03-23-2015 09:59 AM

المعلومات شحيحة وغير متداولة عن حقيقة أوضاع البنوك ودورها المخطط فى حركة الأقتصاد ، فما يدور فى القطاع المصرفى يغلب عليه طابع التعتيم ، هذه سمة البنوك والمصارف سوى كانت حكومية أو خاصة ، الملاحظات الرئيسية أن هذا القطاع يمر باختلالات جوهرية ، ماهو دور القطاع المصرفى ؟ وماهى مساهمته فى التنمية ؟ أحد البنوك الكبرى فى البلاد نشر قائمة المركز المالى وقائمة الدخل ، مصحوبة بتقرير هيئة الرقابة الشرعية وتقرير المراجعين ، هذا البنك الكبير وحسب المستندات المنشورة سدد مبلغ يزيد عن (9,000,000) جنيه عبارة عن زكاة العام 2014م ، قوائم البنك تكشف أن البنك المذكور لم يسدد الزكاة للعام 2013م ، لماذا ؟ مع العلم أن البنك حسب الأرقام التى نشرها طوعآ حقق ايرادات أعلى فى عام 2014م ، تزيد عن التى تحققت فى عام 2013م بنسبة (15%) ، وحقق أرباح لسنة 2014م تزيد عن أرباح 2013م بنسبة (17%) ، فلماذا لم يتم سداد مخصص الزكاة ؟ ، البنك حقق حسب الأرقام زيادة فى الأيرادات والأرباح ورغم ذلك سدد مخصص ضريبة أرباح بلغ حوالى (30,000,000) جنيه وهو يقل عما سدده فى عام 2013 م ذات العائدات والأرباح الأقل بنسبة (35%) ، فكيف حدث هذا ؟ وكيف تحتسب زكاة وضرائب البنوك ؟ هذا البنك الكبير حقق أجمالى أيرادات بلغت (594,000,000) جنيه بمصروفات عمومية وأدارية حوالى (308,000,000) بنسبة (52%) من الأيرادات وهى مصروفات تتجاوز أى نسبة متعارف عليها داخل السودان أو خارجه ، البنك حقق أجمالى أرباح حوالى (285,000,000) جنيه ، خصص منها حوالى (14,000,000) جنيه مكافئات أعضاء مجلس الادارة ومبلغ حوالى (44,000,000) جنيه مكافأت وحوافز للعاملين فى البنك ، ليصل أجمالى المكافأت والحوافز الى (58,000,000) جنيه بنسبه (20%) من الأرباح المتحققة ، البنك الكبير صرف ما جملته (130,000,000) جنيه عبارة عن مرتبات للعاملين فى البنك بنسبة (22%) من الايرادات ، هذه الأرقام تثير التساؤلات عن حقيقة اهدار حقوق المودعين ، و عن دور البنك والاعمال والنشاطات التى يؤديها ، بهذه التكلفة الباهظة ليبلغ فى نهاية المطاف عائد السهم (43) قرشا فى عام 2014 ، بينما كان فى العام 2013م حوالى (50) قرش ، فلمذا تدهورت قيمة العائد على السهم بهذا القدر (15%) ، وهل هذا يفسر ماتعانيه سوق الأوراق المالية من ضعف التداول فى أسهم هذا البنك وبقية البنوك ؟ وهذا هو الحال ، ربماهذا البنك يعتبر من أفضل البنوك ، فما بالك بتلك التى ليست هى الأفضل ؟ سوق الأوراق المالية نفسها محاطة بجدار سميك وأداءها يكتنفه الغموض ، شركات المعاملات المالية التى تمتلكها البنوك بنسبة (100%) تنشط فى مجال التمويل بالصكوك و هى حقوق المودعين ومدخراتهم ، شراء الصكوك يتم بضمان الصكوك نفسها وهى بذلك عرضة لتقلبات الأسعار ، وضحية لارتفاع وتتأثر بالتضخم ، مما يضع لبنوك نفسها تحت مخاطر كبيرة ، لاتوجد سياسية موحدة أو رؤية من البنك المركزى ولاضوابط لهذا النشاط الطفيلى ، والذى لامساهمة له فى التنمية أو تقديم أقراضات ذات قيمة مضافة ملموسة ، البنوك ومنها هذا البنك الكبير تعرض أرباح متوقعة للأستثمار فى الصكوك بما يتراوح من (22%-18%) وتعلن عن ذلك وتتفادى أى شبهة غير ( شرعية) بالقول أنها نسب متوقعة ، أذا كيف تتحقق أى تنمية ( مدعاة) إذا كان راس المال قبل ( المرابحة ، المضاربة...الخ) يخضع لربح مركب متوقع بهذه النسبة العالية ( البنوك الربوية تتقاضى مابين (5% - 2%)، وأحيانا يتراجع سعر الفائدة الى (1%) ، بنك السودان يتجاوز القانون فى تعامله مع البنوك التجارية والخاصة ، ويخرق حتى اللوائح والمنشورات التى يصدرها بهدف إجبار البنوك على تمويل المشاريع الحكومية باصدراها للصكوك ،البنوك خسرت ثلاثة أضعاف قيمة موجوداتها وأصولها ، الأسهم كذلك فقدت ثلاثة أضعاف قيمتها فى (5) سنوات وهو وضع أقرب إلى الأنهيار التام ، البنوك كافة لا تمتلك أى أحتياطات بالعملات الحرة وحصيلة الصادر أصبحت صكا له قيمة يباع ويشترى ، المراجع العام يعلن تقارير مراجعته لرئاسة الجمهورية ، وزارة الدفاع ، الداخلية ...الخ ، تقارير البنوك الحكومية وهى مال عام لايتم الأعلان عنها عبر تقرير المراجع بالتفصيل ، البنوك الخاصة والبنوك الأجنبة لا أحد يعلم مايجرى فيها ، البنك الكبير الذى ترد إليه الاشارة فى هذا المقال ليس مقصودا بذاته ، حقيقة الأمر أنه نموذج جيد لا ستعراض التشوهات والأختلالات التى تصاحب إداء قطاع المصارف والبنوك ،،



[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1232817 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 11:33 AM
قطاع المصارف يحتاج لاعادة هيكله وكل ارباحه عائدة من اعمال طفيلية ومعظمها من تجارة العملة ومعظم موظفي البنوك هم تجار عمله بالسوق الموازي ....صراحة السودان منذ اكثر من عقد تحلل من الدولة المدنية ولا نملك لا الحكومة ولا المعارضة لا تملك مشروع اعادة الدولة المدنية لان فاقد الشئ لايعطيه !!!


#1232777 [radar]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 11:08 AM
يا جماعة الواحد والله بستغرب لم يقرأ مثل هذه المقالات أو التحاليل ويتساءل لمن تكتبون ومن من تتوقعون الاجابة أو المتابعة. ألم تعلموا انكم تعيشون في جمهورية الموز حيث لا يشعب يسأل ولا مسئول يجيب أو يستجيب. المهم أخبار ندى القلعة ومنو ده مدني شنوا دي الأخبار المهمة.


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة