03-09-2015 02:10 PM

بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظــالمين

النداء الأخير للرحلة المتجهة إلى جنة النعيم، شيوعي ومزارعي الجزيرة للجحيم وبقية الأراذل للسعير والما بقعد تحت شجرتنا ما بدخل جنتنا

قبل الانتخابات المزورة عام 2010 قامت الحكومة بمناورة ،وجس نبض أهل الجزيرة الهابط عن معدله الطبيعي منذ مذبحة مشروع الجزيرة والتمثيل بجثته، فأرسلوا بأحد دراويشهم من أقاصي عتمور أبوحمد حاكما للولاية بمزاجهم رغم أنف أهل الولاية، وفي اليوم الثاني أرسلوا كاهنهم
وسفيههم وقدوتهم وأنتنهم وأعفنهم أبوالعفين ضار ÷ ضار، ليرشح نفسه في دائرة جبل الماطوري قلعة الانصار، في منتهى السخافة والوقاحة وقلة الأدب، فتم طرده فخرج منها مزموماَ مدحورا جزاء وفاقا. وعززوا بثاني وثالث فلم يجدي فتيلا، لأن جبل الماطوري كان عصيا عليهم.حتى اضطروا أن يرسلوا قائدهم وبشيرهم عله يأتيهم بنبأ أهل الجزيرة، بداية بأم ضبان ثم أبوحراز وبعدها طار إلي الشكينيبة متجاوزاَ عن قصد، او لشئ في نفس يعقوب، طيبة الشيخ عبد الباقي، أصل العركيين ومعقل الصوفية وصاحب سجادتها هو الأسد الثائر وصمام امان مشروع الجزيرة( أزرق طيبة)عموما حط البشير رحاله بالشكينيبة غرب المناقل، وتلفح ب )شال( الصوفية الأخضر وأعتلى المنصة ورفع سبابة النفاق والضلال وهز الأرداف والأكتاف وبدأ يتكلم عن مشروع الجزيرة الذي أصلا غير موجود في الواقع ،ولكنها عقدتهم فحلف بأغلظ الإيمان ولكنه لم يحلف بالطلاق هذه المرة. بانهم لم يبيعوا المشروع لكنهم وجدوا العمال والموظفين والمهنيين ياخذون مرتباتهم على حساب المزارع ,ولذا تم تسريحهم وإستبدالهم بأخوان نسيبة وهم الأولى بهذه المرتبات.وان الاجراءت التي قاموا بها من صالح المزارع والمشروع المفترى عليه ،وعايزين المزارع يركب عربية بدل الحمار .انتهى كلام الرئس الشكينيبة2010.
وها هو التاريخ يعيد نفسه ويطل علينا هذا الرئيس من جديد2015 ويردد نفس الكلام الممجوج والكذب المفضوح ويتوعدنا بتمليك العربات (وبشر "البشير" المزارعين بأن مستقبل مشروع الجزيرة سيكون ناجحاً وسيمتلك كل مزارع عربة أمام منزله وسيخلف رجل فوق رجل. صحيفة المجهر)
ما أشبه الليلة بالبارحة ومن لم يشكر الناس لا يشكر الله ، نشكر السيد الرئيس على هذا الكرم الفياض والشعور النبيل والخير الوفير، الذي اغرق فيه المزارع من هبات وعربات وسلفيات ،وأظن الرئيس قد نسي بأن العربات التي أعطاها للمزارع في إنتخابات 2010 مازالت بحالة جيدة وهي نفس العربات والموديل التي أهداها للمنتخب المصري في ذلك اليوم فهي تكفينا لأننا كرهنا ومللنا السواقة ونطمع في شخصكم أن تسوقونا إلى الجنة كما سقتم ناس القضارف ، والأقربون أولى بالمعروف ونحن نعلم إنها مسئولية جسيمة ومكلفة والجنة لها شروط ومواصفات أقلاها أن تكون مؤتمر وطني أو كوز إن لم تكن منافقا ،والتي لا تتوفر عند إنسان الجزيرة فلم يتبقى لهم إلا رحمتكم وشفاعتكم وغير الشفيع ما في رأي. لأن أهل الجزيرة معظمهم تربية شيوعيين وعلمانيين ومانافعين، والبقية حرامية بياكلوا مال الحكومة، وبينهم من يحسبون بأن أهل الخرطوم يشربون البيبسي من الصهاريج .والكلام ده ليس من عندي وليس من نسج خيالي ولو قلته أنا ينقطع لساني لكن قلته أنت يا سيدي الرئيس بعظمة لسانك الأغلف،أمام العلا والملا ولم يطرف لك جفن ولكن للأمانة وللتاريخ أنك لم تقل (أراذل) والتي أغناك عنها مدير إعلامك ياسر يوسف ويحمد له أنه لم يعني الجزيرة وحدها كما فعلت أنت.الأمل يحدونا في عطفكم وكلنا ثقة في سماحتكم والسماح لنا بمرافقتكم للجنان وهذا عشمنا فيكم دائما، ولكن من يقنع أهل الجزيرة العنيدين الذين هم لا في جنتكم ولا في ناركم وحلفوا لو وجدوكم في الجنة إطلعوا يخلوها ليكم لأنهم متأكدين لا وجود لكم هنالك.
امَا قولك يا سيدي الرئس بانك تريد المزارع يركب عربية بدل الحمارويضع رجل في رجل . أهذا الكلام للدعابة؟ أم للداعية الانتخابية.؟ أم للسخرية؟ أم للاستفزاز أو الاستخفاف ؟أم للتجهيل؟ ألا لا يجهلن أحد
علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا . إذا لم يكن ذلك كذلك فلماذا تكرار هذه الإسطوانة المشروخة مرتين في خلال الخمس سنوات ونفس الوعود الكاذبة ونفس النتانة والوقاحة لم يتبقى إلا أن يتوعد المزارع بحلاوة حربة كسائر الأطفال، الرئيس جانبه الصواب عندما ظن أن التبشير للمزارع بتمليك العربة هي غاية ومصدر سعادة فهذا إثما وليس ظنا، لأن مزارع الجزيرة عينه مليئة منذ ثلاثينات القرن المنصرم عندما كانت الجزيرة دولة قائمة بذاتها وقبل أن يخلق السودان ويصبح دولة ثم دولتين، عندها كان في السودان كله ثلاثة عربات يملكها ثلاثة أشخاص السيد/ عبدالرحمن المهدي .السيد/ علي الميرغني. الشريف/يوسف الهندي.كان مزارع الجزيرة وقتها يمتلك مئات العربات الفارهة من المارسيدس البنز، واللاندروفر، والموريس ، والتي صنعت خصيصا من اجل إنسان الجزيرة وقتها.لأن صانعو العربات في بريطانيا وألمانيا حينها لا يعرفون السودان ولا الخرطوم ولا حجر الطير ولا حوش بانقا.بل يعرفون الجزيرة حيث الإسترليني ولذا وضعوا أكبر بنك في العالم في قلب الجزيرة وهو بنك باركليز، ليكون في خدمة إنسان الجزيرة لا الخرطوم التي كانت نسيا منسيا.ولان إنسان الجزيرة بطبعه السمح آثر كل شيء على نفسه من اجل إنسان السودان الفقير.ففضل ان يركب الحمار لانه لا يريد ان يحسس الغير بحرقة الفقر والعوز.وكان بإمكان إنسان الجزيرة حينها ان يركب طائرة وليس عربة، لو أخذته الأنانية وحب الذات والجشع والطمع وطالب في حينها بقسمة الثروة في الذهب الابيض.كما فعلتم أنتم بالذهب الاسود .عندما تكالبتم عليه وتقاسمتم البترول بين حزبين، ولدا سفاحا أحدهما ولد على ظهر دبابة، والأخر ولد في الغابة، حرمتم الشعب السوداني من هذه النعمة كما حرمتموه من لقمة العيش التي كان يتقاسمها مع مزارع الجزيرة ثمانون عاما بدون من أو أذى بعد أن دمرتم مشروعه. طغيتم وتجبرتم وأكثرتم الفساد في البلاد وعذبتم العباد ،وأخذتكم العزة بالإثم ،وأخذ الله منكم نعمة البترول أخذ عزيرا مقتدرا، فتخطفكم الطير وذهب ريحكم، فلا أرضا قطعتم ولا ظهرا أبقيتم ،حالتكم كحال المومس لا عرضا حفظت ولا مالا جمعت، فأنتم لا أرضا حفظتم ولا شعبا جمعتم.
اعيدوا إلينا مشروعنا كما وجدتموه 1989 وبإصوله كاملة غير منقوصة.اما العربات فأولى بها المنتخب المصري والحديث عنها يعتبر إستهوان وأستهتار وإستفزاز بمشاعر المزارع المغلوب والمضيوم وإستخفاف بعقول أهل الجزيرة وضحك على الدقون.و فاقد الشيء لايعطيه
لا خيل عندك تهديها ولا مال "
" فليسعد النطق إن لم تسعد الحال

بكري النور موسى شاي العصر
مزارع بمشروع الجـــــــــزيرة

[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1009

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1225313 [فادي الوطن بروحه]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2015 02:45 PM
سلمت و سلم قلمك وحفظك الله ذخراً للسودان و لأهل الجزيرة في صبح يوم أبلج . عشت و عاش السودان بك و لك . سر على الدرب نحن سائرون ( و لا تترك للكيزان صفحة يرقدوا عليها ) و أجعل قلمك دوماً خنجراً مسموماً في (( كلاويهم )). سلمت .. سلمت ... سلمت ،،،،


#1224498 [ali]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 05:04 PM
يا بابكر تسلم البطن الجابتك دائما تفش غبائن الغلبانيين ...تسلم ..تسلم ..يحفظك الله ..ويحفظ الجزيرة والوطن ويرينا في الكيزان يوما أسود


#1224341 [توتو بن حميده آل حميده]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 12:51 PM
الراجل مجنون - يا ريت ناس الشكينيبه القوا عليه القبض وحشولوا مناخيره بالشطه والتمباك لزوم علاجه من هذا الجنون والمس ويا حبذا لو مره وحده حشولو....... بهذه العلاجات...


#1224273 [من الاقاليم]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 11:30 AM
بكرى يانور يارائع


#1224135 [سفر اليل]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 08:52 AM
مقال جميل جدا


#1223923 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2015 10:44 PM
عليكم ربط الاحزمة استعدادا للاقلاع


#1223744 [ود العمدة]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2015 04:30 PM
والله مقال يعلق في استار القصر الجمهوري عشان رئيس الهناء يعرف ناس الجزيرة تمام. مثلكم يا بكري ترجى الجزيرة منه يوم انجلاء العصابة من ارض السودان.
والله ما كان يملك أباونا واجدادنا في المشروع اضعاف ما عندنا نحن شباب اليوم( والله كان الوالد مستعد في الستينات ان يشتري حارة في مدنية الرياض لكن كات تقديره ان المشروع لا يمكن ان يدمر لذلك نحن وراكم والزمن طويل.


بكري النور موسى شاي العصر
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة