المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
لا فائدة من نُصحِهم توعية الشعب أولا وأخيرا خير من نُصحِهم
لا فائدة من نُصحِهم توعية الشعب أولا وأخيرا خير من نُصحِهم
03-04-2011 08:05 AM

لا فائدة من نُصحِهم توعية الشعب أولا وأخيرا خير من نُصحِهم

د. زاهد زيد
zahdzaid@yahoo.com


سال و لايزال مداد كثير طالما كتب به الناصحون والحادبون أولي الشأن من الرئيس وإلى أصغر مسئول في هذه الحكومة التعيسة ومؤتمرها المنبوذ ، ولا شك في حرص الناصحين على مصلحة البلاد والعباد ولا شك في أن النصيحة واجب ديني قبل أن يكون واجبا أخلاقيا وكما أن النصيحة تنفع الجميع إن كانت خالصة من الهوى والغرض فإنها بلا شك أنفع لمن يستمع لها لأنها تقي البلاد والعباد ويلات ومصائب لا حد لها .
ولكن طيلة عشرين سنة أو تزيد هل سمع أهل الإنقاذ يوما لنصيحة ناصح أو استناروا برأي أحد ؟ لن يكلفنا الرد على هذا السؤال عناء البحث عن إجابة له ، فحال البلد وأحواله الواضحة للكل تتكفل بالإجابة . فلا أحد منهم عنده زرة من استعداد ليستمع لنصيحة من كائن من كان ولا أحد منهم يريد أن يسمع إلا لصوته هو وللصوت الذي يرضيه . وكأن القوم لا يأتيهم الباطل من بين يديهم ولا من خلفهم وأنهم طوال عشرين سنة لم يخطئوا مرة واحدة ولم يعرفوا الزلل في حياتهم .
وحتي بعد الذي يرونه بأم أعينهم من أحداث لا تحدث في عالم آخر بل بجوارنا ونكتوي بلهيبها لا تجعلهم يعتبرون ولا يتعلمون منها درسا واحدا.فلا هم أقوى من مبارك ولا القذافي ولا حتي من علي صالح ولا بن علي ، وهم يعلمون ذلك جيدا ولكنهم أبعد الناس عن أخذ العبرة من غيرهم .
ولا يظن ظان بأنه سفلح فيما فشل فيه الآخرون من الرجاء بأن يستمع له هؤلاء أو أن ينصلح حالهم لمجرد أن ضمائرهم الميتة قد تصحو فجأة أو تأتيهم معجزة تحرك أفئدتهم الغلف فقد ولى زمن المعجزات .
فهؤلاء القوم جعل الله على قلوبهم أغلفة من حديد وضرب على سمعهم وعلى بصرهم غشاوة أن يسمعوا أو يبصروا ما هم فيه وذلك لأنه لو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم ولكن أنعدم الخير فيهم تماما لذلك يصم الله آذانهم عن سماع الناصحين حتى يأتيهم نبأه عيانا بيانا وهم في طغيانهم يعمهون قصاصا عادلا لما اقترفوه أولا في حق الدين والله كفيل بهم لجعلهم عبرة لمن تسول له نفسه بخداع الناس باسم الدين ولما جنوه في حق عباده من الظلم البين الذي عانى منه كل الناس شرقا وغربا جنوبا وشمالا .
الواجب على الناصحين لهذه الزمرة المغضوب عليها أن ينصرفوا لتوعية الناس بفساد هؤلاء وبحقوقهم التي سلبوها وبما اقرفته أيديهم الآثمة في حقهم وذلك استعداد ليوم الحساب وما هو ببعيد،وليست هذه بالمهمة الصعبة فقد سهل الإنقاذيون والمتأسلمون الأمر بجرائمهم وفسادهم الذي عم وانتشر فلا يعوذ الناس إلا الثقة في الله أولا وفي أنفسهم ثانيا والاستعداد للتضحية بالغالي والنفيس فما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا، وإنا لمنصورون بإذن الله تعالي.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2410

خدمات المحتوى


التعليقات
#106587 [isamh3]
4.10/5 (10 صوت)

03-06-2011 07:51 AM
هذا حق
بصرو الشعب بفضائحهم وفسادهم تمهيدا لقيام الثورة
ان ذلك خير من نصح الغافلين


#105776 [ابوسارة]
4.10/5 (11 صوت)

03-04-2011 08:35 AM
سلمت دكتور زاهد والله فعلا أنت واحد من أجراس الحرية في هذا البلد بقلمك وفكرك نعم لو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم شكرا لك وليوفر الناصحون لهم نصائحهم فتوعية الناس اولي بهذا الجهد


د. زاهد زيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة