في



بعض حراس المرمي في الزمن الزين
01-26-2015 09:19 AM


قبل ايام قرأت مقابلة صحفية مع الغالي عبد العزيز عبد الله حارس مرمي السودان في العصر الذهبي عندما فاز السودان بكأس الدول الافريقية . انه العملاق الذي يظهر في الصور وهو يحمل ذالك الكأس . والذي لن يحمله السودان قريبا . وشاهدت صورة له في الصحيفة وهو يرتدي الجلابية والطاقية البيضاء وعلي الفودين شيب وقور . عبد العزيز سكن في المنزل المواجه لمنزل وزير المالية في الخمسينات العم احمد عبد الماجد .
الشارع كان يأ تي من ركن مدرسة الدايات الشمالي عابرا شارع الموردة ويخترق ميدان الربيع لكل يواصل الي خارج امدرمان . وكان الشارع هو ملعب الحي للدافوري . ومنزلنا كان علي بضع خطوات من الشارع ومنزل كابتن عبد العزيز .
قبل اسابيع معدودة كنت اتكلم مع الوجيه معتصم قرشي وسالته عن العزيز، عبد العزيز . وتصادف وجوده وبعض اهل امدرمان . وبعد ان تكلمت مع عبد العزيز . واصلت الكلام مع معتصم . وقال لي محتارا . تتصور يا شوقي عبد العزيز بعد ما اتكلم معاك كان بيبكي . والحقيقة انني كنت امسح الدمع .
ضمتني مدرسة بيت الامانة الاولية مع عبد العزيز . ولكن لم يكن هنالك من يعرفه باسم عبد العزيز . فلقد كان يبدوا اكبر سنا من عمره . ولم يكن نحيفا كالبقية . وعرف بالدب . ولم يكن ينادي بغير ذالك الاسم . بالرغم من قوته كان مسالما يتمتع بادب جم . لم يحدث ابدا ان تلفظ الدب بكلمة بذيئة او تعارك مع صبي آخر . كان مثالا للتربية الجيدة والادب وحسن الخلق . وكان شقيقه الاكبرعبد الرحمن متعه الله بالصحة علي نفس ادبه وروعته . شغله الشاغل كان كرة القدم . وتعلق بحراسة المرمي بالرغم من انه كان جيدا في المراوغة والسيطرة علي الكرة .
عندما انتقلنا الي المدرسة الوسطي كان عبد العزيز في السنة الرابعة الاولية. وكان حارس مرمي المدرسة الاولية . وكانت المعارف قد وفرت زيا موحدا للكرة عبارة عن قميص طويل يتدلي الي الركبة لتلاميد الاولية .ويزينه شريط ملون يمتد من الكتف الي نهاية القميص، بزاويةحادة . وكان للكناسين زي يشابه ذالك الزي. وكنت اداعب عبد العزيز كلما اقابله واناديه بالقشاش . ويكتفي هو بالضحك . لم اره غاضبا او مغاضبا اي انسان .
في حينا السردارية كان عبد العزيز يصير حارس المرمي حتي للصبية الذين يكبرونا في السن . وفي يوم الجمعة يتجمع الصبية من فنقر والسروجية والهاشماب ، امام منزل الدب . وينادون عليه اذا تأخر .وتكون هنالك مباريات ساخنة كان الجميع يصر علي اختيار الدب .
وفي بعض الايام خاصة في الصباح الباكر في الاجازات يكون هنالك ما عرف ب,, شراط ,, او قيم . وقد يكون ثلاثة من اللاعبين او اثنين يواجههم عدد مماثل , ومرمي واحد . هنالك رهان قد يصل الي مبلغ خرافي عبارة عن قرشين لمن يسجل ثلاثة اهداف . والقرشين كانت كافية للذهاب الي سينما العرضة او بانت . وكان الجميع يصرون علي وجود الدب لانه كان يتفاني في حراسة المرمي .
من حيل الدب التي كانت تصيب من لم يشاهدها بالرعب ، هو انه كان يسمح للكرة بالمرور بين رجليه . وبينما الكرة تتدحرج نحو المرمي ، يقوم بلف جسمه بسرعة البرق وينقض علي الكرة من خلفة متفاديا اللاعب الذي يطارد الكرة ، والذي يقف متسمرا. ويهلل البعض . ويحس من كان سيخسر الرهان بالارتياح .
المنزل المجاور لمنزل العم عبد الله كانت له عتبة وباب حديدي مغلق دائما . وكان يكفي لجلوس ثلاثة من الصبية . ويتحلق حولهم من يحكي احداث الفلم الذي شاهدناه جميعا في سينما العرضة ، قديس او الوطنية . وفي بعض الاحيان بانت . ويستمر النقاش . والبعض كان دائما يري لقطات لم يشاهدها الآخرون . ويشتد النقاش . ويدافع البعض عن نادي الموردة ،العباسية والربيع نسبة للتقارب الجغرافي . واقتناعنا بان دار الرياضة الوحيدة كانت في حينا وملكا لنا . وكان هنالك من يشجع الهلال والمريخ .
وكنا ندخل الدار بطريقة راتبة لانهم يفتحون الباب في العشرين دقيقة الاخيرة . وقد يتسلق البعض الجدار الذي كان مليئا بالشقوق قبل قفل الشقوق بالاسمنت . وبعض الاخوه من الاحجام الكبيرة منهم محمد عثمان ابراهيم شوقي وفيصل الخير ، يقومون بحراسة العجلات في الجزء الشمالي ويقوم اولاد الموردة بالسيطرة علي الجزء الجنوبي . وكان هنالك من يقوم بغسل العربات . او مسك الحمير . والحدود السياسية كانت البوابة الرئيسية ولا يتعدي احد حدوده السياسية .
من احداث الحمير ان حمار عالي بسرج جميل وفروة مرعد قد انطلق في الشارع . وامسك به الاخ حسين ابو سنينة . وكان له شريك . وقاموا بأخذ الحمار الي المركز . وفرح صاحب الحمار بحماره . ولكن طالبوه حسب القانون بدفع مبلغ 110 قرشا هي عشرة في المئة من ثمن الحمار زائدا السرج الفاخر .وتقاسم الشريكان المبلغ الضخم الذي يساوي 55 زيارة الي سينما العرضة .وصا ابناء الحي يحلمون بحمار ضائع .
في يوم من الايام لاحظ الاخ رشاد وصبي آخر حمارا في الحي . ولم يكن هنالك من يمتلك حمارا في الحي و وعندما سألا الدب عما اذا كان عند والده ضيف ؟ افتي الدب بعد دخول الدار ان والده موجود لوحده . وبينما الشريكان يعطيان اسميهما لرجل البوليس للتحصل علي الجائزة . اتي صاحب الحمار مندفعا واراد ان يضربهما ولكن سرعةالصبية جعلت الضربة تقع علي رجل البوليس . وعندما الرجل يحاول ان يعتذر للشرطي كان الشركاء قد اختفيا .
الضيف كان في الحمام عندما دخل الدب للتأكد . وكانت تلك احدي القصص التي ربطتنا وجعلتنا نحس باننا اخوة .
من القصص المشوقة والتي كنت اداعب بها الدب ، ان الاخ الجيلاني كان يعمل في جريدة الصراحة لصاحبها الاستاذ عبد اللة رجب . وكان يحضر معة نسخة في الصباح الباكر . وكان بعد ان ينتهي من قرائتها في الترام يعطينا لها عندما نتواجد في المساحات الخضراء التي اختفت . واذكر ان الدب بعد ان قرأ صفحة الجريمة اعطاني الجريدة . وقال .. تتصور في زول عندة حله ذهبية . وعندما قرات الموضوع كان تحت عنوان... سرقة حلي ذهبية . وكنت اغيظ الدب بتلك الحادثة . وهو كعادته . يرسم ابتسامته الوديعة عل وجهة . ولا يغضب ابدا .
في ايام المولد كان هنالك ما عرف بسوق الزلعة . وكان السوق يقدم كل ما يخطر ببال الانسان من الماكولات . وكنا نذهب في الصباح من مدرسة بيت الامانة للاكل هنالك كنوع من التغيير . وتعلمت من الدب اكل الطحال او ابو الدمام الذي يقدم ساخنا .
وبعد زواج الملياردير اوناسيس من ارمله الرئيس الامريكي كندي . قال اوناسيس انه لم يحس بانها تطيعة الا بعد ان جعلها تأكل الطحال . وهذا من الاكلات اليونانية الشعبية . واوناسيس بدأ حياته فقيرل جدا .
عبد العزيزكان يحب العضة ، كما كنا نقول قديما . تعلمت منه ان اذهب الي بشير شقيق كابتن المحينة صاحب الركلات المخيفة في فريق الموردة . بشير كان ينافس العم عثمان السكي في بيع السمك المحمر . ولشهرة العم السكي كان بشير سخيا في البيع . وعندما اخذني الدب الي بشير , كان يقول لي ,, الزول يشوف الساهل ،هناك زحمة وكوراك. هني المحل فاضي وبيدوك كتير . الزول ليه يكوس للتعب والمشاكل ؟؟ انها احسن حكمة .
اردت ان اطوح بحنفية قديمة فنصحني الدب بان احتفظ بها لان من يحضر بالحمار وينادي...المعا قزاز... المعا نحاس يمكن ان يشتريها بقرش . وكان بعض الصبية يجمع سلوك النحاس او الاواني النحاسية المتآكلة . وعرفت تلك المجموعة ب .. نحا نحا .. كما يسميها عبد العزيز . كان زمانا بسيطا رائعا . ماجعله رائعا هو امثال الكابتن عبد العزيز عبد الله . الذين احبو الرياضة من اجل الرياضة . واثبتوا ان الرياضة هي الاخلاق . وكانوا يوقعون بدون التفكير في المال .
عندما ارسلني اهلي الي مدرسة ملكال للسكن عند خالي اسماعيل طيب الله ثراه . قال لي عندما وصلت في يوم الجمعة . ان احد المدرسين في المدرسة . كان يسكن معة قبل ان تفتح المدرسة . وان الاستاذ سيحضر ليرحب بي في المساء . واظنه كان يريد ان يجعلني احس بالاطمئنان في محيطي الجديد . وعندما حضر الاستاذ كان يرفع صوته سائلا .. ود اختك جا يا اسماعيل ؟؟ ولكن عندما شاهدني ، قال هلعا ,, يا اسماعيل ، الولد ده انا خليت ليه امدرمان .
لا ازال اذكر الكنبة ذات الحشايا الزرقاء امام مكتب الناظر لقد رقدت عليها كثيرا بدون ان اتزحزح تحت قسوة بسطونة الاستاذ هاشم محمد عثمان حارس المرمي الدولي ، والذي عرف بود العمة . وكان يسكن في فريق العمدة بالقرب من المسالمة . ولم يكن بيننا اي عداء . وبعد الجلد نلتقي في منزلنا في غداء يوم الجمعة . ويخاطبني بود . ولكن كان يتكفل باعطائي دفعات من المضادات الحيوية بواسطة البسطونة ، وركلات غيرمؤذيات بكدارة الكرة . وهو يقوم نتوزيعنا في الميدان .
الاستاذ هاشم كان انيق الثياب ، فاتح اللون يحلي وجهه شلخ تي . وله جسم رياضي . وقديما كان اغلب المدرسين خاصة من تخرج من مدرسة بخت الرضا يجيد الالعاب السويدية والحصان والمتوازيين . والاسعافات الاولية والتربية وعلم النفس .
وجود هاشم في ملكال كان اضافة للكرة ، فلقد قام بتدريب حراس المرمي . ولقد افاد هذا كثيرا الاخ مصباح عبد العليم حارس المرمي . كان يضع المرتبة الضخمة المستعملة مع الحصان، لكي يعلم حارس المرمي التقاط الكران الاضية التي هي بعبع حراس المرمي . وكان هاشم يتمتع باحترام الطلاب والمدرسين . وكان معه ومن زاملوه في الدراسة في مدرسة الاحفاد الثانوية . الاستاذ والداعية الاسلاميي الاخ المسلم محمود برات رحمه الله علي الجميع.
مااكسب هاشم احترام الكثيرين . هو تأديبه لناظر المدرسة . فلقد ظهر الناظر وجههة يحمل كدمات فظيعة . وكان الناظر يعتدي جنسيا علي اثنين من الطلاب . وصعد هاشم الموضوع لان له التزام خلقي عظيم . وقمنا بمظاهرة هي الاولي في ملكال، بعد ايام من انقلاب الفريق عبود . وخوفا من ان يعترضنا البوليس او الجيش بسبب قانون الطوارئ قبل الوصول الي وسط البلد . اقترح الاستاذ هاشم ان يتاخر بعض تلاميذ الخارجية لقطع سلك التلفون بعد المذاكرة . وعندما شاهدني مع محمد نور بابكر نميري ومحمد العروف بكلب الحر لانه كان يجوب كل الميدان ، نظر الي الاستاذ وابتسم وقال ... انت ياشوقي لازم تدخل في كل مشكلة؟؟ الا انه كان مسرورا بمشاركتي .
وكان الاضراب . ورفضنا الرجوع الي الدراسة ، قبل طرد الناظر. واتي الاستاذ المربي الكبير مندور المهدي. ولم تفلح وساطته . فلقد احسسنا بغضب الاستاذ هاشم وصدق قضيتنا .
وعرفت انه قد صار فيما بعد ناظرا محبوبا ومميزا في الشوال وكثير من المدارس الاخري . ومن الموكد انه كان من حراس المرمي المميزين . تمتع بالخلق العالي . ونقل هذا لطلابة .و قام بتدريب كثبر من حراس المرمي منهم عبد العزيز عبد الله الذي زامله كحارس مرمي فيما بعد . وقديما كان لاعبي الكرة يتعاونون . ويشدون من اذر بعضهم البعض . حتي بالرغم من انضمامهم الي فريق منافس . وكنا نعشق الهلال ونحن من المريخاب . ونعتبر نجوم الهلال ابطالنا . ونتمني فوز الموردة علي المريخ بسبب بسالتهم وتفانيهم .
. وبينما انا اشرب الميلك شيك في محلات خيرات في امدرمان . احسست بضربة علي راسي . ووجدت استاذي هاشم ، وهو يقول لي ... انت جنك ده مابتخلي ؟ قروشك دي نصها طلع من جيبك . وودعني بابتسامة . وتركني وذهب لحاله .
بعد مقابلة هاشم في محلات خيرات كنت اشاهدة في دار الرياضة او من البعد في النادي . وفي مايو 1964 كنت اجلس مع توئم الروح بله طيب اللة ثراه وآخرين في شارع الاربعين . وشاهدنا موكب سيرة عرس ضخمة اتية من الجنوب . واراد شخص يترنح ان يعبر الطريق ، ثم يتردد . وبالرغم من ان السائق قد داس علي الفرامل الا ان الرجل اصطدم بالسيارة وهي شبه متوقفة . وانطرح ارضا وسقط جالون المريسة الذي كان يحمله . وحدث هرج ومرج . ولان بعض اطفال العباسية قد تعرضوا لحوادث في تلك المنطقة ، فقد كان الجو متوترا . وشاهدت العريس الاستاذ هاشم وكان قد تزوج بالاخت زينب كريمه العم خضر رحمة الله الياس المشهور بالحاوي . وشقيقة الموسيقار عبد اللطيف خضر .
تقدمت مسنودا ببلة الذي يحترمة الجميع . واقترحت انتقال العروسان الي عربية اخري وان يبقي السائق والسيارة وان يواصل البقية السيرة . ووجد القرار استحسانا وموافقة اهل الحي . ونظر الي الاستاذ هاشم وهو يهز اصبعه وكانه يردد ماكان يقوله لي دائما .... انت لازم تدخل في كل مشكلة . وبعدها بفترة قصيرة وقف الرجل . وذهب لحاله .
حارس فريق المريخ رفعت كان زميلي في مدرسة الاحفاد الثانوية . وكان من زملائنا بعض نجوم الكرة منهم شمس الدين ميرغني رحمة الله عليه الذي كان يلعب لفريق بري الذي حير الجميع في بداية الستينات .
بينما العميد يوسف بدري يقوم بالعمل البستاني كعادته في الميادين المشجرة خارج المدرسة شاهد رفعت وهو يركض في ميدان فريق المريخ . فارسل من استدعي رفعت الذي اتي راكضا . فقال له العميد انه من المفروض ان يخصي . ونظر رفعت مستغربا . وواصل العميد ، انهم في البطانة يخصون الفحل الذي لا ,, يعشر,, اناث قطيعه ، او يذهب الي قطيع آخر . وطلب منه ان ينضم الي اللاعبين في ميدان الكرة . وعندما احتج رفعت بان الفريق كامل طلب منه ان يستبدل احد اللاعبين . ولكن رفعت احتج بانه حارس مرمي فقط . فغسلة العميد بنظرة طويلة . واشارللركب وما يضعه في منطقة الكوع والسروال الجميل المبطن والجوارب والشنكار والفنله الجميلة . وقال له ,,, دة كله ، وانت قون بس ؟؟ . فقال رفعت ,, يا استاذ القون هو اهم زول في الميدان . وتلك حقيقة .
رفعت لم يكن طويل القامة ولكنني شاهدته يطير في الهواء وكانه مصنوع من المطاط ويسقط علي الارض . وينتصب واقفا في لمح البصر.
بارك الله في ود العازة ومصطفي حمد وعيد او سبت دودو وصفيحة وحامد بريمة وكل حراس المرمي في السودان . لقد صدق رفعت . انهم .. اهم لاعب في الميدان .

[email protected]





تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3790

خدمات المحتوى


التعليقات
#1196160 [كسار الثلج]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 09:25 PM
اسلوب سلس وقدرة مذهلة على الحكي وربط الاحداث


#1196031 [ود الدكيم]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 04:53 PM
"وكان الناظر يعتدي جنسيا علي اثنين من الطلاب "
ما هذا يا رجل وهل يأتي ذلك ضمن التوثيق والتأريخ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1196009 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 04:15 PM
يا اخ يا كاسترو يا عبحميد.. صحح معلوماتك..
*نادى الكوكب اقدم الانديه الرياضيه فى الخرطوم بحرى
* فريق سلاطين صار فريق ألأتحاد (موش الكوكب)
*.. ابو العلا ما كان قون.. كان باك مهول واصبح من الحكام الكبار..
* من امهر حراس مرمى فريق النيل ايا مجدو كان امبراطور الملاعب وشيخ الحكام "فيصل سيحه"النيل
*فى ودمدنى كان حراس المرمى مشهود لهم بالبراعه.. مرحوم قون ألأهلى..عابدين حاج مختار .. دكتور عوض القون فى نادى الاتحاد وجامعة الخرطوم..
*دكتور نصر الدين احمد محمود .. حارس مرمى الهلال وجامعة الخرطوم ..
* والمرحوم محمد هاشم عزض لعب فى المورده لفترة من الوقت؟؟
* المرحوم سيد الزبير قون "برى" ..
* وكيف تنسو المرحوم فيصل السيد قون المريخ والهلال .
* ألأاقتصادى الكبير عثمان عبدالله النذير فى ودمدنى والمرحوم اخوه "بحر" فى استاك (التحرير)
*يا شوقى ما تنسى جدك "اب زعبزط" قون تيم "الكومبايند" او "الكومباوند" فريق كلية غردون (ست الاسم) فى اواخر العشرينات واول التلاتينات!
* سنة 1930 كابتن الكومبايند او الكومباوند كان عمك الناظر عبدالقادر ابراهيم (تلودى) .. "الونق الشمال" شاعر "من بف نفسك يا القطار"
* تاريخ حافل يا شوقى اصبح ذكريات!!

* المرّه الجايه عليك بقدامى الحكام ال Referees رحم الله من رحل ومد الله فى ايام من لايزال ينتظر


ردود على Almisahir fi izallail
European Union [توتو بن حميده آل حميده] 01-27-2015 02:46 PM
كلامك دا كلام عجيب خلاص -- لازم عم شوقي يرد عليه لأنه عم شوقي اذا تفاعل مع كلامك دا برضو حيطلع درر وجواهر اكثر واكثر يا المساهر في نص الليل ... سبحان الله

European Union [كاسـترو عبدالحـمـيـد] 01-26-2015 06:49 PM
تحية طيبة يا "المساهر فى عز الليل " واشكرك فى تصحيح بعض المعلومات واقول لك بأنك على حق فى أن فريق " سلاطين " اصبح الأتحاد " وليس الكوكب وان ابوالعلا فعلا كان من الحكام المشهورين . اما بخصوص الكابتن " فيصل سيحة " فهو لعب بعد " ميناس " الأغريقى " وكان ايضا من حراس المرمى " عبده زمان " واتفق معك ايضا أن دكتور/ نصرالدين كان من ابرز حراس المرمى ولعب لجامعة الخرطوم والهلال. وايضا " سيد الزبير الله يرحمه كان حارس مرمى فريق برى ولكن هؤلاء لعبوا بعد الفترة التى كان يحكى فيها الأستاذ/ شوقى بدرى فقد كانت قبل هؤلاء. ايضا المرحوم/ محمد هاشم عوض الله يرحمه لعب لقريق " برى " لكن بعد الفترة التى كان يحكى فيها شوقى بدرى ونعم فيصل السيد لعب للمريخ ثم الهلال . وشكرا جزيلا.

United States [الأمدرمانى الأصلى] 01-26-2015 05:33 PM
اقتباس:

يا شوقى ما تنسى جدك "اب زعبزط" قون تيم "الكومبايند" او "الكومباوند" فريق كلية غردون (ست الاسم) فى اواخر العشرينات واول التلاتينات!

يا سلام عليك ياخ رحم الله الإداري الكبير وحارس تيم الوكمباوند تيم كلية غردون وحارس الهلال فيما بعد المرحوم محمد سعيد مصطفى (أب زعبوط) وسبب التسمية يقال أن طلعة فريد رمى عليه شوته قوية كسرت اصابعه وبسببها سمى (أب زعبوط) وكان المرحوم من أوائل الادريين في السودان وعمل فترة من حياته في مديرية بحر الغزال مركز واو عليه الرحمة والبركة في زريته جميعا .


#1195972 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 02:44 PM
عمنا شوقي مد الله في ايامك تنعشنا بذاكرتك ادامها عليك وتنعش الحياة بالذي كان زرانا قبل سنتين عبد العزيز مع قاقارين وبشري وهبه واكرمنا وفادتهم وهم يستحقون كل خير وصدقني بكوا حين قدمنا لهم هدايا بسيطه تعبيرا عن حبنا لهم وفعلا هو انسان بمعني الكلمة وفارقنا ولسان حاله يلهج بالثناء مطالبا اذا جئنا الاتصال به قد كانوا رجالا مشبعين بالقيم والاخلاق والسلوك القويم شكرا لك علي هذه السياحة انعشتنا انعش الله روحك والي المزيد


#1195894 [كاستـرو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 12:16 PM
ومن ضمن حراس المرمى فى ذلك الزمان فى مدينة الخرطوم بحرى " عـبيـد يس " و كان من أميز حراس المرمى وكان حارس مرسمى فريق " سلأطين " وتغير اسمه بعد الأستقلأل الى " الكوكب " وكان كابتن الفريق اللأعب الأسطورة " الجاك عجب " والفريق الأخر فى مدينة الخرطوم بحرى كان فريق " ستاك " وتغير اسمه ايضا بعد الأستقلأل الى " التحرير " وكان يلعب له اللأعـب الموهوب " القرود " وايضا فى الخرطوم كان " ابوالعلاء " حارس مرمى فريق الأهلى وبعده جاء " سمير محمد على " وكان ايضا يلعب له اللآعب عباس صيام والد لأعب برى والهلال " الهادى صيام " وابراهيم كبير . وكان اول لاعب انجليزى يلعب فى الدورى السودانى حارس مرمى انجليزى كان يحرس مرمى فريق " برى " الذى كان كل فريق يعمل له الف حساب وكان يلعب له فى ذلك الزمان عمالقة الكرة السودانية محمد فرج الله الملقب ب" كشيب " والذى تحداه ذات مرة حارس مرمى فريق الجيش الأنجليزى الذى كان يتواجد فى معسكرهم " البركس " فيما بعد . وكان التحدى من حارس المرمى الأنجليزى لكشيب فى ضربة جزاء " بنلتى " تصدى لها كشيب ولكن حارس المرمى الأنجليزى صد الكرة ولكنه فى المقابل فقد حياته إذ مات متأثرا من قوة ضربةالكرة التى لعبها كشيب . وايضا من ضمن لاعبى برى الموهوبين فى ذلك الزمان اللأعبان " جنجة وجربان " والهادى صيام وفى الخرطوم ايضا كان فريق النيل وكان حارس مرماه اللأعب " ميناس " وهو بالمناسبة سودانى من اصل اغريقى وكان يلعب لفريق النيل فى ذلك الزمان امهر اللأعـبين منهم يوسف مرحوم وعوض جولط ومحمد عابدين " أورنجيتة " وحكيم الجاك .


#1195893 [Hakuna Matata]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 12:16 PM
وكان الناظر يعتدي جنسيا علي اثنين من الطلاب!!!!!!!????


#1195806 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 11:15 AM
يعني زغبير ما عاجبك؟


#1195762 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:46 AM
العم هاشم ودالعمه جارنا فى الحله....نزلت اجازه قبل ٣ سنوات وقابلته ما شاالله عليهو يا اخ شوقى زى ماهو والمشوار من السوق للعمده بقطعوا كدارى فى دقيقه ونص...ربنا يديهو العافيه.
من الحراس المرموقين كانوا فى منطقتنا دى عبدالرحمن داموك الله يرحمه والاخ فتحى السمانى أخو عبدالوهاب صفيحه وسيف سانو و ود خلف...ود خلف كان حارس جيد لكن مشكلته بدخل الميدان نضيف وبطلع انضف لما طيرها ليهو اسامه أغا لما جا من مصر واستقر فى السودان كان بدربنا وبتمرن معانا فى نفس الوقت واسامه مدفعجى رهيب لم فى ود خلف معطوا لمن خلى ريحتوا طير..
واخيرا ما ننسى عميد الحراس سمير محمد على أللى ختم مجده الرياضى بنادى الزمالك المصرى.


ردود على عودة ديجانقو
United States [الامدرمانى الاصلى] 01-26-2015 05:59 PM
ما تنسى عبد الرحمن زيادة حارس مرمى ودنوباوى والهلال لاحقا زمن سبت دودو


#1195755 [اشرف عبدالله علي (قرقور)]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:36 AM
الاديب الاستاذ ابن امدرمان البار شوقي بدري ..
لك التحايا والسلام والود .. اشكرك علي ابداعك المتواصل في سرد تاريخ الاجيال تاريخ امدرمان .. التاريخ الناصع الجميل .. اشكرك وانت في اقاصي الدنيا ولم تحرمنا وتحرم الاجيال من تلك التاريخ المدرسة .. والحكاوي الجميلة المفيدة ةوالتي لابد ان تحكي ولابد ان تورخ .. فامدرمان هي مهد الحضارات ومنارات العلم والمعرفة .. وهي التي شكللت وجدان الامة ثقافيا ورياضيا وسياسيا واجتماعيا وغيرها .. شكرا استاذ شوقي وشكرا علي حروفك الغنية المشبعة الانيقة البديعة .. تحياتي لك اينما كنت واينما حللت وفي امان الله وحفظه


#1195724 [صلاح عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:04 AM
وانت يا عم شوقي اجمل كاتب في السودان --
اسال الله ان يحفظك اينما كنت ---
واتمني ان تحول هذه السيناريوهات الي اعمال تلفزيونية تعود بنا الي عهد الاخوة الصادقة .


ردود على صلاح عثمان
European Union [كمال] 01-26-2015 10:58 AM
اتخيل لي التعليق دا كتبه شوقي بدري نفسه هههههههههههههههههههههه


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة