03-23-2015 12:20 PM

image

"...إن الغرور الذي ينتاب أحيانا عقول الناس يمكن إزالته تدريجيا.. أما غرور القديسين بقداستهم فازالته أمر في منتهى الصعوبة..."
راما كريشنا عن شر العزة بالنفس
***
كثير هم العظماء الذين يأسرون المرء بتجاربهم الثرة، راما كريشنا، واحد من هؤلاء، رجل هجر طبقة "البراهمة" – علية القوم – وآثر أن يعيش مع العامة، فأعاد تشكيل حياة الملايين من الهنود.
يقول عنه "هيسوا رانندا" مقدم كتاب "الحقائق الروحية – مختارات من راما كريشنا": إن تجربته فريدة في نوعها، فعلى عكس الكثيرين الذين يبدأون الرحلة بالسؤال ومن ثم السير في مسار طويل، فإن كريشنا كان على العكس تماما.. إذ أنه بدأ تجربته الروحية أولا وبعد ذلك عكف على الممارسة.
مثال راما كريشنا في هذه التجربة، كما يقول رانندا، مثل ثمرة الأناناس، التي تعطي الثمرة قبل أن تهب الزهرة. هكذا هي الطبيعة نتعلم منها. كما تعلم كريشنا، الذي ينتمي لتلك الأرض العبقرية، الهند، الزاخرة بالتنوع والثقافات الحرة، والمقيدة أيضا، لكنها وهبت البشرية روحا خاصة على مدى قرون طويلة.
إن كريشنا بحسب من درسوا فكره أشبه بمن عرف "حقيقة الكون الشاملة"، حيث أدرك أن كل الأديان وكل الأفكار البشرية باختلافها تقود إلى الله، في النهاية ليس ثمة طريق واحد بعد أن يمشي كل في طرق متعرجة.. لكن الباحثين عن الحقيقة يصلون بعد شظف إلى الطريق الأوحد.. الذي لا رجعة فيه..
راما كريشنا.. راما تعني باللغة السنسكريتية الاتحاد أو الحلول، أما كريشنا فهو أحد آلهة الهندوك، وبذا يكون معنى الاسم "المتحد بالله"، إنه نموذج لحلاج، بنغالي هندي، أو ابن عربي، أو ما شئت. وقد ولد في مايو 1836 في إحدى قرى البنغال، وكان اسمه الحقيقي "غاداهار" أي "حامل الصولجان"، وهو اسم لا يطلق إلا على الذين ينتمون للطبقات الهندوكية الراقية وعلى رأسها البراهمة التي خرج منها غاندي ونهرو والشاعر طاغور. وهي الطبقة التي اختصت على مدى العصور بخدمة المعابد حيث لا يجوز لغيرهم أن يقوم بذلك. ويشبه مصطفى الزين مقدم الكتاب الوارد أعلاه في النسخة العربية، تلك الطبقة في وضعها التاريخي ببني هاشم في علاقتهم بالكعبة كسندة لها، قبل الإسلام. لكن كريشنا آثر البحث عن عالمه الخاص، لم يفتنه المال ولا الحياة، وبذل في سبيله رحلته مسارا جعله أكبر معلم عرفته الهند الحديثة، وتجربته في الحقائق الروحية هي تجربة معاش لا تنظير، وقد توفي سنة 1886 في الخمسين من عمره.
بعض المفكرين في الغرب وصفوا تجربة كريشنا بأنها "لاعقلانية"، لكن هناك من رد عليهم بالقول: إن العقل عندما لا يؤمن بسوى الحساب والأرقام لن يرى سوى مقولا واحدا في نظره. فالتجارب الروحية كالتي يخوضها المتصوفة الكبار أو رجل مثل كريشنا، في نظر البعض غير واقعية. أنظر ماذا يقول كريشنا نفسه عن الطريق إلى الله، لنفهم إلى أي حد كم بعض الناس مزيفون، ويدعون امتلاك الحقيقة.
***
مرة قال نيتشه: "إن الكنائس قد تحولت إلى مقابر تتلى فيها الصلوات".. لكن نيشته نسي أن الطاقة الروحية للإنسان قادرة على تفجير المقابر، كما يقول "لويس باول" وهو يكتب "راما كريشنا والعصر الحاضر".. ويشير باول إلى أنه في سنة 1969 عقد مؤتمر في نيويورك لكبار الكتاب وأساتذة الجامعات تحت شعار "نهاية التراث العقلاني"، ذهبوا فيه إلى أن تفوق العقل بدأ ينهار، كان ذلك لمجرد الإحساس بمدى الخطر المحدق بالبشرية جراء ما يعرف بـ "التطور" الذي جنب الروح وعزز من مكانة المادة.
لكن دائما كان هناك من يؤمنون بأن الروح هي الأبقى والأسمى، وبدخول عقد السبعينات والثمانينات كانت الفنون الأمريكية قد بعثت فيها حركات تدثر وراءها ثوب الروح الشفاف، ومغنيين كأمثال بوب مارلي ومايكل جاكسون وغيرهما.. هؤلاء وفي نظر قراءات "معقدة" بعض الشيء، هم أناس روحانيون لدرجة كبيرة، فبوب مارلي كان يؤمن بالعقيدة الراستالوجية التي تؤمن بالمسيح الأسود، والتي وجدت صدى في جامايكا، وتنسب إلى الإمبراطور السابق لأثيوبيا هيلاسلاسي. ليس من المهم صحة تلك العقيدة أم عدمها، لكن المهم هو الإطار الروحاني الذي تتحرك فيه، الطريق إلى الله، الرحلة، كما يسميها كريشنا.
أما مايكل جاكسون فإلى حد ما كان باحثا عن الحقيقة، وهذا ما جعل كل ينسبه، له، حتى أنه بعد موته انتشرت أغنية له يغني فيها للإسلام وشوقه لزيارة الكعبة، فزعم البعض أنه أسلم. أيضا قال زعيم الطائفة الرائيلية في كندا أن مايكل من الخالدين مع الإلوهيم وهم المخلوقات التي يؤمن الرائيليون بأنهم صنعوا الحياة على الأرض وأوجدوا الإنسان وفق تطور علمي هائل وصلوا إليه. وقال كلود – الرائيلي – أنهم استنسخوا جاكسون وأنه سيعود إلى الأرض مع الإلوهيم قريبا ساعة يقررون العودة إلى الأرض وكان قد حدد من قبل أن هذا الموعد هو سنة 2025.
وبمثلما فتحت أفكار بوذا مجالا للدارسات الرحبة في الغرب، فقد فعلت أفكار كريشنا ذلك الشيء. فثمة العديد من الباحثين والحركات التي نشأت في الغرب التي تحاول أن تجد معنى لحياة الإنسان من خلال رد الاعتبار للروح. وكما يرى لويس باول فإن كريشنا "أطلق صرخة روحية لإيقاظنا على الحقائق الروحية من جديد.. بعد ما طال سباتنا العميق في أحضان الفلسفة المادية الصرفة.. كي يعود بنا إلى الفلسفة الأزلية الخالدة"..
سأعرض هنا بعض من فكرة كريشنا حول الله والإنسان والوجود والحقيقة، والتي تمتاز بشفافية في الطرح، وقدرة على تجريد الأشياء بشكل مكثف.
يرى كريشنا أن الذي يولد في الحياة وهي "فرصة نادرة لأن تولد على هذه الأرض"، فممكن ألا تكون موجودا.. هذا الذي يولد "إن لم يحقق الله في ذاته وهو على قيد الحياة، فقد ولد عبثا"..
لكن كيف يرى كريشنا الله؟ أو كيف يشرحه بمفهوم بسيط؟.. يضرب مثالا بدمية من الملح قررت أن تقيس أعماق المحيطات، وعندما انطلقت من اليابسة إلى البحر ذابت فيه.. الدمية هي الإنسان.. والبحر هو الله. يقول: "لقد عاد المحدود" إلى "اللامحدود"، فالله يسكن في كل شيء..
يقول كريشنا: "دمية الملح عندما ذابت في مياه المحيط لم يعد بإمكانها أن تعود إلى وجودها الفردي لتشرح أعماق المحيطات.. وهذه هي أيضا حالة عظماء الروحانيين من البشر الذين غاصوا في أعماق الذات الإلهية واتحدوا معها.. لقد أصبحوا هم أيضا (لامتناهين) و(لامحدودين)، لذلك لم يعد بإمكانهم الخروج من الأعماق كي يشرحوا للعالم طبيعة الله اللامتناهية .. اللامحدودة".
ويرى كريشنا "أن البشر يفكرون بالله غالبا، ولكن ينقصهم الإيمان القوي به" فهم كما يقول "كثيرا ما ينسون ويعودون للتشبث بعالمهم الأرضي.. والتفكير المستمر بأمور الحياة الأرضية.. يشبه وضعهم وضع الفيل الذي ما أن يغسل صاحبه عنه الأدران والأقذار، حتى يعود فيتمرغ في الوحل"....
عنده أيضا "... الحياة والموت أشبه بالفقاقيع فوق سطح المحيط.. فمياه المحيط حقيقة ومستمرة.. بينما الفقاقيع أشياء عرضية ومؤقتة.. فهي لا تكاد تطفو فوق سطح المياه حتى تتلاشى وتختفي..."
إذا كان كريشنا قد وضع قواعد لمعرفة الله والعيش في كنفه، فقد وضع قواعد أيضا للعيش بسعادة في الدنيا.. والقاعدة ببساطة، يقول: "... كونوا صادقين مع أنفسكم ومنسجمين مع أفكاركم وقناعتكم... أعملوا كما تفكروا، وأنا أؤكد لكم أنكم سوف تحصلون على ما تريدونه، وعندها سوف تستجاب جميع رغباتكم وحاجاتكم.."
وبتلخيص هذه المقولة: سنجد أن محور نجاح الفرد في الحياة، وفي العمل، وفي أي مشروع (دنيا وآخرة) هو ثلاث نقاط: الصدق مع النفس – الانسجام مع الأفكار والقناعات – ما تفكره فيه نفذه مباشرة.
لكن هذه المرحلة التي يتحدث عنها كريشنا ليست بالسهلة، لأن الإنسان بحسب كريشنا يجب "أن يكون عفويا بسيطا كالأطفال" وعليه "أن يطرد الغرور المتراكم في نفسه وقلبه" عليه "أن ينظر إلى تفاهته بالقياس إلى الحقيقة الإلهية الكبرى"..
ويعلمنا كريشنا أن الإنسان يصل إلى التقدم الروحي الذي يحقق له التوازن والاستقرار عبر وضعه الفكري والعقلي وليس من الأعمال الخارجية والطقوس الشكلية.. فالروح ترتقي بـ "القناعة الذاتية الصادقة وليس مجرد الطقوس والصلوات التي يؤديها المرء بشكل آلي وروتيني".
وأخيرا أترككم مع سياحة تأملية لمقولات من ابن عربي الهند "كريشنا"..
"...المعرفة الحقيقة هي التي تطهر العقل والقلب معا، وما سوى ذلك فزيادة في الجهل..."
"...إن أوراق التقاويم الهندية مليئة بتحديد الأيام التي تهطل فيها الأمطار.. ولكنك إذا عصرت جميع هذه الأوراق، فإنك لن تحصل على نقطة ماء واحدة.. كذلك الكتب المقدسة فهي مليئة بالتعاليم الروحية المثالية.. ولكن مجرد قراءتها لا يكفي لجعل الإنسان مثاليا ومتقدما في روحانيته، فالأمر المهم هو ممارسة هذه التعاليم وبذلك يحصل الإنسان على نعمة الله ومحبته..."
"... كثيرا ما تجد بين علماء الدين رجالا في منتهى الفصاحة. فهم قادرون على إلقاء المحاضرات والخطب والمواعظ الطويلة حول شئون الله والروح والمطلق والفلسفة.. ولكن القليلين منهم استطاعوا أن يحققوا ما يتحدثون عنه..."
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1655

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1234379 [اسحق فضل]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 12:06 PM
خيبتى ظنى الله يخيبك انا قائلك هسى بتقصد صحبى وفردتى الهندى عزالطين


#1233140 [العراب]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 06:48 PM
الأخ عماد: اتفق معاك تماما في كل ما ذهبت اليه..، و انا مطلع علي كل المذاهب الروحية...
لكن التحدي يكمن في تبسيط و ترجمة هذه المفاهيم و القيم الروحية و جعلها اكثر عملية و الاستفادة منها في تطوير مناهج التحليل المادية و دعمها... ايضا هناك فرق بين الحلاج و ابن عربي و كريشنا في بعض التفاصيل... ابن عربي لا يقول بالحلول او الاتحاد... لانه يري اننا كمخلوقات أصلا غير موجودين!! كفيف نتحد مع من هو واجب الوجود؟ راجع الفتوحات المكية! عند أين عربي الوجود كله عبارة عن خيال!! و انا اتفق معه!! مشكلة ابن عربي انه غرق في العرفان كما هو حالك الان و لم يستطع التواصل مع المين استريم!! و لعله السلب كما زكرت عندما تصل الي اللامحدود فتصبح الرجعة مستحيلة!! حتي استخدام اللغة المتداولة يصبح مستحيلا!! فما هو الحل في رأيك ؟؟


ردود على العراب
United States [فاروق بشير] 03-25-2015 06:09 PM
مقال رائع جدا وتعليقات فى المستوى ومميزة.


#1233121 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 06:13 PM
تشكر على هذا المقال الجميل .. ولتسمح لنا أن نذكرك أن غاندي ليس من طبقة البراهما بل من طبقة الفيشيا Vaishya وهي تلي البراهما في التسلسل الطبقي الهندوسي وتعتبر طبقة التجار أما طاغور من البراهما البنغال وكذلك نهرو فهو من البراهما الكشميريين او ما يسمون بمجتمع الباتديت الكشميري
ولك الشكر


#1232928 [سارى الليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 01:48 PM
غايتو البنتخب مرشح المؤتمر الوطني عمر البشير بعدين لما يذوق العوز والفاقة والضنك والتهميش والفقر بعدين مايجى يشتكى ويقول هناك فساد ونحنا قرفنا وزهجنا وووو .. نحنا عايشين بره السودان لكن المشكلة القاعدين فى السودان وعايزين ينتخبوا البشير بقول ليهم بعدين ياجماعة ماتجو تشتكو .. تاكلوا ناركم وقد أعذر من أنذر وحاتكونوا زى مابقولوا على نفسها جنت براقش .


#1232881 [احمد عزالدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 12:55 PM
طيب و الغرور المصيبك انت يا البليك كيف ممكن يتعالج؟؟..الشعب السوداني في اشد لحظات المعاناة فقر
وانعدام خدمات صحية و انهيار كافة اجهزة الدولة و نظام قمعي يسيطر على مصير البلاد والعباد وانت مشغول بكرشنا و راما !!!!
سلبية و عدم مبالة اشباه المثقفين والمثقفاتية امثالك هي سبب كوارث السودان


ردود على احمد عزالدين
European Union [ابوشوارب] 03-23-2015 02:52 PM
الأخ أحمد عزالدين
فقط أعط نفسك فررصة فهم ما كتبه عماد البليك ولا تحرمها من التأمل .. فقد تسحب ماكتبته أنت لأنه سيكون تكرارا للمعنى فعماد يضرب على نفس الأوتار بطريقة أخرى وأكثر مرونة ويتلخص كلا حديثيكما فى فقرة عماد الأخيرة :

"... كثيرا ما تجد بين علماء الدين رجالا في منتهى الفصاحة. فهم قادرون على إلقاء المحاضرات والخطب والمواعظ الطويلة حول شئون الله والروح والمطلق والفلسفة.. ولكن القليلين منهم استطاعوا أن يحققوا ما يتحدثون عنه..."

فترى ان زاد عدد المعنيين فى هذه الفقرة أكان يوجد ما يشابه أو يقرب مما وصفته أنت فى تعليقك .....

والله يا أحمد نحن ( أزهج ) منك ومتضررين غاية الضرر لكنّا ( ديموقراطيين )
فيا أخينا روق المنقة


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة