01-22-2015 10:12 AM


على عكس المقولة المصائب تجمعن المصابينا-- فى الجزيرة رغم ماصابها من تجنى واهمال وتدمير--نجد ان اهلها فرقتهم المصيبة الى ثلاثة شعب متنافرة- ومتباغضة وربما فى هذا الاسبوع يرتفع الخصوم الى اربعة--- بعدما اعلت طائفة --عن قيام جبهة تحرير الجزيرة=---هى حصلت -تحرير عديل كدا---ومن ممن --المهم دعونا نتحدث عن الانقسام غير المتساور الاركان والزوايا--بين مؤيدى التعديلات ومعرضيها من وجهة نظر اهل المصلحة او كما اعتقد--
اولا هناك اجماع تام على رفض قانون 2005 لكن هناك انقسام فالجزء الاكبر ومنهم اهل المصلحة يؤيدون تعديلات تاخذ فى الاعتبار معالجة نقاط كانت سببا رئسا فى تدنى وتدمير مشروع الجزيرة--وهناك جزء يذهب الى الغاء القانون اساسا واقتلاعه من جذورة-- ونظرا لاختلاف الدواعى والاسباب ومراعاة لظروف الدولة الاقتصادية وما وصل اليه حال المزارعين اصحاب المصلحة الحقيقة فى وجود حلول فورية-- وهولاء درسوا وحفظوا عن ظهر قلب تقرير الدكتور تاج السر مصطفى ووصلوا لقناعة انه خير الممكن فى الظروف الراهنة-- وان اى حل اخر سيعطل الانقاذ ثم الاصلاح وسيؤدى الى مزيد من التدمير لاسيما وقد نشات غابات ترتفع وتزداد كل يوم لغياب وقف الخراب وتاخر بداية الاصلاح
راعت التعديلات اهم المرتكزات--- الرى--- المهنية--- الادارة-والغاء الروابط الكريهة العشوائية--عالجت التعديلات تلك الاليات الكارثية واعادتها الى النسيان واعادت الوضع لمافيه المنفعة والمصلحة
اسهمت التعديلات فى معالجة مظلوميات ملاك الاراضى وهى مشكلة كانت خطرا جاسما ومهددا حقيقيا لوحدة اهل الجزيرة وسبب قوى جدا لنشوب حرب اهلية

تبنى تحالف المزارعين القضية كما ظل يتبناه منذ قيامه-- ولانه ذراع يسارى لقوة سياسية لم يقدم مايشفع للمزارعين تائيده-- وظل طوال خمسين عاما يدور حول نقطته المركزية دون خطوة للامام--- اتحاد المزارعين-- وهذا يتحمل وزر كل مالحق بالمشروع والسكان والجزيرة عموما من تدمير-- واصبح من العار على اهل الجزيرة ان يستمر قائدا للمزارعين-- وربما تدفع تطورات الاحداث الى قيام قضايا عديدة فى مواجهته-- تحمله كلفة الاضرار الفظيعة ونهب الاموال العامة والتصرف فى اصول المشروع بمايفوق مليارات بالعملات الحرة---
حراك المزارعين--حتى الان لم يثبت لهم اتجاه سياسى--وقضيتهم الاولى والمركزية هى الجزيرة -ومشروعها وانسانها--
ويضم نخبة من اهل الاختصاص ولم يثبت له انتماء بالمؤتمر الوطنى حتى الان-- ومتى ثبت ذلك فانه سيفقد الزخم الراهن والتائييد الواسع-- وعليهم ان يفصلوا تماما بين القضية الرئسه والنشاط السياسى مؤيدا كان او معارض--لمزيد من النجاح وتوحيد اهل الجزيرة حول قيادة تعالج همومها--
ملاك الاراضى وانا منهم ومن المزارعين نؤيد التعديلات ونتمسك بما خلصت اليه وبقية المشوار سنحققة بتضافر الجهود واحكام الرقابه وتشديد متابعة تنفيذ خطة الحلول والاصلاح

وفق الله ابناء الجزيرة ليتوجدوا او-على الاقل ان ينسقوا اتفاقا حول ثوابت بعينها
الصادق عبد الوهال---الدمام
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 588

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق عبد الوهاب
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة