المقالات
السياسة
ماهي قصة إجتماع الرئيس النميري بوردي في وزارة الإعلام ليلاً ؟؟ ( 7 )
ماهي قصة إجتماع الرئيس النميري بوردي في وزارة الإعلام ليلاً ؟؟ ( 7 )
03-02-2015 07:44 AM


قلنا ان هناك توقفا في التعاون الابداعي بين وردي وشاعره الاكثر شهرة وهو اسماعيل حسين في ستينيات القرن الماضي ، فلجأ وردي الي تنفيذ اعمال لشعراء آخرين ، وقد ظهر آنذاك الشاعر المرهف والغزير الانتاج ( إسحق الحلنقي ) بأغنية ( أعز الناس ) والتي وجدت في نفس وردي هوي كبيرا ، فكان لها ، وكان ذلك اللحن الجميل الذي اكسب الاثنين ( وردي والحلنقي ) إشادات ضخمة جدا من الجمهور ، وبالتالي فإن صديقنا الحلنقي قد تفجر شعرا كان ينساب كشلالات الفرح الاخضر ، وتوالت القصائد وتدفقت الألحان حتي وصلت الي عدد مهول ، فجاءت تلك الروائع تتهادي ( عصافير الخريف – قطر الندي – صورة - دوري يا أيام – وسط الدائرة – يللا وتعال يللا – يا راجياني- اقابلك ) وكانت كلها تنافس بعضها تماما.
كما كان لوردي اصرارا كبيرا للتعاون مع كل اصحاب المدارس الشعرية ، فجاءت قصائد الشاعر الضخم محمد علي ابوقطاطي والتي وضع لها وردي ايقاعات السيرة ، مثل ( المرسال وسواة العاصفة ) ، وجاء ايضا العمل الكبير مع الشاعر الراحل والمربي الفاضل صديق مدثر في ( عاد الحبيب ) وايضا الشاعر والقانوني الضليع جيلي عبدالمنعم ( مرحبا يا شوق ) . إلي ان وصل وردي إلي اكتشافه لاعمال شعرية ذات فلسفة جديدة كان اساسها الشاعر والمسرحي الراحل والاكثر شهرة ( عمر الطيب الدوش ) الذي توفي في العاشر من اكتوبر 1998م ، فأنتج له وردي اغنية ( الود ) والتي قام بطباعتها في اسطوانات الفونوغراف ( بك اب ) بالقاهرة بعد ان قام استاذ التاليف الموسيقي الايطالي ( أندريه رايدر ) بإعادة توزيعها حيث كان الرجل استاذا للموسيقي بالمعهد العالي للموسيقي العربية بالقاهرة ( الكونسيرتفتوار ) . مادعا وردي الي تكثيف تعازنه مع عمر الدوش في اعمال اخري مثل ( بناديها ) التي كان السودانيون يفسرونها بأنها تخرج منها ملامح المعارض في سنوات حكم الرئيس نميري الاولي في منتصف سبعيات القرن الماضي :
ولما تغيب عن الميعاد
بفتش ليها في التاريخ
واسال عنها الاجداد
واسال عنها المستقبل
اللسه سنينو بعاد
بفتش ليها في اللوحات
محل الخاطر الماعاد
وفي الاعياد
وفي احزان عيون الناس
وفي الضل الوقف مازاد
بناديها
****
ولأنني اكتب هذه الذكريات من الذاكرة وهي ليست بتوثيق لمسيرة ودري ، بل هي ملامح من اعماله وتتخللها بعض الذكريات والمواقف معه او مع شعرائه او افراد عائلته ، وهنا اذكر تماما ونحن بالدوحة في ايام زراعة الكلي للراحل وردي أن سالت ابنته السيدة جوليا وردي عن الاغنية المحببة لها من اعمال والدها ، فأجابت وبلا تردد ( بناديها ) منذ ان كنت طفلة صغيرة حين استمع لها كنت ابكي ولازلت ، اما عن سبب البكاء فهي لا تعرف له سببا ـ بل ان الاغنية تهزها هزا ، كما ذكرت لنا والدتها السيدة الراحلة علوية محمود رشيدي حين اسلناها ذات السؤال فكان ردها أنها تطرب لاغنية ( عذبني وزيد عذابك ) لشاعرها الاستاذ الجليل الصديق ( محمد يوسف موسي ) الذي كتب اعذب الاغنيات لصلاح بن الباديو وعثمان حسين وغيرهم كثر ، اطال الله في عمر شاعرنا الكبير . كما ذكرت السيدة علوية ان اغنية ( المستحيل ) إسماعيل حسن تعتبر من الاغنيات الطويلة القريبة اليها ، وفي ذلك قصة تعتبر محورية في حياتها وقد روتها لنا الراحلة ، سنذكرها لاحقا . ومن هنا نرسل التهانيء للموسيقار الشاب مظفر وردي الذي تعاقد للعمل بدولة قطر قبل عدة سنوات قد رزقه الله تعالي من زوجته الطبيبة بثلاثة انجال ( علوية ومحمد وردي واخيرا مريم ) حفظهم الله.
وقد سبق أن تغني وردي للشاعر الفيلسوف الاستاذ التجاني سعيد بأغنية ( من غير ميعاد ) في عام 1968م حين كان التجاني وقتها طالباً في مدرسة دنقلا الثانوية وقد كان فيها من إحتشاد المفردات الجديدة وقتذاك ما يوضح مدي العمق التعبيري للتجاني وهو في تلك السن الباكرة .
ومن ميزة الأستاذ وردي أنه يطرب بعمق لكل مفردة جميلة تصله بغض النظر عن من يكون ناظمها .. فكيف له أن يتغني من الحان تلميذ في منتصف المرحلة الثانوية لولا أنه إكتشف بحسه المتقدم أن فيها جديداً يستحق أن يخرج للناس في شكل لحن شجي .
كل الطيوب الحلوة يامولاتي والجيد الرقيق
واللفتة .. والخصل اللي نامت فوق تسابيح البريق
وخطاك ِ .. والهدب المكحـّل وفتنة التوب الأنيق
في لحظة مرت كالظلال .. تعبر رؤاي إحساس عميق
فتـّحتي جـُرح الليل عزاء .. ومن صمتي ماقادر أفيق
من غير ميعاد
قال لنا وردي ذات مرة : انظروا الي هذه الكلمات من الاغنية للتجاني ( ضاع الكلام ماتت حروف اللقيا قبال اهمسا .... والله ما عابت محاسنك لحظة لا الجرح اتنسي )
ثم جاء انقلاب الرائد هاشم العطا في 19 يوليو 1971 م ويدخل وردي سجن كوبر بعد فشل الانقلاب في 22 يوليو ، حيث كان وردي قد سجل للاذاعة في حوار الاذاعي الضخم الراحل ذو النون بشري معه ومحجوب شريف ومحمد الامين ، نشيدا كان وردي يدخره حين يأتي اوانه وقد كتبه شاعر الشعب محجوب شريف والذي كتب له نشيدين من قبل في شهور انقلاب مايو الاولي وهما ( حارسنا و في حكاياتنا مايو ) ...والنشيد الذي نحن بصدده هو ( حنتقدم ) :
حنقدم في وش الريح ونتقدم
ونهدم سد ونرفع سد
واشتراكية لآخر حد
سجـّل والقسم مكتوب
بحد السيف وخط اليد
باسم الوقفوا قالوا الجد
وهدوا كتف عدوهم هد
بعد خروج الموسيقار وردي من السجن السياسي في كوبر ، إذا به يفاجيء الجماهير بعمل غنائي كبير وضخم من أشعار الراحل اسماعيل حسن وهي أغنية أسفاي بعد ان توقف التعاون ولمدة عشر سنوات متصلة .
ظلت الأجهزة الأعلاميه بعيدة عن أعمال الأستاذ وردي إثر خروجه من السجن إلي أن تم الإفراج عنها في عام 1973حيث شاهدنا آنذاك أن كل وسائل الأعلام قد فتحت أبوابها من جديد أمامه من اذاعة وتلفزيون ومسرح بقرار رسمي بالرغم من أنه كان فنانا مناكفا للحكومة .. وفي ذلك قصة كنت أعلمها تماماً منذ أن كنت طالباً بالجامعة ومبهوراً و متابعاً لفن وردي وقد حكاها لنا صديقنا ألأستاذ الراحل محجوب شريف في عام 1974م بمنزل صديق الطرفين وقتذاك والذي رحل عن الدنيا قبل عدة سنوات وهو الأستاذ ( سليمان الهباش ) الذي كان يسكن في حي البوستة بأم درمان حيث كنا نعمل كمعلمين سوياً في مدرسة واحدة بأم درمان وهي مدرسة العرضة الإبتدائية بعد نقلي لها من مدرسة بيت المال وقد كنت وقتذاك قد أكملت دراستي الجامعية بكلية التجارة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم في مارس من العام 1974م.. وبعدها يمننا شطر المهاجر والإغتراب إلي السعودية في العام 1975م .
وقد تأكدت من صحة القصة التي نحن بصدد ذكرها الآن لأهميتها .. تأكدت عن الحكاية لاحقا من وردي شخصياً في الدوحة في العام 2002م بعد مضي تلك السنوات الطويلة عليها .. والقصة هي أن أعمال وردي كانت محظورة في الأجهزة الإعلامية منذ كان في سجن كوبر وبعد خروجه أيضاً في العام 1972م .. غير أن الجماهير كانت تتعلق بحفلاته وتتابعها في معظم أحياء العاصمة وفي الجامعات وحفلات التخريج الرسمية .. ففطن وزير الإعلام وقتها الأستاذ أحمد عبدالحليم يرحمه الله للأمر وقد كان صديقاً لوردي حيث إقترح علي الرئيس نميري بأن يجتمع بالأستاذ وردي ويزيلا ما علق بالنفوس .. وفعلا قام أحمد عبدالحليم بترتيب لقاء بين نميري ووردي في مبني وزارة الإعلام ذات مساء حيث قال نميري لوردي : إنت بتكهرني ليه يا استاذ وردي ؟ أنا عملت ليك شنو ؟ فرد وردي عليه : أنا لا أكرهك ياريس لكنني أقول رأيي السياسي فيك فقط .. ثم عرض نميري علي وردي بأن تقوم الدولة بتمويل شركته الفنية ( وردي فون ) لتكبر وتكبر إلا أن وردي قد إعتذرعن قبول العرض .. لكنه سأل نميري : لماذا يتم حجب أعمالي من كل الأجهزة – إذاعة وتلفزيون - وكمان يقوم جهاز الأمن بتاعكم ( بفرتـقة ) حفلاتي الجماهيرية. والمهم .. تصافي الإثنان .. وهنا أمر نميري وزير إعلامه الراحل أحمد عبدالحليم بأن يصدر توجيهاً لكل الأجهزة لمعاودة بث أعمال الفنان وردي فوراً .. وكلمة ( فوراً ) هذه كثيراً ماكان يستخدمها الرئيس نميري كما يقول المقربون منه . وبعدها اتيحت لوردي سهرة إذاعية تغني فيها بأغنيتي نور العين وسؤال لإسماعيل حسن .. كما أتيحت له سهرة تلفزيونية كاملة علي الهواء في عام 1973م بعد غياب طويل وقد تم الإعلان عنها لعدة أيام مسبقة بترحيب من التلفزيون لإستقبال أسئلة وطلبات المشاهدين بالبريد ، حيث لا زلت أذكر أنه قد إستضافته الراحلة (سـهام المغربي) الشقيقة الكبري للراحلتين ( ليلي وهيام) عندما كانت سهام نجمة النجوم في التلفزيون ، وكانت المقابلة في شكل أسـئلة بالبريد من الجمهور وقد كانت الخطابات معبأة في جوالات كبيرة حيث تم أختيار نماذج منها وأجاب عليها وردي علي الهواء مباشرة ، وفي تلك السهرة تحدث وردي عن أهم أعماله الجديدة حيث اشار إلي قصيدة شاعرها الراحل إسماعيل حسن (وا أسفاي) والتي وضع لها وردي لحنا جميلا أنتقل فيه إلي عدة الوان إيقاعية ومقامات موسيقية متنوعة ومليئة بالتطريب فكانت موسيقي المقدمة تزخر بالجيتار الذي كان يعزف عليه عازف الجيتار الشهير الموسيقار ( صلاح خليل) ومع تقاسيم تطريبيةعلي آلة الأكورديون التي أبدع فيها الموسيقار سليمان أكرت والذي هاجر إلي لندن ليعمل هناك لعشرين عاماً ثم عاد مؤخرا .. وبقية الأوركسترا التي كانت تتكون من: محمدية - عربي – حمزه- والراحل سيف النصر والراحل علي ميرغني وعازف الإيقاع (حرقل ) الذي رحل بالقاهرة في العام 2004م وعازف الطبل الراحل الزبير محمد الذي رحل إثر عودة وردي إلي السودان في العام 2002م وآخرون من نجوم الموسيقي السودانية .. حيث كانت كلمات القصيدة – أسفاي - كأنها تعبر عن حال الشاعر والمطرب في ذلك الزمان ....
نواصل ،،،
bashco1950@gmail.com





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3688

خدمات المحتوى


التعليقات
#1218829 [abo abda]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 02:08 PM
كلام حميل جدا وسرد راااااااائع . وردى لا يتكرر وربنا يرحمه


#1218809 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 01:32 PM
إقتباس (حيث قال نميري لوردي : إنت بتكهرني ليه يا استاذ وردي ؟ أنا عملت ليك شنو ؟) بعد البلاوي اللس سويتها والإعدامات بالجمله اللي نفذتها بالأبرياء وضرب الإنسان وقهره الى ان يموت كما حدث مع المرحوم بابكر وعبد الخالق وسعد وغيرهم الكثير من المناضلين الشجعان - بعد دا كله يا نميري يا ما تستحي على دمك تقول لوردي بتكرهني ليه؟ بكرهك عشان اعمالك وجرائمك دي.. على اي حال انت الان داخل القبر وشيل شيلتك مع نكير ويوم القيامه المراحيم برضو لن يتركونك في حال سبيلك بل يسدون عليك الطرق والمنافذ ولا مفر لك منهم ومن ابنائهم واهلهم ويجرونك جرا لمقابلة رب العالمين وأخذ حقوقهم منك كامله غير منقوصه....


#1218786 [هاشم علي الجزولي]
1.00/5 (1 صوت)

03-02-2015 12:41 PM
سرد جميل ورائع يغطي مرحله مهمه من تاريخ الفن وتاثيره في المزاج السياسي والعبره التي ناخذها تكمن في التغول السياسي علي اهل الابداع في اي مجال سواء في الفن او حتي الكوره والجميع يذكر قصه نميري عندما الغي الكوره عندما انهزم فريقه في اللقاء الشهير بام درمان وهذه هي مصيبه الذين ال اليهم حكم البلاد تحكم باالمزاج الشخصي وكما ذكر الراحل وردي لنميري لايوجد شيء شخصي وانما رايه في الوضع السياسي وهذا حق اساسي لاي مواطن او هكذا يجب ان يكون الوضع الصحيح والي ان نصل الي مرحله قبول الراي والراي الاخر عندها يمكن ان نقول لقد خطونا خطوه في اتجاه معافاه البلد وتكون هناك فرصه للمبدعين في اي مجال


#1218647 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-02-2015 10:16 AM
يااخى الماضى ولى وراح وما اهمية هذا المقال للقارى وردى وا ادراك ماوردى اعمل بالمهم فقط هذا موضوع خارج السياق ولو ردى التقى نميرى او لم يلتقيه ما فائدة الشعب السودانى فى هذا الخصوص


ردود على ابو محمد
United States [سعيد سعد] 03-02-2015 06:37 PM
كلامك صح وكمان سؤال للكاتب
وزيى الأعلام في ذلك العام مش:
بونا ملوال أو
عمر الحاج موسى رحمه الله.
اما لقاء نميرى ووردى رحمهما الله فهو أيضا محل سؤال
رجاء نحرى الدقة ان كنت تؤرخ حقا للاحداث


#1218586 [يلسر]
5.00/5 (1 صوت)

03-02-2015 08:52 AM
مات النميري ورحل وردي ... وبقي البشير وفرفور ..خلينا في الحاضر ياعمك


#1218533 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 08:01 AM
اخلصنا ليكم وحبينا البلد وسمعنا الاغان ورقصنا معاها ولعبنا بيها كورة كمان وجاهدنا عشانكم وتعبنا حتئ المرض وبعد دا كلو تطلعونا ما سودانين وتاكلوا حقنا عيني عينك خليناكم عايزين نعرف حتوصلوا لوين والعارف عز نفسه مستريح خليناكم وبكره بيجيبك الموز يا غوريلا


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة