03-05-2011 07:37 AM

موقع السودان من الثورات العربية
د. أحمد عبد الواحد


الثورات والانتفاضات بالتأكيد ليست غريبة على الشعب السوداني .. فقبل تونس كانت آخر ثورة عربية ناجحة من نصيب الشعب السوداني .. حدث ذلك في ابريل من عام 1985 واطاحت بالدكتاتور السابق جعفر نميري .. وقبلها بعشرين عاما انجز السودانيون ثورة تاريخية عظيمة أخرى أطاحت بحاكم عسكري آخر هو عبود ..

فحتى من دون التطرق للثورات ما قبل الاستقلال يمكن الجزم بأن الشعب السوداني هو أكثر شعوب المنطقة قياما بالثورات في وجه الحكام المستبدين .. ولعل ذلك راجع الى طبيعة الشعب السوداني المثقف سياسيا .. ولا تصعب ملاحظة أن السودانيين بكافة اعمارهم وطبقاتهم يرتشفون السياسة يوميا تماما كما يحتسون شاي المغرب !!

هنا يبرز سؤال .. كيف استطاع السودانييون السماح لنظام مستبد كنظام الانقاذ بركوب اعناقهم طيلة 22 عاما ؟؟ مع العلم انهم لم يسمحوا لنميري سوى بـ 16 سنة .. ولابراهيم عبود – رغم كل ما يقال عن نزاهته – إلا بـ 6 سنوات فقط ؟؟ ..

لا يمكن بالتأكيد ارجاع هذه المسألة المعقدة لسبب واحد بعينه .. لكني هنا اريد تسليط الضوء على عامل رئيسي ساهم في الوصول الى هذا الوضع .. وهو تناقص الوعي الديموقراطي عبر الاجيال .. فالجيل الذي شهد ملحمة الاستقلال وشاهد علم السودان الحر يرفعه رئيس وزراء وصل موقعه هناك بأصوات الناس وبأمر من الشعب لم يستطع تحمل أن يسطو رجل من العسكر على السلطة كثيرا .. لكن تعاقب الانقلابات العسكرية بالاضافة الى عدم نموذجية التجارب الديموقراطية السودانية روج الفكر التخاذلي بين الطبقات السودانية المثقفة .. ونشر شعورا يائسا لدى عامة الشعب بـ \"القناعة بأحسن السيئين\" .. وكانت النتيجة أن ديكتاتوريي العسكر حكموا السودان المستقل 44 سنة من سنوات عمره الـ 55 ..

بيد أن الظرف العربي الراهن الذي يهز خريطة الوطن العربي من خليجها لمحيطها بث روح الثورة ضد الظلم والطغيان في نفوس السودانيين من جديد .. ولعلنا في السودان – كما تفعل شعوب اليمن والبحرين والجزائر وغيرها – نراقب عن كثب تفاصيل الثورة الليبية الحالية .. فهي تعتبر المرحلة الاخطر حتى الآن في سلسلة الثورات العربية نظرا لحجم الدم الذي اريق فيها .. وتحولها من ثورة شعبية سلمية الى ما يشبه حرب التحرير .. المهم أن الجميع ينتظر لحظة اعلان هزيمة القذافي وانتصار ليبيا ليتلقف احدهم الكرة منها .. ويبدأ ثورة جديدة ..

اذن السؤال المطروح هو أين يقف السودان في هذا الصف ؟؟ ومتى يأتي دوره ؟؟ .. قد يجادل البعض بعبثية هذا السؤال قائلين انما سميت الثورات بهذا الاسم لأنها كالثور لا يكمن التنبأ بموعد هيجانه .. فعندما نجحت ثورة مصر وجه الجميع ابصارهم الى اليمن بينما كانت ليبيا هي من اشتعلت .. غير أني أقول أن ما يجمع تونس ومصر وليبيا يستثني السودان .. وأعني بذلك الاستقرار .. فجميع هذه الدول هي مستقرة .. لم يتغير فيها شيء طيلة عقود .. لا رؤسائها ولا انظمتها ولا سياساتها .. ولم تشهد حروبا مؤثرة أو صراعات داخلية ملموسة .. كانت تمضي في خط مستقيم يفضي الى استمرارية واقعها – بالتوريث مثلا – وديمومة حالها .. وغني عن القول أن هذا الاستقرار كان سطحيا فقط بينما كان الباطن يغلي حتى انفجر دون سابق ميعاد ..

لكن وضع السودان مختلف .. وبالتأكيد لا أعني هنا تلك \"المختلف\" التي كان يعنيها نافع عندما قال ان السودان \"مختلف\" عن مصر وتونس .. ولكني اعني أن الظرف السوداني أكثر تعقيدا من ذلك التونسي أو المصري .. فالسودان ليس مستقرا مثلهما .. فأزمة دارفور لازالت قائمة .. ومضاعفاتها لم تسلم منها حتى الخرطوم .. وانفصال الجنوب دون حل القضايا العالقة ينذر بشبح حرب لا يستبعده اكثر السودانيين تفاؤلا .. والميليشيات المسلحة تنتشر في عرض البلاد وطولها .. اضف الى ذلك الازمات والصدمات النفسية التي مرت على السودانيين والتي تسببت بها الاحداث التي أعقبت مصرع جون قرنق .. وتلك التي تلت دخول قوات خليل الى الخرطوم .. كل ذلك وغيره جعلت الشعب السوداني مشحونا بعنصرية قبلية واثنية موغلة في الجاهلية .. ودفع العقلية السودانية – الشمالية تحديدا – ذاتيا ولا شعوريا للاستلام للحاضر خشية المجهول .. خشية القادم الذي في الغالب سيكون أكثر سوءا .. خشية البكاء على فقدان هذا الحاضر البائس عند الوصول الى مستقبل أكثر بؤسا .. وكما قال لي احد جيراني بالحرف الواحد \"أنا اثور على البشير عشان يجوني الغرابة بيجاي والجنوبيين بيجاي\" ؟!!

العلة السودانية تكمن في طريقة التفكير السلبية .. التي نجح نظام الانقاذ في ترسيخها في العقول .. وفي ظلها يصعب اقناع الشعب بالانتفاضة .. علينا البدء في تخليص الناس منها قبل الشروع في الثورة .. وعلينا أن نوضح لهم بجلاء أن هذا النظام هو أس المصائب .. وأن بقاءه هو الذي يجعل المشاكل في دارفور وفي الجنوب غير قابلة للحل .. علينا أن نستلهم لهم التجربة المصرية الرائعة التي حررت الآمال من اقفاصها .. ومنحت الناس الحق في أن يرفعوا رؤوسهم للأعلى ليحلموا بمستقبل أجمل وأفضل .. وليس بمستقبل أقل سوءا كما نحلم نحن الآن ..

علينا أن نبدأ بنشر ثقافة الحرية على الفور .. لنمهد طريق الثورة .. والمسئولية في ذلك تقع على عاتق الشباب والطلاب .. فادمغتهم وعقولهم اكثر حيوية وقدرة على كسر دائرة الانهزام السلبي .. وكم هي جسيمة مهمتهم في بعث الافكار الحية في عقول أماتها الخوف ودفنها الاستسلام .. لكن لا مناص من ذلك ان أرادوا أن يصنعوا التاريخ .. كما صنعه اقرانهم في مصر .. وكما صنعه رفاق القرشي في اوكتوبر قبل 47 سنة ..

د. أحمد عبد الواحد
بريطانيا

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#106467 [أبو كفاح]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 10:20 PM
حياك الله د . أحمد ودي قراءة مظبوطه 100% لمايحدث ولما لم يحدث شكراً جزيلاً على كل هذا .;) ;) ;) ;) ;)


#106238 [ناصر]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 02:04 PM
قناة الجزيرة من شدة خوفها من أتذكر عام 86 عندما تتحدث عن تاريخ الثورات تبدأه من 1990
:D


#106111 [bakoor]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 10:31 AM
والله يا دكتور احمد كلامك في الصميم وقد اصبت كبد الحقيقة رغم بعدك عن السودان
انا محتار في الرد الذي تقيأ به جارك. لكن عندما فكرت فيه ايقنت انه مبرر فالمحسوبية والقبلية هي من المعضلات الاساسية التي نعاني منها فنحن نحتاج لعمل مضاعف وجهد جبار حتى نخرج الازمة.......


د. أحمد عبد الواحد
مساحة اعلانية
تقييم
3.86/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة