المقالات
السياسة
قذارة الخرطوم... تنتهك عذرية النيل وتهدد فرص الحياة! (3-6)
قذارة الخرطوم... تنتهك عذرية النيل وتهدد فرص الحياة! (3-6)
03-18-2015 09:00 AM


أثر الصرف الصحي علي الحياة العامة والناس

تناولنا في المقالين السابقين ماهية العلاقة بين الخرطوم كموستوطنة بشرية والبيئة، وشهدنا كيف تنازلت الخرطوم طواعيةً عن عرش الجمال الذي كان يسلب الالباب ويأسر الأفئدة، وذلك بفعل زيادة السكان وعجز الخرطوم عن تلبية إحتياجاتهم الاساسية، في ظل التوسع العمراني والحضري الغير موجه.
وأستعرضنا مشكلة الصرف الصحي كأحد المؤشرات التي تبين ضعف البني التحتية، وعجز الانظمة البيئية بالولاية في أستيعاب التحول السكاني والنمو الحضري، خصوصاً في وسط الخرطوم الذي يشهد هجرة يومية لالاف المواطنين الذين يتقاطرون الي وسط الخرطوم منذ ساعات الفجر الاولي من الاطراف البائسة في (الكلاكلات) و (الثورات) و (أمبدات) و (الحاج يوسف) وكل أرياف الولاية بحثاً عن أسباب المعيشة التي هي في الغالب ممارسة لمهن هامشية مثل البيع المتجول.

إن الناظر الى مشاكل الصرف الصحي بالخرطوم لايجد أدني صعوبة في ملاحظة مظاهرها، ولكن تختلف مستويات التعرف علي مخاطرها الصحية والبيئية، خصوصاً عند عامة المواطنين، وذلك لقلة وعيهم البيئي والصحي الذي يجعلهم غير مكترثين للواقع الذي يحيط بهم والخطر الذي يتحدقهم.
فلا تعجب إن رأيت أحد الباعة المتجولين يعرض فاكهته أو يفترش الخضروات علي الارض وحولة مجري من مياه الصرف السائلة والمواطنون يتفاوضون معه علي البيع والشراء، لانهم لا يعلمون عن الاذي الذي تحملة هذة الاطعمة من بكتريا ممرضة وبيوض الديدان الطفيلية والفيروسات التي تسبب الكثير من الامراض المعدية.

وللتعرف علي تلكم المخاطر الصحية والبيئية المهددة للحياة، دعونا نسأل؛
ماهى محتويات مخلفات الصرف الصحى السائلة؟
تحتوى المخلفات السائلة على العديد من المكونات الاحيائية والطبيعية والكميائية والاشعاعية الضارة والمهلكة. حيث أنها تعتبر الحاضن الخصب لكثير من الكائنات الحية الممرضة مثل ( الفيروسات – البكتيريا – الطفيليات و غيرها)، وتعتبرمخلفات المستشفيات، ومعامل الأحياء الدقيقة، والمخلفات الادمية من دورات مياه المساكن من أهم مصادرها.

كما نجد المعادن الثقيلة مثل الزئبق والفضة و الزنك والرصاص و الكروم و النحاس، ومن أهم مصادرها الأنشطة التجارية والصناعية مثل؛ مكينات التصوير، والطلاء المعدنى، وصناعة البطاريات والجلود والاقمشة والبلاستيك، وعيادات الأسنان، وأقسام التصوير بالأشعة وغيرها.

وأيضاً تحتوى فضلات الصرف الصحي على أحماض وقلويات عضوية وغير عضوية، ومخلفات سائلة مشعة يتم تصريفها للمجاري العامة من معامل التحاليل الطبية والكميائية؛ والمخلفات الصيدلانية من الأدوية والمستحضرات التى يتم تصريفها من الصيدليات والمعامل الطبية المختلفة، هذه الأدوية قد تحتوي على مضادات حيوية، وأدوية سامة، ومخلفات مشعة. وكذلك لا ننسي مراكز تجميل السيدات وصوالين الحلاقة التي تصرف الكثير من المخلفات السائلة الخطرة.

الآثار البيئية المحتملة لتلوث مياة النيل:
إختلال التوزان البيئى بكل مكوناته الحية، حيث يتوقع نفوق الحيوانات المائية مثل الاسماك والحيوانات الاخرى، وقد نصل الى مستوى ربما لا نتمكن فيه من الاستمتاع برؤية أسراب الطيور وهى تحلق فى فضاءات المقرن ثم تعانق مياة النيل، أو قد لا نسمع فيه مرةً أخرى بحكايات كتلك مثل؛ تمساح توتى و(قرنتية) أبوروف التى شغلت الرأى العام حيناً من الزمن.

هذا بالاضافة الى ضمور إنتاج المزارع المتاخمة للنيل، وتساقط الاشجار وإنهيار الغطاء النباتى. ولعل الاثر البيئى لتلوث مياه النيل يبدو واضحاً فى الشقيقة مصر، حيث يجد كل من زارها وأتكأ على شاطئ نيلها، أن النيل هناك لايشبه النيل فى السودان الذي يبدو أكثر جمالاً وأنضر خضرةً وأشدّ جاذبية. كما نجد أن الفسفور والنيتروجين الموجودان فى هذة الفضلات يؤديان إلى نمو غير مرغوب به للطحالب في المواقع التي تكون بها المياه ساكنة علي منحنيات وأطراف النهر، خصوصاً في موسم إنحدار المياه، حيث تنمو طبقة من الطحالب على سطح الماء تنبعث منها رائحة كريهة.

التأثير المتوقع على الصحة العامة:
إنتشار الامراض المعدية كالكوليرا والتيفوئيد والتهاب الكبد الفيروسى والديدان المعوية وغيرها عن طريق الاغذية الملوثة كالخضروات والاطعمة السريعة التي نراها تُعرض علي قارعة الطرق في الاسواق. وكذلك إحتمال تسلل الميكروبات الي شبكة مياه الشرب خصوصاً وان منطقة المقرن تحتوى على واحدة من كبرى محطات مياة ولاية الخرطوم وتجاورها محطة مياه بحرى التى تأخذ مياهها أيضاً من النيل. وبالرغم من ثقتنا في عمليات معالجة المياه في المحطة فإنه لا نستبعد تلوث المياه بعد خروجها من المحطة، وذلك في حالة حدوث بعض الكسور في الانابيب واختلاطها بمياه الصرف الصحي.

المعادن الثقيلة والأملاح الذائبة في مياه الصرف الصحي لها آثار سُمية حادة ومزمنة ومسرطنة يمكن أن تنتقل من الأم إلى الجنين، كما أن غاز كبريتيد الهايدروجين يسبب تهيجات في الأغشية المخاطية المبطنة للعيون والمجاري التنفسية، كما يسبب صعوبة في التنفس وخمولاً في التفكير وعدم القدرة على التركيز للأشخاص الذين يتعرضون لتركيز عالٍ من هذا الغاز ولفترات طويلة. ويؤدي الكادميوم لإصابة الإنسان بالفشل الكلوي وتكسير كرات الدم الحمراء وارتفاع ضغط الدم‏ ووهن العظام بكبار السن‏، وأما الزئبق فيهاجم الجهاز العصبي للإنسان‏. والرصاص و المنجنيز والقصدير معظمها يسبب الأنيميا‏ء (‏فقر الدم‏)‏ لأنها تقلل امتصاص عنصر الحديد الذي يدخل في تركيب الهيموجلوبين اللازم لنقل الأكسجين من الأمعاء إلي الأنسجة‏.‏ أما غاز النشادر فيسبب تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للعيون والحنجرة والجيوب الأنفية ويعتقد أن التعرض لغاز النشادر حتى ولو بتركيز منخفض لفترة طويلة يسبب العقم. فيما يعمل غاز الميثان على إزاحة الاوكسجين ويخنق الجو. كما نجد السيانيد وهو مركب سام ومميت.

الأثر التغذوى المتوقع لتلوث المياه والاراضي والمزارع :
القضاء علي التنوع البيولوجي يؤدى للقضاء علي الثروة السمكية بنهر النيل الأمر الذى سيقلل الموارد الغذائية. هذا بالاضافة الى الندرة التى تصاحب إنتاج الخضراوت والفاكهة فى المزارع المتاخمة للنيل نتيجة تلوث التربة بالكيماويات، مما يدفع المزارعين لاستخدام المزيد من الاسمدة، وهذا يفقر التربة لزيادة درجة قلويتها، الامر الذى يفاقم الوضع ويعقد الازمة التغذوية والصحية. كما أنه يُتوقع أن تنتقل العديد من الملوثات الاشعاعية والكيميائية والبيولوجية عبر السلسلة الغذائية.

الأثر الاجتماعى والاقتصادى المتوقع لانهيار البيئة:
تجدر الإشارة الى أن آثار التلوث البيئى قد لا تتوقف عند حدود البيئة فحسب، بل تهدد صحة الانسان وحياته الاقتصادية والاجتماعية. ويمكننا أن نحسب كلفة المرض الاقتصادية عندما يضطر الشخص للتوقف عن العمل لفترات تتراوح حسب المرض ودرجته، ناهيك عن التكاليف الباهظة لعلاج بعض هذه الأمراض.
بالاضافة الى هجرة الكثيرين لاعمالهم مثل صائدى الاسماك والمزارعين وصانعى السياحة ومروجيها، وقد يترتب علي ذلك غلاء الاسعار وزيادة تكاليف المعيشة على الاسر.
وقد تتحول المنطقة برمتها من منطقة جذب سياحى الى منطقة طاردة، بسبب الدمار البيئى الذى يتوقع حدوثه والقذارة والروائح الكريهة التى تلوث هواء المنطقة المحيطة، الامر الذى يشكل خطراً اقتصادياً على المشاريع التى قامت أصلاً لانعاش المنطقة ويشكك فى جدواها.

نواصل ..... إن شاء الله

أثر الصرف الصحي علي الحياة والناس (مقال اليوم)
اذاً ماهو الحل لأزمة الصرف الصحى؟
عندما لا تنتهي أكوام الزبالة ...!
هل في أمل لخرطوم نضيفة؟... ولا نزيد الكوم زبالة...!

عزالدين فضل آدم
جامعة طوكيو للطب والاسنان
محاضر بجامعة الخرطوم، كلية الصحة العامة


[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1232

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1230767 [حسن النعجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 10:19 PM
هذا المقال مهداه الى الذين نهبوا اموال البترول وبنوا به منازل لا نظير لها حتى فى اوربا ..
اما كان اجدى وانفع لهم ان سخروا كل تلك الاموال فى البنى التحتيه ثم قطنوا فى قطاطى ؟؟ لا ذباب ولا بعوض ولا مشاكل صرف صحى او تصريف مياه الامطار الاسنه..
اخر الكلام : تمتعوا فى هذه الفلل وأهناوا بالذباب والبعوض وعندما يهطل المطر اوقفوا عرباتكم الفارهة على مسافة كيلو من فللكم هذه وشقوا طريقكم لها خائضين فى الوحل .


#1230153 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 08:05 AM
النيل شمال الخرطوم اصبح ملوث بسسبب الخرطوم اكبر ملوث للنيل
كل الصرف الصحي للمنازل الخرطوم يذهب الى باطن الارض عن طريق المياه الجوفية السطحية ومنه الى النيل هذا بخلاف مخلفات المصانع الكميائية التى تذهب مباشرة
لاحول ولاقوة الابالله


#1230026 [صديق البيئة]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 12:53 AM

للاسف ارى الناس لا تتفاعل كثيرا عندما يتعلق الامر بالنظافة والنظام وهما اكثر ما نحتا اليهما


عزالدين فضل آدم
عزالدين فضل آدم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة