المقالات
منوعات
ماذا تعرف عن عيد الحب؟
ماذا تعرف عن عيد الحب؟
02-16-2015 08:38 AM


*(إذا المحبة خاطبتكم فصدقوها،
المحبة تدرسكم على بيادرها لتظهرعريكم،
المحبة تجعلكم كالثلج أنقياء..).
- جبران خليل جبران-
.. للحكايات بداية ولكل المشاعر حكاية. تبدأ الحكاية مع أول رسالة عشق في التاريخ كتبها القديس فلنتاين لمحبوبته وكانت عنواناً لعيد الحب الذي يحتفل به العالم كل عام في التاريخ ذاته الذي قضى به قديس الغرام.
لقد عاش هذا القديس في بداية الديانة المسيحية ونادى لها وكانت مهمته نشر إنسانية الحب من خلال تزويج الشباب الذين حرمت عليهم هذه المكرمة كي تزيد الإمبراطورية الرومانية عدد جنودها، فقد اهتمت الإمبراطورية بتجنيد الشباب وأصرت على عدم تزويجهم لأن الزواج يضعف من هممهم، إلا أن القديس فلنتاين واجه مهمة صعبة مع الإمبراطور الروماني كلوديس الثاني الذي حكم عليه بالإعدام عندما لم يقبل نقاشه في الوثنية وحكم عليه بالإعدام عندما أصر فلنتاين على إقناعه بالمسيحية .. وتذكر المراجع التاريخية أنه كان يزوج الشباب سراً في الكنيسة إكراماً لعشقهم، فقرر كلوديس سجنه ومعاقبته بالإعدام الذي تقرر في الرابع عشر من شهر فبراير، وحصل أن مرضت ابنة ذاك الإمبراطور فقدم فلنتاين له معجزة ساهمت بشفائها من العمى ووقع في حبها . لم يكن معروفه مع الإمبراطور ليرفع عنه عقوبة الإعدام وبخاصة بعد أن كتب لها أول رسالة حب في العالم (من المخلص فلنتاين) ولم تكن هذه الرسالة تحمل أي مدلول على وجود علاقة خفية أو ما شابه، وبرغم ذلك كانت السبب في إعدامه.
بقي فلنتاين من القديسين الذين ساهموا في نشر الديانة المسيحية حتى مقتله عام 270 ميلادية في القرن الرابع عشر للميلاد، بدأ البعض بتحميل قصة القديس فلنتاين بعض المشاعر العاطفية، والتي لم تكن سوى روايات شعبية غير موثقة تاريخياً، وبعد انتشار هذه الرواية عن القديس فلنتاين، أقدم العشاق حول العالم على الاحتفال بهذا اليوم لتخليد حبهم، وتبادل الهدايا مع من يحبون، في ذكرى قتل هذا القديس الذي تعده كتب التاريخ شهيد نشر الديانة المسيحية، وتعده الروايات الشعبية شهيد الحب. بقي أن نذكر أن هناك أكثر من قديس حملوا اسم فلنتاين، و العديد من الروايات التي ارتبطت بهم ولكن هذه كانت أقوى القصص وأكثرها قوة وجماهيرية..
كان الرومان الوثنيون يحتفلون بعيد الحب حتى قبل أن يعتنقوا المسيحية، فوق ما يزيد على سبعة عشر قرناً، وكانوا يعبرون بهذا العيد عن الحب الإلهي (لوبيركليا)، واستمروا في الاحتفال به بعد اعتناقهم المسيحية، إلا أنهم نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهومه الحالي المعبر عن شهداء الحب ومن أبرزهم القديس فلنتاين تخليداً لذكراه والذي ظل رمزاً للعشاق وشفيعاً لهم وراعياً لمشاعرهم.
وهناك الأساطير المرتبطة بهذا اليوم من أشهرها: أن رومليوس مؤسس مدينة روما، ذات يوم بينما كان رضيعاً، جاءت ذئبة وأرضعته، وبهذا استمد منها القوة ورجاحة العقل والفكر. وهكذا خلال منتصف شهر فبراير، يقيم الرومان احتفالاً كبيراً يحرصون فيه على ذبح كلب وعنزة، ويقوم شابان عضلاتهما مفتولة بدهن جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغتسلان باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يتقدمه الشابان حاملين معهما الجلد ويلطخان كل ما صادفهما في الطرقات التي يمر منها الموكب، وكانت النساء ترحب بتلك التلطيخات على اعتبار أنها تجلب الحظ وتشفي العقم وتذهبه.
هناك أسطورة ثانية تقول أن فلنتاين كان من دعاة النصرانية، وكان الإمبراطور السابق ذكره وثنياً وحاول جاهداً إخراج فلنتاين من النصرانية، لكنه ثبت على دينه وأعدم في سبيل ذلك يوم 14 فبراير 270م وصادف هذا اليوم العيد الوثني الروماني (لوبركيليا)، ولما دخل الرومان في النصرانية أبقوا هذا العيد لكنهم ربطوه بيوم إعدام فلنتاين إحياءً لذكراه. لأنه مات ثابتاً على النصرانية أو رعاية المحبين وتزويجهم كما تقول الأسطورة الأولى.
خلال هذا العيد كانوا يحرصون على كتابة أسماء الفتيات اللواتي بلغن سن الزواج في أوراق صغيرة وتوضع في مكان معين، ويأتي الشباب الراغبون في الزواج، ويخرج كل منهم ورقة ليكون بعد ذلك في خدمة صاحبة الورقة مدة سنة يختبر خلالها كل منهما الآخر وفي الأخير يتزوجان، أو يعيدان الكرة في العام التالي، إلا أن الكنيسة ثارت على هذا التقليد الذي عدته مفسداً لأخلاق الفتيات والفتيان، وهكذا تم إبطاله خصوصاً في إيطاليا التي كانت مشهورة بهذا المعتقد. وتذكر بعض الروايات أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي، وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر بدأت تحتفل به بعض الدول الغربية، إذ بدأت تنتشر فيها بعض المحلات التي تبيع كتباً صغيرة تسمى (كتاب الفلنتاين) تحتوي أشعاراً غرامية ومقترحات بشأن كيفية كتابة رسائل غرامية وعاطفية، ولمن أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقات تهنئة ومحبة،هكذا يكون عيد الحب أو عيد العشاق أو الفلنتاين الذي يصادف 14 فبراير من كل سنة، وتكون مظاهر الاحتفال به تخليداً لذكرى صانعه (القديس فلنتاين) حسبما تشير الأساطير السابقة، وهكذا عكفت بعض البلدان منذ فترات قليلة على الاحتفال بهذا اليوم، إحياء منهم للحب كأسمى إحساس يمكن أن يحسه المرء، ولكن هل بالفعل يكرس الفلنتاين مبدأ الحب فينا، وهل ما يشهده العالم حالياً من تعدِّ على الرغبات وخرق للحقوق يمكن أن يؤثر فيه هذا العيد بالإيجاب ويجعل الكل يعيش الحب والتسامح واللين والعطف والمودة والأمل؟ أم أنه يظل يوماً لا يربطنا به سوى القشور؟ لنا فيمن أحبوا بصدق أسوة حسنة لعلّنا نخلع أوشحةً من الرياء ظلت زمناً حتى غيّرت الملامح، وبخّرت أريج الورد وتركته مشمعاً لا حياةَ فيه، مهما اختلفت وجهات النظر إلا أن مشاعر الحب واحدة ومهما اختلف تاريخ وديانة أول فلنتاين يبقى الحب هو الشمعة التي أضاءها على مذابح العشق وإن تحرّم.
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1481

خدمات المحتوى


التعليقات
#1209693 [هجو نصر]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 02:31 PM
انظر الي الحرب لعنها الله ! حتي الزواج والحب من ضحاياها وقبلها منع ملك انجليزي كرة القدم وهي في بداياتها حتي لا تشغل الشباب عن الحرب والقتال ! لااعرق لماذا يقولون ان العرب لم يعرفوا فن القص وكتابا مصارع العشاق ووفيات الاعيان ليسا الا قصصا غاية في البراعة . ابوسنة الشاعر المصري والذي كنا نترنم بنشوة بمقطع شغرع :
عيناك في خفاء
تبدلان في شجاعة
طبيعة الاشياء
وتصنعان
قانون عالمٍ جديد
الحبُ يطفئ الحروب
والماء والنيران يرقصان
في كف عاشقٍ ولهان
ايضا لم ار اجمل من مشهد حب غير مشروط الا في بلدنا (الشين ودشن) كما نعته تحببا المرحوم الشاعر صلاح احمد ابراهيم . رجل في اربعيناته شديد الوسامة والنظافة والادب دلف مغ جماعة عرفنا منهم انه عمدة تعطلت سيارته .قبل ان يجلس سأل هل دفعت النساء الراكبات ثمن تذاكرهم !حزن حين علم انهن فعلن ! ولكن اصر ان يدفع لاي امراة صعدت بعد ذلك كان الناس يضحكون حين يفعل ولم يكن رد فعله الا نظرة هادئة وابتسامة اشد هدوءا . قال اخيرا :علمونا ان النسوان ديل في رقبتنا دي وطوق عنقه براحة كفه واردف : اخواتنا واماتنا وحبوباتنا وبناتنا . ما كان اجمله واجمل زمنه !


#1209517 [الشنفري]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 11:12 AM
عايز نقول شنو عيد الحب برضو فكره حلوه خلي الناس تحب ياخي


#1209411 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 09:30 AM
أنا لا أعرف عيد الحب ولا آبه بتاريخه ،، ولكني أعرف أن من الحب ما قتل ،، وأن العيون التي في طرفها حور قتلننا ولم يحيين قتلانا وأنا أحدهم ،،،، وأن اربعة سنين عاشم الحب،،،، وأن حبك نار وكلو ودار ،،، وأن بالحب قامت الديانات،، وبالحب انهارت حضارات ،،، وأن الله اذا احب عبدا حببه للخلق ،،، وكل شيء موزون،،، شكرا على الجهد والمقال ،،،


#1209367 [سوداني جدا]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 09:00 AM
معطتنا


الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة