في



المقالات
السياسة
اعلانات للتخدير وليس للتغيير
اعلانات للتخدير وليس للتغيير
03-08-2015 07:43 PM


ذهبت احزاب المعارضة السودانية الى المانيا ووقعت اعلان برلين وهو لايختلف كثيرا عن اعلانى باريس واديس ابابا لتكن الحصيلة وثيقة تجب وثيقة ومحاولة الجلوس مع الحكومة السودانية بشكل او باخر بعد وضع جملة من الاشتراطات ظل حزب المؤتمر الوطنى رافضا لها ان تكن شروطا استباقية للحوار وفضل طرحها على المائدة ، وبقى على موقفه هذا مع تعاقب وتجدد حراك المعارضين من عاصمة الى عاصمة دون ان يتخذوا موقفا واحدا وثابتا
مبادرات المعارضة للجلوس فى المدن العالمية جميعها كانت فى صالح حزب المؤتمر الوطنى الذى كلما تشتد الحملة المعارضة عليه وتتم تعبئة الشارع ضده تاتى دعوة لحضور تحالف المعارضة لعاصمة بلد بهدف بحث الحوار ليصير هذا الامر شاغلا للمعارضين ومتنفسا للوطنى حتى يعد لمواجهة التصعيد المضاد ويرتب لمرحلة مابعد الاعلان الذى سياتى مع المضى قدما فى انفاذ الانتخابات بمراحلها المختلفة والتى قاربت على مرحلة الاقتراع
المعارضة التى رفضت الحوار الوطنى وبشكله الحالى تعلم علم اليقين انها لن ترضى بحوار دون تنفيذ المطلوبات التى نادت بها مثل وقف الحرب واطلاق الحريات السياسية والاعلامية كما ان المؤتمر الوطنى يدرك انه لن يوافق على شروط التحالف المعارض فى ظل انعدام الثقة بين الطرفين لتصل هذه القناعات ليس للطرفين فحسب بل حتى للراى العام الذى بات زاهدا فى وفاق مرتجى بين جناحى السياسة السودانية وصار مايجرى هنا وهناك بالنسبة للكثيرين فيه مضيعة للوقت ليس الا
قرائن الاحوال تقل ان الانتخابات ماضية ولن تتاجل لان المؤتمر الوطنى الحاكم لايضمن جدية المعارضة فى التوصل الى حل معه ويظن ان المطالبة بالتاجيل مقابل الجلوس للمفاوضات مجرد تكتيك لتجميد العملية الانتخابية حتى يمضى وقتها وبعدها يعود المعارضون لمعارضتهم وبمظلة عدم دستورية وشرعية الحكومة القائمة ، ويقينى ان الوقت الان غير كاف لزرع الثقة بين الجانبين ولذهاب هذه المخاوف سيما وان هنالك سوابق متبادلة لم يفى فيها كل طرف بتعهداته تجاه الطرف الاخر فى مناسبات عدة وتصريحات متعددة
اتوقع ان تتعامل الحكومة من الان وحتى الاقتراع بضبط نفس على لتفويت الفرصة على اى محاولات لاثارة قلاقل واحداث تصعيد يربك الحراك الانتخابى ، وسيحرك المؤتمر الوطنى كل واجهاته لضمان مرور هذه الفترة العصيبة والبسيطة لانجاز الانتخابات التى هى مراقبة محليا ودوليا واقليميا وفى المقابل سينشغل تحالف المعارضة بفاروق ابوعيسى ومدنى المعتقلين ومعالجة خلافاته الداخلية حتى يعلن الاصم رئيس المفوضية القومية للانتخابات الرئيس الفائز ... اما الكثيرين من الشعب ينتظرون فقط ماذا بعد الانتخابات ويدركون ان خلال هذه الفترة لن يتغير شى


[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 711

خدمات المحتوى


التعليقات
#1223095 [ابوخليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2015 01:16 AM
يا حسرة يا لوئ
ليتك لم تكتب هذا المقال المحبط


لؤى عبدالرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة