المقالات
السياسة
سعودي دراج: الذكرى الجميلة لو تعرف معناها
سعودي دراج: الذكرى الجميلة لو تعرف معناها
01-31-2015 02:47 AM

السيد سعودي دراج ، النقابي العمالي الوطيد ، رجل مسكون بفن لا حصر له . وهذا الفن هو الذي أبقاه على رقة الجانب ودماثة الإنسانية في خضم مسئوليات شاقة ، قديمة ، وطويلة أثقلت كاهل آخرين وشردت عذوبتهم الأصل .

أذكره في زنزانات الشرقيات بكوبر في 1971 وقد تعلقت روحه بطائريّ ود أبرق كانا يحطان على باحة أمام زنزانته يؤانسان وحشته . وكان سعودي إذا فرغ من تدوين ملاحظاته الذهنية عنهما في يومه نقل إلىّ لاحقاً حديث الطائر إلى الطائر: إلفتهما، وشغبهما ، وشغفهما. ومن أميز ما رأيت من فن سعودي أنه كان يتقمص شخصية كثيرة الفكاهة يدخل في دور منها ويخرج كما شاء . وهي شخصية الأب الذي يتأبط عصاه ويسوق ولده إلى المناسبات الاجتماعية من عقد ونحوه . وكان سعودي بارعاً في استنباط دقائق هذه الشخصية التي اكتملت بها سعادة الدنيا : عصا وولد وأهل ومناسبات . وكنت أضحك لمنظر الرجل في أداء سعودي وهو يمشي نحو المناسبة الاجتماعية ، يتأبط عصاه ، ويتحدث إلى ابنه عن صلة الرحم التي بينهما وبين صاحب العزومة . أو المنظر الآخر الذي يأخذ فيه الرجل قطعة حلوى من الصحن المار ويحشو جيب ولده حشواً بالحلوى .

في مرة في سجن شالا اشتقنا للحرية جداً . سئمنا المحاضرات والرياضة وشائعات إطلاق السراح وانتظار الذي يأتي من الأهل والذي لا يأتي . وتذاكرنا الغناء مقطعاً من هنا وهناك . وجاء ذكر إبراهيم عوض وتصفحنا بعض أغنياته . ثم إذا بسعودي ، وله صوت عذب ، يتغنى : الذكرى الجميلة لو تعرف معناها / لا دنيا بتزيلها لا آخره بتمحاها . وكانت تلك الأغنية هي ما ظللنا نبحث عنه (تحديداً) ونحن في ذروة السأم . وهرعنا
بأصواتنا : أجشها وأنكرها وأعذبها نغني أو نشيل مع سعودي نشق عنان السجن . وغنيناها ، واستعدناها حتى رطبت حلوقنا ، وأزالت أكثر الصدأ من أرواحنا ثم تفرقنا . لقد شيدنا منطقة محررة في جغرافيا السجن . كأن مرهماً مس الجراح . وكأن النيل مد لنا سرباً من موجه وغسل درن الروح .
1

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1199840 [جمال حنين]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2015 06:55 AM
اصيب دراج بمرض عضال في معتقلات امن البشير ولازمه المرض على اثرها...
السؤال كم هم الذين اصيبوا بذات الداء جراء التعذيب في المعتقلات اجيبوني من فضلكم؟؟؟؟؟؟؟


#1199101 [عبد الله علي إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 07:52 PM
عزيزي سيف حواجة:
أنت موضع إعزازي. وددت لو أطلعتني على جلية اشأن ببريدي الخاص لأتبين حيطه السود من الأبيض. مع تقديري. عبد الله


#1198972 [سيف الدين خواجة]
4.00/5 (1 صوت)

01-31-2015 01:58 PM
رحم الله سعودي دراج رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته بقدر ما اعطي لهذا الشعب


#1198826 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 08:32 AM
زيزي البرف لك التحايا الخالصات واسألك هل انت حقا وصدقا الشخص الذي بالاساءة علي مقالي المطرب الشهير بخصوص مولود الانقاذ الذي يسمع وردي وعثمان حين اتمني ان تكون مزورا والا فتلك محنة اخري ولكن افيدك حين اكتب لا اتحري الصدق في الحكايات والسهرة التي حدثت فيها الواقعة تلفزيونية عوض ابراهيم عوض واستضاف ان لم تخني الذاكرة شاعر شاب اسمه محمد عبدالله اعطي اخر اغنية لوردي (سلاف الفن ) وبعدها سال عن اغنيات زمان للمذكورين فرد الشاب بما استعجبت واعتقدت زورا انني لا احتمك ولكن عوض كان محيرا حيث افاد بسبب تجديد الاستوديوهات اي والله هذا ماحدث بالمعني وما زلت احفظ كلمات عوض الذي حاول ان يقلد حمدي بولاد في سهرة الاضواء ولم يستمر طويلا ...اما حكاية احترامك لو في واحد كان يحترمك هو شخصي ولا افوت لك مقال او حلقه (يا عمدة اليسار بميسوري ) وشخصي كان من الذين ناصروك في حملتك فيالديمقراطية تلك ضد القاضي المكاشفي بس من وراء ستار واخيرا اتمني ان تكون اسم علي اسم والا تكون الحالقة لوطن باكمله !!!ونحن الذين ظننا بك خيرا !!!


#1198797 [daldoum]
3.00/5 (1 صوت)

01-31-2015 07:43 AM
شيدنا منطقة محررة في جغرافيا السجن(الله على البلاغة وقوة التعبير)ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يشيد له روضا من رياض جناته ويغفر له ويرحمه رحمة واسعة (آمين يامجيب الدعوات )


#1198770 [Abu]
3.00/5 (2 صوت)

01-31-2015 06:47 AM
Sir, with all due respect, but sure you know more than what you have written about the deceased. Not often, we will encounter such men again. Such caliber is rare to come across these days. Narrating in depth about such men will undoubtedly be of a great value to coming generations. Cordially


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة