المقالات
السياسة
هل تستغني الحكومة بالخارج.. عن الداخل..
هل تستغني الحكومة بالخارج.. عن الداخل..
03-29-2015 03:11 PM

من متابعاتي لاحظت أن الرأي العام السوداني، وبما يشبه الإجماع يتفق مع موقف الحكومة في قرارها المشاركة في (عاصفة الحزم).. لاستعادة الشرعية في اليمن الحبيب.. إجماع لصالح القرار الخارجي.. رغم الإجماع على خطل سياسات الحكومة الداخلية.
يبقى السؤال المهم الحتمي.. هل تستثمر الحكومة هذا الإجماع لإصلاح الأوضاع الداخلية.. أم (تركب رأسها) وتعتبره بطاقة تأييد لمواقفها في الداخل.. فتمعن في مزيد من الاستنكاف عن الانفتاح داخلياً.. وتمضي قدماً في التضييق والاحتكار السياسي.
موقف الحكومة السودانية الداعم للسعودية والتحالف العربي قرار صائب بكل تأكيد.. لكنه ليس وليد (إستراتيجية) خططت لها الحكومة فأوصلتها إلى هذا الموقف التاريخي.. فحرب (عاصفة الحزم) جادت بها مقادير الحظ السعيد في اليمن السعيد.. ولو تغير التاريخ ولم يتحرك الحوثيون نحو عدن لما كان هناك (عاصفة).. ولما كان هناك من باب يلج منه السودان إلى قلب الخليج العربي.. ويقلب موازين المشهد العربي بأكمله..
فطالما أن (عاصفة الحزم) هي من مقادير لم نحسب لها حساب.. فالأولى أن نشكر الله عليها بمزيد من التراحم الداخلي.. توطئة الأكناف السياسية للوصول إلى توافق يرحم السودان من شيطانه المريد.
إذا استشعرت الحكومة وحزب المؤتمر الوطني أن دفقة القوة الخارجية التي أنعم الله بها عليها من حيث لا تدري.. هو (مباركة) لسياساتها الداخلية, فإن ذلك هو عين (كفران) النعمة الموجب لزوالها.. وباعجل ما تيسر..
الحوثيون كان أمامهم على المائدة فرصة لا تعوض للتوافق الوطني وحل الأزمة اليمنية من جذورها والانطلاق نحو آفاق جديدة.. لكنهم تحسسوا عضلهم بدلاً من عقلهم.. وأبطرهم السلاح الذي في أيديهم عن السلام الذي في متناول أيديهم.. وأضاعوا الفرصة تلو الفرصة حتى آخر دفقة أمل قبل وصولهم إلى مشارف عدن.. وعندها انقلبت الطاولة عليهم.. فحصدوا (عاصفة الحزم).. ولم يعد بالإمكان إرجاع عقارب الساعة للوراء والتراجع عن غيهم..
هنا نحن في السودان أمام قدر جديد.. فرصة انفتاح واستعادة اللُحمة الداخلية.. فهل تفعلها الحكومة.. أم تتحسس عضلها بدلاً عن عقلها..
مشروع الحوار الوطني متعطل في محطة (التكتيك!).. ومبادرة الاتحاد الأفريقي لتحريكه عبر مفاوضات (تحضيرية) في أديس أبابا يفترض أن تنعقد اليوم.. باتت شبه فاشلة.. فما هو الجديد الذي يمكن أن تقدمه الحكومة في الداخل؟.. هل ينتظر السودان انجلاء الانتخابات (المعلوم سلفاً نتيجتها) أم بالإمكان استثمار حالة الرضاء الشعبي عن قرار المشاركة في (عاصفة الحزم) لصناعة تراضي سوداني داخلي؟..
الأمر في يد الحكومة.. وقد لا تكون هناك فرصة أخرى..

التيار





تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2812

خدمات المحتوى


التعليقات
#1238118 [سيف الله عمر فرح]
1.94/5 (5 صوت)

03-31-2015 09:21 AM
الأمر ليس فى يد الحكومة ، إنما الأمر فى يد النظام الحاكم ( وأنت منهم ) ! . وشتان ما بين النظام الحاكم وبين الحكومة فى السودان ! .

يا استاذ عثمان ميرغنى ، أنت خير العارفين أن الحوثيين أيضآ لبسوا وتهندموا بلباس الحكومة ، وباسم الحكومة وبأختامها عاثوا فى ربوع اليمن الفساد ! . اليمنيون والمصريون محظوظون ، قد تم إنقاذهم قبل أن يذوقوا ما ذاقه السودانيون من تجار الدين .

يا أستاذ ميرغنى ، أنت تدرى ، أن تغيير اشراقة بتابيتا ، أو بلال بالدقير ، أو مسار بنهار ، لا يغير فى الأمر شيئآ ، وأنت تعلم ، أن تبادل المواقع والكراسى بين المتعافى ، وكرتى ، ومصطفى ، وغندور و ... ، ايضآ لا يغير فى الأمر شيئآ .. ولكن تغيير البشير وبكرى وحسبو وعبدالرحيم وعطا، بأى سودانيين ليسوا من عصبة الانقاذ يغير فى الأمر أشياء وأشياء كثيرة ! ، ويجعل السودان جميلآ ، وغده مشرقآ ! .

يا أساتذة يا محترمين ، أكشفوا الكروت المقلوبة ، وأفصحوا بالحق ولو كان ضد مصالحكم ! .


#1237577 [ali hamad ibrahim]
2.07/5 (5 صوت)

03-30-2015 01:05 PM
يا باشمهندس اوقاتك سعيدة

مع الاسف الحكومة غعلت عكس ما تنادى به فى هذا المقال الرصين - الحكومة شمت صناحها بعد عاصفة الحزم ورأت انها لم تعد محتاجة لحوار مع معارضيها وزواغت من المؤتمر التحضيرى فى اديس ابابا لاسباب واهية مصنوعة خصيصا لتبرير الزوغة - نحن ما زلنا نعيش عصر التكتيك ويبدو اننا لن نغادر هذا العصر


#1237563 [صامولة]
1.94/5 (5 صوت)

03-30-2015 12:36 PM
من متابعاتي لاحظت أن الرأي العام السوداني، وبما يشبه الإجماع يتفق مع موقف الحكومة
بدون تعليق اصبحت تمثل الراى العام السودانى


#1237350 [جنو منو]
2.19/5 (5 صوت)

03-30-2015 08:02 AM
الشعب يريد عاصفة الكنس ها هنا ياشيخ عثمان ..!!


#1237338 [وحيد]
3.00/5 (4 صوت)

03-30-2015 07:46 AM
البشير و نظامه لهم تاريخ طويل في السباحة عكس التيار و مناكفة السعودية و دول الخليج .. ابتداءا من المنابيز و الشتائم المباشرة ايام اعلقيد يونس مرورا بموقفهم الداعم لصدام حسين ايام غزو الكويت و حتى علاقاتهم الوثيقة مع النظام الايراني الذي فتحوا له كل ابواب السودان ليبشروا بمذهبهم الشيعي و ليغرقوا البلاد بالسلاح و ليقيموا فيها مصانع السلاح الذي يتم توزيعه بتوجيهات ملالي ايران ....
المواقف الاخيرة عبارة عن مواقف تكتيكية من النظام و الواضح فيها الكذب البائن الذي لا يجوز على احد و لا تصدقه حتى غنماية و ذلك حين هاجم المشير الاخوان المسلمين و بدا كمن يتخلى عن ايران .... و تصريحات كرتي الاخيرة التي يدعي فيها انه لم يكن لهم اي علاقات استراتيجية مع طهران! حتى اشهر قليلة كانت السفن الحربية الايرانية تتبختر في موانئ السودان في استعراض قوة اما الشواطئ السعودية ....
هل تعتقد ان السعودية و دول الخليج يمكن ان تصدق هذا الكذب الفطير و تنطلي عليها الخدعة؟ و هل يمكن ان تامن جانب نظام و رئيس يتخلى عن انتمائه للاسلام السياسي و عن حلفائه الاستراتيجيين في غمضة عين؟!


#1237329 [المتجهجه بسبب الانفصال]
2.19/5 (5 صوت)

03-30-2015 07:37 AM
بغض النظر عن اهتراء هذه الحكومة داخليا وفشلها في حل الازمات الداخلية لظروف كثيرة،، الا ان وجود السودان وبالذات حكومة البشير من ناحية استراتيجية لا من حيث القوة العسكرية أهم من كل الدول المشاركة في تجمع عاصفة الحزم،، لاسباب عديدة : أولها الحق الاقليمي للسودان في مياه البحر الاحمر،، علاقة السودان بايران ،، قرب المسافة بين السعودية والسودان ومواجهتهما لبعضهما البعض في اطول مسافة للمياه على طول البحر الاحمر بعكس الدول الاخرى مصر، ارتيريا واليمن،،، العلاقة القوية لحكومة البشير مع الحركات الاسلامية كافة من اخوان مسلمين وغيرهم،، ليس اليمن فحسب بل حتى مشكلة ليبيا تقتضي الضرورة الاستراتيجية مشاركة حكومة البشير في اي تحرك لحلها فهي رقم كبير في ذلك لايمكن تجاهله ،،،، وذلك من خلال شبكة العلاقات التنظيمية المتداخلة مع الاسلامويين بل يمكن ان تعول السعودية على حكومة البشير الاسلاموية في تحريك الاخوان المسلمين اليمنيين الذين يقفون موقف المتفرج حيث يعتقدون ان الضربة الاولى كانت موجهة لهم قبل الحوثيين في خضم الحرب على الاخوان المسلمين في المنطقة،،،

من يشاهد هذه الايام قنوات المنار والميادين وبعض القنوات اللبنانية والعراقية الموالية لايران يجد أن الهجوم على الموقف السوداني أشد من الهجوم على مصر والدول الاخرى بعد السعودية،،، ولعل السبب ان الايرانيين وحزب الله والعراقيين كانوا يعولون في مخططهم للالتفاف حول السعودية على السودان تعويلا كبيراً لذلك تأتي ردة فعل المحللين منهم ومقدمي البرامج كالاسد الجريح ما يدل على،،، الازمة وضعت النقاط على الحروف فالرئيسين اللبناني والعراقي لم يكونا في موقف يحسدان عليه خلال القمة،،،


#1237307 [بامسيكا]
1.94/5 (5 صوت)

03-30-2015 07:18 AM
اول مرة كلامك كله يكون صواب .... كنت بعض الاحيان تدلس للمؤتمر الوطني ....


#1237244 [Ehab]
2.07/5 (5 صوت)

03-30-2015 05:34 AM
كلامك سليم يا عثمان إذا كنت تتحدث عن حكومه شرعيه عندها موءسسات وذات مباديء ومثل و خط سياسي ممنهج ...دي عصابه مكونه من ناس مرضي همهم الأول والآخير البقاء في السلطه باي ثمن وشغلها كلوا كيف توءمن رزق اليوم باليوم وتحافظ على العز والنغنغه ألهم المعيشين فيه منسوبيها من بشيرهم لي غفيرهم


#1237200 [فرح ود تكتوك]
2.00/5 (5 صوت)

03-30-2015 01:22 AM
ما أراه رؤيا العين لا أمل البتة في توافق وطني حقيقي، لا قبل الإنتخابات ولا بعدها، بشروط مسبقة أو بدونها، قد يقوم حوار، ولكنه حوار من أجل الحوار وليس بغرض الحل، علي الأقل من جانب الحزب الحاكم وأهل الحكم، فالجماعة وصلت للحكم بعد أشواق طويلة وبآمال عريضة، وقد وعدت الناس بالعدل والسلام، والتنمية والرفاه، وان ترسي حكماً يفخر به من يظلهم، ولكن ذلك لم يتحقق، وقد نال الناس نقيض الذي منوّهم به، وأصبح سوء ظن الخصوم يقيناً. فكيف لهم أن يطمعوا أن يختارهم الناس وقد خبروهم وقد جربوهم سنين طوال إنفردوا فيها بالحكم فأشبعوا الناس ظلماً وهم، وفقراً وغم، ولم ينفض الناس عنهم وحسب بل حتي جمعهم أخذ بالتفرق، فكثير منهم يرغب في غسل يديه أملاً في مغفرة وربما توبة، ولكن البعض يدرك أن ذهاب الحكم سيكون بلا عودة، فيتمسك به أملاً أن يقدم بعض الذي وعد ليكون له شفيعاً عند الناس وليس عند علام الغيوب، ولكن الفتق أكبر من الرتق
(حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100)﴾. [سورة المؤمنون]
ولكن المصيبة في من أسرفوا علي الناس وعلي أنفسهم، ويشق عليهم أن يحسنوا الظن بالناس، ويخافون وقد حكموا أن يحاكموا، تلك هي القضية العصية.


#1237110 [التــــــــــــــــــــــــــــــــربالى]
2.07/5 (5 صوت)

03-29-2015 07:37 PM
قال امس الليل كلو البشير اضحك واردد
الحمد لله باوداد فرجت ..فرجت ..فرجت ..فرجت ..فرجت
قال ليك حتى كتابة السطور دى البشير مامصدق بالدخول فى عاصفة الحزم


#1237067 [ود بلد]
2.19/5 (5 صوت)

03-29-2015 06:22 PM
تحياتي يا باشمهندس واسمح لي ان اختلف معك

منذ زيارة البشير لدولة الإمارات العربية المتحدة
وتبرئه من الاخوان المسلمين والتدخلات في ليبيا
كانت هي البداية الحقيقية للتغيير في سياسات السودان الخارجية
اما عاصفة الحزم ما كانت ستغير من شيئ سوى قليل من التاخير فقط
في عودة المياه لمجاريها مع الصف الذهبي..


#1236992 [فارس عبدالرحمن]
2.88/5 (5 صوت)

03-29-2015 03:52 PM
الحكومة اضاعت كل الفرص


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة