02-20-2015 12:15 PM

استقبلت الاوساط الشعبية السودانية المجزرة التي ارتكبتها جماعة داعش التكفيرية بحق عدد كبير من ابناء الطائفة القبطية المصرية باحد شواطئ المدن الليبية بحالة من الاستنكار والاستياء داخل وخارج البلاد. بينما بادر القيادي المعارض حاليا واخر رئيس وزراء سوداني منتخب السيد الصادق المهدي بتوجية نداء في هذا الصدد بعنوان هذا بيان للناس .. تقدم فيه نيابة عن الشعب السوداني بالتعازي للحكومة والشعب المصري واسر الضحايا المغدورين بخالص العزاء في مصابهم الاليم واكد دعمهم المطلق للقيادة المصرية للتصدي للجناة علي حد قوله ومضي السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق وزعيم اكبر الطوائف الدينية في السودان في توضيح موقفه في هذا الصدد موجها حديثه الي من اسماهم الذين ادانوا تصرف القيادة المصرية باسم السيادة الليبية وقال في الرد عليهم:
ان الأمم المتحدة اليوم متفقة على واجب حماية المدنيين الأبرياء فإن عجزت الحكومة الوطنية عن تحقيق ذلك فالواجب أن يقوم بها غيرها، وعلى مجلس الأمن أن يجيز ذلك واشار السيد الصادق المهدي في هذا الصدد الي موقف الحكومة الليبية التي قال انها وافقت علي الامر واعطته شرعية وطنية.
وهاجم المهدي المنظمات التكفيرية وطريقة تفكيرها ومعتقداتها وتعاملها مع غير المسلمين وقال ان التنظيمات التي تعتبر أن مذهبها هو الإسلام وتكفر الآخرين، وتعتقد أن الخلاف في المذهب وفي الملة هو مبرر القتل واستباحة الدماء، تنظيمات تعلن الحرب على كل مخالف لها في المذهب وفي الملة، هؤلاء يشوهون الإسلام ويشكلون خطراً تكفيرياً عدوانياً على كافة مخالفيهم في المذهب والملة، فالتصدي لعدوانهم واجب إسلامي وواجب إنساني.
وقال الزعيم السوداني والشخصية الاسلامية المعروفة ايضا انه قد اتي الوقت لكي يجمع المسلمون كافة، وإخوتهم في الإنسانية، على أن أعداء الدين والإنسانية هم التكفيريون الذين يكفرون كل مخالف لمذهبهم ولملتهم، ويعتقدون أن الاختلاف في المذهب وفي الملة مبرر القتل والقتال، بينما مبرر القتال في الإسلام هو العدوان كما قال تعالى: (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) وقال تعالى: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).
ومضي السيد الصادق المهدي في بيانه الذي وقعه باسمه وموقعه كزعيم لطائفة الانصار السودانية وحزب الامة القومي واخر رئيس وزراء منتخب بهجوم شديد اللهجة علي الجماعات التكفيرية ومن اسماهم بالحكام والدعاة الحركيون الذين يكفرون كل من ليس على عقيدتهم الفاسدة، ويستبيحون دماءهم وأموالهم، هؤلاء هم منابع الداعشية وإن لم يقتلوا أحداً: "القاتل من أفتى بالقتل.
واختتم السيد الصادق المهدي بيانه بالتاكيد علي دعم موقف السلطات المصرية المدعوم من الشرعية الليبية قائلا في عبارات قوية موجها انتقادة الي بعض الجهات دون ان يسميها .. ان كل من يحتج بالسيادة الوطنية الليبية لمنع التصدي للقتلة، ومن يدعمه من حكومات ودعاة في ذلك الاحتجاج، إنما يمنح ترخيصاً للقتلة ليواصلوا آثامهم ويستحق أن يدان ويساءل على هذا الترخيص الآثم.
وكانت بعض تنظيمات المعارضة السودانية قد اصدرت بيانات مماثلة دعمت فيها موقف الحكومة المصرية في الدفاع عن مواطنيها والرد علي الهجمات الارهابية وتهديد ارواح الابرياء والمدنيين بينما ذهب الرئيس السوداني الحالي عمر حسن البشير اتجاه اخر واتهم الموساد ودوائر امريكية بدعم من اسماهم بالمتشددين الذين قال ان تصرفاتهم لاتشبه الاسلام والمسلمين.

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1217638 [ابوصلاح]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2015 10:14 PM
ادمنتود

افهم فحوى الموضوع وهو استغلال العامل الدينى لتحقيق اهداف غير معلنه او الوضل الى الى السلطة زى الكيزان بالله عليك هلى فى عهد الصادق تم تشيد مدرسة ولا جامعه ولا كبرى حتى


#1212619 [المستعرب الخلوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 08:32 AM
لماذا بعض الاخوة حاولوا اختزال كل هذا الموضوع في دعم مصر ,,,الاسلام برئ مما تفعله داعش وكل من يؤيدها يعرض اسلامه للشكوك لأن ما يقومون به به محرم بالقران وبالسنة ,,اما اذا كان ما يفعلونه هو انتغام من الاخرين دون المرجعية الاسلامية فهذا لا يهمنا ,,لكن ان تتكلم بالاسلام وتفعل عكس توجيهاته فهذه هي المصيبة وانت بذلك تكون اشبه بمرتزقة المؤتمر الوطني الذين يحكومون البلد باسم الدين والدين منهم براء


ردود على المستعرب الخلوي
[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-21-2015 04:10 PM
ولكن ماذا تفعل مع اصحاب المقاولات الامنية المسعورين المكلفين بملاحقة كل فكرة وكل قضية عبر فضاء المعلوماتية عبر التبخيس و " نشتيت الكرة" عبر الهمز واللمز والسطحية وذلك مقابل اجر معلوم وتلك ظاهرة افرزها للاسف زمن الانترنت تخيل مثل هذا المسعور الذي يتهم الناس بالعمالة لبلد مثل مصر لاتملك المال ولا الفضة وذلك لكي يصل الي غايته المعلومة لكن فليعلموا انه لا سكاكين الغدر والحقد التي يحملونها ولا التي يدسونها في فضاء المعلوماتية ستخيف الناس او تجبرهم علي التراجع عن محاربة الظاهرة الاجرامية المنتسبة بغير الحق الي الاسلام والتي اختطفت ثورات الشعوب ومطالبها المشروعة . والمشار اليهم معروفين وكذلك خلفياتهم ودوافعهم الوضيعة .


#1212467 [سودانى طافش]
5.00/5 (3 صوت)

02-20-2015 08:53 PM
يبدو أن مهمتك ( المريبة)هنا أصبحت هى تجميل وجه مصر والمصريين لنا -بغض النظر عن من يحكمهم فذلك لايهمنا - ومهمتك أصبحت مكشوفة لنا وواضحة ففى مقالك الأول والذى خرج ك (تقرير )استخباراتى بائس وحاولت إيهامنا بأن مصر معتدى على أراضيها ومحاصرة من (الجماعات التكفيرية )- لاحظ بأنها عبارة مصرية خالصة و( ملقنة)- فأيا كانت صلتك بالمصريين أسأل فقط غالبية السودانيين عن مشاعرهم تجاه مصر و المصريين !
أما عن زجك للصادق المهدى هنا ونسب بيان له فأظن أنك لا تعرفه جيدا ولاتعرف تاريخ السودان أيضا فالمهدى له رأى معروف فى المصريين وعلاقتنا بهم ,والمصريين إن كان هناك شخصا فى السودان يكرهونه فهو المهدى فهو شخصية ورقم مؤثر فى السياسة السودانية - رغم إختلافنا معه - لايستطيعون تجاوزه !
قبل أن ترغى وتزبد وتكيل الأتهامات يمنة ويسارا لكل من لايصفق لك أود أن أهمس فى أذنك بأن المصريين يحتلون أرضك أيا كانت نسبة ( سودانيتك ) فى دمك !


ردود على سودانى طافش
[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-22-2015 02:28 AM
امشي اجري العب بعيد وتذكر ان الصبح موعده قريب وانا لا اخاف من اي كائن كان ولا من اسيادك الذين يمولون جرائمك ايها المتلصص الجرئ العجيب والخرطوم موعدنا ولو بعد حين ..

[سودانى طافش] 02-22-2015 01:27 AM
يامحمد لقد أثبت بنفسك للقراء بأنه لاعلاقة لك بالكتابة أو بالأدب لامن قريب ولامن بعيد ولن أتطرق لأمك المصرية فهذا ليس من شيمتنا نحن السودانيين , على أى حال ساتابع ماتكتبه هنا وماتحاول دسه فى موقع سودانى خالص وهو ( الراكوبة ) ولاتهمنى إتهاماتك فى شيئ وكما يقول مثلنا فى السودان : الكلب ينبح والجمال ماشة ,
كلمة أخيرة يبدو أن هناك شخصا تخافه جعلك تخلط بين الناس وتخاف من جر الحبل ! فياخى هون عليك وأركز فأنا لم أرى فى حياتى مصر والدولة الوحيدة التى أتمنى ألا أراها وأكره من يتحدث باللهجة المصرية ولاأصلى خلف امام مصرى !

[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-21-2015 04:28 PM
بطل اللف والدوران وشغل النسوان والتخفي وراء الاسماء الوهمية وانت وطوب الارض يعرف ذلك مصري وابن مصرية وليس في ذلك مايعيب وقصتك مع المقريف ممكن تكون قضية دولية ولايوجد في السودان قاطبة من يتفوق عليك في الفحش والبذاءة والحقد علي الناس والاساءة للحرمات وكرام الناس سوي شخصك وامثالك المعروفين ومشكلتك انك بليد ومفتكر نفسك ذكي والناس مجمعين ليك التحرش والملاحقة التي تقوم بها عبر التعليقات المسمومة والمدسوسة هذا غير تراثك البشع في قاهرة التسعينات في التحرش بالناس ورموز القوي السياسية الذين منعوك من ارتياد دورهم ومناشطهم فلم يسلم من لسانك القذر حتي كبار السن والناس احياء يرزقون اضافة الي مواقعك السرية التي تديرها منذ سنين ولم يسلم من فحشك حتي الاطفال وصغار السن ونحن نعرف ونحترم من يعلق لاسباب منطقية وانت اخر من ينطبق عليك هذا الشرط واضيفك عن الدسائس المعدة لك سلفا التي كنتم ترسلونها الي دوائر الحكومة الاخوانية المعزولة والشهود عليها اناس وزملاء صحفيين ليسوا من انصار الحكومة المصرية الحالية بل اناس معارضين لها يازول الناس ما فاضية ليك لكن اذا عايز تواصل قلة الادب والصرمحة بتاعتك دي اقسم بالله نخليك اشهر من هيكل نفسه وبالحق وليس بالفبركة والتزوير يا حاقد يامريض واذا عايز الصعلكة والله نوريك منها الوان وفنون ولكن هنا ليس مكانها ال طافش ال بعد ما طفشت المقريف وطلعتوا بتاع موساد مقابل اجر معلوم وخليت الراجل هدف لفرق الموت يستحسن ان ترعوي وتتادب قبل فوات الاوان ولاتجبرنا علي الرد عليك بطريقة سيتضرر منها اسم السودان .

[سودانى طافش] 02-21-2015 03:06 AM
بل منتهى العيب يامحمد أو أيا كان أسمك تريد من القراء فقط أن يقولوا عليك كاتب كبير ومحلل شاطر وخليفة ( هيكل ) أو تكيل الأتهامات والسباب لكل من يبدى رأي مخالف لك !
لن أرد عليك فيما لاأعرفه ولم أفهم ذكرك لل(المقيريف ) هنا فهو شخصية معروفة وياليتنى كنت من معارفه أما عن سودانيتى فأنا سودانى ابن سودانى ابن سودانى ابن سودانى وتأكد لو كنت مصريا أو تجرى ذرة فى دمائى مصرية لأنتحرت وأحمد الله الذى خلقنى سودانيا ..
لن أصفق لك مادمت مصريا أكثر من المصريين أنفسهم وسأمارس حقى فى ابداء الرأى فيما يكتب هنا فى ( الراكوبة ) وبالذات أنت لأنى بدأت أستمتع ب( هضربتك ) وبالكلام الخارم بارم الذى تكتبه فيالبؤسك !

[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-20-2015 09:07 PM
منتهي العيب ان تسلخ جلدك بهذه الطريقة وانا لا اتخفي وراء الاسماء الوهمية وعلي فكرة طوب الارض عارف القصة..يازول المصريين لحمك ودمك اما الليبيين فقصتك معاهم قصة عجيبة.. والحمد لله ان السيد الدكتور المقريف حي يرزق..


#1212313 [ابوصلاح]
5.00/5 (3 صوت)

02-20-2015 01:23 PM
الصادق انت اول من اسست داعش سنة 1976 حين غزوت الخرطوم ووعد السذج بمساحات مختلفة فى الجنه واحجبة مانعة للرصاص ونفس الذين دكو داعيش هم من دكو جزيرة ابا انت اقطاعى وصحاب اطيان والاقطاعى ليس له اى مبدا غير الحفاظ على اطيانه وباى ثمن بالله عليك اريحنا من نباحك الاجوف اذا الكيزان ادوك سكت واذا منع عنك قمت بتثيليه هزليه


ردود على ابوصلاح
[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-21-2015 07:20 PM
لا ابوصلاح ولايحزنون ياخي الكريم كلها اسماء وهمية لشخص واحد ومقاول امني ذميم ارتكب من الجرائم والانتهاكات السرية ما تشيب من هوله الرؤوس ويبدو ان تصريحات الصادق المهدي في هذا الصدد قد ازعجتهم ويريد ان يحلل رزقه عبر هذا الخلط العجيب والتحرش وقلة الادب وعدم الاحترام والخبر اعلاه مكتوب بطريقة ليس سياسية وليس فيها دعم لزيد او عبيدهو نقل للحقيقية كما هي والعيب ليس علي امثال هولاء المرتزقة المتحرشين ونلفت انظار الاخوة في الراكوبة ان يعملوا علي تنقية الردود من كل ما يخالف الموضوعية والردود المخابراتية المدسوسة عبر المرتزقة والاذرع القذرة.

European Union [zool] 02-20-2015 06:05 PM
ﷲ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻋﻮﻧﻚ ﺍﺑﻮ ﺻﻼﺡ...

[محمد فضل علي ..ادمنتون كندا] 02-20-2015 03:14 PM
الفاضل الكريم قليل من الموضوعية في طرح الاراء القضية التي اشرت اليها صراع داخلي علي السلطة بين سودانيين في الحكم والمعارضة المسلحة ولم تكن فيه ابعاد دينية او طائفية الناس حينها دعموا السلطة الحاكمة ضد الجبهة الوطنية واخرين وقفوا معهاووقعت خسائر هنا وهناك .
ولكن نفس الصادق المهدي نعي خصمه الرئيس الراحل جعفر نميري وذهب يقبل راس خصمه الاخر محمد ابراهيم نقد وهذا هو السودان ولكن الخروج علي النص حدث بعد ذلك..


محمد فضل علي
  محمد فضل علي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة