المقالات
السياسة
الازدراء بالجماهير في أدب مجموعة البشير
الازدراء بالجماهير في أدب مجموعة البشير
03-11-2015 09:05 AM


ها هو شهر مارس لم يبلغ منتصفه بعد وفقد تزاحمت منذ بدايته كثير من الأحداث السياسية التي توالدت منذ إعلان المؤتمر الوطني إجراء الانتخابات الرئيسية .
في الرابع من فبراير الماضي دشنت قوة الإجماع الوطني من دار حزب الأمة حملة (أرحل) التي تنطلق بهدف حض المواطنين بمقاطعة الانتخابات المقررة في أبريل القادم و إسقاط النظام عبر برنامج سياسي محدد .
في الثالث والعشرين من فبراير دشن الرئيس عمر البشير حملته الانتخابية من الجزيرة لولاية ثانية .
فمن المتعارف عليه في جميع الانتخابات التي تحدث في جميع البلدان يسعى المتنافسون إلى تكثيف نشاطهم الدعائي بهدف استقطاب الجماهير وجذبها عبر برامجها المقدمة التي تطرحها تحت منافسة شريفة يحدث البرامج المطروحة استقطاب وترجيح الكفوف بما يحقق مصالح المواطن من جهة والحزب من جهة أخرى .
إذاً الأمر تنافس شريف يتم من خلاله صعود الأوفر استقطاب لينفذ برنامجه الانتخابي الذي قبلت به الجماهير ولا يتم الوصل إلى هذه الهدف إن لم تكون على واقع الأرض حرية تعبر متاحة لكل شخص دون إنقاص .
ولكن ما تم في السودان خلال الحملة الترشحية وخاصة خلال شهر مارس المنصرم هذا أمر لم ندركه في كل فترات الحكم السوداني ديمقراطي أم كان شمولي دكتاتوري .
فمن بداية هذا الشهر الذي يعرف في أدب السودانيين بشهر المقاومة التي انطلقت ضد الدكتاتور نميري في عام 1985م ثم أطاحت به في شهر أبريل الذي يصادف موعد الانتخابات التي قد أصر عليها النظام الحالي , فلا يعنينا أن كان هذا شهر كوارث لهم فقط ما يهم أي مواطن أو متابع لشان السوداني هي عملية الانفعال الغير مبرر من النظام اتجاه خصومه السياسيين , التي قام بإطلاقها مرشح المؤتمر الوطني الرئيسي في كل من المدن التي طاف عليها ضمن حملته فنجدها يتوعد المعارضة المسلحة بالحسم النهائي فلم تسلم المعارضة السلمية من العنف اللفظي الذي تناوله البشير تارة بالذم وتارة بالسخرية وتارة بالوعيد كمثل ما تحدث أمام الطرق الصوفية أمبدة فلم يقف الأمر عنده فقد تمادى به أمين أمانة المؤتمر وصفاً أحزاب المعارضة التي دشنت حملة ( أرحل ) ب (أراذل القوم ) وكذلك لمح وألي كسلا أثناء حديثه أمام المواطنين فتدحرج الأمر حتى نطق به رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني مصطفى إسماعيل مواصلاً لحالة الازدراء بعنف وتهديد بغية تخوف الجماهير عامة وليس الأمر محصوراً في الأحزاب فقط فقد جعلها شاملة لكل المستويات الجماهيرية والسياسية (البمد يدو علينا بنكسرا ليهو) وكأن الدنيا مهدية ليس هناك جانب للقانون فلكن الموجع أكثر هو حديثه بتهكم علي الصحفيين بقوله (أنهم ليس بملائكة ) إن هم فيهم ( الوطني والذكي والغبي ومتوسط الذكاء ) كشعب فرئيس القطاع السياسي لم يترك شي شعب ومعارضة وصحفيين فهذا القول لم يتوارد إلى مسامعي من أي زعيم سياسي قط فمفجع أكثر أنهم كحذب ( يتدارسوا قبل كل مخاطبة جماهيرية اختيار المصطلحات ) التي في الأصل هي ازدراء وتعالي علي هذا الشعب وكياناته الحزبية والسياسية وكوادره الصحفية أليس من الفجع جداً أن يتدارس حزب ما يقدمه كشتائم لبناء بلده .
في الوقت الذي يفترض أن يقدم فيه برنامجه والحجج التي تعمل لخلق يقين سياسي لدي الجماهير دون البحث عن صيغ لازدراء والسخرية والوعيد والتهديد تارة فلم نشاهد برنامج ولا خطط تعيد ثقة الناخب بل الأمر جله أنحصر في التمادي في قول يمنح هذا الشعب مزيد من الغبن فيدفعه لرص صفوفه من أجل تغيير شامل .
فالتهديد والتخويف لا يحملان الجماهير لمضي نحو التراجع وترك خياراتها بل يزيدها عزم وقدرة لتبتكر أشكال جديدة تعمل من خلالها لكنس هؤلاء الذي لا ندري من أي الجينات هي تلك التي قد أخرجتكم ألينا نعم هم لا يشبهون هذا الشعب مطلقاً .
فهاهي القناعة قد رسخت لدى الناس بأن الرحيل وحده فقط يكفي .

عادل البراري
11 مارس 2015
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل البراري
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة