المقالات
السياسة
هل تبنى نتانياهو قضايا العرب ومخاوفهم أكثر منهم...؟
هل تبنى نتانياهو قضايا العرب ومخاوفهم أكثر منهم...؟
03-04-2015 06:36 AM



فى معرض مخاطبته الكونغرس الأمريكى بحديث خطابى وصفه المراقبون بأنه تاريخى استعرض رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو كافة المخاطر التى تحيط بمنطقة الشرق الأوسط بالسباق المحموم الذى تنتهجه إيران على كافة الأصعدة وتمدد نفوذها فى المنطقة العربية متزامنا مع إصرارها لإمتلاك أسلحة الدمار الشامل والقنابل الهيدروجينة، نتانياهو الذى لقي إستقبالا حارا من أعضاء الكونغرس قبل إلقاء خطابه ومقاطعته بالوقوف والتصفيق المتواصل أثناء حديثه لم يتطرق الى القضية الفلسطينية وأزمة الدولة العبرية مع شعب إغتصبت أرضه ولا ذال يعيش الملايين منهم تحت وطأة الإحتلال الجائر غصبا منذ عشرات السنين وملايينا أخرى تسكن الخيام فى دول الجوار وفى البعاد.
هذه مسلمات غفل عنها نتانياهو كان لابد من الإشارة إليها فى سياق عرضي لما جاء فى خطابه،، غير إن الخطاب وإن كان إسرائيلى الهوى دافع فيه نتانياهو بحق الشعب اليهودى ذاكرا ومحزرا من خطورة إمتلاك الدولة الفارسية للقنابل النووية وهى التى صرحت مرارا وتكرارا فى شخص مرشدها الخمينى ورئيسها السابق احمدى نجاد بضرورة مسح اسرائيل من الوجود، داعيا فى ذات الوقت على حتمية منع البرنامج النووى الإيرانى بكل السبل ومستنكرا الطريقة التى تسكلها إدارة أوباما وتقربها مع إيران على حساب حلفائها فى المنطقة والرابح الوحيد من هذا التقارب وهذه المهادنة هى إيران بتمدد نفوذها وتوسعها فى المنطقة.
ذكر نتانياهو ومذكرا العالم باسره إن محاربة داعش بمساعدة إيران سيهزهم داعش لكنه سيخرج إيران قوة منتصرة وخطرا أفدح يصيب المنطقة بأثرها ، دولة تصدر ثورتها وإرهابها لجيرانها والعالم كله، قائلا فى معرض حديثه إن إيران اليوم تستولى على أربعة عواصم عربية هى بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء مؤكدا على نفس الحديث الذى قاله قبل أكثر من أسبوع قائد الحرس الثورى الإيرانى بأن إيران تستولى على ذات العواصم التى ذكرها نتانياهو إضافة للمنامة عاصمة البحرين كما أضاف القائد الإيرانى بأنهم يستولون على مضيق هرمز وبحر عمان وباب المندب، أكثر واسهب نتانياهو فى خطورة إيران وتدخلها السافر فى شؤون جيرانها مهددة أمنها وسلامها وأمن الشرق الأوسط بل الأمن والسلام العالمى، وفى النهاية ذكر ومذكرا الأسرة الدولية أنه يجب أن يتوقف البرنامج النووى الإيرانى ومن ثم وضع شروط قاسية على هذه الدولة لا يتم رفعها إلا بعد أن تتوقف إيران من تدخلها وتحرشها بالدول المحيطة بها والكف عن تصدير ثورتها وإرهابها لدول العالم والتوقف عن تهديدها المستمر لإسرائيل مؤكدا أن اسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها وشعبها ولو وقفت وحيدة لكنها بالتأكيد ليست وحيدة لأن أمريكا دوما معها، إنتهى خطاب نتانياهو الذى لقي إستحسانا منقطع النظير من أعضاء الكونغرس وفور نزوله من على المنصة أفردت محطات التلفزة العالمية مساحات من الوقت لتحليل ما جاء فيه.
أما السؤال هنا: فهل كان نتانياهو صادقا وجادا لما ذهب إليه فى مسعاه لوقف البرنامج النووى الإيرانى والحديث عن خطورة إيران على جيرانها العرب ونشر الفوضى فى دولهم فى خطوة رآها بعض المحللين تحديا صارخا لإدارة أوباما وتجاوزا لها بذهابه ومخاطبته للكونغرس الأمريكي أم فرقعة إعلامية ودعاية إنتخابية أراد بها كسب الناخب الإسرائيلى فى إنتخابات لم يتبقى لها سوى أيام قليلة.؟
.....أبوناجى....
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1221376 [koria]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2015 10:23 AM
good analysis


#1221374 [طاق طاق و تم الباقي]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2015 10:17 AM
الخطاب قنطرة، بين ماض تلمود، و قبة رقمية.

و هو دعوة لحم الراس، لمسقط الكوماج.
و إيران كبش ساحات الفداء، لفرتقة الهلال، و المريخ الأمريكاني.

و يعنى الما عاجبو، يلحس كوعو، و مافي زول بقدر. دقو نعش في مسمار الليبرال.

و القصة قصة كيمياء و إشارة، شليل شالتو الطيارة. و أديناك إحنا البشارة، تسعتين إلا فيشارة.


ابراهيم سليمان أبوناجى
ابراهيم سليمان أبوناجى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة