01-27-2015 09:13 AM

نقلت الأخبار أن العديد من أعضاء المؤتمر الوطني الحاكم تقدموا للترشيح بصفة مستقلة في الانتخابات المزمع قيامها في أبريل القادم، وهذا مؤشر على أن أعضاء من داخل المؤتمر الوطني لا يرتضون هذه الانتخابات ليس لعدم شرعيتها وجدواها، وإنما لاستغنائهم من جنة الحزب و (سقطها) ولعدم حاجتهم للاستمرار تحت عباءة حزب لا يراعي ثقلهم بين أهاليهم في دوائرهم الولائية. ولربما يدلل على أن أياديهم قد استقوت بثقل بحر مواطنيهم الذين لم يحقق لهم الحزب غير الرزايا ومن قصد البحر استقل السواقيا. وقد أحبطهم قبلاً نفاذ المادة (58) بعد التعديل والتي نصّت: (يعيّن رئيس الجمهورية ولاة الولايات وشاغلي المناصب القضائية والقانونية وقيادات القوات المسلحة والشرطة والأمن ويعفيهم وفقا لأحكام القانون). مما يؤكد أن هذه المادة المعدلة كشّرت عن أنيابها ضدهم وأوصدت الباب نهائيًا دون أحلامهم، بل وجبّت الحاجة لقيام الانتخابات الولائية والرئاسية في أبريل من أصلها وبمجملها.
إن خروج بعض من أعضاء الحزب بهذه الصورة الفردية (الأنانية) الصارخة يكشف أن الحزب الحاكم لا برنامج مشبع له ليتخم من تحت لوائحه الكثير من منسوبيه، الأمر الذي لم يعد مقنعًا للكثير من عضويته. فقد رفع أبناء المؤتمر الوطني أصواتهم بولاية الجزيرة منددين بأن هذا الحزب ظالمٌ ظالم، كما ويؤكد على أن أزمة الحزب الحاكم الداخلية التي أبعدت نافع علي نافع من الترشح للرئاسة في البارحة ما زالت تنضج تحت جمرٍ هادئ. أما أحزاب المعارضة فقد أسرجت رأيها المناهض للانتخابات فجرًا مستبينًا.
الأمر الغريب هو في رد فعل المؤتمر الحاكم حيال هذا الخروج الارتشاحي، بأن هدّد بمحاسبة المرشحين المارقين (بصورة غير مسبوقة)! بينما لا توجد محاسبة غير مسبوقة في تاريخ الحزب إلا وقد اجترحها، فقد استنفد كل وسائل المحاسبة الضيزى في بيوت الأشباح وقوائم الطالح العام وفي فضاءات الهامش الطلق، لكن من يفيق بعد فوات؟ وقد انتظمت كل وسائل البحث عن حلول للمعضلات في اتجاه واحد.
إن الانتخابات القادمة التي ستقاطعها الأحزاب المعارِضة بلا أدنى شك، وتقاطعها دول عديدة ومنظمات مراقبة الانتخابات المحلية والإقليمية والدولية وينسل من بين إبط المؤتمر الحاكم أعضاؤه إلى فضاء الاستقلالية إن جرت بهذه الصورة ، فإنها لا تستر عورة فاتورة البطاقات الانتخابية التي طبعت كأدوات لتحقيقها، ولن تثبت غير شرعية الخج السالفة. فالأخصر والمفيد والمتسق مع مسيرة حزب المؤتمر الوطني الحاكم القاصدة هو إلغاء فكرتها تمامًا والشروع في تطبيق نبوءة (بلة الغائب) التي تلقّاها كفاحًا وإشارةً حتى تكتمل مسيرة الإنقاذ البالغة ولو كره المرجفون.


آدم صيام
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 750

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1197035 [صديق البيئة]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 11:10 PM
هؤلاء بكل بساطة همهم الاول هو ضمان مقاعدهم خارج المنظومة او داخله ولو ضمن لهم *حزب الشيطان* فوزا لانحازوا له...


#1196878 [Adam Siam]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 04:48 PM
الكريم[الجعلي الفالصو]

حبابك
(وقد تكون - أخي صيام - هذه المجموعات التي خرجت على الحزب مجموعة غواصات تريد ضمان فوز الحزب )

معقول !
يا أخي ولاية سنار عن بكرة أبيها خرجت مستقلين نكاية في واليهم الرخم.
الناس ديل باقي لي حردانين الولاة الديناصورات ديل قالوا أحسن يسجلوا موقف بطولي


#1196875 [Adam Siam]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 04:41 PM
العزيز [ابو مدية]
تحياتي القلبية
لا شك يتحللون فالتحلل ديدنهم
لكن حسب زعمي، أنهم عرفوا رأي المواطنين مسبقاً برفضهم هذا الحزب، فسارع القوم بالنزول مستقلين (كسبق ترشيحي) على وزن سبق صحفي.
دم بخير


#1196742 [الجعلي الفالصو]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 01:28 PM
وقد تكون - أخي صيام - هذه المجموعات التي خرجت على الحزب مجموعة غواصات تريد ضمان فوز الحزب لتوقعها بألا يصوت الناس لمنسوبي المؤتمر الوطني ، فتخرج هذه الغواصات للناس على أنها تكره المؤتمر الوطني الفاسد الذي دمر البلاد وتعود إليه بعد أن تضمن الفوز ، ونعود لما كنا عليه .


#1196674 [ابو مدية]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 12:15 PM
اخونا ادم صيام.. لك كل الحب والود.. ولكن التعليق ادناه ضروري..

"ولربما يدلل على أن أياديهم قد استقوت بثقل بحر مواطنيهم” والارجح انهم يتحللون من حزبهم خوفا من المغرم وحفظاً لممتلكاتهم. لا اعتقد ان لهم مواطنون راضين عنهم او قاسموهم الكعكة حتى يستقوون بهم في الانتخابات. لم نسمع ان والياً او مسئولا بينه وبين مواطنية مغنم.

لا توجد محاسبة ولا يحزنون بل هو طلاء للحدث "الانتخابات) ضمن منظومة الاوركسترا.


آدم صيام
آدم صيام

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة