03-11-2015 06:42 PM

كما هو معلوم أن معهد التربية في بخت الرضا دخل في تجربة جديدة لتطوير مواهب الاطفال الذين اكملوا المراحل التعليمية الابتدائية في مجال الاطلاع والقراءة الحرة والتثقيف الذاتي ، والاستفادة من اوقات الفراغ في انشطة موجهه ، ولتحقيق هذا الهدف ، انشئت أندية الصبيان تحت اشراف معهد التربية ببخت الرضا ، وقد بدأ النشاط بمدينة الدويم ، ثم انتشرت أندية الصبيان في المدن الأخري.
وحتي تحقق هذه الاندية رسالتها التثقيفية ، تم انشاء مكتب النشر التربوي في عام 1946م في بخت الرضا ، وكانت مجلة الصبيان من اوائل اصدارته، والتي صدرت في العام نفسه كأول مجلة تخاطب الاطفال في المنطقة العربية. واستمر اصدارهذه المجلة لفترة طويلة ، ثم توقفت ، وعاودت الصدور اخيرا تحت اشراف ادارة النشاط الطلابي بالوزارة. وقد اصدر مكتب النشر بعد نقله للخرطوم عددا من الكتيبات في مجال القصة والرواية والتاريخ والسيرة الذاتية لبعض ابطال السودان.
اذكر ونحن اطفال في مدينة عطبرة في خمسينيات القرن الماضي تابعنا مجلة الصبيان من خلال اشتراكنا الدوري فيها ، وتابعنا شخصياتها النمطية مثل "عمك تنقو " ومغامراته المختلفة ، التي كان يعد رسوماتها بعض الفنانين مثل: شرحبيل أحمد،..الخ، كما تابعنا كتيبات مكتب النشر التربوي والتي كان عرضها سهلا ومبسطا يناسب فعلا عقول الاطفال وتنمي خيالهم وحبهم للمعرفة، اضافة لحفزهم علي القراءة ومواصلة التثقيف الذاتي، وهي من التجارب الرائدة التي اندثرت بدلا من تطويرها.مثلمااندثر كل ماهو جيد وايجابي بعد انقلاب 30 يونيو 1989م.
وفي مدينة عطبرة قام نادي الصبيان تحت اشراف المجلس البلدي، وكان النادي واسعا وكبيرا ، يقع في حي المربعات قرب السينما الجمهورية وجوار المدرسة الانجيلية الامريكية من ناحية الجنوب ، ونادي المريخ الرياضي من ناحية الشمال. كان نادي الصبيان يعج بانشطة مختلفة مثل : التدريب الحرفي والذي كان يشمل : الحدادة والنجارة ..الخ، اضافة لانشطة رياضية "كرة قدم، كرة طائرة، تنس،...الخ"، وفنية ، وكانت به فرقة للتربية البدنية ( الجمباز) مزودة بكل ادواتها من: " حصان، ومرتبة، وياي، وعقلة ، ومتوازي"، اضافة للنشاط المسرحي ، وكان بالنادي مكتبة بها كتب ثقافية متنوعة. وكانت فترات النشاط بالنادي صباحية ومسائية ، وكان النادي مزدحما بالنشاط وخاصة في فترات الاجازات المدرسية، اذكر أنني كنت من المواظبين علي الحضور للنادي في الفترة: 1963- 1970م.
وتلك اياما مضت لن ننسي ذكراها في نادي الصبيان الذي كان ، كما اشرنا سابقا، يعج بمختلف الانشطة المهنية والفنية والرياضية والثقافية ، وكان به مكتبة ادبية وثقافية غنية ، كان مسئولا عنها الاخ عامر عبد النبي ،ابن عبد النبى عبد الله الذي كان من رموز حزب الامه ومرشحه للانتخابات البرلمانية في عطبرة ، اذكر اننى في فترات الاجازة المدرسية التهمت كل الكتب التى كانت موجودة في المكتبة بالنادي، كنت استلف الكتاب واعيده خلال يومين من اهم الروايات التى كانت في تلك المكتبة والتى اطلعت عليها روايات نجيب محفوظ، يوسف السباعي، واحسان عبد القدوس، وروايات فكتور هوجو: مثل (البؤساء)..الخ ،وتولستوى وراوئعه مثل : (الحرب والسلام)..الخ، وروايات بلزاك، وشارلس ديكنز ، هذا اضافة لمؤلفات طه حسين مثل: "الايام"، و"دعاء الكروان" وبقية مؤلفاته ، اضافة لعبقريات العقاد مثل : "عبقرية محمد" ، "عبقرية عمر"، " عبقرية على"..الخ ، ومؤلفات خالد محمد خالد مثل : "من هنا نبدأ" ، و"رجال حول الرسول" ...الخ.
اضافة للاطلاع والاهتمامات الفنية مارست رياضة التربية البدنية ( الجمباز) في نادي الصبيان، ساعد علي المواظبة في النادي أنه كان قريبا من سكني.
وبعد انقلاب 25 /مايو/ 1969 م تغير اسم نادى الصبيان الى مركز الشباب وواصلنا العمل فيه ضمن نشاط اتحاد الشباب السوداني.
خلاصة القول أن تجربة نادي الصبيان كانت من التجارب التربوية الناجحة لبخت الرضا سواء كان ذلك بصفة عامة أو علي مستوي التجربة الشخصية، فقد اسهمت في اعدادنا للحياة الاجتماعية والعامة ، وغرست فينا حب الاطلاع المستمر ، وحب تعلم الجديد ، اضافة الي تنمية روح العمل الجماعي والتواجد في النادي والتي واظبنا عليها في حياتنا.
والآن نحس بالتراجع الكبير عن تلك التجارب بدلا من تطويرها وتنميتها، في ظروف يزداد فيها حدة الفقر والفاقد التربوي ، وتزداد فيها الحروب التي اتسع نطاقها بعد انقلاب الاسلامويين في 30يونيو 1989م، الذي تدهورت فيه خدمات التعليم والصحة وانهارت كل المرافق الخدمية والتربوية مثل التي نعيشها الآن.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1158

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1225489 [واحد صاحبك]
1.00/5 (1 صوت)

03-11-2015 07:24 PM
اخى السر بابو ارجو ان تسمح لى بتصحيح معلومة عبد النبى عبدالله , فيما اظن ان عبد النبى كان وطنى اتحادى , وختمى قاطع وليس حزب امة.
واحد من اصحابك دفعة عطبرة الثانويه وكنا بنطلع من المدرسةونسير بشارع كسلا ومن رفقاء المجموعة المرحوم حمد النيل مبارك والرفيق القطى , وامين سعد , وجعفر احمد , والبقيه راحت مع الزمن
لك تحياتى ودوام الصحة والعافيه.


تاج السر عثمان
  تاج السر عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة