المقالات
السياسة
يوم في اقصي اليمين ويوم في اقصي اليسار ويوم بلا اتجاه محدد
يوم في اقصي اليمين ويوم في اقصي اليسار ويوم بلا اتجاه محدد
03-15-2015 12:57 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

عبارة وردت في بيان الشهيد – باذن الله—هاشم العطا في انقلابه الشهير وهو يصف نميري ونظامه وقد صدق في الوصف وقسمها المؤرخون الي ثلاث فترات وهي مايو الشيوعية الاشتراكية ومايو( الاخوان المسلمون) ثم ما يو بلا اتجاه محدد تبيع الفلاشا الي اسرائيل .
تتدافع عندي الرؤي الان وتمثل صفحات ( الراكوبة) مؤشرا اسميه قياس الراي من خلال الراكوبة فأمر علي الاخبار وكتاب الاعمدة وفاكهة المائدة تعليقات المتداخلين فاري شجرا يمشي والانقاذ تتدحدر الي جوف الليل تحمل السودان في جوفها جنينا ليس واحدا بل عدة اجنة ونسأل الله ان لا تكون صورة لقابيل وهابيل أو اخف اخوة يوسف فالتطاحن يسير بين الاخوة الاعداء ولا ندري مصيره والعلم عند رب العالمين والصورة قاتمة قتامة سوق الخرطوم والمنعرجات كما زحف البشير علي الثري وتوكأه بمنة ويسري واخري بلا اتجاه محدد في سيره فمن الرياض الي الامارات الي مصر ولا يدري احد ما يخنئه الرجل ف ( حمده في بطنه) كما هو في ليلة انقلابه الشهير.
وعند الطرف الاخر يغازل البشير امريكا من خلال كرتي وغندور في دعوة مبتذلة للاعتراف بالانتخابات عندما يجد الجد وتعلن نهاية الاقتراع المعروف نتائجه سلفا في غرفة الكنترول او غرفة ( الاصم) وتقود امريكا من خلال اللوبي المسيحي الدعوة للاعتراف بالبشير ونتائج انتخاباته فللجميع مصلحة في ( الاخوان المسلمون) الحاضن الاول للقاعدة وداعش وبقية المتطرفين من الابناء فتلك الفروع تلتقي ايضا مع الشيعة في تقديم تفسير الاسلام مقروءا برواية الخميني وحسن البنا واسامة بن لادن وهي قراءات تتفق مع قراءة SALVATION ARMY عن الاسلام او قراءة تل ابيب للتطرف .
صلي البشير خلف الترابي وشد الرحال الي تهنئة شيعة ايران وناصب مرسي العداء كما بذل جناح الرحمة (للاخوان) في ليبيا وساعدهم في قتال القذافي وتزامل مع الحركة الشعبية ثم ادار عليها ظهر المجن وفي الداخل عقد من الاتفاقات ما لا يعد و لايحصي ثم تنكر لها فاتفاقه مع مشار والصادق ومبارك الفاضل ومناوي وغيرهم كثر يصب في خانة واحدة هو بقاء البشير في الحكم رئيسا وغيره حبساء اماكنهم ان كانوا موالين مسبحين بحمده ومطرودين او سجناء ان كان لهم رأي.
يوم في اقصي اليمين ويوم بلا اتجاه محدد هو وصف دقيق للبشير وهو يجر السودان الي ابريل 2015 ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة