02-03-2015 11:47 AM




قضت سنة الله في الأرض أن لا يدوم الحكم لأحد أبدا ً. حتى إن كان صالحا وعادلا ومخلصا لشعبه، ناهيك عن أن تكون سنوات حكمه كلها فقر وافقار وتجويع وتقتيل وإبادة وفساد ومحسوبية وتفريط وهدر في الموارد والمقدرات لم يسبق له مثيل ولن يلحق به شبيه. وفي أخريات أيامهم يهرب كبارالديكتاتورين والطغاة والفاسدين واللصوص السلطويين أو يموتوا تاركين وراءهم أعوانهم وجنودهم غرضا لانتقام الشعوب وغضبتها التي لا تعرف الأجير من الأصيل منهم ولا الصغير من الكبير.

ولأن منسوبو الحزب وأجهزة الدولة النظامية مستخدمين لحماية كبار الأقزام الانقاذيين وليس العكس، فإن هؤلاء الأقزام لن يفكروا في حماية عضو لجنة شعبية أو مؤتمر وطني أو جهاز أمن أو إلخ يقع في أيدي المواطنين في أية أحداث قادمة. فما الذي يجعل أبناءنا وإخواننا من هؤلاء يستمرون في الإضرار بذويهم وأهليهم وتدمير حيواتهم ومعيشتهم لإرضاء هؤلاء الأقزام الجبناء الفاسدين؟

إن الاحتجاج بأن قتل المواطنين والتجسس عليهم وافساد حياتهم ومعيشتهم هو واجب وظيفي أو وطني مردود على صاحبه لأن الكل يعلم، وأولهم هؤلاء الأعوان انفسهم، ان استمرار هذا النظام لا يصب في مصلحة الوطن والمواطنين باي حال من الأحوال، وانه ما عاد أمرا ممكنا أصلا لاعتبارات يفهمونها ويدركون تفاصيلها أكثر منا، وأي انتهاكات لحقوق للمواطنين هي جرائم سيحاسب مرتكبوها في نهاية المطاف أشد المحاسبة، هذا إذا افترضا أنهم سلموا من "حساب" "الهوجة" وما أدراك ما حساب الهوجة؟

حسنا فعلت القوى السياسية والثورية عندما وجهت نداء لمنسوبي القوات المسلحة وطالبتهم بالانخراط مع الجماهير في مهمة إسقاط النظام الذي أساء لهذه المؤسسة الوطنية أيما إساءة. والنداء موجه بالضرورة لمنسوبي كل الأجهزة والكيانات المحسوبة على النظام، لا سيما أهلنا وذوينا وأبناءنا واخواننا من الكادحين والمسحوقين أو من أبناء الكادحين والمسحوقين لأنه لم يبق وقت كثير على إعزاز الله سبحانه وتعالى للجماهير السودانية وإذلاله للبشير وزبانيته(( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ))

منسوبو النظام يعلمون أكثر من غيرهم حقيقة أن الذي يصبح جزء من هذا النظام فقد أصبح جزءا من اللصوصية والإجرام والفساد وسائر أنواع الخنى والموبقات الموجهة لتدمير هذا الشعب وتدمير دينه واخلاقه ومثله ويعلمون أكثر من غيرهم أن هذا النظام فقد كل مسوغات بقائه العملية والاخلاقية ويعلمون أكثر من غيرهم بازياد معدلات التسرب والهروب من صفوفهم ويعلمون اسماء واعداد زملائهم الذين فروا بجلدهم للخليج او للدول الغربية وباعداد واسماء الذين ضربوا في الصحراء الواسعة يعملون بالتعدين أو بغيره فرارا من النتن والدمار بهذه الاجهزة والمؤسسات فماذا ينتظرون؟

مدة صلاحية هذا النداء مفتوحة على مصراعيها، فقط قبل ان تصل افواج الثائرين من الجوعى والمغبونين الى حيث أوشكت أن تصل و .. (كدا كدا ... نحن ميتين وانتو ميتين) فاعتذروا الى اهلكم وذويكم واصدقائكم ومعارفكم اعتذار واضحا وقويا وعمليا والله من وراء القصد وهو الهادي سواء السبيل

[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2556

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1201528 [alhaj]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 11:51 AM
رائع جدا


#1201170 [ابو التيى تى]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 08:41 PM
الا عل بلغت اللهم فاشهد ولا عذر لمن انذر


#1201107 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 06:26 PM
هذا إذا افترضا أنهم سلموا من "حساب" "الهوجة" وما أدراك ما حساب الهوجة؟ أجمل جملة قابلتني لأنها تلخص انفعالي ونحن ناس الهوشة قبل المحاكم وقبل القانون يجري مجراه وقبل المحامين ما يظهروا عايزين ننفش


#1200980 [ابو سعفان الدارفورى]
1.00/5 (1 صوت)

02-03-2015 02:41 PM
العمر قصير فدع الكيزان ياخذوا حظهم من الشعب المتخلف الشعب الواطى الراضى بالذل والمهانة دهم ياخذوا نصيبهم من هذا الشعب قبل ان تنقضى مدتهم دعهم ياكلونا ويتلذذوا بنسائنا واطفالنا دعهم يغوصوا فى اعراضنا وينتهكوها كيفما شاؤا حتى لوبقيوا فى السلطة يوما واحدا فانهم محظوظون بانهم حكموا شعبا اجبن خلق الله مثلهم مثل النساء العاهرات المومسات الاتى تردن النيك ولكنها تخاف من الحمل حتى نساء السودان اصبحوا غير ماهو معروف عنهم حشمتهم لقد جعلهم الكيزان مطايا واوعية فقط لاطفاء شهواتهم وتفريغ منيهم فيهم وهذا حال البلد القذر الجاهل واظن هذا عقاب له من الله لغضبه على هذا الشعب المفترى والمفترى عليه انشر ياراكوبة


#1200969 [كاره ابو الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 02:32 PM
لن نستفزهم ونعرفهم جميعهم وسجلناهم منذ احداث سبتمر ونطالبهم بالانضمام لقوى الشارع الغاضب وننبههم بان حكم الانقاذ ساقط ساقط ولن يكمل حتي نصف العام نقولها لهم بوضوح شديد وهنالك من قادة الانقاذ من علم بذلك وبدا تهريب امواله وترحيل أسرهم لاماكن امنة كل ذلك نعلمة وحدهم هؤلاء القادة الشعبيون في الاحياء وصغار الجنود من يجهلون الحقيقة انتبهوا فهذا كما قال الكاتب آخر نداء لكم


#1200922 [Negro]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 01:04 PM
يا سلام عليك يا فتحي البحيري والتحية لك ولكل ابناء شعبنا المغلوب على أمره من عصاية المؤتمر الوثني والتي عاثت فسادا وتقيذتيلا لهدا الشعب الحر ويا ليت زبانية النظام يستجيبون لهدا النداء الدي لا مناص سيتوج قريبا بإدن الله وسوف يقتص هدا الشعب الأبي من كل الدين ظلموه......ومن الآن يجب تجهيز معتقلات للزج بكل الدين قاموا بجرائم الإنقاد حتى يتمكن الشعب من حسابهم واحدا تلو الآخر ، هدا لو سلموا من غضب الحليم .....لك التحية مرةأخرى لك يا بحيري


#1200898 [نوم العافية]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 12:35 PM
• ليس من العار أن نسقط و لكن العار أن لا نستطيع النهوض ..


#1200890 [الحاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 12:25 PM
رائع يا استاذ فتحي
ليتهم يقراون ما كتبت


فتحي البحيري
فتحي البحيري

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة