مابين القصرين .. !
01-27-2015 02:16 PM

المسافة التي تفصل ما بين ما كان يسمى بقصر الشعب التاريخي القديم التي إعتلته سارية علم الإستقلال والعلم الحالي وبين القصر الجمهوري الجديد الذي دشنه رئيس الجمهورية بالأمس هي مسافة بمقياس الخطوات التي مشاها الرجل بينهما قصيرة جداً ..ولكنها بمقدار السنوات التي تراجع فيها السودان ما بين أمجاد ذلك القصر الذي سقط فيه رأس غردون في مخلاية الثورة المهدية وهذا البناء الذي سقط فيه السودان كله في جيوب عصابة الإنقاذ .. فإنها تعتبر سنوات ضوئية طويلة من النكوص من مدارج العز إنحداراً الى درك الذل !
الرئيس التركي رجب طيب أوردوغان رغم ما حققه لبلاده من إنجازات ضخمة في سنوات قليلة لم يسلم من النقد حينما دشن عهده الجديد بعد أن تحول منذ أشهر قليلة من رئيس وزراء الى رئيس جمهورية بالدخول الى قصر رئاسي منيف أصطف حرسه في ملابس تاريخية تحكي عن أمجاد الإمبراطوية العثمانية وذلك حينما إستقبل أمامه الرئيس الفلسطيني أبو مازن كأول زائر في ذلك البناء الأسطوري .. فقد ثارت نقمة الناس في تركيا على رئيسهم ليس بسبب التكلفة العالية التي أنفقها في بناء قصره فحسب ،بل تجاوز الأمر ذلك الحد الى الطرق على ما أسموه عقدة الرجل التي يسعى من خلال دغدغة عاطفة الناس الى مجد تركيا الغابر بان يجعل نفسه متقدماً في خلود أثر البصمات على كمال أتاتورك مؤسس الدولة التركية الحديثة التي قامت على أنقاض دولة الخلافة الآفلة !
ياترى وبغض النظر إن كان القصر الجديد في عهد الإنقاذ هدية من الصين أو من حر مال المواطن المسكين .. فهل كان الرئيس البشير الذي دشنه ربطاً مع ذكرى تحرير الخرطوم و حشد كل زماري الحي لحفل الأمس تحت سارية قصره العالي يسعى الى إعلاء عقدته هو الآخر على سارية العلم الذي رفعه بالأمس فوق عظمة الذين خلدوا في ذاكرة الوطن بالأبيض و الأسود ومن غير صور الألوان الزاهية التي سبحت في بحر الأضواء القريب من النيل الأزرق وقد دلقها البشير في ساحة قصره الجديد !
أوعله ربما يفكر في أن يصبح زعيماً خالداً يتذكره الناس بعد أن يذهب وهم يمرون بالقرب من حائط القصر وينسوا ساعتها أنه أول رئيس سوداني مطارد من العدالة .. وأن عهده قد مضى تحفه اللعنات .. بدلا ً عن صالح الدعوات .

bargawibargawi@yahoo.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1198205 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 06:42 PM
التاريخ في السودان يحدثنا بان اول من يسكن القصور الرئاسيه سيقطم راْسه ويرمي في مخلايه كما حدث لغردون وباذنه تعالي سيقطم راْس البشير ويترك في سطوح قصره لتنقره الغرابيب واما بقية الجيفه فمكانها في صحراء العتمور,,,


#1196893 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 05:20 PM
قصر مشيد وبئر معطلة..


ردود على ود الشيخ
European Union [عبادي] 01-28-2015 02:08 PM
بئر معطلة وقصر مشيد


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة