المقالات
السياسة
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..!
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..!
01-25-2015 11:28 PM

اتذكر جيداً، أنه بينما كان العالم كله، يحتفي باليوم العالمي للقلب، الذي يُصادف التاسع والعشرين من سبتمبر في كل عام، كان السودان – ممثلاً في وزارة الصحة - يُفاخر بأنه سيكون جزءاً فاعلاً في تلك الاحتفائية. بل إن الخرطوم الرسمية جزمت – يومها - أنها تملك محصلة تراكمية وافرة في هذا المضمار.

لكن حينما أشرقت شمس التاسع والعشرين من سبتمبر لعام 2013م، لم تكن الخرطوم عند الموعد، ولم تكن على قدر الوعد الذي قطعته على نفسها، فقد انزاحت ورقة التوت، وانكشف جسد الوعود الجوفاء، وأضحت عارية تماماً، بعدما فشل البرنامج المُعد للاحتفائية. بل أسوأ من ذلك، فقد تعطل جهاز القسطرة في مستشفى الشعب التعليمي، الذي يعد احد المشافي المرجعية في امراض القلب، وتوقفت العمليات الصغيرة والكبيرة تماماً، في اليوم العالمي للقلب، الشيء الذي لم – ولن - يحدث إلا في السودان.. فتعجب يا صاح..!.

نعم، ففي الوقت الذي ينبغي أن يتعاظم فيه الاهتمام بمرضى القلب في يومهم العالمي، الذي خُصص لمواساتهم واقتسام الوجعة معهم، يتقازم فيه القطاع الصحي الحكومي، ويفشل في الإيفاء بالمطلوبات الأساسية لمرضى القلب، مع أنه يتوجب عليه – في مثل هذا اليوم – أن يُضاعف نشاطه وقدراته، بحيث تزيد جرعة العناية والاهتمام بالمرضى. لكنه السودان، الذي يتولى فيه زمام الأمور من هم ليسوا أهلاً للمهام، فالمال عند بخيله والسيف عند جبانه..!.

يومها، كانت الفاجعة أكبر من تصوراتي المتشائمة. وكانت أقسى من كل الجبروت الذي يعيشه المرضى في السودان، فقد غابت الحكومة وتعطلت أجهزة الجراحة في يوم القلب العالمي، بل غابت كل مظاهر الاحتفاء بالمناسبة، وانزوت تماماً، إلا من جمعية أصدقاء مرض القلب، التي كان أفرادها يتقافزون كما الفراش في مستشفى الشعب التعليمي، وهم يواسون المرضى ويقاسمونهم الأحزان والوجع.

نعم، فقد اختفى الوجود الحكومي الرسمي، في التاسع والعشرين من سبتمبر لعام 2013م، أي في اليوم العالمي للقلب، الذي تزامن – حينها - مع ذبول زهرات سودانية يانعة بفعل الرصاص الحي الذي انهمر على المتظاهرين في هبة سبتمبر، فسالت دماؤهم النقية، وصعدت أرواحهم الطاهرة إلى عنان السماء. وهو ما جعل كثير من المرضى يقارنون بين الفجيعتين. فجيعة تعطل الأجهزة في يوم الاحتفائية العالمية، وبين فجعية الدم القاني المُسال في الطرقات. بل أن أحد المرضى تمنى لو أن روحه كانت ضمن حصائد الرصاص الحي.

ويبدو أن المناسبات السعيدة في السودان دائماً ما تكون مقدمة لأحداث بائسة، بل أنها تتحول إلى نقمة بدلاً عن كونها نعمة. وبالأمس تكرر المشهد بتفاصيل تشابه تلك التي حدث في اليوم العالمي لمرضى القلب. ففي الوقت الذي كانت تحتفي فيه جمعية القلب السودانية بـ "مؤتمر القلب العالمي"، كانت مريضة تتمدد في مستوصف خاص، في انتظار مشرط أحد الأطباء، ليدواي أعطاب قلبها. لكن الطبيب لم يأت، حينما أتت الساعة المحددة للجراحة.

وحينما احتج أهل المريضة، أخبرهم الطاقم الطبي أن الطبيب طلب أرجاء العملية إلى توقيت جديد، ومع ذلك لم يأت الطبيب في الموعد الجديد. وهو ما جعل الخوف والقلق يتسلل إلى قلب المريضة، دون أن يهتم بها أحد من أهل المشفى الخاص، ممن يفتقدون الرحمة و"المودة".

الآن، سوف أخبرك - عزيزي القاري - بأن الطبيب، لم يحضر لأنه كان يحتفي، بمؤتمر القلب العالمي.. لكنني سوف أرجوك أن تبحث معي عن إجابة لهذا السؤال: "أيهما باغت الطبيب وأربك مواقيته الزمنية.. المؤتمر المعلن أم العملية الجراحية المعلنة..؟!".

نُشر بصحيفة (الصيحة)

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2337

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1196949 [ابن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2015 06:52 PM
عندما يصبح الطب تجارة فعلي الدنيا السلام ؟؟؟ احد الاطباء قام بعمل عملية في ظهر اخي الذي اصيب بعد انزلاقه في الحمام مقابل مبلغ 25 الف دولار وقال انه سيعمل له مسامير مكلفة من البلاتين ؟؟؟ عمل العملية حضرته وسافر الي لندن للبهجة وترك اخي لاهمال التمريض ؟؟؟ سمع بهذا الحدث صديقه وهو طبيب اخصائي بالمملكة السعودية فحضر للاطمانان عليه فوجد حاله لا يسر والجرح ملتهب ومتقييح فقام بفتحه وتنظيفه فلم يري مسمارا واحدا من البلاتين او الصفيح ؟؟؟ باشرنا في اجرات مقاضاته الا ان الاجاويد حالت تدخلت وهو الان حر طليق وقد يكون في انتظار ضحية اخري ؟؟؟


#1196396 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 08:53 AM
انه ةاصلا لا توجد عمليةولا يوجد جراح

فطالما المريض فى المستشفيات الخاصة

موجود اذن فهو يدفع

الاطباء اصبحوا يوهمون المرضي لكي

يترددوا عليهم لانهم سوف يدفعوا

الاباء اصبحوا سماسرة للصيدليات


فيكتبو لك كمية من الادوية ويوصفو

لك الصيدلية وتكون الادوية لا علاقة

لها بما تعاني وانما للتحربة والكومشن

اصبح المواطن المغلوب علي امره مكلف

بالدفع اينما حل


#1195587 [Muddathir]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 08:17 AM
انا لدى طفلة عمرها ست سنوات وهى تعانى من ثقب فى القلب و قد تقرر اجراء عملية اصلاح رباعية فالوت بمستشفى احمد قاسم ،وقد اوصى الطبيب بسرعة اجراء العملية لانها اصيبت ببؤرة التهابية فى القلب منذ شهر نوفمبر ، ونحن نذهب اسبوعيا للمستشفى ولكن دون نتيجة فيتم تأجيل العملية ، وآخر مرة ذهبنا بعد اتصالهم علينا بان العملية يوم الاربعاء 21/1/2015 وبعد تكملة كل الاجراءات فؤجئنا بتأجيل العملية مرة اخرى بسبب أن اختصاصية التخدير قد اعتذرت ، وبهذه الاعذار الواهية هنالك بلستة الانتظار 200 طفل وطفلة ينتظرون هذا المصير .( علما باننى قد سددت رسوم العملية قبل شهرين واحضرت المتبرعين بالدم ).وليس لدى ما اقوله سوى حسبى الله ونعم الوكيل .


ردود على Muddathir
[متابع قرفان] 01-26-2015 12:16 PM
اخي مدثر ، اعانك الله وشفي ابنتك والبسها ثوب العافية بفضله ورحمته ....
يوم الجمعة .. استضاف وزير الصحة بروف مامون حميدة ، في برنامجه ( صحتك )..
مديرة مستشفي أحمد قاسم ، دكتورة اسمها هدي حامد ، وشكلها زولة كويسة ....
المهم لو كنت تداخلت علي الهواء وحكيت مشكلتك ... كان امورك مشت وتمت الموافقة ..
المهم ما فات شي .. صباح الجمعة القادم 30/01/2015م .. كن في الموعد الساعة 10 صباحا
وادخل علي الهواء واطلب من دكتور مامون حل لمشكلتك ... مافي ليك طريقة الا تعمل كدا ..
شفي الله ابنتنا ...وجميع مرضي السودان والمسلمين.....


#1195563 [الغاضبة]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 07:54 AM
كان ينبغي عليك ان تكتب اسم الطبيب او المستوصف الخاص ليس من أجل فضحهم بل خدمة للمرضى وحتى يتجنبه الآخرون وحتى لا يتعرض أي مريض آخر لهذا الموقف اللانساني، لدي قصص وقصص كلها كانت في ظرف أسبوع واحد عند مرافقتي لشقيقتي المريضة رحمة الله عليها، ونحن نتجول بها وهي تعاني بين المستشفيات الحكومية والخاصة، والله أعلم كيف تصدق وزارة الصحة والجهات المختصة بتشغيل المستشفيات الخاصة وعلى اي اسس ومواصفات، لانها تفتقر لأبسط الاساسيات ...


#1195517 [بلبل]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 05:15 AM
نطالب بسن قانون الرفق بالانسان .. اسوة بالكلاب و الحمير و الكدسة .


يوسف الجلال
يوسف الجلال

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة