03-04-2015 01:08 AM

في ذكري السادسة لإصدار أمر القبض علي الرئيس عمر البشير.
البشير لن يفلت من العقاب ولو طال الزمن والتحية لأوكامبو.

الرابع من مارس يطل علينا الذكري السادسة لإصدار أمر القبض علي الرئيس عمر حسن البشير لإرتكابه جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غرب السودان.
مرت ستة سنين ولم يتم القبض علي الرئيس عمر البشير مثل الرئيس الليبيري شارلس تايلور والرئيس الكرواتي يادرانكو بريليتش والرئيس الإيفواري لوران غابغو والرئيس الصربي رادوفان كارديتش ليستمر في إرتكاب جرائمه البشعة ضد الأبرياء العزل ليس في دارفور فقط بل إمتدت لتشمل جبال النوبة والنيل والأزرق وبورتسودان وكجبار.
أمر القبض علي الرئيس عمر البشير قيد حركته رغم يتسلل أحيانآ ويزور بعض الدول بتحايل وأصبح كلأجرب الكل يتجنب لقاء البشير حتي في الوفيات والعزاءت إلا إنه أصبح أكثر إنتقامآ لأهل دارفور ما إرتكبته حكومة عمر البشير من جرائم في دارفور بعد إصدار أمر القبض اكثر انتقاما ودموية وأكثر وحشية جرائم تدمع القلب ويندي لها الجبين .
ما يجري في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق من قتل وتشريد وتهجير ونهب ممتلكات المواطنين من قبل مليشيات حكومة عمر البشير شئ مقلق في ظل صمت المجتمع الدولي حيال هذه الجرائم الوحشية .
التبطاؤ واهمال المجتمع الدولي في ملاحقة والقبض علي الرئيس عمر البشير شئ مؤسف ومؤلم لقد إستقبلنا وإستقبل الضحايا بإحباط شديد خبر إعادة المحكمة الجنائية الدولية قضية دارفور إلى مجلس الامن الدولي لعدم التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية.
وجود الرئيس عمر البشير المطلوب للعدالة الدولية في سدة الحكم في السودان يعني إستمرار الإبادة الجماعية بإستهداف أعراق معينة في دارفور والمزيد من القتل والتشريد والتهجير في بقية أنحاء السودان وخلق الغلاغل وعدم الإستقرار في دول الجوار خاصة دولة جنوب السودان وتصريح اللواء الليبي خليفة حفتر في 17 فبراير الماضي والذي إتهم فيها السودان خير دليل .
رسالتي للضحايا والمشردين واللاجئين والنازحين أشاركم الإحباط والحزن وأنتم ترون المجرم عمر البشير حر طليق يرقص ويغني مع أنصاره رغم إنه مجرم ومطالب دوليآ للعدالة وأنتم سجناء في السجون ومعسكرات اللجؤء والنزوح وبيوت الأشباح رغم إنكم أبرياء أقول لكم الرئيس عمر البشير لن يفلت من العقاب ولو طال الزمن .
دعواتكم ودعوات اليتامي والأرامل ودماء الأبرياء لن تروح هدرآ.
واصلو في دعواتكم لأنها سلاحكم الوحيد الذي تنتصرون به والتحية لأوكامبو المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 969

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1220896 [عبدالقادر التجانى]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2015 12:38 PM
سؤالى المتواضع هو لكل الضحايا و المتاثرين من هذا هذا الوضع المزرى لماذا لا يحركون قضية لدى المحكمة الدولية أو حتى الامم المتحدة بمنظماتها المنبثقة عنها ؟ هل المانع هو وسيلة التخاطب والتواصل ! لا أظن ذلك فهنالك من الوسائل الكثير الذى يمكن استغلاله فى هذا الاتجاه


#1220172 [هشام التجاني]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 02:19 PM
الحقيقة الغائبة ... لو ارادت المحكمة القبض على الرئيس وهو يتمطى في قصره الجديد لفعلت.... انها لعبة السياسة ودهاليزها التي لا يعرفها الا سالكيها ... وبقراءة عامة نجد أن من مصلحة محكمة الجنايات الدولية أن يكون عمر البشير في سدة الحكم ولا يوجد اكثر منه كفاءة لتنفيذ مخططات الغرب ولا يوجد احسن منه كعميل لامريكا .. يكفي انه يشوه الاسلام باسم الاسلام يكفي انه افضل سلاح يفتك بالاسلام والمسلمين وهو سلاح كيماوي لدمار العقيدة والاخلاق.... فإن هموا زهبت اخلاقهم ذهبوا ... وهذا هو المراد ...
لك الله يا وطني ...


محمد نور عودو
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة