المقالات
السياسة
السودان من سلة غذاء العالم هل يصبح سلة مرض العالم
السودان من سلة غذاء العالم هل يصبح سلة مرض العالم
03-19-2015 10:03 AM



لازلنا في السودان نردد مقولة إن السودان يمكن أن يكون سلة غذاء العالم مع انه على صعيد الواقع لم يعد يملك أن يكون سلة غذاء السودان وشعبه يؤكد هذا ما يعانيه شعبه من معاناة الغذاء ومن يملك من شعبه أن يوفر المال ليفوز بالغذاء فانه إنما يشترى بماله اخطر أمراض العالم القاتلة من فشل كلوى وسرطانات وغيرها من الأمراض التي لم يكن يعرفها ثم ليقف عاجزا عن توفير العلاج له ولأي من أفراد أسرته لما أصابهم من أمراض بسبب سوء الغذاء ومكملاته من المياه وغيرها مما قد يضطره لبيع ما يملك إن كان من القلة التي تملك ما يبيعه حتى إن كان مأواه وسكنه ومن يعجز عن ذلك لعدم امتلاكه لما يبيعه ليوفر العلاج يصبح ضحية اخطر واسوا سوق فى التاريخ لا يعرفه العالم إلا في السودان وفى عهد الحكم الوطني والذي عرف (بسوق الكسر) والذي أصبح واشتهر وانتشر في كل أنحاء السودان وأثرى منه الذين احترفوا الاحتيال المشروع والمقنن بالمادة 79 من القانون التي ملأت السجون بالضحايا الذين تجبرهم الظروف من اجل العلاج أو حاجتهم للضرورات للوقوع تحت رحمة تجار الكسر الذين يمارسون جريمتهم تحت ظل وحماية القانون ويكفى ما يسددونه من ضرائب وجمارك من الاتجار بسوق العربات الوهمية وغيرها من السلع(التي أصبحت متاحة بالشيكات على قفا من يشيل) لترتفع مديونية من أجبرته الظروف ليستدين من(تجار الكسر) الذين يمارسون تجارتهم علانية برخص رسمية تحت حماية مادة الشيكات التي أصبحت تحمل المسئولية للضحية وحدها والتي وفرت للمحتال الذي يستغل حاجة المواطن منذ أن اعتبرت حق المحتال مخالفة جنائية للضحية المواطن لترتفع مديونيته المزيفة بنظام الكسر من بضعة آلاف من الجنيهات لملايين باستبدال الشيك بشيك جديد مع مضاعفة المبلغ حتى تكون النهاية الحبس لحين السداد وهكذا حول القانون المواطن ضحية لتجار الكسر وليزج في نهاية الأمر بالشباب والنساء بالسجون التي لم تعد تسعهم وهذا ما سأعود إليه في مقالة خاصة,

أما هذه الفرية التي راهنا عليها ونكابر بها وندعى إن السودان هو سلة غذاء العالم والتي عجز عنها على مستوى السودان فتستحق أكثر من وقفة.

نعم هي الحقيقة فالله سبحانه تعالى انعم على السودان بمليون ميل مربع قبل أن نمزقه بإرادتنا توفرت فيها كل مقومات الزراعة والثروة الحيوانية لوفرة المساحات الطبيعية الصالحة للزراعة المروية والمطرية وتنوعها لتصلح لكل المنتجات ولوفرة المياه من نهر يقطع البلد من الشمال للجنوب ومن الأمطار التي تعرفها بعض المناطق طوال العام ثم المياه الجوفية .
إذا سبحانه تعالى أنعم على السودان بأرض تملك أن تكون سلة غذاء العالم وترك استغلالها واستثمارها لجهدنا نحن البشر السودانيين ولكن بئس ما فعلناه بها حتى أعجزناها ولم تعد قادرة على توفير الغذاء لأهلها فكيف توفره للعالم.

فلقد دمرنا الزراعة وملحقاتها بارتفاع تكلفتها الإنتاجية لارتفاع مدخلاتها من آليات وغيرها بعد انهيار الجنيه السوداني حتى لم تعد عملا مجزيا وحتى حلت الكيماويات والأسمدة والبذور الفاسدة وغيرها هي مقومات الزراعة ولم تعد الطبيعة التي وهبها سبحانه تعالى هي مقومات الزراعة بسبب مطامع المستثمرين في الزراعة حتى عرف السودان المنتجات الزراعية الفاسدة التي تنتج خلال أيام وربما ساعات لتخفيض تكلفة إنتاجها حتى أصبح السوق يعج بكل الأطعمة الزراعية القاتلة التي تحمل اخطر الأمراض فهل هذا ما نعد به العالم ليصبح سلة غذائه وهل يمكن لعالم يرعى ويحترم مواطنه أن يجعل من السودان مصدر غذائه

ولعلني بهذه المناسبة أحكى لكم واقعة حقيقية فلقد حدثني صديق انه كان في زيارة صاحب مشروع استثماري لزراعة الطماطم الأحمر فعاتبه قائلا كيف تكون لك مزرعة بهذا الحجم ونحن نشترى الطماطم فلماذا لا تزود(أخوك) بالطماطم فضحك وقال له أنا ما دخلت قطعة واحدة منه لبيتى أجيبها ليك كيف أنت فاكر دى طماطم لو جيت أمبارح كنت شفتها خضراء دى طماطم سوق بس نحن بنبيعه وما بناكله. وهكذا إنتاج الدجاج والبيض وكل المنتجات الزراعة.
فهل هذا يمكن أن يكون مصدر غذاء العالم


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1116

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1231102 [د. احمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 08:53 PM
قول ( سلة امراض العالم ) ... افضل وافصح


النعمان حسن
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة