزاء الحيوان..

*ونقصد بمفردة (كلامية) أنها من قبيل (أهو كلام والسلام!)..

*فمن أين لحيواناتنا بـ(رفاه) لا يجده الآدميون؟!..

*بل لا فرق بين إنسان السودان وحيوانه إلا قليلاً..

*فهل يعلم (نواب الشعب) أن من بين (أبناء الشعب) من يموتون أمام المشافي لعدم امتلاكهم مبالغ العلاج؟!..

*وهل يعلمون أن كثيراً من أطفال (الدرداقات) هم في الأصل ضحايا (رسوم التعليم)؟!..

*وهل يعلمون أن من بين كل خمس أُسر ثلاث تكتفي بوجبة واحدة في اليوم؟!..

*وهل يعلمون أن تفشي ظاهرة المخدرات هو نتاج (انسداد الأفق) أمام خريجي الجامعات؟!..

*وهل يعلمون أن السوداني ما عاد يبالي في أي يوم هو، وأي شهر، وأي سنة؟!..

*فلا يُعقل - إذاً - أن يهتم نوابنا بالحيوان على حساب الإنسان الذي (يصفقون!) لتعاسته..

*أما إن حدث هذا - إرضاء للغرب - فسوف يحسد كل منا حيوانات بلادي..

*ثم يصيح (يا ليتني كنت حماراً!!!).

الصيحة

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1194268 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 12:14 AM
#(ليتني كنت حماراً!!)
حقق الله امنيتك!


#1193156 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2015 09:10 AM
الحكومة دائماً تلتف حول المشاكل و تطعن في ظلها فهم بدلاً من الاعتراف بان الحمير تذبح فعلا ليباع لحمها وذلك لغلاء أسعار لحوم الضأن و البقر جاؤا بفكرة الرفق بالحيوان لوقف ذبح الحمير.


#1193155 [amir]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2015 09:09 AM
ليس هناك ما يحير استاذ عوضة
قانون الرفق بالحيوان هو قانون مطبق في العديد من الدول المصدرة والمستوردة للحيوانات والتي ترفض التعامل مع الدول التي تقل او تنعدم لديها فاعلية هذا القانون وبالتالي يترتب عليه خسائر اقتصادية كبيرة جدا وقد رفضت استراليا تصدير مواشيها لعدد من الدول ( مصر والاردن واندونيسيا ) في سنوات سابقة وانزرت عدد من الدول مثل دول الخليح بعدم التصدير اليها في حال عدم تطبيق قانون الرفق بالحيوان وقبل فترة تم رفض ابل سودانية في السعودية بسبب سوء النقل
يعني الموضوع له علاقة بمصالحهم الشخصية وليس حبا في الحيوان او الشرائع السماوية .


#1193150 [telal]
3.50/5 (3 صوت)

01-22-2015 09:06 AM
بالامس هنات حماري وانزلت السرج منه ووضعت السرج علي ظهري وفككت الحبل من عنقه ووضعت له ربطة عنق وهمست في اذنه ان اراف بنا وانطلق الي البرلمان لينضم الي اخوته


ردود على telal
United States [بت البلد] 01-22-2015 08:41 PM
هههههه أجمل وأطرف تعليق يا طلال

European Union [Most welcome] 01-22-2015 01:18 PM
ههههههههههههههههههههههههههههه والله ياطلال لقيتك فظيع لكن ههههههههههههههههههههههههه


#1193118 [جنو منو]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2015 08:38 AM
أخى عووضة هم يدافعون عن أخوانهم فلماذا العجب !!؟؟


#1193054 [بت البلد]
4.00/5 (1 صوت)

01-22-2015 05:34 AM
ههه يا أستاذ عووضة شر البلية ما يضحك ,ولا عجب فاننا نحب الحمير ونأكلها حمايةو خوفا عليها ,كما تأكل القطة بنيها خوفا عليها ( يا قطة أكلت بنيها وهي ظمأى للدم)


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة