02-20-2015 02:16 PM

رسالة عاجلة الي الوفد الصحفي الالماني الزائر للسودان
Urgent Message to the German journalists visiting Sudan
Please watch this video and insist to see the truth on the ground

د. ابومحمد ابوآمنة
ناشط_حقوق الانسان
الي الوفد الالماني الزائر للسودان
لا شك ان الشعب السوداني سيرحب بكم اينما ذهبتم وسيقابلكم بقلوب مفتوحة بالود والكرم والحب كعهده دائما بضيوفه الكرام. ومن زار منكم السودان في عهود سابقة سيلاحظ ان تغييرات كثيرة طرأت علي شعبنا العظيم في العهد الاخير.
ستجدون عنده قلوبا صامتة ولكنها تتالم لصدمات ومعانات فرضتها عليهم الطغمة الحاكمة, التي فرضت عليهم الحروب والمجاعات والغلاء, ونشرت الفساد, وعزلت السودان عن العالم المتحضر, وجعلت منه مأوي للارهابيين والمتطرفين وسفاكي الدماء, فكما استقبلت في بداية عهدها بن لادن وكارلوس, واللذان غدرت بهم في نهاية الامر, فانها لا زالت تستقبل وترحب وتدرب الارهابين الفارين من الاقطار المجاورة والبعيدة وتمدهم بالاسلحة الفتاكة لقلقة الاوضاع في بلدانهم والتبشير بالاسلام السياسي, الذي تباشره هي في السودان وجماعة بوكو في غرب افريقيا حرام وداعش في العراق والشام وارهابيي ليبيا ومصر.
لا شك ان الاجهزة الامنية ستحيطكم بطوق من الاجراءات الامنية وتقيد اتصالاتكم وستحدد هي الاماكن التي تسمح لكم بزيارتها, والشخصيات التي تقابلونها. وسيقولون لكم ان سلامة وفدكم هي التي تستدعي ذلك. لكن انتم تدرون كل ذلك.
انتم جئتم لنقل حقيقة الموقف في السودان للشعب الالماني العظيم, الذي سمع بتدهور الاوضاع السياسية والازمات الاقتصادية وبالحروب والانفلات الامني والابادات البشرية وبالعنصرية المتفشية وبالقبضة الحديدية التي تسيطر بها العصابة علي الاوضاع, وتكميم الافواه وكبت حرية الراي والدوس علي حقوق الانسان التي نصت عليها القوانين الدولية.
لعكس هذه الاوضاع لشعبكم لابد من التخلص من الرقابة المفروضة عليكم, وانتكم كصحفيين لن تعدمكم الحيلة في ذلك.
الا انه رغم القيود ستشاهدون وتسمعون الكثير. انظروا الي السدنة في قصورهم الشاهقة.. الي عرباتهم الفارهة من آخر الموديلات.. الي الكروش المنتفخة .. الي الارداف التي تراكمت عليها الشحوم .. الي الوجوه الناعمة .. الي اللبس الفاخر.
وعند بسطاء الناس علي اطراف المدن ستشاهدون بيوت الكرتون, والبؤس وشحوب الوجوه وتدهور صحة البيئة وسوء التغذية واللبس المتسخ المتواضع. لا عربات فارهة, لا ماء صالح للشرب, لا دواء .. هياكل بشرية انهكتها الحياة وارهقتها السلطة بالجبايات والضرائب.
قولوا لشعبكم ان البشير بني قصرا حديثا له بمليارات الدولارات, والشعب ينوء من الجوع والمرض والعطش. قولوا له ان زوجة البشير, التي اتت معدمة من قرية في الجزيرة, هي الآن اغني من المستشارة ميركل, وهذا ينطبق علي اخوان البشير وعائلته وكبار رجلات الانقاذ.
قولوا لهم انهم افقروا الشعب ونهبوا امواله.
لا شك ستكونون تواقين للاتصال بزملاء المهنة. هم نوعيين, نوع يطبل للسلطة ويمسك ويضع في الجيب, ونوع اخر صمم علي الوقوف مع الشعب الغلبان ونصيبه السجون والغرامات والملاحقات.
النوع الثاني من الرجال هو الذي سيعكس لكم الاوضاع الحقيقية في البلد. هم عانوا الكثير من هذا النظام المستبد. كل الصحف تفرض عليها رقابة دقيقة, وتراجع قبل الطبع من قبل الاجهزة الامنية, فهي التي تقرر ماذا يكتب.
قولوا لشعبكم انه لا وجود لحرية صحافة في السودان, قولوا له ان الصحف تصادر بعد الانتهاء من طباعتها.
قولوا لشعبكم ان يوم 16 من الشهر الجاري قد شهد مجزرة للصحافة السودانية, حين قامت الاجهزة الامنية بمصادرة 13 صحيفة صدرت في ذلك اليوم. لكن كثير من هذه الصحف تتعرض للمصادرة بعد الطبع بشكل منتظم نذكر منها التيار والميدان.
زملاؤكم الصحفيون سيحدثونكم بما فيه الكفاية عن انتهاكات حقوق الانسان في السودان, عن السجون وعن اغتيالات المعارضين, عن العنف الذي تقابل به المظاهرات السلمية, عن الحروب واستخدام الجيش لسلاح الطيران لقذف المواطنين العزل في دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرق, ومنع الغذاء والدواء عتهم وحرق حقولهم.
الديكتاتور النازي هتلر, الذي دخل التاريخ كواحد من ابشع المجرمين, لم يقذف شعبه بسلاح الطيران ويحرق الحقول والحيوان, لكن حكومة البشير تفعل, وتفعلها في وضح النهار رغم العقوبات الدولية المفروضة عليها في تحد واضح للرأي العام الدولي.
كلام الصحفيين هذا لوحده لا يكفي.
لابد لكم من مشاهدة فظائع السلطة علي ارض الواقع.
لابد لكم من الذهاب الي دار فور وكردفان وجنوب النيل الازرق والشرق.
لن تكتمل الزيارة دون مشاهدتكم لهذه المواقع, الي جانب الزيارات التي تقومون بها علي الاحياء الشعبية والعشوائية علي اطراف المدن, حيث يعيش اغلبية السكان. الحكومة ستمنعكم من الذهاب الي هذه الاماكن, لكنها لن تستطيع منعكم من مشاهدة الفيديوات علي اليوتيوب كهذا:ـ
https://www.youtube.com/watch?v=WaXvW346Ols
قولوا لشعبكم ان شعبنا ينشد الحرية والديموقراطية والسلام والرخاء والمساواة والتآخي في بلده وبين كل الشعوب ولتحقيق ذلك لابد من ازالة حكم الداعشيين البشع المتسلط, وتقديم قادته الي المحكمة الجنائية الدولية تنفيذا لقرار مجلس الامن رقم 2046.
http://www.youtube.com/results?searc...south+kordofan

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. ابومحمد ابوآمنة
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة