03-28-2015 10:17 AM

عاصفة الحزم من الناحية القانونية و السياسية تهدف الى اعادة الشرعية ممثلة فى حكومة الرئيس هادى ، هذه العملية ستحدث متغيرات استراتيجية كبيرة و سيكون لها ما بعدها، هذه المعركة ستؤسس لعلاقات عربية جديدة ، وستعيد صياغة العلاقات الاقليمية و الدولية استنادآ الى النتائج المتوقعة ، اهم التوقعات تتمثل فى ايقاف التمدد الايرانى الشيعى ، هذا التمدد الذى يتخذ من المواطنين الشيعة فى دول المنطقة اداة سياسية لتنفيذ اهداف ايران التوسعية ، حدث هذا فى لبنان و فى سوريا و العراق و اليمن ، و لكيما يتضح حجم استغلال الايرانيين للشيعة فى لبنان و العراق و سوريا ، لا بد من اجابة السؤال الاهم فى، اى خير جناه مواطنى هذه البلدان من الشيعة ، لقد جنوا كل شر فكانوا وقودآ للمعارك و قربانآ للمصالح الايرانية ، حاربوا بالوكالة فى اراضيهم و قتلوا اخوانهم المواطنيين ، دون ان يحصدوا اى خير ، ازدادوا فقرآ على فقرهم و اصبحوا منبوذين بعد ان كانوا يدعون التهميش ، و مثلما لكل قاعدة شواذ ، فاننا نجد القليل من العلماء و المواطنين الشيعة لم ينزلقوا تبعآ لايران ، و رغم الصعوبات التى واجتهم حافظوا على وطنيتهم وولاءهم للدول التى ينتمون اليها ، المراقبين للشأن السودانى اعتبروا مشاركة السودان فى (عاصفة الحزم ) خطوة صحيحة ستبدد كل الشكوك التى لازمت علاقات السودان بالدول العربية و بالذات دول الخليج و مصر ، وحقيقة الموقف السودانى اى كانت دوافعه المعلنة او الخفية فهو يصب فى مصلحة البلاد من النواحى السياسية و الاستراتيجية و يفتح الباب مرة اخرى للبلاد لاستعادة مكانتها فى محيطها و عمقها العربى ، لقدد تضررت مصالح البلاد العليا لفترات طويلة فيما مضى بسبب قرارات كبيرة جانبها التوفيق فى ادارة ملف العلاقات الخارجية ،الموضوع لا يتعلق فقط بالجوانب الاقتصادية وضرورة حماية المصالح المشتركة فى الوقت الراهن ، الامر يتعلق بالوضع الاستراتيجى للبلاد فى المستقبل و على مقدرات البلاد و حقوق الاجيال القادمة ، و يتعلق بصورة اساسية بان البلاد لا يمكن ان تكون وسط محيطها العربى ما لم تساهم فى درء الاخطار عن المنطقة ، و اول المهام فى هذا تتلاقى فيها الرغبة العربية مع طموحات اهل السودان فى ضرورة تحول البلاد من شعارات الاسلام السياسى الرادكالية الى مكان وسط يمكن الحكومة من القيام بدورها فى الحفاظ على مصالح السودان و الشعب السودانى ، هذا وحده يظل سببآ وجيهآ للحكومة لتأكيد ما قامت به تجاه ( عاصفة الحزم) ، ربما هى فرصة وجدتها الحكومة فى تقنين و شرعنة مشاركة السودان فى هذه المعركة بفضل قرارات الجامعة العربية ، ربما وجب على الحكومة ان تصدر تشريعات و قرارات لتاكيد شرعية هذه المشاركة وان تعلن للراى العام السودانى حجم المشاركة و كيفيتها وتكلفة تمويلها ، و مستوى مشاركة السودان فى القوة العسكرية المشتركة و التى صدر قرار بتكوينها من الجامعة العربية و ستجد مباركة من القمة المنعقدة الان بشرم الشيخ ، هى فرصة للحكومة فى ان تتحرر من كل ما اعاق العلاقات مع الدول العربية لبدء مرحلة تطويرها و تعزيزها حفاظآ على المصالح العليا للبلاد ،،

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1655

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1236227 [bullet ant]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2015 04:17 PM
مقال ضعيف
اولا السودان لا ناقة له و لا جمل فى هذه الحرب ومصلحته تقتضى الحياد
وبعدين التى شنت الحرب كلها دكتاتوريات ممولين و شحادين
ثانيا قرار الحرب قرار مصيرى ويجب ان يتخذه الشعب مش دكتاتور اسمه البشير قبض المعلوم وباع ارواح السودانيين اتمنى ان يكون الطيار المقبوض من الكيزان


#1236210 [Moy Ako]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2015 03:27 PM
هو موقف غير صحيح بتاتا:
اولا السعوديه من القوه العسكريه في المنطقه انها ليست بحاجه للسودان وهو ضعيف عسكريا وتقنيا من حمايتها بمثلما برر البشير سبب مشاركتهم.
ثانيا الحوثيون ان كانوا شيعه ام شيطان احمر فهم في النهايه يمنيون وعليه النزاع هو يمني يمني وشأن داخلي ، صحيح ايران تدعمهم بالسلاح لكنها لم ترسل طياراتها للقصف. ولذا فالسعوديه معتديه بلاشك وتدخل مع حلفائها بصوره مباشره في دوله اخرى وهو خارج اطار القانون الدولي بل حتى لم يصادق عليه من مجلس الامن الدولي.
ثالثا النزاع الطائفي في المنطقه لايعنينا في شيئ فنحن دوله سنيه مالكيه اشعريه صوفيه كامله الدسم ، بل نحن حتي لانجاور اي دوله شيعيه مثلما تجاور السعوديه ايران او بنا نسبه مقدره من الشيعه كما في السعوديه وعليه لسنا طرف في هذا الصراع الطائفي.
رابعا موقف البشير هو عين الانتهازيه والجبن دون اي مسوغ اخلاقي او ديني ، فعينه على مال السعوديه وخشيته من غضبها ان رفض المشاركه هو مادفعه للمشاركه في اقل من 8 ساعات حتى لم يبلغ البرلمان او يستأذنه بل حتى لم يبلغ مجلس وزرائه او مجلس الامن الوطني بهذا القرار او يستشيرهم كما هو معمول في الدول التي تحترم مؤسساتها.
خامسا تبعات هذا القرار على المدي البعيد ليست جيده لانها تضع السودان في جيب النفوذ السعودي وبمثلما ارغمتكم على الدخول في حرب لستم طرفا فيها يمكنها ان تتدخل في الشأن السوداني الداخلي. العرب في النهايه ابناء عمومه يختصمون ويعودون لبعضهم لن نجد منهم غير العكاز بعد ان يصطلحوا. والاسلم في العلاقات الخارجيه مع الدول التي لاتجاورك جغرافيا ان تلزم الحياد ما استطعت.


#1236200 [الرشيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2015 03:08 PM
حينما يعلن عملاء صدام حسين خن انفسهم يسوقون هكذا ترهات 000


#1236092 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2015 11:50 AM
نتفق معك اخانا الفاضل الكريم محمد في العنوان الرئيسي وانت سيد العارفين ومعك في المبداء ولكن اين هو السودان اليوم حتي يكون هنا او هناك..نعم شعب السودان بالامس واليوم مع امته بل كان في طليعتها ايام الشدة والنكسة عام 1967.. اما السودان الرسمي الراهن وموقفه من التطورات الجارية في اليمن فعبارة عن موقف ادبي من المجموعة الحاكمة وهو بالطبع قرار سليم. كان الله في عون السودان وهو احوج للرحمة وتعاطف الاشقاء مثلة مثل المنكوبين الاخرين...


#1236035 [الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2015 10:35 AM
بالتاكيد هذا اول قرار صحيح اتخذته هذه الحكومة منذ قدومها في 89 .. وقطعا هم لهم اهدافهم الشخصية في بيع ايران والاتجاه للخليج تمهيدا لمد القرعة للدعم المالي والسياسي ..


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة