المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كوستي.. قبل أن تدركها التونسية..اا
كوستي.. قبل أن تدركها التونسية..اا
03-01-2011 03:06 PM

تراســـيم..

كوستي.. قبل أن تدركها التونسية!!

عبد الباقي الظافر

في الأسبوع المنصرم فوجئ مواطنو حاضرة (بحر أبيض) برسائل نصية تمخر عباب هواتفهم الجوالة.. الرسائل تدعوهم للاستعداد للمقاومة من الشارع اقتداء بالثورة التونسية ومن بعدها المصرية.. الرسائل تدعو أبناء كوستي الشرفاء للتصدي لحملة (عنصرية) يقودها بعض الانتهازيين داخل المؤتمر الوطني لإبعاد أبناء المدينة عن المشهد السياسي بحكومة الولاية.. والثلاثي الذين تداعت لهم المدينة بالغضب هم وزير التخطيط العمراني الفريق الجزار و وزير الصحة الدكتور عبد الكريم ومعتمد كوستي العميد عراقي. الفريق (م) الطيّب الجزار بدأ حرباً فعلية على الفساد في وزارته وحرك إجراءات قانونية ضد متورطين قبض على البعض بينما فرّ اثنان من العدالة وتحدّث صراحة عن 800 قطعة جرى نهبها من أراضي الولاية، بالإضافة إلى 2 مليار جنيه (قديم) أهدرتها الاعفاءات لذوي الحظوة من رسوم الأراضي التي كان يتحكم فيها (سمسارة السياسة).. ووجّه بحملة ضارية ضد الذين احترفوا سرقة أحلام البسطاء عبر نهب المال العام بدون حسيب أو رقيب. وعندما شرع وزير الصحة في إنقاذ الوضع في مستشفى كوستي وقاد اتصالات مثمرة مع أبناء كوستي في الداخل والخارج، وبذل جهوداً خارقة مستغلاً (علاقاته التنسيقية) اتّهم بأنّه ( عنصري) ينحاز لكوستي ويهمل أطراف الولاية، ومن روّج للاتهام هم في الحقيقة من لا يفوتوا (لبعة) حتى في أعمال التنمية. الحقيقة هي أنّ وزيري الصحة والتخطيط عملا على سد كل منفذ يمكن أن يلج من خلاله الفساد، تنفس الذين غرقوا في الفساد (هراء) وعملوا على الإيقاع بين الوالي و وزير التخطيط.. أمّا ثالثهم فهو معتمد كوستي العميد شرطة ابو عبيدة العراقي.. عراقي (قفل) كل الطرق لسرقة مال المواطنين ووضع حداً لسطوة الشعبيين على الجهاز التنفيذي وإعاد هيكلة الحكم بحضوره النوعي وسط أبناء المدينة وحثّهم على المشاركة في النهوض بهموم إنسانها.. في مشروع النظافة ابتدع فكرة جائزة لأنظف حي كدليل على أنّ المُعتمد يمضي في طريقه مستصحباً منهجاً جديداً في تجميل المدينة.. ومع ذلك يقول عنه الذين نهبوا خيرات المحلية طوال السنوات الماضية إنه يجتمع بأبناء المدينة الذين من بيّنهم شيوعيون، وعندما لا يبالي بهم المعتمد الذي يمسك بملفات فسادهم في يده ويبتسم في سخرية يحرضون النّاس ضده.. يصفون العمل الذي تمّ في زراعة الشوارع بالنخيل بأنه كان إهداراً للمال العام، ولكن يتضح لاحقاً أنّ أشجار النخيل كانت هدية من وزير مركزي يحترم ويقدر جهود المعتمد في إعادة بعض رونق الحياة لمدينة دفنت تحت أنقاض الفساد. إنّ الرسائل النصيّة القصيرة التي أرسلت للكثيرين خلال الأيام الماضية تدل على وعي أبناء كوستي بالمُخطط الذي يحاك ضد أبنائها في حكومة الولاية، وطالما أنّه وعي لا ينطلق منطلقاً عنصرياً سواء للمدينة أو الأشخاص، فإنه سيجد القبول لدى الوالي الذي نثق في ذكائه السياسي وقدرته علي وزن الأمور وزناً دقيقاً، وكل ما نرجوه حقاً من الوالي أن يُجرّب الجلوس في قاعة مجلس الوزراء والكراسي من حوله فارغة ويفكر بذهن صافي في إعادة ملئها من جديد في التعديل الوزاري المرتقب..!! راشد أوشي .. مراسل التيار بالنيل الابيض.

التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2190

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#104537 [قريعتي راحت]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 10:07 PM
الاخ عبد اللطيف من الاحرى ان تقول نحاسب من اخطأ فانت لست باله حتى تعفو عن هذا وتعاقب ذاك وجمعت المؤتمرين كأنما بيدك الحل والعقد فماذا انت فاعل اذا وجدت اشخاصاً من المؤتمرين في قلب الثورة هل ستكنسهم؟ تيقن بانك انت الخاسر فانت لا تواجه دجاجاً حينها نصيحتي لك ان تتصالح مع ذاتك حتى تنجح في بلوغ اهدافك


#104413 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 05:35 PM
عندما حين موعد الثورة فالفريقين عندنا سواء الوطني والشعبي والكنس سيكون عاما والنظافة ستكون شاملة حتى يعود لنا سوداننا سيرته الاولى .


#104351 [حد السيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 03:56 PM
لماذا لاتكتب عن المؤسسة التى تأويك... والتى أصبحت تترهل وهى الأن على حافة الانهيار التام وهذا أن لم تنهار حقيقة... وسبب الإنهيار تصرفات رعنا من إدرايين أمثالكم وأمثال الذين يأتون بكم..... لماذا لاتكتب عن الاتوهات ولماذا لاتكتب عن الوساطات فى التعيين ولماذا لاتكتب عن المال العام المنهوب بطرق ملتوية من أمثالكم والذين من فوقكم... أراك مهموم بقضايا الوطن الكبير وأنت من الد أعداءه... يأمن تستحلون الأموال وأشياء أخرى تزكم الانوف ويشقعر الانسان عن ذكرها... وأنتا أفهم فيما أقول ... وهل تعتقد المواطن السودانى بهذه السماجة لايصدق هذه الوطنية المغلفة ... الاخبار ترد الينا عن كل تفاصيل أعمالكم المشبوه فى الوحدة التى تتربعون فيها وسنكشف القناع عن كل كبيرة وصغيرة وسنظل خلفك حتى يظهر المخفى ... والثورة قادمة لامحال وشد حيلك معانا


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
2.65/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة