المقالات
السياسة
عمر البشير (الحوثى)!
عمر البشير (الحوثى)!
01-23-2015 02:39 PM


ما أشبه الليلة بالبارحة ومهما كان شكل الاختلاف والإخراج المسرحى فالأمر لن يختلف كثيرا طالما اقحم الدين في السياسة.
وهاهى " أذهب انت للقصر وأتركنى اتوجه للسجن"، تتكرر مرة أخرى في احدى الدول العربية وأن كانت على نحو مختلف قليلا، بعد أن اصبح (اليمن) في يد طائفة (الزيدية) الأقرب للشيعة مثلما أصبح السودان في يونيو من عام 1989 في يد تنظيم (الإخوان المسلمين) المحسوب على السنة.
ووجه الشبه في الحالتين أن (على عبد الله صالح) الذى (صنع) تنظيم الحوثيين وأدعى محاربتهم لكى يبرر بقاءه على نهج (أنا أو الفوضى)، عاد وتحالف معهم للعودة الى كرسى السلطة مرة أخرى ، لكنه والحوثيين ينفون أى علاقة تربطهم ببعض رغم تسريبات قناة الجزيرة التى أوضحت الاتصالات التى كانت تتم بين الطرفين، بل أن حزب (على عبد الله صالح) اعلن اخيرا وعلى نحو واضح تأييده لكآفة مطالب (الحوثيين).
مثلما فعل (الترابى) الذى دخل السجن خلال ايام الانقلاب الأولى من أجل (التمويه) ولكى ينفى عن الانقلاب (الصبغة) الأسلاموية، فاجأ الجميع وعاد مرة أخرى الى احضان (التلميذ) ومبررا التحول الذى حدث ، بأنه من أجل مصلحة الوطن !!
يعنى ويا للأسف (السنة) يكذبون من أجل كراسى السلطة وكذلك (الشيعة) يكذبون والنتيجة تعادلية واذا كان (منهج) أخوان نسيبة (الإخوانى) يبرر لهم كذبهم وسوء افعالهم من خلال (الميكا فيلية) المعروفة عندهم و(فقه الضرورة) .. وما قاله (الترابى) مبررا اللجوء للأنقلاب عام 1989، بأنهم كإسلاميين كانوا يدركون استحالة وصولهم للسلطة عن طريق الديمقراطية وصناديق الانتخابات، فما هو مبرر (الحوثيين) المحسوبين على ايران والمذهب الشيعى يا ترى. وعلينا الا ننسى بان (التلميذ) عمر البشير (الحوثى) كان قد قال في بداية ايام انقلابه المشؤوم، بانهم استعجلوا ساعة صفر ذلك الانقلاب لكى يمنعوا التوقيع على اتفاقية الذل والعار (الميرغنى/ قرنق) التى لم تكن في حاجة الى بند تقرير مصير، فأنتهى الأمر بانفصال (الجنوب) حينما اصر النظام الانقلابى، على مشروع الدولة (الدينية) القادم من حوالى 1400 سنة للوراء، وهاهم (الحوثيين) بانقلابهم سوف يضطروا (الجنوبيين) في اليمن للانفصال من جديد.
الشاهد في الأمر أن الذى حدث في اليمن درس مهم للمجتمع الدولى ومجلس الأمن والجمعية العامة العامة للأمم المتحدة والتجمعات الإقليمية الأدنى منها.

حيث كنت ولا زلت استغرب ا حينما يقترحون نائبا لرئيس فاسد وفاشل وديكتاتور كجزء من الحل وكبديل لرئيس معزول، ولو كان في نائب الرئيس خير لما بقى يعمل مع ذلك الرئيس الفاسد ويأتمر بأمره، ليوم واحد وهو يراه يقتل شعبه ويعذبه ويرهق كاهله بالديون.
الغربيون مثلما لا يعرفون التمييز بين المسلمين ومن هو المستنير ومن هو الإرهابي والمتطرف، كذلك فهم يخطئون حينما يظنون بأن نواب الرؤساء الفاسدين في منطقتنا يمكن أن يكون فيهم خير أو كأنهم تم انتخابهم بصورة ديمقراطية وأنهم يمكن أن يختلفوا عن رؤسائهم .. وها هى شبهة (التواطؤ) مع الحوثيين غير بعيدة عن (عبده ربه هادى منصور) بعد أن مكن الحوثيين وعين عدد من كوادرهم في مناصب هامه فبل ان يحيطوا بقصره ويحاصروه.
أخشى في الغد أن يفرض على السودان في مشروع تسوية (بكرى حسن صالح) الملطخة اياديه بدماء شرفاء السودان منذ يونيو 1989 وخاصة في محاولة ثورة 23 ابريل 1990 التى اعدم فيها النظام الإنفاذى الدموى خلال ساعات 28 ضابطا.

تاج السر حسين - [email protected]







تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1996

خدمات المحتوى


التعليقات
#1194256 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2015 11:08 PM
ليتك ا كنت ضمن الضباط الـ28 يا تجو


#1194217 [خليوت بعانخى]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2015 09:35 PM
الخلاف بين الشيعة والسنة خلاف سياسى لا علاقة له بالايمان والعقيدة الاسلامية الرسول ولا الخلفاء لم يكونوا سنة ولا شيعة وظهر الخلاف بعدالفتنة التى تسمى الفتنة الكبرى للسنة الذين سموا كذلك فيما بعد ائمتهم ابو حنيفة واحمد والشافعي ومالك وللشيعة جعفر الصادق والكلينى وابن بابويه وغيرهم هل فيكم يا اهل السنة من يشكك فى ايمان جعفر الصاددق وكما قال ابوحنيفة لولا جعفر الصادق ما كان هنالك ابوحنيفة اذن الخلاف ايها السادة خلاف سياسى السنة يكذبون والشيعة يكذبون الشيعة يغتالون والسنة سفكون الدماء حتى احفاد الرسول قتلهم الحكام السنيين وفصلوا رؤؤسهم عن اجسادهم وانشدوا اعقد ركابى فضة وذهبا فقد قتل الحسين ويريد الذهب من الحاكم لا فرق بين السنة والشيعة او حتى داعش وطالبان او حسب الله دفع الله فرج طالما كانوا يتخذون الاسلام سلعة او صنعة يريدون ان يتميزوا به عن الاخرين يا اسلامويون انتم تجار الدين النهابون باسمه المغتصبون السافكين للدماء الذين يستبيحون البلاد كم استباح محمد بن مسلم مدينة الرسول بعد اقل من اربعة عقود من الهجرة النبوية وتقولون انكم تهاجرون الى الله ؟ انكم تهاجرون الى جهنم وبئس المصير


ردود على خليوت بعانخى
European Union [الحسن البصري] 01-24-2015 06:09 PM
الخلاف بين السنة والشيعة خلاف في العقيدة يا خليوت يا شيعي

الشيعة يكدبون سورة براءة التي نزلت على السيدة عائشة رضي الله عنها ، الشيعة يسبون خليل رسول الله صلى الله عليه وسلم ابابكر الصديق ويسبون عمراً رضي الله عنه الشيعة وبدلك ينطبق على الشيعة انهم يحاربون الله بتكديبهم لسورة براءة ويحاربون الرسول صلى الله عليه وسلم بشتمهم للحميراء

الشيعة عقيدة فاسدة وضالة


#1194135 [ادروب الهداب]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2015 06:22 PM
بعد السنه 25 من الحكم الفاشل وتقتيل الشعب السوداني وبيع ونهب ثرواته بالباطل .... الحل اﻻوحد المتبقي هو مقترح ( ملتوف يزيل الكيزان )
فكروا ... فليس هنالك مفر من التنفيذ ..... وفورا ..، رغم ان ذلك جديد علي عرف الشعب السوداني لكن تلك العصبة يكون حسابها من جنس العمل...


#1194069 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2015 04:05 PM
يا صاح اصح و اعلم ان الاسلام ليس بالتمني و لا بالتحلي و لكن ما وقر في القلب و صدقة العمل

وورد في الحديث الشريف : من غش فليس منا
ورد أيضا أن المؤمن لا يكذب

ما رأيك في كذبة توني بلير بشأن اسلحة الدمار الشامل لصدام و التي لم يتم الحصول عليها حتى اليوم


#1194067 [التاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2015 04:03 PM
أسأت للحوثيين بهذا المقال الركيك ياركيك !!


عمر البشير (الحوثى)!
عمر البشير (الحوثى)!

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة