تماثيل!
02-06-2015 09:47 AM


*(قِفْ، على ناصيةِ
الحُلمِ ِ وقاتلْ..).
- محمود درويش-
..أوشكْ ـ لولا إيماني ـ أن أتّهم نفسي بعبادة الأصنام من كثرة عشقي للتماثيل، ولاسيما تلك التي تنتصب في ساحات مدن كبرت بكبارها.


الأمير عبد القادر في الجزائر، صلاح الدين في دمشق، ابن خلدون في تونس، سيّد درويش في القاهرة، أبو نواس والرصافي في بغداد، تشيخوف في موسكو، توماس هاردي في إدنبرا، جميس جويس في دبلن، دي إتش لورانس في لندن، شاتو برايان وبلزاك في باريس، وجان جاك روسو في جنيفا، وموزارت في فيينا، عزيز نسين في أزمير، حمزاتوف في داغستان. وحدها التماثيل لا تملّ من وقوفها أو جلوسها ولا تنزعج من نظرات الغرباء والزائرين، فوقها تحطّ حملها وتستريح السحب والحمائم والشموس. وحدها التماثيل لا تزور عيادات الأطبّاء ولا المتاحف ولا قبور أصحابها ولا تنظر في الساعة ولا في جيوبها ولا في غدر الأصحاب والزمان. وحدها التماثيل لا يقتفي أثرها ولا يركض خلفها دائن أو زوجة أو رجل أمن، إنّها لا تبالي حتّى بنفسها.
كتبت هذه السطور في مفكّرة صغيرة سرعان ما دسستها في جيبي حين شاهدت تمثال بدر شاكر السيّاب في البصرة بعيون (بيغمليونيّة) وهو محوط بأكياس الرّمل أثناء حرب الخليج الأولى في ثمانينيات القرن الماضي. لن يهرع بدر شاكر التمثال إلى ملجأ هرباً وحماية لنفسه من قذيفة طائشة، لكنّ عشّاقه خافوا على حياته بعد موته وحوّطوه بأكياس الرّمل. ماذا لو هرب بدر التمثال فعلاً بجلده ولحمه وعظمه البرونزي من تلك الحرب السّورياليّة واحتمى في ملجأ آمن ملتقياً بتمثال ابن بلدته: (أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ)، ما عساه أن يكون الحوار بين صاحبي الوجهين النحيفين الغريبين المميّزين، بين صاحب (المومس العمياء) و(جيكور) و(يا عراق) وصاحب (البيان والتبيين) و(البخلاء) و(التربيع والتدوير)؟!..
السيّاب الذي قرّب الشعر إلى النثر والجاحظ الذي حرّر النثر من الشعر، ما عساه أن يقوله شاعر حزين مات تحت الوجع والسّيروم وهو عليل لمفكّر معتزليّ مات تحت ركام الكتب وهو مفلوج؟... وما الكتاب السّميك الثقيل الذي سقط فوق الجاحظ فقضى عليه... لعلّه كتاب معاصر.. من يدري؟..
كانت هذه فكرة نصّ روائي حامت في ذهني آنذاك ثمّ أودعتها أجلاً غير مسمّى مثل كلّ فكرة تهمس بها فرشاة الأسنان إلى اللسان كلّ صباح.
ما لي والرواية التي ظلّت تلاحقني كالدّائنين، سأعود إلى النحت، ولو كانت لديّ عضلات مفتولة تقوى على مسك المطرقة والأزميل ومقارعة الصخور وصهر المعادن وصبّها لأصبحت نحّاتاً... هكذا كنت أحدّث نفسي وأعزّيها في براءة الأطفال..
ثمّ قرّرت: من لم يستطع أن يكون نحّاتاً في حياته فليصر تمثالاً في مماته. لكن، كيف لي أن أتحمّل نفسي تمثالاً ينظر إلى هذا العالم بحدقة من معدن وملامح ثابتة، ثمّ إنّي لا أطيق عدسات المصوّرين ولا سماجة السائحين ولا أتمالك نفسي أمام معجبة ولا أقوى على مشاهدة أحفادي وهم يأكلون ويشربون من دوني، بل قد يولد منهم جاهل وسافل وأرعن لا همّ له إلاّ التباهي بمآثر جدّه... آسف، ليس لديّ الآن أيّ مأثرة غير أحلام اليقظة، لا أظنّكم تحرمونني منها أيضاً. من يا ترى يكون النحّات الذي سوف يتقن صنع أخطائي الفيزيولوجيّة ويقترب من كلّ جسدي بإزميله ومطرقته من دون أن أتألّم أو أنزعج أو أتحسّس؟..
قد يتغيّر معتمد المدينة أو رئيس البلديّة ويأتي آخر لا يطيق رؤيتي فيأمر بإتلافي أو إرسالي إلى مستودع المفقودات أو إلى حيّ أشعر بالغربة فيه، أو يأمر بإعادة صهري وتذويبي، قد يسرق الشهرة منّي نحّات بارع ويوقّع بالأحرف الكبيرة اسمه تحت قدمي أو على خاصرتي، قد تبصق فوقي العصافير والطائرات، قد لا تحميني أكياس الرّمل فأضطرّ للهروب إلى ملجأ أجد فيه تمثال رجل أكرهه أو حتّى امرأة كنت أحبّها فما عساه أن يكون حوار المعادن عندئذ؟..
أيّها النحّات الذي سوف يأتي، لا تصنع لي تمثالاً من معدن نفيس، قد يشتهيه الأصدقاء والأعداء على حدّ سواء، لا تصنعني من شمع، أنت تعرفني سريع الذوبان أمام كلّ المغريات، اصنعني من الشوكولا.. أجل من الشوكولا.. وليتقاسمني الأطفال والنساء البدينات والباحثون عن الحنان. أكاد أعرف من سوف يأكل رأسي وأنفي وقلبي وأصابعي وكبدي كما فعلت النسور بـ(بروميثيوس) في قمّة جبل الأولمب كنهاية تليق بأنصاف الآلهة... لا.. لا تصنعوا لي تمثالاً، اصنعوا لي إزميلاً ينحت في الريح ما يقوله له الحالمون والمتألّمون وما تقوله الريح نفسها لدفاتر العشّاق وأكواخ الفقراء و.. النخيل.. وثياب الأطفال المنشورة فوق الأسلاك الشائكة.
yagobabi@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 545

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1202888 [خالد باشري]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2015 02:13 PM
الصديق العزيز/د.نائل يعقوبابي السلام عليكم ايها الصديق الرائع فرحتي كانت كبيرة عندما وجدت مقالاتك في مجلة الراكوبة الغراء. أتمنى أن تكون بخير وكذا الاهل. أخي نائل أرجو منك مراسلتي لأمر هام وضروري ولقد ارسلت لك رسالة على الايميل المثبت أسفل المقال.


الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة